التباسات في قصائد حب لامام المجاهدين صدام حسين

ملاحظة  : من سيئات الكتابة باسماء مستعارة هو حصول الالتباسات، رغم ان للبعض الحق في ذلك، وانا استثنيت نفسي من ذلك الحق لاسباب سياسية صرفة وكتبت باسمي الصريح عن الحزب والقائد ما لم اكتبه حينما كنا في السلطة، وهاكم احد الامثلة على سيئات الكتابة باسماء مستعارة :  كنت قد استلمت قصيدة لكاتبها من عنوان ما فظننت انها من نظم صاحبه لانه اديب حسب تجربتي معه، فكتبت مقدمة وتقدمت برجاء الى اخوتي في شبكة البصرة ان ينشروها مع مقدمتي فنشرت، لكنني اكتشفت ان القصيدة لشاعر اخر صديق لي فعاتبني عتاب الاحباب، وعلم من ارسل لي القصيدة انني نسبتها اليه مع انه لم ينظمها، فما كان منه الا ان يكتب هو الاخر قصيدة في مدح القائد امام المجاهدين السيد الرئيس صدام حسين فك الله اسره، مع ان هذا الاديب كان على خلاف معنا في فترة ما قبل الغزو، لذا تقدمت برجاء اخر لمجاهدي البصرة ان ينشروا القصيدة هذه مع شكري واعتزازي بهم
صلاح المختار

شبكة البصرة

بعض مما ورد في رسالة كاتب القصيدة الجديدة  

العزيز ابو اوس
مرة اخرى اشكرك على الاستجابة السريعة وقد ابلغني ابو (.....) (وهو كاتب القصيدة السابقة الاصلي) اليوم بالكلمة الجميلة التي قدمت بها للقصيدة وحتى لا أخيب ظنك ارسل لك القصيدة التي كتبتها انا (ابو ميس) للرئيس صدام حسين ارجو منك نشرها في المكان الذي تراه مناسبا علما انني لم
اكتب عن القائد اية قصيدة عندما كنت موظفا في الدولة العراقية (..... ) اما اليوم فان الامر قد اختلف واصبح على الانسان العراقي ان لا يتردد في التعبير عن مشاعره تجاه هذا الانسان العملاق
ابو ميس

 

إليك

لكَ وحْشة ٌ في القلب حينَ أراكا

ما اختار قلبي ان يُحِبَّ سواكا

ما زلتَ تنبضُ بالفؤادِ محبّة ً

إي والذي من رَحْمة ٍ سوّاكا

وتطوفُ في ألق النجوم تألقا

تغزو القلوبَ وترْكبُ الافلاكا

ًفإذا نطقْتَ تزلزلتْ اركانها

واذا سكتّ تحدثتْ عيناكا

يا سابراً غورَ النفوسِ بحكمة ٍ

أدركتَ كُنْهَ غموضها إدراكا

جاوزتَ حدّ الكونَ مُهرَتكَ المدى

حتى بلغتَ بها حدودَ مداكا

لمْ تلتفْ للخانعينَ تسومُهُم

عُقدُ الخنوع وما خشيتَ هلاكا

الموتُ عندكَ نز ْهة ٌ لم تكْترثْ

يوما به فلعلهُ يخشاكا

ياجامعاً وَجَعَ القلوبِ بقلبه

يا حاملاَ ما لا يطيقُ سواكا

ومطوعا ً زُمَرِ الضباعِ بصبْره

يا ناصبا لقطيعها أشْراكا

لك وحْدك التاريخ ُ يركعُ ساجدا

لا ريْب فالتاريخ ُ مِنْ أسراكا

قد كان يُدركُ ما الصدامُ وهولهُ

هذا الذي بحُروفه سَمّاكا

10-5-2006

ابو ميس


القصيدة السابقة :

بكَتِ القيودُ على يديِّكَ........

إلى صدام حسين .... دون منازع...

شبكة البصرة

القصيدة بقلم شاعرها

وَوَقـَفـْتَ كالجَـبَـل ِالأشـَـــمِّ مُعَانِـدَا

                              قـدْ كـنـتَ صقـراً والقضاة ُطرائـِدَا

قدْ كنتَ حَـشْــدَاً رغـمَ أنـَّـكَ واحــدٌ

                              وهُمُ الحُشودُ ، غدوا أمامَكَ واحِدَا

كـنـتَ العـراقَ مُـضـمَّـخـاً بدمـــائِهِ

                              ومُـكـــابـراً أوجـــاعَــهُ ومُـكـــابدَا

إنـِّي رأيـتـُكَ إذ رأيــتُ مُـطــاعِــناً

                              مُـتـحـدِّيـاً مُـسـتـبـسِـلاً ومُـجـالـِـدَا

إنَّ الأسـودَ ، طـلـيـقــة ًوحـبـيـسة ً

                              لهــا هـيـبـة ٌتـَدَعُ القلوب جَوامـِدَا

لمْ تُـنـْقـِص ِالأسَـدَ القيودُ ، ولمْ تُزدْ

                              حُــرِّيـِّـة ٌ،  فــأراً ذليـلاً شـَـــــاردَا

                         *       *      *

وَوَقـفـتَ كالجبل ِالأشمِّ وليسَ من

                              طبع ِالجـبـال ِبـأنْ تكـونَ خوامِـدَا

قفصُ الحديدِ وأنتَ في قـُضْـبَانِـهِ

                            مُـتـأمِّـلٌ ،  لـَعَـنَ الزمَـانَ الجَـاحِـدَا

قدْ كانَ جُرحُكَ في ظهور الواقفيـ

                            نَ ، النـَّاظـرينَ إليـكَ سَوْطاً جَالـِدَا

هُمْ يَحْسِدُونكَ كيفَ مثلُكَ صامِدٌ!!

                             وَمَتى أبـَا الشـُهداءِ لمْ تَكُ صَامِدَا  

مِن بَعْدِ كَفـِّيـكَ السُـيـوفُ ذليــلة ٌ

                            ليـسَـتْ تُـطـَاوعُ سَاحِـبـَاً أو غامِدَا

والخيلُ تبكي فارسا ًما صادفـتْ

                            كـمـثـيـلـهِ مُـتـَجـحِّـفـِلاً ومُجاهـِـدَا

يَطأ ُالمصاعِبَ فهي غـُبْرة ُنعلهِ

                            ويـَعَـافـهُـنَ على التُـرَابِ رَوَاكــِدَا

إنَّ السَّـلاسِـلَ إنْ رَآهـَا خـَانـِــعٌ

                            قـَيـْدَا ً، رَآهَـا الثائـــــرُونَ قـَلائِـدَا

                        *      *     *

وَوَقـفـتَ كالجَبَل ِالأشَمِّ ويَا لهَــا

                             مِن وَقـفـةٍ تـَرَكَـتْ عِدَاكَ حَوَاسِدَا

لسْـنـَا نـُفـَاجَـأ ُمن دَويـِّـكَ مَاردِاً

                            فـلـقـدْ عَـهـِدْنـَاكَ الدَويَّ المـَــاردَا

كانَ القضاة ُبهَا الفريسة َأثخنِتْ

                            فزَعَاً ، وكنتَ بها المُغيرَ الصَّائِدَا

هُمْ دَاخِلَ الأقفاص ِتلكَ وإنْ يَكُو

                            نوا الخارجينَ الأبعـديـنَ رَوَاصِدَا

قدْ كانَ واحِـدُهُـمْ يَـلوذ ُبنفســهِ

                            أنــَّى التـفـتَّ إليـهِ صَـقـرَاً حَــاردَا

فمِنَ البطولةِ أنْ تكونَ مُــقـيَّـدَاً

                            قـيــدٌ كـهـذا القـيــدِ يـَبْـقى خـَالـِـدَا

                       *       *      *

وَوَقفتَ كالجَبل ِالأشمِّ فمَا رَآى

                           الرَّائـي حَـبـيـسَـاً مُـسْـتَـفـَزّاً وَاقِـدَا

فإذا جلسـتَ جلست أفقـَاً بارقاً

                           وإذا وقـفتَ وقـفتَ عَصْــفاً رَاعِـدَا

ما ضِـقتَ بالأحْمَال ِوهي ثقيلة ٌ

                           قـدْ كـنـتَ بالجَـسَـدِ المُـكـَابر ِزاهِدَا

كانتْ عَوادي الدَّهر حولكَ حُشَّداً

                           قـارَعْـتـَهُـنَ نـَوازلا ًوصَـوَاعِـــــدَا

كـنـتَ الصَّـبورَ المُستجيرَ بربِّهِ

                           والمُـسـتـعـيـنَ بـهِ حَسيـراً سَاهِـدَا

أيـقـنـتَ أنَّ الدَّربَ وهيَ طويلة ٌ

                            زَرَعَـتْ ثـَرَاهَا المُـسْـتـَفـزَّ مَكَائِدَا

إنَّ الشَّـدائِـدَ إنْ سَهـلنَ فسمِّها

                             مَـا شِـئـتَ إلاَّ أنْ يـَكُـنَ شـَدَائـِـدَا

                       *      *      *

بكتِ القيودُ على يَديكَ خَجُولة ً

                              إذ كـيفَ قـيَّدتِ الشُجَاعَ المَاجدَا

 وَيَدُ الجَبَان طليقة ٌويحَ الرَّذائل

                             كيفَ صِرنَ على الزمَان مَحَامِدَا

ألجُرحُ سَيفاً صَارَ فيكَ ومُرتقىً

                             والغيظ ُكـفـَّاً صـَارَ فيكَ وسَاعِـدَا

حـَاكَـمْـتـَهُمْ أنـْتَ الذي بـدويــِّـهِ

                             أتعبـتَ مَنْ يـرجو لحَاقـَكَ جَاهِـدَا

كـنـتَ العـراقَ بطولة ًلا تنحـني

                             أبـداً وإنْ كـنـتَ الجَريـحَ الفاقـِدَا

يا مَنْ فقدتَ بَنيكَ لسْتَ بآسـِفٍ

                             فالأرضُ أغلى من بنيكَ مَقاصِدَا

مهمَا تـكُـنْ جَـلِـدَاً فـأنـَّكَ وَالـِـدٌ

                            والدمعُ يَعْرفُ كيفَ يُغري الوَالِدَا

إنِّي لأعْجَبُ مـن ربـَاطـةِ فاقِــدٍ

                            أكـتـافــُهُ هـذي وتـِلـكَ تَـسَـانـَــدَا

لـَجـَمَ الدمـوعَ بـعـيـِّنـهِ لـكـنـَّـهُ

                            أبْقى على دَمْـع ِالأضـَالع ِعَـامِـدَا

للهِ دَرُّكَ مـن أبٍ مُـتَـصـَــــــــبِّرٍ

                          أبـكـتْ أبُـوَّتـُـهُ الحَـديـدَ الجـَـــامِدَا

ولِـمَ التَـعَـجّـبُ مـَـا لديكَ أعِزَّة ٌ

                          بـَعـدَ العــراق أقـــَاربـَـاً وأبـَـاعِـدَا

                       *      *      *

ووقـَفـتَ كالجَبَـل ِالأشمِّ مُكَابرَاً

                          كـنـتَ الفـراتَ جَـدَاولاً وَرَوافـِــدَا

كُـنـْتَ العِرَاقَ المُسْتَـفزَّ بمَا لهُ

                          مِن غيظِ جُــرْح ٍلا يـَطيقُ كَـمَائِدَا

هـَـا أنـتَ مُتـَّهَـمٌ لأنـَّـكَ لمْ تكنْ

                          يـَوْمَـا ًمِنَ الأيــَّـام ِرَقـْـمـَا ًزائـِــدَا

هـَـا أنـتَ مُتـَّهَـمٌ لأنـَّـكَ وَاثـِـبٌ

                          سَتـُخيفُ سَطوتُهُ الزمَانَ الفاسِدَا

قدْ حَاكَمُوكَ وَهُمْ عُرَاة ٌفاخْلعَنْ

                            دمَـكَ اللّـَظى ثوبا ًعليهمْ شاهِـدَا

وَاحـْمـِلْ فـوانيسَ البطولةِ إنَّهُ

                              زمَنٌ بُطونُ دُجَاهُ صِرنَ ولائِدَا

أأسِفتَ (وَالشَّعْبُ العَظيمُ) مُهَادِنٌ

                             والشَّـوكُ أدْمَى فيهِ جَفـْنا ًرَاقِدَا

القــَادِمُونَ لـهُ سَيَحْمَدُ حُكْمَهُمْ

                            فيْ كـُلِّ حَال ٍسَوفَ يبقى حَامِـدَا

صـَبْرَا ًعـَليهِ ولا تُعَجِّلْ خطوَهُ

                            فالدَّرْبُ مَا زالتْ تـَجُـودُ مَكَـائِدَا

أليـَوْمَ قـدْ سـَـمَّى نِظامَكَ بَائِدَاً

                           وغـَـدَا ًيُـسَـمِّيهمْ نِـظـَـامَـا ًبَائـِـدَا

                    *        *       *

صَدَّامُ تدري بيْ وَتَـعْـلمُ أنني

                           للعَهْـدِ مَا كُنتُ الخَؤونَ الجَاحِدَا

مَرَّتْ ثلاثٌ دَاجياتٌ والفـتــى

                           مَا زالَ في مِحْرَابِ حُبِّكَ سَاجدَا

مُرٌ صُرَاخ ُدَمِي وَمُرٌ صَمْتـُهُ

                          مُسْتـَنـْفرَا ًأِردُ الدِّمـَا حواشــــدا         

خَجِلا ًوطبْعي أنْ ترانيَ رَاكِضاً

                           مَا كانَ من طبعي ترَانيَ قاعِـدَا

فكَفى بحَرْفِي عتمة ًسُحْقا ًلهُ

                           إنْ لمْ يكنْ من ليل ِقبْريَ نافِـدَا

إذ كيفَ يُلهيني الظما وأنا ابنُهُ

                           مذ ْكُنتُ من بئر ِالمَنـَايـا وَاردَا

حَاشَا لمثلي أنْ يُطيلَ وقوفه

                           في غيـر مَوضعِهِ مُكبِّاً رَاكِــدَا

إنْ كانَ لي مَجْدٌ فصوتي والصَّدى

                           يُدمي هبوبُهُما الذليلَ الحَاسِدَا

                     *       *        *

                       2006
السبت 1 ربيع الثاني 1427 / 29 نيسان 2006

شبكة البصرة

الخميس 27 ربيع الثاني 1427 / 25 آيار 2006

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس