السيناريو الامريكي ألاخطر : حروب تأهيل ايران!

شبكة البصرة

صلاح المختار

مع أقتراب زلزال هزيمة امريكا في العراق تفتح ملفات كانت تبدو سرية نتيجة الفقر المدقع في فهم اساليب امريكا الاستخبارية في التعامل معنا، ومن بين اهم هذه الملفات ملف الحرب الاعلامية والسياسية الامريكية والتهديدات ضد ايران لاجل تأهيلها لخوض حروب وممارسة ادوار تخدم امريكا كما تخدم الصفوية الايرانية، لكن ضحيتها في كل الاحوال هو الامة العربية، وهذا الملف يعد الاخطر منذ غزو العراق على مصير الامة العربية بشكل عام ومصير الثورة العراقية المسلحة بشكل خاص. فما معنى حروب تأهيل ايران؟ لاجل الاجابة وتقريب الصورة للقارئ الكريم من المفيد تقديم امثلة توضح ما نريد الخوض فيه واثباته.

 

مقدمة : حرب اكتوبر انموذجا اوليا

في نهاية عام 1972 وجهت مجلة (دراسات عربية)، التي كانت تصدرها دار الطليعة في بيروت، سؤالا لمجموعة من المثقفين والمفكرين العرب مضمونه هو التالي : بعد مرور خمس سنوات على نكسة حزيران ما هو تحليلكم للمرحلة القادمة؟ وكنت من بين تسلم السؤال فكتبت دراسة نشرت بكتاب صدر في مطلع عام 1973 عن دار الطليعة بعنوان (الاعتراف بإسرائيل ومستقبل الثورة العربية) ونفذ فورا بسبب ما تضمنه من اراء وتوقعات. وكان ابرز ما فيه هو توقع ان تقع حرب تحريك في المنطقة لاجل تنفيذ القرار 242 الصادر عن مجلس الامن عقب عدوان حزيران 1967 والذي يقوم على مبادلة ارض (وليس كل الارض المحتلة) مقابل ما سمي ب(السلام)، لان قمة الخرطوم العربية، التي عقدت بعد ذلك العدوان، تبنت موقفا قوميا صلبا، وهو المتجسد في اللاءات الثلاثة المشهورة : لا صلح لا تفاوض لا اعتراف باسرائيل، ووجود القائد المرحوم جمال عبدالناصر في السلطة كانا عقبة امام استثمار الهزيمة لفرض حل يقوم على الاعتراف باسرائيل لانهاء الصراع وفقا للمصالح الصهيونية والاستعمارية.

فما العمل لتجاوز حالة الجمود والعجز عن الاستثمار الامثل لهزيمة الانظمة العربية امام اسرائيل في حرب عام 1967؟ كان لابد اولا من التخلص من جمال عبدالناصر لاحداث فراغ سياسي وسايكولوجي، يطور ليصبح البيئة المناسبة لتدمير الحاجز الاهم وهوالحاجز النفسي، الذي كان يمنع أي حاكم عربي من الاقدام على الصلح مع اسرائيل حتى لواراد ذلك. وكانت هذه الضرورة تزداد الحاحا لان المرحوم القائد عبدالناصر كان يهيأ جيش وشعب مصر العظيمين لحرب تحرير سيناء تقترن بحرب تحرير للجولان والضفة الغربية، وهوتطور لووقع كان سيحرم امريكا واسرائيل من الفرصة التي وفرتها الهزيمة لاجبار العرب بطرق مدروسة على الاعتراف باسرائيل. لذلك كانت ضرورة التخلص من عبدالناصر احد اهم الشروط المسبقة بالنسبة لامريكا واسرائيل ودول غربية كثيرة، لمنع العرب من تحقيق انتصار عسكري يفتح الباب امام العرب شعبا وحكومات لاتخاذ موقف قوي يضع اسرائيل مجددا في الزاوية.

مات عبدالناصر بطريقة تبعث على الشكوك العميقة في انه اغتيل بطريقة علمية مدروسة وحل محله انور السادات، فغير اكثر طاقم عبدالناصر واتهمهم بالتامر وضرب الناصريين، وشرع بتغيير الوضع السياسي في مصر جذريا، باطلاق التيارات الدينية السياسية لتعمل بحرية كمصد ضد اليسار والناصرية، فحدث تخلخل في تركيبة مصر السياسية يتسم بالانقسام، وهو ما قاد الى ضعف الحركة الشعبية المصرية. وبنفس الوقت اخذ السادات ينفذ خطة لابعاد السوفييت من مصر والتقرب العلني من امريكا! هذه الخطوات كانت مؤشرات قوية الى وجود سيناريوخطير جديد يقوم على احداث انقلاب جذري في الوطن العربي انطلاقا من مصر السادات. وبدراسة الوضع انذاك توصلنا الى استنتاج خطير وهوان الصلح مع اسرائيل، بصفته قلب جذري للعلاقات العربية وتغيير جذري في المفاهيم السياسية والايديولوجية، كان يتطلب بيئة نفسية مناسبة في اوساط الجماهير والقوى السياسية تدعم هذا التوجه، اهم ما فيها هوان من ينفذ التغيير الجذري يجب ان يؤهل ليصبح قادرا على الاقدام على خطوة خطيرة كالصلح مع اسرائيل وهومتسلح بوضع سياسي وسايكولوجي قوي يجتذب قسما من الناس لدعمه ويمنحه منطقا قويا ومقبولا.

فكيف كان ممكنا تأهيل السادات للصلح مع اسرائيل دون التعرض لانتفاضة شعبية مصرية شاملة تسقطه عنفيا، ولرفض عربي مطلق وشامل يعزله؟ الجواب كان من المخابرات الامريكية : يجب ان يصبح السادات بطلا بالسطوعلى قضية التحرير ونزعها من الوطنيين العرب فيمتلك السمعة والحجة التي تحميه من تكون اجماع وطني مصري ضده واجماع قومي عربي رافض لخطوته. وكان الخيار الامثل لجعل السادات بطلا بسرعة ومنحه المنطق والموقف القويين هوخيار شن حرب ضد اسرائيل ليس بهدف التحرير بل بهدف التحريك والاعداد للصلح مع اسرائيل. تلك كانت عبقرية هنري كيسنجر والمخابرات الامريكية، التي خططت لحرب حقق فيها السادات نصرا اوليا بعبور القناة، فصفقت له الجماهير وحصل على دعم نخب، واكتسب سمعة القائد الذي حارب وحقق نصرا، وهو ماكان مطلوبا امريكيا واسرائيليا لاكمال تأهيله للصلح من موقع قوة. لكن تلك الحرب كانت لها صفحة ثانية تمهد الطريق للصلح مع اسرائيل وهي صفحة الكبوة والتراجع وتقدم اسرائيل وتغييرها لمجرى الحرب بفضل الدعم الامريكي المباشر، فحدثت ثغرة الدفرسوار واصبحت الادارة المصرية في وضع من لا يستطيع الا قبول حل تراجعي! فصدر القرار 338 الذي يكمل القرار 242 ويدعمه، وتبلور وضع يتسم بما يلي :

1 لقد حققت مصر وسوريا انتصارا اوليا انتهى بتغلب اسرائيل، وأدى ذلك الى تكوين شعبية للسادات ولكن بنفس الوقت وفر له حجة للتراجع الجذري عن الموقف العربي التقليدي، وهورفض الصلح، بتاكيد السادات انه بذل اقصى ما يمكن وحقق نصرا اوليا لكن الدعم الامريكي غير كل شيء، الامر الذي يفرض على العرب التيقن من انه غير مسموح بدحر اسرائيل لان 99 % من اوراق اللعبة بيد امريكا كما قال، وان التعقل والواقعية تفرضان التأقلم مع هذه الحقيقة والاعتراف باسرائيل مقابل تراجعها عن الاراضي التي احتلت عام 1967!

 

2 أصبح السادات قادرا على الرد بعنف على من يعارض خطوته الخطيرة بالقول انني حاربت ولا احد يزايد علي، ومن يريد ان يرفض خطوة الاعتراف باسرائيل فليتفضل ليقوم بما ينادي به ان استطاع!

 

3 وجد السادات شريحة مصرية تدعمه بقناعة لانه حارب وضحى ولكن موازين القوى الدولية كانت عائقا قويا جدا لا يمكن تجاوزه، لذلك فالحصول على القليل افضل من ضياع كل شيء!

 

أذن حرب السادات تلك كانت حرب تحريك هدفها تأهيل السادات للاقدام على عمل كان مستحيلا ان يقدم عليه الا اذا امتلك تاثيرا وحجة قوية، وهذا بالضبط ما حصل اذا اقدم السادات على زيارة القدس في عمل تاريخي كسر الحاجز النفسي العربي وحطم التابوالذي ساد منذ عام 1948 وهوتحريم الصلح مع اسرائيل اوالتفاوض معها.

اثناء السبعينيات حينما توقعنا وقوع تلك الحرب، قبل وقوعها بعام كما يثبت كتابي المذكور، كان الكثير من المثقفين العرب ضحية نمط تفكير ساذج لا يري الا الصورة المباشرة للاحداث ولا يتعامل الا مع ما يعلن رسميا، لذلك عندما وقعت الحرب فرح الكثيرون واحسنوا الظن بالسادات ودعموه من منطلق طيب، ولكنه كان ساذجا مع الاسف لانه لا يفهم ماتخفيه تلك الحرب من اهداف تتناقض كليا مع المصلحة القومية للامة العربية، وكلفتنا تلك السذاجة في فهم الخطط المركبة والمعقدة الكثير، واهم ما كلفتنا هوحصول اول انقسام عربي كبير بين مؤيد للسادات ومعارض له! كان من يدافع عن السادات، ويصفه بانه وطني وقوي لانه حارب اسرائيل، لا يتجاوز في تفكيره ارنبة انفه، لانه لم يطرح السؤال الحتمي لاجل معرفة الحقيقة : هل اراد السادات التحرير ام التحريك؟ والفرق بين التحريك والتحرير جذري تماما، ومن لم ينتبه له وقع في فخ التفكير الساذج الذي خدم السادات واسرائيل واضر بحركة التحرر الوطني العربية. واليوم يدرك القسم الاعظم من الذين عايشوا حرب اكتوبر انها كانت القابلة التي ولدت الردة في الوطن العربي، وفي بيئة هذه الردة ولد مسلسل الاعتراف باسرائيل اوما سمي ب(نهج التطبيع)، وانه لولا حرب اكتوبر لما تمكن السادات من زيارة القدس لافتقاره للقوة المعنوية والسياسية التي اكسبته اياها تلك الحرب.

بين التفكير المباشر المسطح والتفكير الستراتيجي المعمق وقع جيل اواكثر من العرب ضحايا صعوبة التمييز بين حرب تحرير وحرب تحريك، ومن ثم التذبذب في اختيار الموقف المطلوب وطنيا وقوميا، وهوما اوصلنا الى حالة الكارثة التي نعيشها الان. ولادراك طبيعة هذا الخلل في التفكير النخبوي العربي أشير الى حادثة وقعت وقتها، حيث سألني دكتور بدرجة بروفسور في القانون الدولي (هوح. ش) بحضور دكتور بروفسور أخر في الفيزياء هو(س. ر. س)، بعد وقوع حرب اكتوبر مباشرة : استاذ صلاح هل بنيت توقعك الدقيق قبل عام من وقوع الحدث على معلومات استخبارية؟ لم ينتبه هذا البروفسور الى ان التحليل الستراتيجي وليس التحليل السياسي هوما يوصل لمعرفة خطط العدوقبل ان تنفذ بزمن ربما يكون طويلا مع انه بروفسور وسياسي شيوعي متقاعد وظن ان لدي معلومات استخبارية!

ماذا حققت امريكا واسرائيل من حرب اكتوبر التي فاجأت الثانية والحقت بها خسائر بشرية ومعنوية كبيرة؟ لقد ثبت بعد عقود من تلك الحرب ما يلي :

1 ان هنري كيسنجر كان مهندسها ومخططها الاول، وانها كانت سيناريوامريكي لاعادة تشكيل جذرية للوطن العربي، اوطبقا لتعبيراته (اعادة ترتيب المنطقة).

 

2 تم الاعتراف باسرائيل من قبل النظام المصري فكسر اهم جدران العرب المقدسة، فتبع مصر الاردن، ثم كرت السبحة لنجد حتى الاقطار البعيدة عن الصراع تفتح مكاتب لاسرائيل وتتاجر معها وتتبادل الزيارات بين مسئوليها! اليس هذا نصر ستراتيجي ما كانت اسرائيل تحلم بتحقيقه لولا حرب اكتوبر التي وفرت غطاء مناسبا لخطوة السادات؟ وللتذكير بخطورة هذا الانجاز نذكر بان امن اسرائيل احد اهم عمودين دائمين في كل سياسة امريكية تجاه الوطن العربي منذ قيام اسرائيل، والاعتراف بها هوخطوة اساسية حاسمة في ضمان امنها.

 

3 بدأت بعد حرب اكتوبر عملية تحييد اوبيك اواضعافها من خلال تحشيد الراي العام الغربي ضدها نتيجة رفع اسعار النفط الفوري والذي هز اقتصادات العالم كله، فتبلورت ضرورة ايجاد حل لمشكلة سيطرة اوبيك بشكل عام والعرب بشكل خاص على عصب الحياة العصرية وهوالنفط. وكان انشاء وكالة الطاقة الدولية بعد حرب اكتوبر، باقتراح من مهندسها كيسنجر، الخطوة الاولى التي ادت فيما بعد الى احتواء اوبيك اواضعافها. وللتذكير بخطورة هذا الانجاز نذكر مرة اخرى بان العمود الثاني الثابت في كل سياسات امريكا تجاه الوطن العربي هوامن النفط، ولذلك فان حرب اكتوبر باضعافها لاوبيك حققت واحدا من اهم عمودين في السياسة الامريكية.

 

وهنا لابد من طرح سؤال جوهري : ماهوالثمن الذي دفع لتحقيق هذين الانجازين التاريخيين بالنسبة لامريكا واسرائيل؟ امريكا لم تدفع ثمنا وحققت ارباحا ستراتيجية صافية، اما اسرائيل فقد قادتها امريكا دون ان تعلم الى خوض حرب خسرت فيها جنودا واموالا كثيرة وتعرضت سمعتها العسكرية للضرر، بسبب عبور القناة وتداعي قواتها السريع، لكنها قبضت ثمنا عظيما وستراتيجيا مقابل خسارة ثانوية وتكتيكية هوالاعتراف بها من قبل السادات ودخول عرب اخرين من نفس البوابة التي فتحها السادات! بثمن بخس دفعته اسرائيل تحقق لها حلمها الاول وهواعتراف عرب بها! ألا ترون ان السياسات الغربية والصهيونية معقدة وليست بسيطة كسياساتنا؟ من كان يفكر مثلا ان على اسرائيل ان تدفع ثمنا ثانويا للحصول على مكسب ستراتيجي جوهري؟ ومن تصور ان امريكا ستعرض اسرائيل لحرب دون علمها فتفاجئها وتؤذيها لكنها كأذى الدواء المر الذي يحقق الشفاء السريع؟ ان العقل الغربي يعرف ان لكل شيء ثمن والنصر لا يتحقق بلا ثمن ويعد نصرا اذا كان الثمن المدفوع للوصول اليه اقل بكثير من المكاسب التي يحققها. دعونا نبحث في كيفية تطبيق هذا النمط من السياسات الاستخبارية على ايران وحزب الله الذراع اللبناني لايران.

 

ما دور ايران في المخطط الامريكي الاسرائيلي؟

لتبديد الغموض المحيط بالدور الايراني وعلاقته بالغرب واسرائيل من الضروري جدا تحديد ما المطلوب امريكيا واسرائيليا من ايران، لان ذلك فقط يتيح لنا فرز الخيط الاسود عن الخيط الابيض. لقد اتضح الان على نحولا يقبل الالتباسات بان المخطط الامريكي تجاه الوطن العربي يستند على اسس المشروع الإسرائيلي القديم - الجديد وهومشروع (التفتيت الطائفي العنصري للاقطار العربية)، بعد ان قامت اتفاقية سايكس بيكوبتمزيق الوطن العربي، الذي كان مفتوح الحدود وموحد الهوية اثناء الحكم العثماني، وتكريس ما كان موجودا قبل ذلك من تشرذم. في تحديده للاطراف التي يمكنها المساهمة بفعالية في تنفيذ خطة تقسيم الاقطار العربية يقول الكاتب الاسرائيلي عوديد ينون في دراسته المعنونة (ستراتيجية لاسرائيل في الثمانينات بان اهم طرفين يخدمان هذه الستراتيجية هما الاقليات في الوطن العربي ودول الجوار غير العربية. فالاقليات تدعم من اجل الانفصال، وهويعني تقسيم القطر الواحد، اواستنزافه وتحييد دوره في الصراع العربي الصهيوني، ويذكر التمرد الكردي كأنموذج لدور الاقليات في الشرذمة، كما يذكر ايران كأنموذج لدول الجوار غير العربية التي بامكانها ان تقوم بتسهيل الشرذمة.

واذا اخطأ البعض بافتراض ان ايران المقصودة هي ايران الشاه الموالية للغرب والصديقة لاسرائيل يضع نفسه في متاهة سوء الفهم، لان ينون يحدد بدقة ان ايران خميني هي المقصودة، وهي التي تستحق التشجيع والدعم لتسهيل تقسيم العراق! متى كتب ينون دراسته؟ كتبها في عام 1981 اثناء الحرب بين العراق وايران، فالتقط الموقف الصحيح اسرائيليا وهواستخدام أي طرف لتقسيم العراق بصفته الخطر الاعظم على اسرائيل كما حدد ينون بدقة. ويذهل من يراقب الاحداث في العراق المحتل حين يلاحظ بسهولة ان ما قاله ينون وما طالب به ينفذ بدقة وعلى يد ايران وبدعم امريكي كامل، فقد قال بان (شيعة) العراق موالون لخميني ولذلك فان من مصلحة اسرائيل تشجيع ايران خميني على تقسيم العراق! ومن الواضح والبديهي ان مشروع خميني لم يكن يشكل تهديدا لاسرائيل لانه موجه اساسا لتحطيم الوضع القائم عربيا واسلاميا واعادة تشكليه ليكون تحت الزعامة الايرانية الطائفية الشوفينية. وهذه المهمة لا يمكن الا ان تقود الى التشرذم العربي والاسلامي ونشوب حروب وصراعات عربية - ايرانية تحول طاقات العرب والمسلمين الى هذه الصراعات فلا يبقى لمواجهة اسرائيل سوى التعب والاجهاد والانقسامات العربية والاسلامية. وهنا يكمن سر دعم اسرائيل وامريكا لايران خميني اثناء الحرب التي فرضها خميني على العراق، والذي اتخذ شكلا معروفا ورسميا وهوفضيحة ايرانجيت، التي قدمت امريكا بموجبها اسلحة وعتاد حربي لايران اضافة لمعلومات استخبارية عن العراق، كان من اول نتائجها احتلال ايران للفاو، وفضيحة تقديم اسرائيل اسلحة لايران بحجة اعادة دين في ذمة اسرائيل منذ زمن الشاه!

الان علينا ان نتسائل : ما الهدف الامريكي الاسرائيلي الجوهري في العراق؟ لا يوجد من يجهل ان الهدف هوتقسيم العراق، ومن يستطيع تنفيذ ذلك، عمليا وبالدرجة الاولى، هوايران لانها تملك طابورا خامسا في العراق هوالتنظيمات الصفوية. ولذلك لم يكن غريبا ان تكون هذه التنظيمات الصفوية هي القوة الرئيسية التي ساهمت في الغزووشاركت في الحكم العميل الذي اقامه الاحتلال وتبنت الفدرالية ونظام المحاصصة الطائفية والعنصرية واستخدمتها امريكا لتدمير العراق وباوامر ايرانية رسمية، وهوموقف عبر عنه محمد خاتمي عام 2004 حينما كان رئيسا لايران بقوله (بانه لولا الدعم الايراني لما تمكنت امريكا من احتلال افغانستان والعراق).

هذه الحقيقة العيانية، التي تؤكدها كل مجريات احداث احتلال العراق، تترتب عليها نتيجة مهمة جدا وهي ان اكمال تقسيم العراق مازال المهمة الاساسية لامريكا في العراق، وهوما طالب به العديد من اعضاء الكونغرس رسميا والخبراء والمسئولين السابقين وفي مقدمتهم هنري كيسنجر، لان تقسيم العراق هوالبوابة التي ستدخل منها عمليات تقسيم بقية الاقطار العربية وتذويب الهوية العربية، في كل مكان، لصالح اقليات طائفية وعرقية ومصالح انانية صغيرة. وبما ان ايران كشف وجهها الحقيقي نتيجة دورها الاجرامي الذي سهل الغزوالامريكي وقيامها بدور اساسي وحاسم فيه، فقد اصبحت مدانة عراقيا ومن قبل كافة مكونات الشعب العراقي خصوصا من قبل شيعة العراق العرب، ومدانة عربيا واقليميا، لذلك فان دورها في تقسيم العراق والذي تنطلق منه لتقسيم الوطن العربي كله، قد اصبح مهددا بالتوقف والفشل. فما العمل لابقاء ايران سكينا حادة تمزق الجسد العربي انطلاقا من تقسيم العراق؟ من المؤكد ان هدف تقسيم الوطن وليس تقسم ايران هوالهدف المشترك الامريكي الاسرائيلي، وبما ان ايران وكما اثبتت تجربة غزوالعراق هي الطرف الاقدر على نشر الفتن الطائفية فان دورها في العراق يجب ان يستمر حتى الوصول الى تقسيم العراق. هذه هي المصلحة الامريكية الاسرائيلية الرئيسية. اما الخلاف مع ايران فهوثانوي وحددته بدقة السياسات الرسمية المعتمدة من قبل امريكا واهمها (سياسة الاحتواء المزدوج) و(سياسة محور الشر)، واللتان قالتا صراحة بان ايران ليست عدوا وانما لدينا خلافات معها ويجب ان تحل بالحوار والضغط وليس بالحرب، وترجمت هاتان السياستان على ارض الواقع العراقي بمشاركة ايران في غزوالعراق رغم الخلافات بينهما.

ان المعادلة الواضحة جدا الان التي بلورتها احداث غزوالعراق هي التالية : لايمكن غزوالعراق وتقسيمه الا باشراك ايران في العملية نتيجة افتقار امريكا لاي امكانية داخل العراق وامتلاك ايران هذه الامكانية. ولا يمكن تقسيم الاقطار العربية الا اذا قسم العراق، ولايمكن تكريس الوجود الاسرائيلي والمصالح الامريكية الا اذا تمت شرذمة الوطن العربي. ووفق سياق هذه المعادلة التي تؤكدها الاحداث وليس النظريات، فان العلاقات الامريكية الاسرائيلية مع ايران تبدوعلاقات تلاق اوتحالف رئيسي ضد الامة العربية مع جود خلافات، هي ثانوية بالطبع والضرورة، حول دور ايران الاقليمي وحجم ونوعية المكافئة التي تعطى لها نتيجة خدماتها في العراق والوطن العربي. بتعبير اخر هناك اتفاقية جنتلمن بين هذه الاطراف الثلاثة، أي اتفاقية غير مكتوبة وانما مقرة.

أذن من مصلحة امريكا واسرائيل الاحتفاظ بقدرة ايران على التاثير المنضبط في داخل العراق وفي الاقطار العربية لمواصلة الدور التدميري والتقسيمي للعراق والوطن العربي، والعمل ضد الدور الايراني غير المنضبط القائم على محاولة ايران استغلال تعاونها مع امريكا لتحقيق مكاسب اكبر مما تريده امريكا. والسؤال الجوهري هنا هو: ما هي الطريقة التي يمكن من خلالها اعادة تجميل وجه ايران بعد ان اصبح شديد البشاعة نتيجة دورها الاجرامي في العراق والمنطقة؟

 

التأهيل الاساسي لايران ايران؟ كيف ولماذا؟

لنفهم مكونات اللعبة الامريكية الايرانية من الضروري التذكير ببدايات تأهيل ايران لتلعب دورا اخطر واقوى من دورها في زمن الشاه. وفي هذا الاطار فان اسقاط الشاه لم يكن سوى خطوة اساسية ثالثة بعد خطوة حرب اكتوبر وخطوة توقيع اتفاقيتي كامب ديفيد بين مصر واسرائيل لاعادة ترتيب المنطقة، كما دعا كيسنجر عقب حرب اكتوبر. والترتيب لم يقتصر على الامة العربية بل كان لابد ان يشمل دولا في الجوار وفي مقدمتها ايران، لان الخطة الامريكية الصهيونية كانت ضخمة وتشمل اعادة رسم الخارطة الجيوسياسية والسكانية، أي تغيير التناسب السكاني وطبيعته. لذلك كان لابد من اعادة رسم الادوار الاقليمية اولا، ثم رسم الخارطة الستراتيجية باسقاط الدور العربي وابراز الدور الايراني ثانيا، واخيرا اعادة التوزيع السكانية للوطن العربي على اسس التقسيم الطائفي العنصري، وايران افضل من يستطيع خدمة امريكا واسرائيل لوجود النزعة الطائفية (كغطاء للمطامع القومية) لدى نخبها الصفوية، التي وصلت للسلطة بعد توقيع اتفاقيتي كامب ديفيد، في أطار تعاقب خطوات المخطط الامريكي الاسرائيلي، ثالثا!

هذا الدور الايراني الستراتيجي فشل الشاه في القيام به كما ارادت امريكا واسرائيل، وكانت اتفاقية الجزائر عام 1975 بين العراق وايران جرس الانذار الاول الذي دق في واشنطن لينبهها الى ان الشاه اخذ يلعب لعبته هووليس لعبة امريكا، لان احتواء العراق كان مرسوما له امريكيا ان يتم عبر استنزاف التمرد البارزاني له مدعوما بضغط ايراني شديد على العراق التقدمي، وهوتمرد كانت ايران الداعم الرئيسي له نيابة عن امريكا. كما ان الشاه منذ النصف الثاني للسبعينيات أخذ يعمل على اساس انه شريك وحليف لامريكا وليس عميل اوتابع، فانضم الى مجموعة الدول الاعضاء في اوبيك والتي كانت ترفع اسعار النفط بقرار من اوبيك، وشرع بمهاجمة السعودية وغيرها، واصابه الغرور الكامل حينما اراد ان يجعل ايران القوة الخامسة في العالم. واخيرا وليس اخيرا تفاقمت نزعته القومية الفارسية لدرجة انه اقام احتفالات اسطورية دعا اليها زعماء دول وملوك لمناسبة تأسيس امبراطورية كورش الفارسية. فاصبح جليا انه يعمل من اجل مشروع قومي معاد للعرب وتوسعي، وهوتطور اغلق باب تأثير ايران على العراق والامة العربية باسم الاسلام اوالتشيع الصفوي وخلق حصانة ضد ايران الشاه لدى العرب والمسلمين...الخ.

 لذلك أصبح لا يصلح لخدمة الاهداف الامريكية كما خططت امريكا وتقرر اسقاطه، واعادة تأهيل ايران للعب دور القوة الاساسية التي تقوم بتنفيذ المخطط الاسرائيلي الامريكي لشرذمة العرب، اوحسب تعابير هنري كيسنجر تطبيق خطة النثار العربي، والتي تعني جعل الامة العربية بكافة اقطارها نثارا لا رابط يجمعه. كيف تمت عملية اعادة تأهيل ايران؟

أذا استعنا بالمثل العربي الصحيح الي يقول (أن الامور بخواتيمها) يتضح لنا ألان، وبعد أكثر من ربع قرن، قدمت الاحداث والمواقف والوثائق خلاله تأكيدات وادلة لا يسهل دحضها على ان امريكا وبريطانيا اتبعتا خطة اساسية للوصول الى جعل ايران قوة ضاربة قادرة على تغيير خارطة الوطن العربي وتذويب هويته العربية، تقوم على اعادة انتاج ايران وتقديمها بوجه محبوب عربيا واسلاميا وفي اوساط قوى التحرر العالمية بتصويرها كحركة تحرر وطني بمضمون اسلامي تحرري، واهم منطلقات الخطة هي؟

1 أسقاط الشاه بالاعتماد على الانتفاضة الشعبية ضده والتي اشتركت فيها كل القوى الوطنية الايرانية، وكان الدور الحاسم فيها لمنظمة (مجاهدي خلق) ولمنظمة (فدائيي خلق)، في حين كان خميني رمزا دينيا كبيرا. وهذه العملية اضفت طابعا تحرريا على النظام الجديد في ايران مكنته من كسب احترام كل القوى التقدمية والتحررية في العالم.

 

2 أختيار خميني من قبل الثوار قائدا للثورة بسبب دوره المناهض للشاه، وليس بسبب اقدميته الدينية لانه كان هناك من هواقدم منه، وكان الثوار يعتقدون بانه سيكون ابا روحيا للثورة فقط وانهم سيبنون دولة ايرانية حديثة. أما الغرب، وبالاخص امريكا وبريطانيا، فقد دعم خميني لسبب اخر، اتضح وتأكد في السنوات اللاحقة انه خطير جدا، وهوان المخابرات الامريكية والبريطانية قد درست شخصية خميني وهوفي المنفى فاتضح لها انه يتميز بسمتين مهمتين، الاولى انه عنيد ومن الصعب تغيير رايه، والثانية انه معاد لاسباب عنصرية للعرب ويحمل افكارا امبراطورية فارسية لا يمكن ان تقوم الا على اساس تفتيت الامة العربية والغاء دورها. وهذا هواهم اهداف الغرب الاستعماري والصهيونية، والذي ابتدأ تنفيذه في العصر الحديث باتفاقية سايكس بيكوووعد بلفور، وهوما وضحته خطة اطلق عليها اسم (تقرير لجنة بنرمان) او(تقرير لجنة الاستعمار)، التي وضعها حكماء اوربا (الان نسميهم خبراء)، بطلب من الحكومة البريطانية في مطلع القرن العشرين، وقامت على زيادة تقسيم العرب وتكريسه ومنع وحدتهم بانشاء جسم عازل بين مشرق الوطن العربي ومغربة، وهو اسرائيل، وحرمانهم من الحصول على العلوم والتكنولوجيا الحديثة. لذلك فان دعم الغرب لخميني لم ينشأ لعمالته، لانه لا يصلح ان يكون كذلك نتيجة لتمسكه بافكاره واعتداده بنفسه، بل لانه بحقده وعناده خير من يصلح لتدمير المنطقة والوطن العربي دون ان يخسر الغرب الكثير.

 

3 تبنت الثورة شعارات حبيبة على قلوب العرب والمسلمين، وفي مقدمتها شعار التحرريين في العالم (الموت لامريكا) وشعار الامة العربية والامم الاسلامية الاول (الموت لاسرائيل)، وبهذين الشعارين كسبت ايران الجديدة دعم العرب والمسلمين وقوى التحرر في العالم.

 

4 لم يكشف النظام الجديد عن هويته العنصرية والطائفية بل ركز على شعارات اسلامية وغلبها، في الاعلام فقط، على الانتماء القومي والطائفي للقيادة الايرانية الجديدة لازالة مشاعر الخوف من مطامع ايران القومية، التي تولدت منذ الاف السنين وتعززت في زمن الشاه، مع ان المحرك الاساسي، كما ثبت فيما بعد، كان المصلحة القومية الايرانية.

بهذه الخطوات برزت قوة جديدة في الاقليم تحظى باحترام الكثير من مناهضي الاستعمار والصهيونية، ووضعت في موقع مناقض كليا للموقع الذي احتله الشاه، فانتعشت قدرة ايران على التاثير داخل بعض الاقطار العربية وفي مقدمتها العراق ودول الخليج العربي، خصوصا بوجود كتل جماهيرية مرتبطة بايران عرقيا اوطائفيا وكانت معزولة لان الشاه كان بطبيعة نظامه لا يسمح لاحد بدعمه اوالدفاع عنه.

 

ولكن مع تثبيت هذه السمات التحررية والايجابية للنظام الجديد في ايران لوحظ، بقلق شديد، انه تبنى شعارا اخرا اراد امراره وتنفيذ مضامينه في ظل الاجواء الايجابية التي خلقتها عملية تأهيل نظام خميني، وهوشعار (نشر الثورة الاسلامية)، والذي بدا جذابا لمن لم ينتبه الى اهدافه الحقيقية. لقد كان اول مصدر لقلق قوى التحرر العربية خصوصا القومية منها هوان نظام خميني، سار في طريقين : طريق تكفيري للقوى الوطنية والقومية، فعد كل من لا ينتمي للتيارات الاسلاموية كافرا، وطريق تحديد العراق هدفا اولا لنشر ما اسماه (الثورة الاسلامية) بتبني هدف اسقاط نظام البعث في العراق وتحويله الى (دولة اسلامية) على الطريقة الايرانية، مع ان النظام في العراق كان نظاما وطنيا تقدميا وهوالوحيد الذي بقي يرفض الاعتراف باسرائيل وهومن تصدى لكامب ديفيد ولنهج الاستسلام للصهيونية!

وهنا بدأت التغييرات الخطيرة تطرأ على الوضع العربي والاقليمي، وبرز نظام خميني وهويحمل رايات فلسطين ويشتم امريكا واسرائيل في طقوس وثنية متعصبة جدا تشبه طقوس المجوس وهم يرقصون حول النار! وكان مطلوبا امريكيا واسرائيليا ان تنجح ايران خميني في قلب قواعد الصراع الاقليمي ودوافعه واهدافه جذريا، فبدلا من وجود اتفاق عربي اسلامي على ان اسرائيل وامريكا هما مصدر الخطر الاكبر في الوطن العربي كان يجب ان يطغى خطر اقليمي داخلي ويحل محل الخطرين الامريكي والاسرائيلي هوخطر الانقسام الاسلامي. فمن قام باحداث هذا التحول الخطير؟ انه نظام خميني الذي حمل شعارات دينية، تجنبت الشعارات الطائفية في البداية لاجل كسب عموم المسلمين، وركز هجماته الاعلامية على أمريكا ووصفها بالشيطان الاكبر واسرائيل، وراح يزايد على القوميين العرب في ذلك، لكنه دس بين هذه الشعارات هدف اسقاط وتدمير التيار القومي العربي، الاقوى والذي اقام تجربة ناجحة في العراق! ولم يكن موقف خميني مجرد دعوة لقلب النظام الوطني في العراق واسقاط انظمة الخليج العربي وغيرها بل كان، قبل ذلك وبعده، عملية تأريخية كبرى لاعادة تشكيل المنطقة بطريقة تضمن زعامة ايران ونشر الدعوة الصفوية المتبرقعة باسم الاسلام!

وكان الاسلوب الاساسي لنشر الدعوة الصفوية الخمينية هوالعنف وليس الحوار! وهكذا وجدت المنطقة نفسها تواجه ايران جديدة تحمل شعارات ضد امريكا واسرائيل لكن رصاصها القاتل كان يوجه ضد الاقطار العربية. صحيح ان الهدف الرسمي كان اسقاط انظمة عربية بعضها مرتبطة بالغرب لكن المشكلة الاكبر التي واجهت العرب هي ان النظام الجديد ينطلق من هدف قومي وهوتغليب القومية الفارسية واقامة امبراطوريتها وتغييب العرب وشرذمتهم وتذويب هويتهم القومية. وهذا المخطط يشمل بقية المسلمين من خلال نشر التشيع الصفوي على حساب انتماء اغلبية المسلمين مما يؤدي حتما، وبغض النظر عن نوايا خميني، الى حروب طائفية بين المسلمين. بدلا من التوجه نحومحاربة اسرائيل اتجه خميني الى محاربة العرب، وكان الشعار التمويهي الخطير الذي رفعه هو(تحرير القدس عبر تحرير بغداد)! وبما ان هذا الهدف لا يمكن عمليا تحقيقه الا بالحرب فان نظام خميني دخل حربا لم تقوده الى القدس بل الى تمزيق العرب والمسلمين!

والاسئلة المنطقية التي تفرض نفسها هي : ماهي نتيجة فرض الحرب على العراق تحت شعار مضلل؟ وما معنى انتشار وتغلب حروب الطوائف في الوطن العربي والعالم الاسلامي؟ ولمن تخدم؟ ومن المتضرر الاساسي منها؟

كانت اول نتيجة هي الحرب التي فرضها نظام خميني على العراق حينما اصر على اسقاط النظام الوطني ورفض رفضا قاطعا أي حل سلمي للمشاكل معه، وتجاوز القول الى الفعل بشن هجمات عسكرية على العراق في المناطق الحدودية، واصدر اوامره لحزب الدعوةالعميل لايران للبدء بحملة ارهابية داخل العراق تستهدف رجالات العراق وابناءه ومؤسساته الخدمية! ولم يكن هذا التوجه سريا بل كان علنيا لان ايران كانت تتنبنى كل العمليات الارهابية وتنشرها في اعلامها، وكان العراق يوثق ذلك بارسال مذكرات الى الامم المتحدة حول تلك الاعتداءات والتدخلات في الشأن العراقي. وتميزت الفترة بين 4 9 و22- 9 1980 بتصعيد عسكري على الحدود قامت به القوات الايرانية وتصعيد ارهابي داخل العراق قامت به العناصر الموالية لايران خصوصا الايرانيين المقيمين في العراق، وهكذا لم يبقى امام العراق الا ان يرد عسكريا على عمليات التهيئة الايرانية لغزوالعراق بتوجيه ضربات جوية لمراكز تحشيد القوات الايرانية يوم 22 9 1980 لاجهاض قدرة ايران على غزوالعراق عسكريا. ما الذي نجم عن هذا التطور الخطير الذي ولدته سياسة ايران؟

1 - ترتب على فرض الحرب بين العراق وايران بروز تناقض رئيسي جديد في الاقليم هوالصراع العربي - الايراني والذي ادى الى تمزيق صفوف من كان يناهض الاستعمار واسرائيل بين مؤيد لايران ومؤيد للعراق، وانقسمت الحكومات العربية بين مؤيد لايران ومؤيد للعراق، فتراجعت قدرة العرب والمسلمين على التفرغ لمواجهة الغزوالاسرائيلي وصار همهم الاول معالجة مشكلة ايران الخطيرة، خصوصا وانها اقترنت بالدعوة الرسمية في ايران لغزواقطار الخليج العربي وغيرها من الاقطار العربية بحجة اسقاط انظمتها ونشر ما سمي (الثورة الاسلامية).

 

2 مما اثار الشبهات حول الهوية الحقيقية للنظام الايراني الجديد هوانه لم يركز على نظم اتهمها بالعمالة للغرب بل أعطى الاولوية لاسقاط نظام وطني كان اخر قلعة للعروبة ما زالت صامدة بوجه كامب ديفيد ونهج السادات، هونظام الرئيس الشهيد صدام حسين! لقد اجبر النظام الوطني التقدمي على تحويل الموارد المالية التي خصصت للتنمية واعادة بناء الانسان في العراق في اطار مشروع النهضة القومية الى دعم المجهود الحربي. وتعرض العراق الذي كان لديه فائض مالي قبل الحرب كان يقدر باكثر من 30 مليار دولار الى المديونية بسبب التكاليف الباهضة للحرب. وهكذا تراجعت عملية التنمية واخذت الامراض التي تم القضاء عليها في العراق، مثل الفقر والامية والامراض التقليدية والبيروقراطية وتوقف المشاريع في منتصف الطريق، تظهر من جديد وتشكل مشكلة كبيرة لقطر كان مخططا ومتوقعا له ان يصبح انموذجا جذابا للنهضة العربية الحديثة، وهوما اكدته تقارير الامم المتحدة.

 

3 ارتبكت قوى التحرر في العالم نتيجة هذا الانقسام العربي الايراني، فايران أهلت لاكتساب سمعة مناهضة الامبريالية باسقاط الشاه، والعراق عرف عنه عالميا بانه مناهض للامبريالية والصهيونية، فكيف تتعامل بلدان متحررة مثل كوبا وغيرها مع هذا الوضع المعقد؟ وهذا ينطبق على القوى التقدمية ومناهضي الحرب الذين لم يفهموا ما يجري حقا.

 

4 تراجع الصراع العربي الصهيوني الى الخلف بأصرار خميني على اسقاط النظام الوطني في العراق مما ادى الى اشغاله واستنزافه مع انه كان القوة الدافعة الرئيسية ضد التراجع عن الموقف القومي الرافض للانحناء للصهيونية، واخذت الحصانة القومية ضد اسرائيل تضعف، وطغى الصراع العربي الايراني على الصراع العربي الصهيوني، وذلك هدف جوهري امريكي اسرائيلي ما له ان يتحقق لولا موقف خميني من العراق.

 

5 اصبح بامكان الدعاية الاسرائيلية والامريكية القول بقوة ان مشاكل الشرق الاوسط لم تكن اسرائيل اوالغرب السبب فيها، كما كان يسود، لان الحرب بين العراق وايران تؤكد بان المشكلة تكمن في المسلمين والعرب انفسهم.

 

6 شجع هذا الانقسام العربي العربي والاسلامي - الاسلامي اوربا على التراجع عن موقفها، الذي ابتعد عن مواقف امريكا نسبيا، على اعادة تعزيز علاقاتها مع امريكا واقتراب مواقفها من الموقف الامريكي وانتعاش عقلية الاستعمار الاوربي التي اندحرت ببروز امريكا وريثا لها.

 

7 ارتباك الاتحاد السوفيتي الذي وجد نفسه مضطرا للتعامل مع حرب تفجرت قرب حدوده بين طرف كان حليف له، هوالعراق، وطرف جديد رفع شعارات ضد الغرب وكان يجب منطقيا ان يصطف مع الاتحاد السوفيتي، لكن الذي حصل هوان الحرب باندلاعها قد خلقت مشكلة للاتحاد السوفيتي، خصوصا وانه كان منغمسا في مشكلة افغانستان واشعال حرب عصابات ضده فيها بدعم امريكي واضح. وكان من نتائج تلك الحرب بروز شكوك في صلة العراق بالاتحاد السوفيتي دون ان يكسب ايران!

 

8 انتعشت الحركة الطائفية في العراق ودول الخليج العربي على نحوقوي واصبحت ايران تملك طابورا خامسا قويا. ومما له دلالة تبينت فيما بعد هوان الخمينية، التي صعدت الى السلطة بدعم امريكي بريطاني شبه صريح، وهوما اعترف به الشاه في كتابه الاخير قبل وفاته المعنون ب (ردا على التاريخ)، قد اقترنت زمنيا بصعود تيار اسلاموي اخر في افغانستان يمثل الطائفية المضادة للطائفية الصفوية الايرانية، والتي ستكون في المستقبل محل استقطاب طائفي خططت امريكا واسرائيل وايران ليحل محل الاستقطاب القديم القائم على التناقض بين حركة التحرر الوطني العربية من جهة والاستعمار والصهيونية من جهة ثانية.

 

9 أشترك الاعلام الغربي مع الاعلام الايراني في ترويج اكاذيب خطيرة منها اكذوبة ان العراق هوالذي بدأ الحرب مع ان كل الادلة تؤكد ان ايران هي التي فرضتها، واكذوبة ان العراق تلقى تشجيعا امريكا على شن الحرب، واكذوبة ثالثة وهي ان العراق تلقى دعما عسكريا امريكيا بعد اندلاعها مع ان الذي تلقاه هوايران، وهوما اكدته صفقة ايرانجيت. هذه الاكاذيب كانت مصممة لتشويه صورة العراق باعين العرب والمسلمين ودعم ايران، أستنادا لقاعدة البداهة المعروفة وهي ان من تدعمه امريكا يتلقى لعنات وعداء اغلب العرب والمسلمين.

 

بأختصار : بعكس الادعاءات الكاذبة التي روجت وخدعت كثيرين، والقائلة بان ايران خميني قوة دعم للعرب في نضالهم من اجل تحرير فلسطين، فان وصول خميني للسلطة غير الوضع الستراتيجي في الوطن العربي ودول الجوار لغير صالح الامة العربية، ببروز تحد جديد اخذ يواجه العرب أضافة للتحدي الامريكي والاسرائيلي، وهوالتحدي الايراني، وكان المستفيد الاكبر منه هوامريكا واسرائيل وايران، والمتضرر الاكبر هم العرب!

ان تأهيل ايران، على النحوالذي تم منذ السنوات الاخيرة لحكم الشاه بابراز خميني كقوة مناهضة للغرب واسرائيل، اعلاميا وسياسيا لكنها لم تطلق رصاصة واحدة على امريكا واسرائيل، كان الهدف منه هوتوجيه كل رصاصها الى العراق والعرب وهي تمتلك حصانة ضد النقد بسبب شعاراتها، مع انها الحقت اضرارا بالامة العربية تبدوالان في العراق لا تقل خطرا، وربما اكبر، من الاضرار التي الحقتها الصهيونية بفلسطين، ذلك هومعنى وتلك هي نتائج التاهيل المخطط لايران! ألا يذكر ذلك بتأهيل السادات حينما كلف بمهمة الصلح مع اسرائيل؟

 

التأهيل التكميلي لايران

بعد ان استنزف العراق في الحرب مع ايران فجرت امريكا حرب الكويت لاكمال عملية الاستنزاف وزيادة انشقاقات الامة العربية وتعميق مسار الاحداث باتجاه جعل الصراع العربي الصهيوني يضيع في بحر صراعات عربية عربية واسلامية - اسلامية. وكان لايران دور بشع في نهاية الحرب حينما فجرت تمردا مسلحا في جنوب العراق عام 1991، فيما كانت القوات العراقية تنسحب منهكة من الكويت، فادى التمرد الى تعرض العراق لخسائر كانت اكبر من خسائره في الحرب مع امريكا على ارض الكويت! لقد برزت ايران خميني بصفتها دولة تمارس سياسة معادية للعراق والعرب وتتعاون مع الشيطان الاكبر ضد العراق، لان التمرد تم بتنسيق امريكي - ايراني مباشر.

وحينما قررت امريكا غزوالعالم في عهد بوش الابن وخططت جهات امريكية لمهاجمة البرجين في نيويورك ليكون ذلك مبررا لغزوالعالم، انطلاقا من غزوالعراق، كانت ايران هي الطرف الاول الذي ساعد امريكا على غزوافغانستان والعراق كما اعترف خاتمي الرئيس الايراني. واخذت صورة ايران (الاسلامية) تتحول فاقدة بريقها القديم ومكتسبة ملامح قبيحة اكتملت بتاكد حقيقة ان ايران هي الشريك الرئيسي لامريكا في غزوالعراق وتدميره وتفكيكه واثارة الفتن الطائفية وممارسة القتل الجماعي والاشتراك في الحكم وقيادة الحكومة الحكومة العميلة!

لقد صارت ايران خصوصا منذ مطلع عام 2006 بالغة القبح بدفعها لطابورها الخامس في العراق (جيش المهدي وفيلق بدر) لممارسة نفس الاساليب الصهيوينة ضد عرب العراق، ففقدت كل ما اكتسبته منذ اسقاط الشاه وصارت رمزا للغدر والتعاون مع امريكا ضد العراق والامة العربية، خصوصا بعد ان كشفت عن تبنيها لكل الفتن الطائفية كشريك رئيسي لامريكا. وكان طبيعيا ان تتعرض لخسارة كل ما عملت من اجله منذ 14 قرنا وهواقامة امبراطورية فارسية تتبرقع باسم الاسلام! لقد انتهى مفعول لعبة تأهيل ايران الاساسي واصبحت ايران معزولة وعملاءها عاجزون عن الدفاع عنها بمنطق مقبول. فما العمل لانقاذ المشروع الامبراطوري الفارسي؟ وما هي خيارات امريكا واسرائيل لضمان تقسيم العراق وهوالهدف الاول والاهم في خطة تقسيم الوطن العربي، على اسس عرقية وطائفية، بعد ان تعرض الطرف الرئيسي الذي ينفذ عملية تقسيم العراق بالتعاون مع امريكا وهوايران للعزل والافتضاح؟ عدنا نشهد لعبة التأهيل من جديد ولكن هذه المرة باستخدام امتدادات ايران الاقليمية في الوطن العربي، وكان حزب الله هوالاداة الانجح لانه هوالاخر جرى تأهيله في جنوب لبنان ليصبح مرجعية محترمة للقوميين والاسلاميين والتقدميين كافة.

في اذار من عام 2006 تحرك حزب الله عبر منظمات مولت تحركها ايران دعت الى مؤتمر في بيروت تبين ان هدفه هوتحشيد الدعم العربي لايران، فاستنتجنا بان هناك عملية كبرى ستقع في المنطقة وان ايران تقف وراءها هدفها توفير دعم لايران لتواصل دورها الاقليمي، بعد ان صدم العرب والمسلمين مرة اخرى نتيجة دعمها للحملة الاجرامية التي شنها جيش المهدي وفيلق بدر في مطلع عام 2006 ضد اهل بغداد، من اجل تهجيرهم واحلال فرس مستوردين من ايران اومجاميع من جنوب العراق محلهم، لتغيير الطبيعة السكانية لبغداد تمهيدا لتقسيم العراق، اضافة لدعم ايران الكامل لدعوة عميلها عبدالعزيز الحكيم لاقامة فدرالية الجنوب ثم اضاف الوسط الى الفدرالية معتقدا ان مقتدى الصدر سينجح في تغيير بنية بغداد السكانية!

هذا الموقف الايراني اوصل ايران وسمعتها للحضيض عربيا واسلاميا بعد ان ربط بسياق الموقف الايراني منذ الغزو، فتأكد حتى من كان داعما لايران بانها شريك لامريكا في الاحتلال. لذلك تحركت المخابرات الايرانية والمخابرات الامريكية، بتنسيق اوبدون تنسيق، لاعادة تأهيل ايران بتحسين صورتها، وكان تحرك حسن نصر الله في اذار ليس سوى بداية لعملية اعادة تأهيل ايران، وفجرت المخابرات الايرانية والامريكية الحرب ضد لبنان في تموز الماضي لتصبح القاطرة المحملة بالمياه الدافئة لغسل الجسم الايراني المغطى بكامله بدم واشلاء العراقيين ودموعهم، وزرقه (الجسم الايراني) بحقنة مملوءة بدم العراقيين واللبنانيين لتمنحه الحيوية الكافية لاستئناف الدور التقسيمي الايراني داخل العراق وفي الوطن العربي. لذلك لم تكن صدفة ان تتحرك ايران اثناء وبعد هذه الحرب وكانها هي التي شنتها على اسرائيل ومن ثم عليها قطف كل ثمرة ممكنة! وبالطبع كانت ايران تريد أيضا بتأهيلها الجديد الحصول على مكاسب أقليمية من خلال اثارة موضوع المنشأت النووية وجعله موضوعا رئيسيا في الاعلام مع انه، مقارنة بما يجري في العراق، موضوع ثانوي.

تلك الحرب لم تكن الظروف الاقليمية ولا اللبنانية تبررها ولا تسمح بوقوعها ولم يكن هناك سبب معقول لتفجيرها، لكنها مع ذلك فجرت باوامر ايرانية وارتياح امريكي، فترتب عليها وضع خطير جدا كانت ابرز مظاهره الحاق دمار شامل بلبنان وعدم تحقيق الهدف الصغير جدا والثانوي جدا وهواطلاق سراح اسرى لبنانيين، مقارنة بالثمن الذي دفعته لبنان وهوالتدمير الكبير جدا للبنية التحتية اللبنانية وقتل اكثر من الف لبناني! فهل يستأهل اطلاق سراح بضعة لبنانيين هذه الخسارة الفادحة؟ لقد اعترف نصر الله بانه لوعلم بان النتائج ستكون هكذا لما خطف الجنديين الاسرائيليين! وهذا الاعتراف يلخص ازمة التبعية المطلقة لايران التي افتعلت ازمة مع اسرائيل، كانت الاخيرة تتنظرها على احر من الجمر، فوقع حزب الله في الفخ، كما وقعت اسرائيل في الفخ، فراينا حربا لم يستفد منها الا طرفين امريكا وايران!

امريكا أستفادت من حرب لبنان لان الحرب حولت الانتباه من العراق الذي كان يشهد حدثين خطيرين، حدث تقدم الثورة المسلحة ضد الاحتلال وايران، وحدث جرائم ايران عبر جيش المهدي وفيلق بدر ضد شعب العراق، لذلك كان من مصلحة امريكا تحويل اهتمام العالم من العراق الى ازمة مفتعلة للتغطية والتعتيم على ما يجري في العراق، كما كان من مصلحتها ان تعيد للدور الايراني التقسيمي كامل حيويته في العراق. أما ايران فكان من مصلحتها تجميل وجهها البشع في العراق عبر تصويرها وكأنها تخوض صراعا مع اسرائيل بواسطة ذراعها اللبنانية، فيمنح ذلك لاعوانها في الوطن العربي دعما معنويا يجعلهم قادرين على المجاهرة بدعمها والادعاء بان ايران وحزب الله هما قيادة المجابهة مع امريكا واسرائيل! وتلك خباثة تريد ايران من ورائها، وامريكا تؤيد ذلك، تهميش المقاومة العراقية على مستوى الوعي والاعلام وليس على مستوى ارض الواقع في العراق، رغم انها تخوض المعركة الرئيسية في المنطقة كلها ضد امريكا.

ونحن نقول ان مشكلة الجنديين مفتعلة، نتيجة قرار ايراني باشعال حرب خارج حدودها ودعم امريكي لهذا القرار، لان الحسم الستراتيجي كان يجري على ارض العراق والمعركة الحاسمة الرئيسية كانت (وما زالت) تجري على ارض العراق وليس في لبنان اوفلسطين، وكانت عمليات القتل للعراقيين على يد جيش المهدي وفيلق بدر قد وصلت ذروة مأساوية حشدت اغلب العراقيين ضد ايران. لذلك كان مطلوبا من كل المناهضين حقا للاستعمار الامريكي، درع اسرائيل ومصدر ديمومتها وقوتها وتفوقها، ان لا يفجروا صراعا ثانويا في جبهة اخرى ثانوية كلبنان لان ذلك يحول الجهد والانتباه عن العراق ويعطي لامريكا فرصة للتنفس والعمل بطرق اخرى لمواصلة محاولات تقسيم العراق، كما انه (أي الصراع في جبهة لبنان) يعيد ترميم وجه ايران الشديد البشاعة نتيجة لدورها الاجرامي في العراق. ولهذا يجب ان نميز بين مسألتين مختلفتين، مسألة تقسيم العراق وهي رابط مشترك بين امريكا وايران، كان ومازال قائما وقويا، ومسالة تقاسم العراق وهي مسألة خلافية بين امريكا وايران لكنها ملحقة بالمسألة الاساسية وهي تقسيم العراق.

بقيام حزب الله بهذا الدور استنزف خياراته رغم انه حاز على دعم جماهيري كبير نتيجة اليأس العربي وبطولة مقاتلي المقاومة اللبنانية وشهداءها الابرار، وقدم افضل ما عنده. فوصل حزب الله الحد الاقصى في خدماته لايران، واهمها ازالة الكثير من بقع الدم العراقي من وجهها، ولم يعد بامكانه ان يفعل المزيد. وجاء اغتيال سيد الشهداء القائد صدام حسين على يد عملاء ايران واحاطة ذلك بجوطائفي حقير واعلان ايران على لسان نجادي وخامنئي ورفسنجاني ان الاعدام كان قليلا بحق الشهيد، وتورط حزب الله باعلان فرحته بالاغتيال وتزيعه للحلوى بهذه المناسبة، مع ان من قرر اعدام الشهيد هوامريكا لسبب واحد هوانه رفض المساومة معها ورفض التفريط بحقوق العراق وفلسطسن واصر على التمسك بوطنيته العراقية وعروبته، فهل يمكن تصور وجود حزب اسلامي اووطني مهما كانت خلافاته مع غيره يفرح لاعدام قائد وطني عظيم اذهل العالم ببطولته وتمسكه بالمبادئ؟ هذا الموقف كان القشة التي قصمت ظهر بعير حزب الله، فقامت الملايين التي علقت صورة حسن نصر الله بعد حرب لبنان بانزالها وتمزيقها في مختلف الاقطار العربية واعادت النظر بالموقف منه. وهكذا عادت ايران الى المربع الاول مربع تلاشي كل جهود تأهيلها لتصبح قادرة على اجتذاب دعم العرب والمسلمين، خصوصا وان ذلك اقترن بكشف ايران رسميا عن اصرارها على نشر التشيع الصفوي في الوطن العربي وتعمدها اثارة الفتن الطائفية!

لقد اصبح على ايران ان تقوم بنفسها وليس بالنيابة بدخول حلبة الصراع المباشر لاجل أزالة الدم العراقي من ثيابها ووجهها، وان ترمم وجهها الشنيع القباحة بعد ان نتف ريش حزب الله حينما كشف هويته الحقيقية، وهوانه حزب تابع لايران ويخدم مصالحها ويتقاسم معها فرحها وحزنها، باعلان فرحه باغتيال سيد شهداء الامة العربية صدام حسين، فلم يعد قادرا على التحليق في سماء الامة العربية لينشر دعاية ذكية وناجحة لصالح ايران. من الجهة الاخرى فان امريكا التي وجدت نفسها، باعترافها المباشر منذ عام 1998 بعد عملية (ثعلب الصحراء) بان غزوالعراق مستحيل من دون الدعم الايراني لها، تواجه مخاطر سقوط مخطط تقسيم العراق نتيجة اكتشاف العراقيين والعرب بان ايران قوة معادية لهم ومتعاونة مع امريكا، مع انه (الدعم الايراني) هوالمدخل الاساسي لشرذمة الوطن العربي، لان ايران تملك طابورا خامسا في العراق وغيره.

فماذا تعمل ايران لانقاذ مشروعها الامبراطوري؟ وماذا تعمل امريكا لابقاء زخم ايران التقسيمي في العراق والوطن العربي قويا؟ الجواب هواعادة تأهيل ايران لتبدوعلى غير صورتها التي رسمتها دماء العراقيين البادية على جسدها، والتي لم تعد مياه حزب الله كافية لازالتها. ولا توجد طريقة لاعادة التاهيل هذه افضل من حرب محدودة مع امريكا. اذن لايران مصلحة في قيام حرب مع امريكا الان. اما امريكا فان لها مصلحة في وقوع حرب مع ايران لاسباب عديدة، من اهمها اعادة تأهيل ايران لتواصل دورها الحاسم في تقسيم العراق وتحقيق اهداف اخرى.

لنتناول هذه المسالة بشيء من التوضيح. لقد كنا نقول ونتحدى ان يقع أي عدوان امريكي اواسرائيلي على ايران منذ بدأت مسرحية صراع الديوك الايراني الامريكي بعد سقوط الشاه وتبني ايران نشيدا وطنيا كل كلماته هي (الموت للشيطان الاكبر)، لاننا كنا ومازال نعرف ان ما يجمع امريكا واسرائيل مع ايران اكبر بكثير مما يفرق بين الاطراف المذكورة، مادام العدوالمشترك لهذه الاطراف الثلاثة هوالامة العربية والهوية العربية. اليوم هناك اسباب عديدة تطرح لاول مرة منذ سقوط الشاه احتمال شن هجمات جوية وصاروخية على ايران، فما هي هذه الاسباب؟

1 بعد ان ادت حرب التاهيل اللبنانية دورها كاملا في تحشيد الراي العام العربي والاسلامي خلف حزب الله، وتجيير ذلك لصالح ايران، جاء اغتيال القائد الشهيد صدام حسين ودور ايران فيه وما قامت به عناصر طائفية حاقدة اثناء الاغتيال واعلان ايران وحزب الله فرحتهما بالاغتيال، ليعيد ايران وذراعها اللبناني حزب الله الى المربع الاول اونقطة البداية، فلقد برز شبه اجماع عربي على ادانة ايران وموقفها من الاغتيال وانهارت سمعة ايران ووصلت الى الحضيض ولم يعد الذراع اللبناني لايران قادرا على تقديم خدمة جوهرية لتحسين صورة ايران.

 

2 كان الموقف الايراني من الاغتيال منحطا اخلاقيا الى اقصى درجات الانحطاط لان اغتيال الشهيد كان بقرار امريكي في عراق محتل، وكان صدام حسين رجل المبادئ الوطنية والقومية والتحررية الاعظم بنظر حتى اعداءه، لكن الحقد الايراني المتطرف اعمى بصر وبصيرة ايران واتباعها فيلق بدر العربي ومجنديه من كتاب وساسة وجعلهم اسرى انفعالات مدمرة احرقت يابسهم واخضرهم. لقد اكتشف حسن نصر الله ان معاداة سيد الشهداء على ذلك النحوكان اللغم الذي فجر ونسف كل ما بناه حزب الله له ولايران من سمعة طيبة خلال عقدين من الزمن، وسلط الضوء على حقيقة كان يتجاهلها الكثيرون وهوانه حزب يقف في خانة واحدة مع المالكي والحكيم ومقتدى الصدر، وهم اذرع ايرانية في العراق تعاونت مع الاحتلال ووفرت له الفرصة لتدمير العراق. لقد استنفد حزب الله ذخيرة الخدمات الاساسية لايران ولم يعد بامكانه اعادة ترميم وجه ايران كما هومرسوم له، من هنا اصبحت ايران مضطرة لاول مرة منذ اكثر من ربع قرن لخوض حرب تحسين صورتها بنفسها وليس عبر اذرعها العربية.

 

3 اما امريكا فان لها مصلحة في تسديد ضربات لايران اهمها أعادة تأهيل دور ايراني محدد وليس كل ادوار ايران في العراق، وهودور مقسم العراق، اذ ليس لدى امريكا اداة لتقسيم العراق افضل واقدر من ايران، وبما ان تقسيم العراق هوالبداية للسيطرة عليه والقضاء على المقاومة الوطنية العراقية فان ابقاء ايران قادرة على العمل في هذا المجال المحدد هومصلحة امريكية واضحة، ولا يهم ان هناك خلافات ايرانية امريكية حول تقاسم الحصص في العراق والوطن العربي. وبدون اشعال حرب محدودة مع ايران لا يمكن اعادة تأهيل ايران لمواصلة دورها الخطير في شرذمة العراق، لانها ستمنح عملاء ايران معنويات وتعيد حشدهم خلفها وتضلل بعض الناس بفكرة ان ايران عدوحقيقي لامريكا! وتزداد اهمية تحسين صورة ايران اذا تذكرنا ان مخطط تقسيم العراق قد دخل منذ بداية عام 2006 مرحلة خطيرة تمثلت في مضاعفة ايران لجهدها بزج جيش المهدي وعشرات الالاف من مخابراتها في حربها ضد شعب العراق، فاصبح من غير المنطقي توقف عملية التقسيم نتيجة انهيار سمعة ايران.

 

4 كما ان هدف امريكا الاول وهوتقسيم العراق يتطلب تقابل طائفي، فالحرب الطائفية لا يمكن ان تقوم الا بوجود طرفين طائفيين يقاتل احدهما الاخر، احدهما شيعي والاخر سني، حتى يطغى القتال الطائفي على القتال ضد الاحتلال ويصبح ممكنا شق المقاومة ومن ثم احتواءها. لذلك نلاحظ بان تصعيد الخلافات بين امريكا وايران لا يشمل التعاون المستمر بينهما لمواصلة عمليات القتل على اساس الهوية الطائفية، فحكومة المالكي الايرانية الولاء تنفذ عمليات القتل بدعم القوات الامريكية، وما حصل في تلعفر يومي 28 -29 من شهر اذار 2007 مارس يؤكد التعاون الامريكي الايراني في مواصلة قتل العراقيين سنة وشيعة. بفتح جبهة حرب ثانوية مع ايران منضبطة ومحدودة، كما يريدها الطرفان الامريكي والايراني، تحقق امريكا هدف مواصلة عمليات تقسيم العراق بأداة ايرانية.

 

5 هذه الخطة، وكما قلنا تفترض وجود طرفين على الارض هما التطرف التكفيري الصفوي الشيعي، وبدون ايران لايمكن لهذا الطرف ان يقوم بدوره، والتطرف التكفيري السني، لذلك لم تكن صدفة ابدا ان يتزامن التصعيد الامريكي الايراني مع تصعيد التكفيريين شيعة وسنة حملاتهم الدموية ضد القوى الوطنية والاسلامية في المقاومة العراقية. ان تعمد اغتيال قادة وكوادر من المقاومة الوطنية العراقية على يد تكفيريين يعملون باسم المقاومة لكنهم يقتلون من العراقيين اكثر مما يقتلون من الامريكيين، ويثيرون المشاكل مع المقاومين اكثر مما يخلقوا مشاكل للاحتلال ما هوالاجزء من مخطط امريكا! ولذلك لم يكن غريبا ان يقوم تكفيريون بمهاجمة البعث بعد اغتيال الشهيد صدام حسين والشهداء طه ياسين رمضان وبرزان التكريتي وعوداد البندر مع ان للشهيد حرمة ولحزب الشهداء حرمة، وللقيم الوطنية والاسلامية حرمة.

ان هؤلاء الشهداء ناضلوا من اجل تحرير العراق وليس من اجل حرب طائفية ولا من اجل نشر مفاهيم طائفية سنية وشيعية تخريبية مدمرة لوحدة الوطن والامة العربية، وكان اغتيال الشهداء هواحد اوجه مخطط اجتثاث البعث، اما الوجه الاخر فهوتكفير البعث والاساءة اليه من قبل مجموعات تدعي انها جزء من المقاومة العراقية رغم ان عملها الاساس هوقتل العراقيين واغتيال كوادر المقاومة وليس مهاجمة الاحتلال. لذلك لا يمكن للمرء الا ان يتسائل عن الفرق بين الحكيم والبارزاني وهؤلاء الذين يكفرون خيرة ابناء ومقاتلي الامة الذين يقدمون ارواحهم فداء لها ووجوههم مكشوفة وليس مثل التكفيريين الذين لا ندري من هم في الواقع، لان وجوههم الملثمة لا تخفي ملامح وجوههم فقط بل ايضا تخفي هوياتهم الحقيقية وارتباطاتهم الفعلية.

 

6 لامريكا مصلحة في مهاجمة منشأت النفط في الخليج العربي لسببين فني ومالي، الفني هوان هذه المنشأت السعودية قد اصبحت قديمة جدا ومتهرئة وتحتاج لاستبدال لاجل تمكين السعودية من زيادة انتاجها بشكل كبير يلبي حاجة امريكا المتزايدة للطاقة، طبقا لتقرير المخابرات الامريكية حول الطاقة الذي صدر في مطلع هذا القرن. ان الحاجة للنفط خلال العقدين الحالي والقادم ستتضاعف بالنسبة للجميع خصوصااتحاد اوربا والصين والهند، وكذلك امريكا، والطاقة الانتاجية للسعودية محدودة ب 8 10 مليون برميل، لذلك جرى غزوالعراق ومحاولة السيطرة على نفطه كخطوة استباقية امريكية لتأمين الطاقة اللازمة وتحديد قدرة الاطراف الاخرى على الحصول على ما تحتاجه كاملا. من هنا فان فضرب المنشأت من قبل ايران هومطلب امريكي ستستغله لتحقيق اهداف اخرى سنذكرها. اما السبب المالي فهوان ضرب ايران للمنشأت الخليجية سوف تستفيد منه الشركات الامريكية التي ستقوم باعادة بناءها. ولكن هذين السببين اقل اهمية من الدوافع الستراتيجية الامريكية، واهمها :

أ توجيه أمريكا ضربات أقتصادية انتقائية عبر شحة الطاقة للقوى الصاعدة التي تنافسها اوالتي ستنافسها، بقطع امدادات النفط لها لفترة، لان ايران ستجر الى قصف منشأت النفط السعودية والخليجية وغلق مضيق هرمز، كما جر اخرون لضرب البرجين في نيويورك لبدء حملة استعمار العالم. وبغلق المضيق وضرب المنشأت النفطية سيقطع النفط عن اغلب العالم، وبما ان امريكا لديها خزين ستراتيجي يكفيها لمدة لمدة ستة شهور واوربا لديها خزين لمدة ثلاثة شهور وبقية العالم اقل خزينا فان المتضرر من هذين التطورين هوالعالم كله باستثناء امريكا، خصوصا وان اعادة بناء المنشأت بشكل اساسي تحتاج الى زمن لايقل عن ثلاثة شهور. وباضعاف دول العالم اقتصاديا فان امريكا ستعيد سيطرتها على اقتصادات العالم.

ب ان ضرب ايران سيعيق دورها في العراق ويضعفه في مجال الانفراد بالسيطرة على العصابات الايرانية اوضغطها من اجل حصة اكبر مما تريد امريكا، وبذلك ستزيل امريكا عائقا من امام احكام قبضتها على العراق، من جهة، وسيساعدها على كسب عناصر وكتل عراقية ستسخدم ضرب ايران مسوغا للدخول تحت العباءة الامريكية، ومنها الاحتياطيات البشرية الغالية التي اخفتها امريكا منذ الغزوولم تكشفها من جهة اخرى. وبحصول امريكا على دعم هذه الاطراف وربما من بينها عناصر تعمل الان في صفوف المقاومة العراقية ستتجه لشق المقاومة اولا ثم احتواءها ثانيا. فتصبح عملية اعادة تشكيل العراق عملية ممكنة باقل التحديات، وهكذا سيبرز عراق ضعيف في المركز قوي في الاطراف وهووضع سيمكن امريكا من التحكم بالنفط العراقي كليا، وهذا التوقع يدعمه قانون النفط الجديد الذي يقوم على ركيزتين : ركيزة منح عقد للشركات الامريكية تسيطر بموجبه على اكثر من 80 % من النفط العراقي، وركيزة جعل النفط خاضعا لحكومات الاقاليم ومنحها حق توقيع عقود مع الشركات الاجنبية! وهذه الصيغة وضعت لاغراء عملاء ايران في الجنوب لفك ارتباطهم بايران وجعله مع امريكا فقط.

لكن ايران تخطط بصورة معكوسة لما تخطط له امريكا فضرب امريكا لها سيعزز معنويات طابورها الخامس في العراق والوطن العربي وسيمكنها ذلك من العودة لتاكيد مطلبها الاساسي وهوان الصراع في المنطقة كلها هوبين طرفين ايران وحزب الله ومن يقف معهما من جهة وامريكا ومن يقف معها من جهة ثانية. وهذا الطرح الهدف منه خلط الاوراق وارباك الناس لان الاصطفاف الحقيقي هوليس بين امريكا وايران وانما بين المقاومة العراقية ومعها الجماهير العربية وامريكا ومعها ايران واطراف اخرى، فالصراع بين امريكا وايران ليس مصدره تناقض ستراتيجي رئيسي بل صراع تقاسم مغانم الغزوالمشترك الامريكي الايراني.

ج ان تعريض دول العالم لازمة طاقة قد تكون مدمرة لاقتصادات اغلبها ستجبر الكثير من الدول، وفي مقدمتها اتحاد اوربا، على الانضمام لامريكا وتحت قيادتها، اواجبار دول اخرى على الصمت وعدم معارضة الحملة الاستعمارية الامريكية كروسيا، وسيكون هدف الحملة المعلن هوتحجيم ايران لكنه مجرد غطاء لهدف اهم وهواشراك دول العالم في السيطرة على العراق عبر ارسال قوات دولية تحل محل القوات الامريكية، التي ستخرج من مدن العراق وتجلس خارجها لتجنب ضربات المقاومة العراقية، وبذلك ينجح بوش في التغلب على انهيار القوات الامريكية من جهة،والتخلص من ضغوطات الكونغرس واراي العام للانسحاب من العراق من جهة اخرى.

 

7 ان ضرب ايران، وبغض النظر عن حجم ونوعية الضربة، سيضعف قدرة الوطنيين العرب على انتقادها بسبب تدميرها وغزوها للعراق وابادتها لمئات الالاف من العراقيين وسعيها هي وامريكا لتقسيمه، تماما مثلما حصل لنخب عربية بعد العدوان الاسرائيلي على لبنان وصمود حزب الله والشعب اللبناني مما زاد من شعبيته وجعل الناس ينسون حقيقة جوهرية وهي انه ذراع ايرانية تنفذ اوامر ايران وتخدم ستراتيجية ايران القائمة على الدفاع عن ايران في مقترباتها الاقليمية وعدم السماح بالاشتباك معها عند حدودها اوداخل اراضيها.

 

8 - يجب ان نشير الى ان امريكا تعرف مسبقا ان المنشأت النووية الايرانية التي ستضربها هي اما تحت الارض في اعماق قد لا تصلها الصواريخ الامريكية، اوانها مجرد منشأت نووية مظهرية وبسيطة تستخدمها ايران للمساومة مع امريكا على مستقبل الامة العربية، فاذا ضربت لن تخسر الا بنايات لاقيمة لها، لكنها مقابل ذلك ستحصل على فرصة ذهبية اهم من الفرصة التي حصل عليها خميني لاعادة تأهيل ايران وهي فرصة العثور على خيول طروادة عرب ومسلمين من غير الصفويين يدعمون مشروعها التوسعي القومي اودعم خيولها التي هرمت نتيجة جرائم ايران. وفي هذا الاطار فان ايران تعرف ان غزوامريكا للعراق قد اصبح ضمانة اساسية تمنعها من خوض حرب رئيسية اخرى ضدها، لذلك فهي تتحدى وتطالب بثمن كبير لمساعدتها لامريكا في غزوالعراق وافغانستان!

وكلا الطرفين امريكا وايران حسبا الامر بدقة فمهما كانت خسائرهما من حرب محدودة فان المكاسب اكبر بكثير، وهذا يشبه بالضبط حسابات امريكا حينما كانت تشجع على ضرب البرجين في نيويورك لان خسارتها المالية، وهي بضعة مليارات، تافهة جدا وستمهد الطريق لاقامة امبراطورية امريكية تسيطر على العالم محققة خطة جعل القرن الحالي قرنا امريكيا.

 

9 أن ضرب ايران سيكسب الايرانيين في الخليج العربي اوالعرب ذوي الاصول الايرانية قوة مضافة للتحرك لخدمة الهدف الايراني المعروف وهوالسيطرة التدريجية على الخليج بمخزونه النفطي الكبير. ان تحرك البحارنة في البحرين وهم من اصول ايرانية بعد غزوالعراق لصالح ايران علنا ما هوانموذج لما سيحصل ان ضربت ايران في كل دول الخليج العربي والسعودية، بل في كل الاقطار العربية التي صرفت فيها ايران مليارات الدولارات لنشر التشيع الصفوي وتغيير التركيب السكاني لصالح ايران. وهذا التغيير في رد فعل اتباع ايران سيسرع في زيادة خطورة الفتن الطائفية في الوطن العربي وهوهدف اسرائيلي امريكي معروف. كما انه سيعجل بنقل الحروب من حروب مع الاستعمار والصهيونية الى حروب بين المسلمين السنة والمسلمين الشيعة، وهذا هوجوهر ما اطلق عليه تسمية (حروب الحضارات)، والتي لا تعني فقط اشعال حروب بين المسلمين والمسيحيين بل بين المسلمين ايضا.

 

10 ان اشتعال حرب مع ايران سيعزز في الغرب الادعاء الاسرائيلي الامريكي بان الاسلام ديانة شريرة تعشق الحرب ليس ضد المسيحيين واليهود فقط بل انها تولد الحروب بين المسلمين أيضا من خلال الفتن الطائفية، وبذلك تزداد قدرة امريكا واسرائيل على تحشيد العالم ضد الاسلام وليس ضد ايران مع ان ايران هي من تفجر الازمات!

 

11 قد تهيأ الحرب بين امريكا وايران الفرصة لتغيير النظام في ايران بحدث داخلي وليس بغزوعسكري فتصل نخبة جديدة من الشوفينيين الفرس للسلطة، وتبدأ من نقطة جديدة تتخلص فيها من جرائم ايران لكنها تعيد تنفيذ نفس المخطط من زوايا جديدة ربما تساهم في خداع الكثير من الناس، فتجد فرصة جديدة للتغلغل في الاقطار العربية.

 

أذن بضرب ايران ستستطيع امريكا اعادة ترتيب اوضاع العالم برمته لصالحها، فتضعف منافسيها وتجبر اغلبهم على الانضمام الى زعامتها وتشرك الكثير منهم في تحمل عباء غزوالعراق، وتمهد للعثور على عناصر وكتل تدعمها داخل العراق مع انها الان ليست كذلك، فتحول الهزيمة الستراتيجية في العراق الى نصر ستراتيجي يعيد للهدف الامريكي الاصلي اهميته وفاعليته وهوغزوالعالم كله انطلاقا من غزوالعراق.

 

ملاحظات واستنتاجات

ان نظرة متأنية ومدققة لهذه الافكار والمعلومات والاحتمالات تفضي الى مواجهة النتائج والاستنتاجات التالية :

1 تعمل امريكا وايران على استبدال التناقض الرئيسي السائد في الوطن العربي بين حركة التحرر الوطني العربية بقيادة المقاومة العراقية وتحالف امريكا اسرائيل الذي تخدمه ايران مباشرة، بتناقض مفتعل يضخم وتزور طبيعته ليصبح اعلاميا تناقضا رئيسيا يراد له امريكيا واسرائيليا وايرانيا ان يطغى على التناقض الاصلي الحقيقي، وهوتناقض تقاسم المنافع والمكاسب بين امريكا وايران. وهذا التغيير القسري يشوه طبيعة الصراع وينشر الغموض وعدم القدرة على الاختيار بسهولة لدى المواطن العادي ومن هذه النقطة تتسلل عوامل التفتيت والشرذمة داخل الامة العربية،وهي مقدمة اندحارها.

 

2 تختار امريكا وايران ساحة ثانوية لتفجير صراع مهما ضخم فانه يبقى ثانويا من الناحية الستراتيجية، وهي ساحة لبنان التي لا توجد فيها عوامل اومقومات خوض الصراع الحاسم في المنطقة وهوالصراع مع امريكا وليس مع اسرائيل. والسؤال الذي يفضح هذا التزوير هوالتالي : هل تملك كافة القوى اللبنانية القدرة على الحاق الهزيمة باسرائيل وتحرير فلسطين؟ الجواب قدمه حسن نصر الله وليس غيره حينما اعترف بانه ليس هناك أي برنامج لدى حزبه يتجاوز استعادة مزارع شبعا! من هنا فان تعمد خلق ازمات متسلسلة في لبنان، يمنع حلها بالحوار مع انه الطريقة الوحيدة الصالحة في لبنان لحل المشاكل، لا يعبر عن واقع لبنان، بل هونتاج مصلحة ايرانية امريكية مشتركة. ان الضجيج والجدل الناجمين عن تصعيد ازمة لبنان اصطناعيا ورفض حلها بالحوار يضر بالمصلحة القومية للامة العربية ولا يخدم الا ايران وامريكا.

 

3 ان الطرفين الرئيسيين في التازيم المصطنع، وهما امريكا وايران، يريدان تغليب ايديولوجيا طائفية متقابلة ومتناقضة شيعية سنية، في كل الوطن العربي والعالم الاسلامي،على الانتماء الوطني والقومي لانهما يوحدان على اساس المواطنة والهوية القومية. وسبب الاصرار على تغليب الايديولوجيا الطائفية يعود الى حقيقة انها تضمن اذا سادت تفتيت الامة العربية وجعلها طوائف متشرذمة ومتناحرة لايمكن توحيدها ابدا، خصوصا وان الطائفية الحالية تتسم بهيمنة عقلية ساذجة ومتطرفة تساوي بين احكام الله وبين احكامها مع انها مغرقة في الجهل والامية فتكفر من هوسيد الجهاد وترفع من لا يساوي قيمة بصلة!

 

4 شيطنة وتشويه صورة صراع الساحة الرئيسية، وهي ساحة العراق، وهوصراع مع الاحتلال الاستعماري، بتصويره على انه اصبح صراعا داخليا وحربا اهلية بين السنة والشيعة العراقيين، وارتكاب جرائم ولصقها بالمقاومة العراقية لاجل تنفير الناس منها وزرع الياس في نفوس العامة.

 

5 قيام الاعلام خصوصا الالتكروني بتجميل ابطال الساحة الثانوية ورفع رايتهم والترويج لها، وبنفس الوقت شيطنة البطل الحقيقي وهوبطل ساحة الصراع الرئيسي في العراق وهوالمقاومة العراقية! ان من يقارن بين تغطية الجزيرة مثلا لاحداث لبنان واحداث العراق يدرك فورا معنى ما نقول، فحسن نصر الله تصفه الجزيرة بانه (سيد المقاومة) مع انه دخل معركة لم يكن يعرف نتائجها جيدا ولم يحسب حسابها بصورة صحيحة ولم يعرف كيف يخرج منها! رغم ان لبنان ومهما قدم من تضحيات فان له حدودا في التاثير والتغيير، ومقابل ذلك نجد ان المقاومة العراقية لا توصف الا بانها مجموعة مسلحين اوميلشيات سنية وشيعية مع انها ركعت اعظم قوة عسكرية التاريخ لم تركعها قوى عظمى! فهل هذه التغطية كانت اجتهادا من قبل شخص معروف بولاءه التام لايران؟ ام انها موقف؟

 

6 اختراق ايران انفارا من العرب بالمال والاغراءات الاخرى خصوصا من القوميين العرب والاسلامويين السنة وتسخيرهم لخدمة اهداف ايران. ويتجلى هذا الوضع بصورة واضحة في حقيقة ان المؤتمرات والتجمعات التي تتحدث باسم العروبة والاسلام السني، لم تهاجم ايران رغم جرائمها في العراق والتي لاتقل عن جرائم امريكا وجرائم اسرائيل، فما السر في هذا الصمت المريب مع ان المبادئ القومية تؤكد ان الدم العربي واحد والارض العربية واحدة من حيث القيمة؟ وحينما يضطر هؤلاء الى نقد ايران يكون نقدهم لينا ومن داخل الصف الايراني! وهؤلاء اخطر من عملاء ايران لانهم عرفوا بانهم قوميون عرب اواسلامويون سنة الامر الذي يجعل كلامهم الايجابي عن ايران مثيرا للارتباك في الوسط الجماهيري، وهذا بالضبط ما تريده ايران.

وحتى حينما تنتقد ايران يبقى هؤلاء يدافعون عن ايران وعن حقها في امتلاك الذرة مع انه السلاح النووي الايراني لن يستخدم الا ضد العرب وليس ضد امريكا اواسرائيل، تماما كما كانت ايران اول من يقصف بالصواريخ بغداد ويقتل اطفال ونساء العراق اثناء الحرب مع ايران. بل انهم يدعون الى الوقوف مع ايران ضد امريكا وكأن ايران هي التي تخوض حرب التحرير ضد امريكا وليس المقاومة العراقية، مع ان الوقائع المادية تقول بان ايران شريك امريكا الاساسي في غزوالعراق وتدميره واهلاك اهله! كل ذلك يروج للوصول الى الهدف المهم وهوالقول بان التناقض الرئيسي هوبين ايران وحزب الله، ويضيفون سوريا للتمويه على الهدف الايراني الصرف من جهة، وامريكا والنظم العربية الموالية لامريكا من جهة ثانية، وليس بين المقاومة العراقية وامريكا! وهذا التصنيف يضع بعض الناس في موقع محرج فاذا هاجم ايران سيتهم بالوقوف مع امريكا والنظم العربية التابعة لها، لذلك يضطر الى دعم ايران تجنبا لحشره حيث لا يشرف احدا ان يحشر! وهنا يظهر دور المخابرات الايرانية الواضح في توجيه هذه الزمر من فيلق بدر الاعلامي في الوطن العربي.

بل وصلت الوقاحة باحدهم الى حد انه يقول بان من يساوي بين امريكا وايران يخدم امريكا مع ان المقاومة العراقية بكافة فصائلها تعد ايران عدوا رئيسيا كامريكا واسرائيل!

 

7- من مميزات حروب التاهيل بروز ثنوية، كثنوية مانوالفارسي، اوازدواجية كازدواجية معاييرالغرب والصهيونية، تربط بين الشيء ونقيضه بوضوح يمكن فلسفته والدفاع عنه. ومثال حزب الله واضح تماما في هذا المجال، فالفرع والذراع الايرانية وهوحزب الله في لبنان، يجب ان يبدوفي افضل حالات الكفاح صدقا وجدية من خلال تعميد هذه الصدقية والجدية بدم شهداء حزب الله في الجنوب اللبناني، فيصبح انموذجا للبطولة والتضحية، لكن هذا الحزب يخضع كليا وليس جزئيا للاوامر الايرانية الصارمة مع ان ايران دولة استعمارية تغزوالعراق مع امريكا وتقوم بالدور الاساس في تنفيذ خطة تقسيم العراق وتذويب الهوية العربية، وتذهب ابعد من ذلك بنشر الفتن الطائفية في الوطن العربي والعالم الاسلامي بصراحة ومباشرة الان! لذلك نجد اننا بأزاء ثنائية مربكة للبعض وهي ان حزب الله جهادي مقاتل لكنه تابع للاستعمار الايراني!

أن التكتيك الايراني هوكالتالي : أفعل مثلما فعل السادات وقاتل اسرائيل في معركة غير حاسمة وثانوية على ارض لبنان، بواسطة حزب الله، واحصل على دعم عربي واسلامي يجيره حزب الله لصالح ايران، كي تستخدمه لمواصلة غزوالعراق ونشر التقسيم الطائفي في الوطن العربي والعالم الاسلامي، وهي محصنة بدماء شهداء لبنان العرب! كيف يمكن الجمع بين شر وخير مانووالتوفيق بين تحضر الغرب ووحشيته ولا يمكن الجمع بين الصورة المشرفة لحزب الله في صراعه مع اسرائيل والصورة المخزية والاجرامية لايران سيدة حزب الله وهي تبيد العراقيين وتدمر العراق وتقسمه وتنشر الفتن الطائفية بين العرب والمسلمين؟

وثنوية حزب الله المجاهد وايران الاستعمارية تستبطن هدفا سايكولوجيا مهما وهوهز ثوابت الانسان العادي في الوطن العربي وخلخلة منظومة وعيه وتخريب جهاز مناعته القومية تمهيدا لدفعه لتغليب منطق تبسيطي، يريحه من ضغوط الاضطرار لتفسير هذه الثنوية المربكة بحسم الامر ودعم حزب الله، وهودعم مشروط بدعم ايران، تخلصا من الارباك المتعمد! وتلك عملية غسل دماغ انموذجية تمارسها المخابرات الايرانية في الوطن العربي خصوصا مع نخب اغتنت بالمال الايراني، وجاءت ثنوية الارباك لتضعها في موقع من لا يستطيع الا خدمة ايران بدفع دورها الاجرامي في العراق الى زاوية مظلمة كي لا يراها هووغيره، في حين يسلط الضوء على مفاخر حزب الله!

ان ثنوية التكتيك الايراني مدروسة بدقة وعمق، وهي ثنوية ربما تكون اقدم من ثنوية اليهود تأريخيا (ثنوية اليهودي والغوييم) لانها تعود للعهد المجوسي، وبالتاكيد هي اقدم من ازدواجية معايير الغرب وتكتيكاته، وهي ضرب من ضروب تقسيم اوتوزيع الادوار بحيث تكون النتيجة هي وصول ايران الى اهدافها الجوهرية بمساعدة من تنطلي عليه الحكمة والهدف من هذه الثنوية الفارسية الاصيلة. أن ما حصل اثناء قيام الدولة العباسية من تغلغل داخلها لتدميرها من الداخل، مثل دور البرامكة، وعمل مواز من خارجها لتدميرها من الخارج بعمل عسكري معاد صريح، مثل تمرد بابك الخرمي، هومثال واضح لعمل فارسي مزدوج تقوم به نخب شوفينية فارسية بشكل متزامن.

ومنطق هذه الثنوية يدفع الانسان البسيط للقول اذا كانت هذه هي صورة حزب الله فمعنى ذلك ان صورة من يوجهه ويموله بالملايين وهوايران لابد ان تكون مشرفة، ومن ثم فان مهاجمة ايران بسبب دورها في العراق لا مبرر لها لانها تقوم على مبالغات ودعاية مغرضة ضد ايران! من هوضحية هذه الثنوية الفارسية العتيقة؟ العراق اولا والامة العربية ثانيا اللذان يشهدان تفوق ايران على اسرائيل وامريكا في الحقد على العرب وتدمير اقطارهم ومسخ هويتهم، وهذا هوالسبب الرئيسي للتساهل الغربي الصهيوني مع ايران.

 

8 ان تعزيز الدور الايراني الديني هومصلحة امريكية صهيونية ستراتيجية لان ذلك هوالضمانة الاساسية لمواصلة مسيرة انهاء الامة العربية التي ابتدأت باقامة اسرائيل. وهذه المسالة يجب ان توضح، اننا حينما نقول ذلك فاننا نقصد تحديدا الدور الديني لايران وليس للدور الايراني كله، فامريكا واسرائيل لا تسمحان لاي طرف اقليمي مهما كان ان يتحول الى قوة منافسة على النفوذ في الاقليم، اما اذا تبنت ايران خطا دينيا يقوم على هدف تغيير التوازن الطائفي الحالي بين المسلمين عبر نشر التشيع الصفوي فان امريكا واسرائيل تدعمانه بقوة وبلا تردد، لانه يخدم هدفا اساسيا لهما وهوتقسيم الوطن العربي والعالم الاسلامي على اسس طائفية وعرقية. وفي ضوء هذه الحقيقة فان التعاون الامريكي الاسرائيلي مع ايران لن ينتهي مهما بلغت الخلافات الاخرى مادام تقسيم العرب والمسلمين على اساسر طائفي لم يكتمل بعد.

 

9 من مصلحة امريكا ان تتحول الانظار عن العراق وتتركز على جبهة توتر اخرى ثانوية كلبنان لانه سيتيح لها امكانية تخفيف الضغط عليها داخل امريكا وفي العالم، على اعتبار ان التعتيم على العراق، حيث الحسم الاكبر وتدمير المشروع الامبراطوري الامريكي، والتركيز على لبنان، حيث المناوشات والالعاب النارية التي تقتصر وظيفتها على جلب الانظار وهي جبهة لا تلحق بامريكا أي هزيمة ولا تكلفها الكثير، يشكل خير معين لامريكا على التقاط الانفاس وتجميع القوى.

 

10 ما هوالثمن الذي ستدفعه امريكا وايران نتيجة هذا التقابل الاستعراضي بينهما؟ انه ثمن بخس مقارنة بما ستحققانه من مكاسب، فايران ستحقق اهم اهدافها العتيقة والستراتيجية وهوتحويل التشيع من حزب الاقلية في العالم الاسلامي الى حزب مواز للحزب الاخر وهوالحزب السني، وهذا المكسب لا يعود لاسباب دينية، فالتشيع الصفوي في النهاية هواداة لخدمة الاهداف القومية الايرانية، لذلك فان فان أي توسيع للتشيع الصفوي سيكون تعزيزا لمصالح ايران القومية خارج حدودها وداخل الوطن العربي والعالم الاسلامي. اما امريكا فانها ستحقق واحدا من اهم اهداف خطة صدام الحضارات وهوشرذمة المسلمين على اسس طائفية بعد شرذمة العالم على اسس دينية وثقافية. كما انه يخدم مباشرة خطة الصهيونية التقليدية المعروفة القائمة على الشرذمة الطائفية العنصرية للعرب، وبذلك تكون نتيجة التصادم الاستعراضي الامريكي الايراني الان هي تحقيق اهداف امريكية واسرائيلية ستراتيجية وخدمة ايران ستراتيجيا.

ان سقوط قتلى امريكيين وايرانيين واسرائيليين في أي تصادم محتمل ليس هومعيار جدية ورئيسية الصدام، بل هوثمن محسوب مقابل الوصول الى مكاسب ستراتيجة عظيمة. فهتلر مثلا فوجأ بطلب الحركة الصهيونية منه قتل يهود المان مقابل تقديم اموال له كان في امس الحاجة لها، لان قتل يهود المان سيجبرهم على الهجرة لفلسطين. لذلك كان ثمن القتل بالنسبة للصهيونية اكبر واهم من الخسارة التي نجمت عنه. كذلك فان الحركة الصهيونية هاجمت مراكز اليهود في العراق بعد انشاء فلسطين وعدم رغبة اليهود في الهجرة فشنت الصهيونية هجمات على يهود العراق لاجبارهم على الهجرة، كما اثبتت التحقيقات التي اجرتها الحكومة العراقية وقتها.

اما امريكا فانها اشتهرت بقتل اوالتخلص من خيرة عملاءها، امريكيين اوغير امريكيين، اوضباط مخابراتها اوشخصياتها عند الضرورة، ومقتل السفير الامريكي في باكستان مثال فردي، اذ ان المخابرات الامريكية حينما قررت قتل الرئيس الباكستاني ضياء الحق ارادت ان تموه على دورها وتخفيه باصدار امر للسفير الامريكي في باكستان بالسفر معه بنفس الطائرة التي فجرتها المخابرات الامريكية في الجوفقتل سفيرها مع ضياء الحق! اما ضرب البرجين في نيويورك في الحادي عشر من ايلول عام 2001 فكان افضل مثال على ان الدول التي تخطط لاهداف عظمى تقبل بدفع ثمن صغير مقارنة بالمكاسب التي تحققها. فقد اتجهت اغلب انظار المراقبين الان لاحتمال غالب وهوان جهة امريكية نافذة كانت وراء التخطيط للعملية ووراء دفع افراد لتنفيذها. ان غزوالعراق وافغانستان ومحاولة اعادة تشكيل العالم بكامله كان الهدف الجوهري من وراء تلك الهجمات المشبوهة.

 

اذن يجب ان لا نخدع بالعاب حزب الله وايران وامريكا واسرائيل فهي جزء من متطلبات اعادة رسم الخرائط وتغيير التشكيلات السكانية والموازين الستراتيجة، وهي العاب ومفرقعات نارية للتسلية اذا قورنت بحماوة حرب تحرير العراق والتي ستقرر نتيجتها مصير العالم كله، لذلك فان مفرقعات حزب الله وايران وامريكا واسرائيل ليست سوى استخدام نار صغيرة لاطفاء الحريق الاكبر الذي يهدد الغابة كلها بالدمار.

 

من المتضرر من هذا السيناريو؟

يتضح من خلال ما تقدم ان المتضرر الاكبر هوالامة العربية لانها هي التي تتحمل الاكلاف البشرية والمادية للتخطيط الامريكي والاسرائيلي والايراني، والاخطر انها هي التي تدفع الثمن الاكبر وهواحتمال تقسيم العراق والامة العربية وتذويب هويتها القومية. ان اللقاء المشترك لهذه الاطراف يقوم على العمل على الغاء دور الامة العربية وشرذمة شعبها وتقسيم اقطارها والغاء هويتها، لذلك تتضاءل خلافات هذه الاطراف وتصبح ثانوية حينما يتعلق الامر بالعرب. وفي هذا السيناريو نجد ان فيلق بدر السياسي والاعلامي وعناصر المارينز العرب في الوطن العربي تلعب الدور الاشد خطورة في خدمة الاهداف الصهيونية والامريكية والايرانية من خلال عملها المشترك لتدمير الامة العربية وتذويب هويتها اما نتيجة الدفاع عن الاستعمار الايراني اونتيجة الدفاع عن الاستعمار الامريكي.

وبعد افتضاح مارينز الاعلام والسياسة العرب الخادمين لامريكا فان الذي يهمنا الان هوفضح فيلق بدر الاعلامي والسياسي العربي، والذي يقوم بدور اخطر من دور فيلق بدر الاجرامي داخل العراق، فهؤلاء يدافعون عن ايران رغم انها تمارس سياسات وترتكب جرائم في العراق وغيره لاتختلف عن سياسات وجرائم اسرائيل على الاطلاق، فالتهجير للعرب وقتلهم على الهوية واحلال فرس محلهم في العراق لا يختلف عن تهجير الفلسطينيين من وطنهم وهجرة اليهود الى فلسطين. واثارة الفتنة الطائفية في الوطن العربي كله وخلق الجيتوالصفوي هوذاته عمل الصهيونية التي خلقت مشكلة اليهود والجيتواليهودي، واستهداف العرب لانهم عرب هوسمة مشتركة بين ايران واسرائيل. لقد حسم غزوالعراق مسألة الدور الايراني وثبت للعالم كله ان ايران هي الشريك الاول لامريكا في غزووتدمير العراق وتهجير ستة ملايين عراقي والاعلان صراحة عن ان العراق ليس بلدا عربيا بل هوبلد متعدد القوميات! هذه الحقائق لم تقنع فيلق بدر العربي الذي مازال حتى الان ونحن ندخل العام الخامس للغزويطالب ب :

أ دعم ايران ضد احتمال مهاجمة امريكا لها.

ب دعم حق يران في انشاء قدرة نووية لن تستخدم اطلاقا ضد احد غير العرب.

ج اعتبار ما تقوم به ايران في العراق اخطاء ثانوية لا تسوغ الوقوف ضدها!

د ألاصرار الوقح على ترديد ان مساواة ايران بامريكا يخدم امريكا وكأن ايران عدوحقيقي لامريكا!

هذه هي الاسس التي يقوم عليها موقف فيلق بدر العربي وهوفيلق لم يقل هذا الكلام الا نتيجة دافعين لا غير : دافع الارتزاق لان ايران تمول هؤلاء العرب سنة وشيعة ومسيحيين واصبحت تخلق الاثرياء بكلمة (نعم لايران)، ودافع العوق الفكري والنفسي الذي يجعل هؤلاء مطايا للغزوالايراني مع انهم يقولون انهم ضد الغزوالصهيوين الامريكي! أننا نقول بالفم المليان ليكسر الفخار بعضه البعض الاخر، فايران عدوكما نراها في العراق وامريكا عدوكما نراها في العراق، وليس ثمة مجال هنا لوضع ايران بعد امريكا اوقبلها، لانهما شريكان رئيسيان في اغتيال العراق وتصفية دولته واغتصاب نساءه وسرقة ثرواته ومحاولة اشعال حرب اهلية وابادة مليون عراقي وتهجير سته ملايين عراقي. الا يكفي هذا لترحيبنا بصدام امريكي ايراني مهما كان حجمه؟ نعم ليكسر الفخار الايراني الفخار الامريكي وبالعكس، لان في ذلك اضعاف لعدوين شرسين للامة العربية. لكن ترحيبنا بتكسير الفخار الامريكي والايراني لايعني ابدا اننا يجب ان نكون طرفا في هذه العملية، لان دورنا هومواصلة النضال من اجل طرد الاحتلالين الاستعماريين الامريكي والايراني سوية من العراق.

salah_almukhtar@gawab.com

شبكة البصرة

الجمعة 11 ربيع الاول 1428 / 30 آذار 2007

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس