صلاح المختار : المقاومة هي سيدة الساحة العراقية وامريكا تنهار في العراق

شبكة البصرة

اجرت مجلة (الوطن العربي) مقابلة مع المناضل صلاح المختار حول المقاومة العراقية وتطورها وتشكيلها ومواقفها ومأزق امريكا في العراق، نشرت يوم الجمعة الموافق 30 - 12 - 2005 وقام بها الصحفي تمام البرازي، وفيما يلي نص الاسئلة والاجوبة :

 

س1- قيل الكثير على التنظيم السري لحزب البعث العراقي حتى أن مجلة تايم الأمريكية ذكرت أن الرئيس العراقي صدام حسين عقد إجتماعا مع أعضاء هذا التنظيم في باحة لركن السيارات..وتطالب الولايات المتحدة بتسليم يونس الأحمد من سورية ..ألخ..فما هي حقا حقيقة هذا التنظيم ؟

ج1 نعم كان هناك تنظيم سري اعده الرئيس صدام حسين( فك الله اسره ) قبل الغزو واكتمل اعداده في عام 2001  ، وضم كوادر منتقاة بدقة من الحزب والقوات المسلحة العراقية واجهزة المخابرات المختلفة والتصنيع العسكري . اضافة لذلك تم تدريب اكثر من ثمانية ملايين عراقي على حرب الشوارع ووزعت ملايين قطع السلاح على المواطنين او خزنت في مخازن سرية في مختلف انحاء العراق ، تكفي للقتال عشرة اعوام ، لاجل استخدامها في حالة غزو العراق . وحينما دخلت القوات الامريكية بغداد بعد تدمير القوة الاساسية للقوات المسلحة العراقية،جوا وبالصواريخ ، صدرت الاوامر للتنظيم السري ببدء حرب عصابات المدن ، وهكذا ابتدأت الثورة العراقية المسلحة ضد الغزو الاستعماري الامريكي للعراق .

 

س2- هل الجيش الإسلامي العراقي هو الذراع العسكري للحزب ؟ وماهي التحالفات مع حركات المقاومة العراقية من إسلامية وغيرها ؟ وهل قتل المتعاونين مع الإحتلال من مدنيين يعتبر إرهابا ؟ مارأيكم بالزرقاوي وجماعة القاعدة التي تقود المقاومة الإسلامية ضد الإحتلاال؟ 

ج  2-  للحزب تنظيمات مقاتلة عديدة ، وليس تنظيما واحدا ، تشكلت من التنظيم السري او بقيادة عناصر منه ، ونحن لانعلم شيئا عن هذه التنظيمات المقاتلة خصوصا وانها تبدل اسمائها دوريا لتجنب المتابعة الاستخبارية المعادية لها ، والجيش الاسلامي ، كما جيش محمد ، هو واحد من التنظيمات البعثية المقاتلة . وبخصوص التحالفات فان كل الفصائل العراقية الرئيسية المقاتلة البعثية والاسلامية وغيرها ، انخرطت في اطار تحالف وطني ضد الاحتلال . اما المدنيين المتعاونين مع الاحتلال فان العالم كله يعدهم خونة ، والعراق ليس استثناء من هذه القاعدة ، فمن يتعاون مع الاحتلال يسبب القتل والابادة للشعب العراقي ويسهل عمل الاحتلال . واذكرك بان شارل ديغول امر بعد تحرير فرنسا من الاحتلال النازي بأعدام  الالاف من الفرنسيين المدنيين المتعاونين مع النازي خلال 48 ساعة . تبقى مسألة القاعدة ، ويجب اولا تصحيح ماورد في السؤال وهو وصف جماعة القاعدة بانها تقود المقاومة الاسلامية ضد الاحتلال وهذا غير صحيح تماما ، لان التنظيمات الاسلامية في العراق تعود للبعث والاسلاميين العراقيين غير المؤيدين للقاعدة ، ولا يشكل تنظيم القاعدة الا فصيل صغير عدديا ، وهو ما اعترفت به امريكا رسميا، لان القوة الاساسية في المقاومة تتشكل من عراقيين . ونحن في العراق نرى ان من يقاتل الاحتلال الامريكي للعراق جزء طبيعي من المقاومة العراقية ، وهذه ليست بدعة عراقية فكل الشعوب التي احتلت شهدت تعاون او تحالف كل مناهضي الاحتلال بغض النظر عن هويتهم الايديولوجية ، ما دام العدو الاساسي هو الاحتلال .

 

س3- كان من المتوقع أن يشن أتباع الحزب هجوما على مكان سجن الرئيس العراقي صدام حسين وإطلاق سراحه ..فلماذا لم يتم ذلك؟وهل حقا توفي نائب الرئيس عزت الدوري ..ومن إنتخبتم ليحل مكانهما؟

ج3 شن هجوم على مكان أسر الرئيس امر يتقرر في ضوء عوامل عديدة عسكرية وامنية ، وهناك معلومات تقول بان اكثر من محاولة لانقاذ الرئيس قد وقعت الا انها فشلت لكثافة الحراسات الامريكية . اما بخصوص المجاهد عزة الدوري فأنه حي يرزق وهو يقود المقاومة وانتخب من قبل الفصائل الاساسية قائدا لها قبل حوالي 4 اشهر . وقد تولى المجاهد الدوري مسؤولية امانة سر القطر وكالة للحزب تلقائيا بعد اسر الامين العام للحزب، وامين سر القطر امام المجاهدين صدام حسين .

 

س4-أين الجيش العراقي وكيف يمكن حله بقرار من المندوب السامي بريمر ..؟ وهل الحديث عن دعوة الضباط العراقيين للعودة للجيش حاليا ووصول الرقم الى 220 ألف كما يقول الأمريكيين هو إيذانا بعودة الجيش العراقي الوطني أم أن الجيش الذي يشكله ويدربه المحتلون الأمريكيون سيظل مشكلا ممن قدموا وراء الدبابة الأمريكية من لواء بدر وبشمركة ..وغيرهم؟

ج 4 الجيش العراقي لم يحل بقرار من بريمير بل نزل تحت الارض بعد ان دمرت قواه المادية الاساسية بالقصف الجوي والصاروخي ، وتحول في يوم 9 4 - 2003 الى (الخطة ب) أي الى حرب العصابات بناء على اوامر القيادة ، والجيش العراقي الوطني والشرعي  الان يشكل العمود الفقري لكل فصائل المقاومة المسلحة العراقية سواء كانت بعثية او اسلامية او غير ذلك . اما مايسمى بالجيش حاليا فهو صنيعة الاستعمار الامريكي واداة من ادوات القمع ، ويتشكل من فيلق بدر والبيشمركة الكردية ويقوم بقتل المئات من العراقيين يوميا واغتصاب النساء ونشر الارهاب بين العراقيين، تنفيذا لاوامر امريكا وايران . وهذا الجيش تعرض ويتعرض لعمليات تدمير منظم لقواه الاساسية بصفته قوة داعمة للاحتلال ، ولذلك فانه عاجز عن البقاء او العمل بدون حماية القوات الامريكية . ان من يقاتل الاحتلال ويلحق الهزائم الكبرى به هو الجيش الوطني العراقي الحقيقي ، والذي يشكل المصدر الاساس لقوة المقاومة العراقية بكافة فصائلها . 

 

س5- تستمر المقاومة العراقية وتكبد الأمريكيون أكثر من 2100 قتيل و15 ألف فاقد لأطرافه..ولكن كم قتل الأمريكيون من العراقيين ويقال وفقا للواشنطن بوست بأنهم حوالي 35 ألف شهيد..فماهي حقا الأرقام وهل لدى الحزب جهاز إحصاء لعدد القتلى من الأمريكيين والشهداء من العراقيين؟

ج 5 ان عدد القتلى الامريكيين ، طبقا لمصادر المقاومة العراقية والسكان المدنيين الذين اكتشفوا مقابر جماعية دفن فيها الاف الامريكيين ، تجاوز الان 30 الف قتيل امريكي وليس 2100 قتيل كما تقول الدعاية الامريكية، لان من يحسب ضمن القتلى هم من يحملون الجنسية الامريكية فقط ، ومن هؤلاء يطرح عدد كبير، فلا يحسب من يصاب ولا يموت فورا بل يموت في المستشفيات خارج العراق ، كما لايحسب حملة الجرين كارد وما يسمى (المقاولون)     ، وهم امريكيون يتعاقدون مع الجيش الامريكي للقيام بمهام عسكرية ، وهناك ايضا المرتزقة وقسم كبير منهم امريكيون ، كل هؤلاء لا يحسبون ضمن القتلى ، لذلك يبقى الرقم منخفضا . وهناك الان مقابر جماعية للامريكيين في مختلف انحاء العراق تضم الالاف ويمكن لاي لجنة تحقيق دولية ان ترى هذه المقابر وتتاكد من هوية الاف الامريكيين المدفونين فيها دون ان يحسبوا ضمن قتلى الحرب الرسميين . اما من تعوق من الامريكيين فان عددهم هو تقريبا 50 الف حسب مصادر امريكية اعلنت في مطلع هذا العام ان عدد من تعوقوا جسديا ونفسيا من الامريكيين هو 48 الف ، ويمكن ان نقول ان العدد بعد حوالي عشرة اشهر قد اقترب من الخمسين الف معوق . نأتي الان الى عدد الشهداء العراقيين ، فطبقا لتقرير نشرته مجلة لانسيت الطبية المعروفة قبل عشرة اشهر تقريبا بلغ عدد القتلى من العراقيين اكثر من مائة الف قتيل منذ وقع الغزو ، واعترف الرئيس الامريكي يوم 13 12 2005 بان عدد من قتل من العراقيين بلغ ثلاثين الف عراقي ، واذا اخذنا الرقم الاخير فقط ، رغم انه غير صحيح ، كما سنبين ، يتضح للراي العام العالمي ان الاحتلال الاستعماري الامريكي للعراق قد ارتكب، ومازال يرتكب، مجازر جماعية ضد الشعب العراقي ، وهذه جرائم حرب وجرائم ابادة طبقا لقواعد القانون الدولي . ان اعتراف بوش بقتل 30 الف عراقي برصاص الامريكيين يقدم صورة أنموذجية للمأساة التي صنعتها الادارة الامريكية في العراق ، تحدد من الطرف الذي اضطهد الشعب العراقي والحق به اشنع الاضرار خلال ثمانية الاف عام من تاريخه الطويل . ما هو الرقم الحقيقي للقتلى من العراقيين ؟ تقول مصادر المقاومة العراقية ، ومصادر الهلال الاحمر العراقي ومنظمات مدنية عراقية اجرت احصاءات استغرقت عاما تقريبا ، ان عدد شهداء العراق تجاوز 300 الف قتيل منذ بدء الاحتلال ، سقطوا برصاص الاحتلال الامريكي البريطاني للعراق ، او ماتوا تحت التعذيب المنظم في عشرات السجون التي انشأها الاحتلال في العراق .

 

س6- مايزال سقوط بغداد أمرا محيرا فهل بعد مرور هذه الفترة عرفتم الحقيقة وسط كل الروايات التي لاتصدق؟

ج6 بغداد لم تسقط بل احتلت ، لان السقوط يعني الاحتلال وانعدام المقاومة ، وهذا لم يحصل في بغداد التي قاومت منذ بدء الغزو، ومازالت تقاوم ببسالة ادت الى ان تصبح المنطقة الخضراء هي الجزء الصغير جدا من بغداد الذي لم تسيطر عليه المقاومة بعد . الذي حصل هو ان القوات الامريكية دخلت بغداد بعد ان دمرت اغلب الدبابات والمدفعية العراقية بواسطة الصواريخ والقصف الجوي ، فحصلت معارك شرسة عند مداخل بغداد وفي داخلها مثل معركة الاعظمية التي شارك فيها الرئيس صدام حسين ، ومعركة جامعة بغداد ومعركة الكرخ ( الصالحية ) قرب الاذاعة ، ومعركة جامع بنية ومعركة نفق الشرطة ومعركة حي الشعب وغيرها ، ان هذه المعارك الكبرى بين الجيش الامريكي والمقاومة العراقية وقعت كلها في نفس يوم دخول القوات الامريكية بغداد أي يوم 9 4 لكن الاعلام الموجه عتم على هذه المعارك وركز على تمثيلية اسقاط تمثال الرئيس للايحاء بان بغداد قد احتلت دون مقاومة ! لقد قتلت القوات الامريكية الصحفيين في الفندق كما شاهد العالم لمنعهم من الخروج لتغطية المعارك البطولية التي وقعت دفاعا عن بغداد ، لذلك لا توجد اسرار حول احتلال بغداد بل يوجد تعتيم اعلامي قصد به اعطاء انطباع بان بغداد قد سقطت دون مقاومة . وفي يوم 11 4 اجتمعت قيادة الحزب في مدينة الدور برئاسة امين سر القطر الرفيق صدام حسين واصدرت اوامرها باعتماد حرب عصابات المدن كبديل للحرب النظامية ، والاستمرار في ذلك حتى تحرير العراق .

 

س7- كيف قبض على الرئيس العراقي صدام حسين ومن قاد الأمريكيين اليه ولماذا تم بهذه السهولة وماسر العروض التي عرضها الأمريكيون عليه قبل وبعد الحرب ؟

ج7 اسر الرئيس في بيت اثناء اداء الصلاة نتيجة اعتراف احد مرافقيه ، الذي ذهب لجلب الطعام ، بعد ان تعرض لتعذيب شديد ، وليس في الحفرة التي انتج فيلم هوليوودي عنها . وسهولة اسر الرئيس تعود اساسا لرفضه اصطحاب عدد كبير من الحماية واصراره على مرافقة اثنين فقط لتسهيل تنقلاته المستمرة . وهذه حقيقة اصبح الشعب العراقي يعرف تفاصيلها جيدا . اما العروض التي قدمت للرئيس وللعراق  قبل وبعد الاحتلال فهي كثيرة ، وقد نشرت مقالا قبل حوالي ستة شهور ، ترجم ونشر في اللغات العربية والانكليزية والاسبانية وبقية اللغات بعنوان ( مساومات وعروض رفضها صدام حسين ) ، ويستطيع من يريد الاطلاع عليها ان يدخل على باحث غوغول باللغتين العربية والانكليزية ويبحث عنها تحت اسمي ، بينت فيه ان امريكا قد قدمت عروضا للرئيس لمبادلة رفع الحصار وتقديم ما يحتاجه العراق من تكنولوجيا حديثة ورفع الحصار، مقابل الاعتراف باسرائيل او على الاقل عدم معارضة تطبيع الحكومات العربية مع اسرائيل ,لكن الرئيس رفضها كلها . وبعد الاحتلال هناك العديد من القصص التي نشرت حول عروض اخرى قدمت للرئيس من قبل السلطات الامريكية ورفضها ايضا من بينها قصة عن لقاء مع رامزفيلد ، وهناك امر اكيد اعلنه الرئيس مؤخرا اثناء ما يسمى (المحاكمة ) حينما قال :عرض علي جنرال امريكي ان اختار بين مصير موسوليني ( أي الاعدام ) ونابليون ( أي النفي ) فقلت له انا صدام حسين ولست موسوليني ولا نايليون . وهناك ايضا معلومة عن محاولة مسؤولين امريكيين التفاوض مع الرئيس وهو في اسره لكنه رفض ذلك وقال لهم فاوضوا المقاومة فهي الانسب للتفاوض ولست انا الاسير .

 

س 8- دائما نرى تقارير عن تفاوض سري مع البعثيين للإنضمام الى خطط للمصالحة الوطنية ومن ثم دعوة جامعة عمرو موسى لمؤتمر مصالحة عقد المؤتمر التمهيدي له مؤخرا ..هل تجرون أي إتصالات سرية أم علنية مع رجال الإحتلال الأمريكي في العراق من عراقيين أو أمريكيين ؟

ج 8 هذا كلام غير دقيق ، فالبعث لا يفاوض الذيول ، وهم العملاء الذين جاء بهم الاحتلال من الخارج ، بل يفاوض الراس وهو امريكا وفق شروط محددة ومعلنة . والقصة الحقيقية هي ان امريكا حاولت الاتصال مع البعث، عبر وسطاء عديدين وليس مباشرة ، عارضة ايقاف اطلاق النار لكن البعث رفض التفاوض الا اذا قبلت امريكا شروطه المعلنة ، واهمها الانسحاب الكامل وغير المشروط والفوري ، وتعويض العراقيين كافراد وتعويض العراق كدولة والغاء كافة القوانين والقرارات التي اصدرها الاحتلال ...الخ . وحينما رفضت امريكا الشروط وطلبت التفاوض دون شروط مسبقة اعلن البعث في انه لا مفاوضات مع امريكا وان ما سيحسم الحرب هو بندقية المقاومة . اما الجامعة العربية فالبعث لا يفاوض الذيول كما قلت وهي ليست سوى ذيل، وهذا ينطبق على العملاء الذين جاءت بهم اميركا الى العراق فلا تفاوض مع العملاء ومصيرهم الحتمي هو تقديمهم للمحاكم بتهمة خدمة الاحتلال والمساهمة في تدمير العراق .

 

س9- كيف ترى سيناريو طرد الأمريكيين من العراق وماذا سيحل بالعراق بعد ذلك ؟ هل كما يقول المحللون الأمريكيون أنه ستنشب حربا أهلية تأكل الأخضر واليابس ..أم أن الحرب الأهلية مشتعلة بطريقة منخفضة ؟

ج9 السيناريو الذي ينفذ بنجاح تام في العراق هو الحاق الهزيمة بالقوات الامريكية ،عبر استنزافها ماديا وبشريا وجعل القوة التي تسيطر القرارالنهائي في امريكا ، وهي الشركات الكبرى ، تتيقن انها تخسر اموالها في العراق بدل ان تنهبه وتستعمره ، وانت ترى الان ان الصراخ يتعالى في الكونغرس والبيت الابيض بسبب اقتراب امريكا من لحظة الانهيار الكامل في العراق نتيجة الانتصارات الباهرة للمقاومة المسلحة العراقية . والحرب الاهلية لن تنشب لان القوة المقررة لما يجري في العراق هي المقاومة وليس غيرها وهي تمثل كل فئات الشعب العراقي، من عرب واكراد وتركمان، ومسلمين( شيعة وسنة )  ومسيحيين وصابئة ، فمن سينفذ قرار الحرب الاهلية والمقاومة تسيطر فعليا على ارض العراق وامريكا لا تسيطر الا على المنطقة الخضراء والتي اسقطت عسكريا تمهيدا لتحريرها قريبا ؟ اؤكد لك بانه لا توجد حرب اهلية الان بل حرب تحرير وطنية ولن تشتعل حرب اهلية ابدا بعد ان بذلت امريكا وايران كل الجهود التي تملكانها لاشعالها ففشلتا .

 

س 10- كيف ترى من كانوا على لائحة الإرهاب الأمريكية حكام العراق الإسميين الذين يأخذون أوامرهم من الإحتلال الأمريكي وأيران في نفس الوقت ؟ لمن ولاؤهم  أليس لمن أسسهم أي النظام الإيراني ..؟وهل قيام دولة شيعية في العراق سيؤدي الى هلال شيعي كئيب في المنطقة؟ 

ج 10 العملاء لا دين ولا ولاء لهم وولاءهم الوحيد هو للمال ، وهؤلاء الذين يقبضون من امريكا وايران مرتزقة يرقصون على انغام من يدفع ، ولذلك فان مصيرهم هو الهروب قبل ان تهرب القوات الامريكية . وربما انت لا تعرف ان هؤلاء لم يجلبوا معهم عوائلهم حينما دخلوا العراق مختبئين في احذية الجنود الامريكيين ، وحتى الان تعيش عوائلهم في البلدان التي اتوا منها، والسبب هو تيقنهم من ان المقاومة تنتصر وستحسم الصراع لصالحها دون ادنى شك ، الامر الذي دفعهم للقيام بعملين : استغلالهم فرصة وجود الاحتلال للنهب السريع وهذا يفسر الانتشار الهائل للفساد في ظل النظام الاستعماري والثاني هو ترتيب امورهم على اساس الهرب في أي لحظة تبدو فيها امريكا وقد بدأت الانسحاب .

واخيرا اقول لك لن تقوم أي دولة شيعية اوسنية او كردية منفصلة في العراق، فالعراق تقرر مصيره ببندقية المقاومة والمقاومة ستقيم نظاما تعدديا ديمقراطيا بعد التحرير قريبا انشاء الله وكل الترتيبات التي وضعها الاحتلال سترمى في سلة الزبالة .

 

س11- مارايك بالانتخابات ؟ هل تنطوي على الامل في حل مشكلة العراق ؟

ج11 الانتخابات في ظل الاحتلال غير شرعية ولا يمكن اجراء انتخابات شرعية في ظل الاحتلال ، وهذا ما قاله جورج بوش تعليقا على الانتخابات اللبنانية ، كما ان هذا هو ما يقوله القانون الدولي طبقا لاتفاقية لاهاي لعام 1907 والتي تمنع الاحتلال من تغيير قوانين البلد المحتل او فرض قوانين جديدة ، وقبل هذا وذاك فان المقاومة ، وهي القوة المقررة لمجرى الاحداث في العراق، ترى ان الانتخابات ما هي الا وسيلة لشرعنة الاحتلال واقامة حكومة تمنح صفة الشرعية كي توقع اتفاقيات امنية واقتصادية مع امريكا قبل هروبها من العراق ، لكي تحقق بعض المكاسب المدعومة بغطاء قانوني ملزم للحكومة العراقية التي ستقام بعد التحرير . لكن هذه الخطة الامريكية لا قيمة لها لان الشعب العراقي رأى كيف زورت الانتخابات السابقة والاستفتاء ، وكيف ان الانتخابات القادمة قد سبقت باجراءات قمع وشراء ذمم من اجل ان تنشأ في اعقابها حكومة تملك غطاء نهب العراق بعد التحرير . ان الشرعية الوحيدة في العراق الان وبعد التحرير هي للمقاومة وللمقاومة فقط ، واذا كانت هذه المقاومة قد نجحت في الحاق الهزائم الستراتيجية المدمرة بامريكا الان فانها ستواصل مسيرة الانتصارات حتى طرد الاحتلال من كل الارض العراقية المقدسة .

شبكة البصرة

الاربعاء 11 ذو الحجة 1426 / 11 كانون الثاني 2006

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس