نشرت صحيفة الواشنطن تايمز الامريكية هذا اليوم 21/11/2005 مقابلة مع الاستاذ صلاح المختار حول مؤتمر القاهرة، وفيما يلي نصها

 

صلاح المختار للواشنطن تايمز :البعث يرفض الحوار مع العملاء

شبكة البصرة

بقلم بول مارتن وماريا سيدريل

رفض حزب البعث بزعامة الرئيس المخلوع صدام حسين ليلة امس اي شكل من اشكال المفاوضات مع الزعامة العراقية الجديدة ،رافضا بازدراء غصن الزيتون الذي حمله جلال الطالباني في مؤتمر كبير في القاهرة ، وعلى اية حال فان اثنين من مسؤولي الحزب ، في مقابلتين لم يسبق لهما مثيل ، عبرا عن استعداد البعث ،ضمن شروط صارمة ، للتفاوض مع الولايات المتحدة حول خروجها السريع من العراق .

وفي بيان رسمي للحزب نشر في موقع موال للبعث ،رفض الحزب مؤتمر القاهرة ، الذي صمم لعقد مصالحة بين الفئات العراقية المختلفة ،ووصفه بانه فاشل .

وقال ان اللقاء يعقد تحت رعاية الجامعة العربية ،بدفع من الولايات المتحدة الامريكية لتشجيع الانقسام الطائفي ،وتعزيز تقاسم نفس المغانم ولكن بواسطة توابع مختلفين .

ورفض  (بيان الحزب) الحوار مع القادة العراقيين عبر عنه بصراحة اكبر من قبل ناشط بعثي مقيم في احدى دول الخليج، فلقد قال صلاح المختار، السفير السابق في الهند وكوريا الشمالية ،انه يرفض لقاء الزعماء العراقيين في القاهرة ووصفهم كخومة وجواسيس .

وقال : ان حزب البعث لن يحاور هؤلاء ابدا، لكن الحزب مستعد، ضمن شروط معينة ، للدخول في مفاوضات مع القوى الحقيقية في العراق وهي امريكا وبريطانيا .

وعبر عن نفس الموقف خلال لقاء شخصي في صحراء العراق الغربية في الاسبوع الماضي ،بين مراسل صحيفة الواشنطن تايمز وضابط من حزب البعث، والذي قبل ان يعرف فقط بصفته العقيد أ .م احمد . وقال الضابط ، الذي يتحدث بانكليزية ممتازة ،بانه خدم في مكتب وزير صدام لهيئة التصنيع العسكري ،واظهر السجل الرسمي للنظام بانه كان السكرتير الاول في المكتب.قال : كلا ، كلا ، كلا للمفاوضات مع عناصر النظام العميل. قال احمد ذلك عبر تلفون خلوي من العراق : نحن مستعدون للتفاوض فقط مع الناس الذين يسيطرون على العراق ،وهم الامريكيون .

وقال الطالباني انه مستعد للتفاوض مع اولئك الذين يمارسون العنف ضد حكومته .وقال : اذا اراد اولئك الذين يصفون انفسهم المقاومة العراقية الاتصال معي فسوف ارحب بهم .انا لن ارفض اي عراقي يريد ان يقابلني .ولكن بالطبع هذا لا يعني انني اقبل ما يقوله .هذا ما قاله الطالباني في القاهرة للصحفيين .

حتى الان  يرفض الزعماء العراقيون تشجيع الحوار مع من يوصفون بان (ايديهم ملطخة بالدماء) وهي جملة استخدمت من قبل رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري حينما اجريت معه مقابلة مع التايمز منذ شهور. وقال الطالباني انه لم تحصل اي اتصالات مع اولئك الذين يصفهم البعض بالمقاومة .

وزعت بواسطة الاخبار العالمية والمقالات

 

النص الانكليزي

PAUL MARTIN EDITOR-IN-CHIEF, WNF has sent you an article from The Washington

Times.

 

PAUL MARTIN EDITOR-IN-CHIEF, WNF's comments: Thanks for your comments. Next time

we will refer to you as \"former Arab League Deputy Secretary-General and

ex-Iraqi Ambassador to India\".

-----------------------------------------------------------

BA'ATH REFUSES TALKS WITH 'PUPPETS'

By Paul Martin and Maria Cedrell

THE WASHINGTON TIMES

-----------------------------------------------------------

The Ba'ath Party of deposed President Saddam Hussein last night rejected any

form of

negotiation with the new Iraqi leadership, spurning an apparent olive

branch held out by President Jalal Talabani at a major conference in Cairo.

 

    However, two party officials, in unprecedented interviews, expressed the

Ba'ath Party's willingness, under strict conditions, to negotiate with the

United States for an early exit from Iraq.

 

    In an official communique carried on a pro-Ba'ath Web site, the party

dismissed the Cairo conference -- designed to reconcile Iraq's various factions

-- as a "failure."

 

    It said the meeting, held under the auspices

of the Arab League, had been

instigated by the United States "in order to ... encourage sectarian divisions

and fortify the same sharing of political spoils, but under different puppets."

 

    The rejection of talks with Iraqi leaders was made even plainer by a Ba'ath

Party activist based in one of the Gulf

states.

 

    Salah al-Mukhtar, Iraq's former ambassador to India and North Korea,

dismissed the Iraqi leaders meeting in Cairo as "traitors and spies."

 

    "The Ba'ath Party will never talk to them," he said,

but the party would be

willing, under certain conditions, to enter into talks with the real powers in

Iraq: the U.S. and British forces.

 

    A similar point was made during a personal encounter in Iraq's western

desert last week between a

correspondent for The Washington Times and a Ba'ath

Party military officer who agreed to be identified only as Col. A.M. Ahmad.

 

    The officer, who spoke excellent English, said he had served in the office

of Saddam's minister for military industrialization. Official records of the

regime showed the colonel to have been a first secretary in the office.

 

    "No, no, no, no, to negotiations with Iraqi puppet regime figures," Col.

Ahmad said yesterday from an Iraqi-based cell phone. "We are willing to talk

only to the people who control Iraq, and that is the Americans."

 

    Mr. Talabani said he was willing to talk to violent opponents of his

government.

 

    "If those who call themselves the Iraqi resistance desired to contact me, I

would welcome them. I would not refuse to meet any Iraqi who wants to meet me.

But, of course, that does not mean I will accept what he says," he told

reporters in Cairo.

 

    Until now, Iraq's leaders have refused to countenance talks with those who

have "blood on their hands," a phrase used by Prime Minister Ibrahim al-Jaafari

when interviewed by The Times several months ago.

 

    Mr. Talabani said he has not had any contacts with "those whom some describe

as the resistance."

 

    ?Distributed by World News & Features

شبكة البصرة

الثلاثاء 20 شوال 1426 / 22 تشرين الثاني 2005

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس