الرسالتان المتبادلتان بين صلاح المختار وعبدالاله البياتي

تنشر شبكة البصرة الرسالتين المتبادلتين بين الاستاذين صلاح المختار وعبدالاله البياتي حول مقالة الاستاذ المختار الاخيرة الخاصة بنايف حواتمة لاهمية ما ورد فيهما، ومن الجدير بالذكر ان الاستاذ البياتي كان مناضلا بعثيا عضوا في مكتب العمال المركزي للحزب حتى عام 1961 حيث انقطعت صلته بالحزب لانه تبني مواقف فكرية ناقضت فكر الحزب انذاك (شبكة البصرة)

شبكة البصرة

عزيزي عبدالاله

تحياتي

انت تعرف انني انظر اليك باحترام كامل وشديد لم يتغير او يهتز رغم اننا اختلفنا حول قضايا حزبية قديمة منذ  45 عاما، لانك من بين القلة ممن خرجوا من الحزب وهم يحملون قناعات صادقة سواء اتفقنا حولها او لم نتفق، لقد كنت وما زلت المناضل الشريف الذي لم تغيره عقود الازمات وتعقيدات الاحداث، لذلك كنت وما زلت احترمك واحترم رايك. ومما يجعلني اكثر احتراما لك هو اننا الان نقف على قاعدة واحدة هي التي بناها الحزب لنا منذ صرنا بعثيين ونحن شباب لم تكتمل شواربنا بعد، وهي قاعدة الدفاع عن الوطن والتمسك بالوطنية والاصطفاف الراسخ مع كل من يحمل راية التحرير والجبهة الوطنية العريضة. اما اولئك الذين شقوا الاحزاب الوطنية او الحركة الوطنية العربية  باسم اليسار والماركسية ثم ارتدوا الى اقصى اليمين كنايف حواتمة وحميد مجيد وعزيز الحاج قلي وفخري كريم واضرابهم، فهم ليسوا اكثر من حثالات هذه الامة، ولا اتردد الان بعد اكثر من اربعة عقود من القول ان هؤلاء كانوا مناجذ (جمع خلد) نائمة استخدمتها المخابرات الامريكية والاسرائيلية لشق الصفوف وزرع الفتن واشعال حروب بين القوى الوطنية العربية. تحياتي لك ولكل من لم تغيره النوائب ولم تلحق به الشوائب وبقي على عهد النضال الدائم من اجل وطن عربي واحد تسوده الاشتراكية والحرية والديمقراطية الشعبية

رفيقك واخوك

صلاح المختار

21 -5 -2006

  

 

عزيزي صلاح

قرات مقالتك عن نايف حواتمة.اذا كنتم قد فوجئتم فانا لم افاجا فهذا اليسار الطرطوري المسمى يسار القوميين العرب ليس يسارا حقيقيا.انه يسار لفظي. يطنط بعبارات ماركسية ولكنه يمارس الكوادة على مصالح الامة واهدافها. رحم الله الشهيد باسل الكبيسي فقد كان يكرر لي ذلك.يمكنك ان تسال جورج حبش وهاني الهندي عن مواقف الديموقراطية.واسرارها

انا منذ عام 70  لقد شطبت على الديموقراطية من قائمة اهتماماتي ولم اعد اعتبرها قوة يسارية بل ولم اعد اعتبرها قوة مناضلة من اجل حقوق الامة ويمكنك ان تسال من العراقيين درع ومظهر ولقد كانت المرحومة هناء الشيباني تعرف رايي جيدا عن الديموقراطية

مع ذلك ان الفلسطينيين هم الذين يصفون امورهم مع نايف اما نحن العراقيين فانا اقول لنايف وقيس ان كان يؤيد نايف في هذه التهنئة لو رايتكم لضربتكم بالقندرة

يمكنك نشر هذه الرسالة

عبدالاله البياتي

شبكة البصرة

الاحد 23 ربيع الثاني 1427 / 21 آيار 2006

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس