بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

بمناسبة ذكرى استشهاد القائد الرمز صدام حسين تنشر شبكة البصرة وثائق مهمة جدا عن حملة اعادة الاعمار الكبرى والتي تمت باشرافه وتخطيطه وهي معلومات علمية وموثقة من قبل مركز اعادة الاعمار في العراق

 

حملة اعادة الاعمار الكبرى للفترة 1991-1993

خاص بشبكة البصرة

د. سعاد ناجي العزاوي

أستاذ مساعد

مدير مركز إعادة الاعمار في العراق

1997-2001

المقدمة

قام العدوان الثلاثيني الغاشم في كانون الثاني 1991 بتدمير الكثير من البنى الارتكازية للاقتصاد العراقي وكذلك الخدمية وشبكات، الاتصالات، والمستشفيات، والمدارس، ومحطات توليد الطاقة الكهربائية، وغيرها من المنشآت والمشاريع العملاقة ؛ اذ بلغ مجموع الاضرار المدنية المتضررة ما يقارب العشرة الآف مشروع يضاف اليها حوالي ست وعشرون الف وحدة سكنية وتجارية محلية. ومن خلال الاطلاع على اضرار العدوان نستطيع الاستنتاج ان اهم اهداف العدوان كانت موجهة لتدمير مستلزمات ادامة حياة المواطنين الاساسية في العراق وارجاع هذا البلد الناهض العملاق (لعهود التخلف والظلام).

ولغرض افشال اهداف العدوان الاساسية، تمت اعادة اعمار اكثر من 80% من المشاريع المتضررة خلال السنتين الاولتين بعد العدوان. وعلى الرغم من فرض الحصار الاقتصادي والعلمي والتكنولوجي الشامل على العراق، هب العراقيون في اعظم رد حضاري على العدوان، وذلك بارجاع مستلزمات حياة المواطنين الاساسية الى ما كانت عليه قبل العدوان ووضع الاسس الرصينة لإنجاح عملية الصمود ضد الحصار الاقتصادي الشامل وخلال فترة قياسية اذهلت الاعداء قبل الاصدقاء في جميع انحاء العالم.

لقد كان لدور القيادة الوطنية الحكيمة ودقة التخطيط والاشراف المباشر على الحملة والروح الوطنية العالية العوامل الاساسية التي ادت الى حسن تنفيذ كافة تفاصيل حملة اعادة الاعمار الكبرى في العراق، والتي سيتم استعراض جوانبها المختلفة خلال هذه الدراسة، ومن خلال المحاور الآتية :

التخطيط لاستيعاب حجم الاضرار الناتجة من العدوان.

حشد وتركيز الجهود الفنية والموارد المتوفرة في القطر لإنجاز حملة اعادة الاعمار.

وضع الاسس والاولويات في انجاز الحملة.

التعبئة والتوعية وخلق روح المنافسة الحرة في الاداء والانجاز.

الاشراف على التنفيذ واتخاذ القرارات الفنية في المفاصل المهمة وعلى وفق اولويات الترشيد في استخدام الموارد المتاحة.

الابداع والابتكار وتحدي الحصار الشامل.

توثيق الحملة علمياً، وفنياً، واعلامياً، وحضارياً.

 

المنشآت والخدمات التي تضررت نتيجة العدوان على العراق مطلع عام 1991

طبيعة القطاع

عدد المشاريع

طبيعة القطاع

عدد المشاريع

التربية (مدارس وخدمات مدرسية)

3968

التعليم العالي (جامعات، مختبرات، أقسام داخلية)

39

الصحة (مستشفيات، مخازن، عيادات شعبية)

421

المؤسسات القضائية والعدل

76

النقل والمواصلات (محطات بث، بدالات، طرق، طيران، سكك حديد)

475

الرعاية الاجتماعية (دور أيتام، دور مسنين، اصلاحيات)

44

الاسكان والتعمير (مباني، جسور، مجمعات سكنية)

260

دوائر تجنيد ومستشفيات عسكرية

76

التجارة (سايلوات، اسواق مركزية، مراكز توزيع)

251

خدمات مالية ومصرفية

272

المقدسات الدينية (جوامع، كنائس)

159

مقرات نقابية وحزبية

117

صناعة وتعدين (مصانع، مناجم، مخازن)

122

منشآت أمانة بغداد

23

زراعة وري (سدود، محطات ضخ، خدمات زراعية)

205

منشآت التصنيع العسكري

32

ثقافة واعلام (محطات تلفزة، محطات بث اذاعية، متاحف، آثار)

90

قطاع النفط (آبار نفطية، محطات تكرير، محطات ضخ واستخراج)

145

خدمات عامة (محطات صرف صحي، بلديات، دوائر تسجيل، ملاجئ)

833

مراكز هيئة التخطيط

19

 

ان حملة اعادة الاعمار في العراق تمت من خلال جهات مختلفة يمكن تصنيفها الى ما يلي :

حملة اعادة اعمار المشاريع العملاقة والكبرى

حملة اعادة اعمار المشاريع الاخرى

 

حملة اعادة اعمار المشاريع العملاقة والكبرى

وهي المشاريع ذات الطابع الخدمي او الانتاجي الحيوي والذي له تماس بتلبية احتياجات المواطنين الاساسية كالجسور، ومحطات توليد الطاقة الكهربائية، والمصانع الكبرى، ومصافي النفط، ومحطات معالجة وتنقية المياه، وغيرها من المشاريع العملاقة والتي تم انجازها خلال العقود الثلاثة الاخيرة من قبل شركات اجنبية. لقد بلغ مجموع هذه المشاريع 704 مشروع، موزعة حسب طبيعتها في الجدول ادناه.

ان اعادة اعمار هذه المشاريع تم من قبل الجهات الاساسية الستة التي تمت جحفلتها لإنجاز هذه المشاريع، وهذه الجهات هي :

وزارة الاسكان والتعمير.

وزارة النقل والمواصلات.

وزارة الصناعة والمعادن.

هيئة التصنيع العسكري.

وزارة النفط.

وزارة الري.

 

مشاريع البنى التحتية والارتكازية التي اعادت اعمارها الجهات الاساسية الستة

 

طبيعة المشروع

العدد

المباني والمنشآت

230

الجسور

126

شبكات الاتصال والكهرباء والبدالات

94

محطات كهرباء واتصالات وضخ

80

اسالة وتنقية مياه

3

مصافي النفط

16

تعدين ومناجم

6

سدود ونواظم

7

موانئ ووحدات بحرية

19

شبكات مياه الصرف الصحي

11

معامل انتاجية ومصانع

61

معدات واجهزة

51

اعادة اعمار المشاريع الاخرى

وهي المشاريع المتوسطة والصغيرة والتي قامت باعادة اعمارها الوزارات والجهات الاخرى غير الستة المذكورة في. ومن هذه المشاريع اعادة اعمار المدارس والابنية المتضررة لوزارة التربية، بعض مؤسسات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مراكز البلديات والنفوس والجنسية وغيرها من الابنية الخدمية التابعة لوزارة الداخلية، المستشفيات والمراكز الصحية، وغيرها من المشاريع التي قامت الملاكات الفنية في هذه الوزارات باعادة اعمارها مع المقاولين المحليين في كافة المناطق والمحافظات. والجدول الاتي يوضح اعداد وطبيعة هذه المشاريع.

اعداد المشاريع التي اعادت اعمارها

الوزارات والجهات غير الاساسية في الحملة

 

الوزارة

عدد المشاريع

وزارة التربية

3968

وزارة الداخلية

371

وزارة التجارة

105

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

28

وزارة المالية

13

وزارة الثقافة والاعلام

51

وزارة الصحة

421

وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

؟؟؟

وزارة العدل

65

امانة بغداد

7

منظمة الطاقة الذرية

30

وزارة الاوقاف والشؤون الدينية

4

وزارة الزراعة

؟؟؟

التخطيط لإحصاء وتوثيق حجم الاضرار قبل بدء العمليات العسكرية في ام المعارك الخالدة

وجَهت رئاسة الجمهورية وقبل بدء العمليات الحربية وبأمر رئاسي جميع الجهات الرسمية المدنية، والجهات الاخرى باستعمال كل الوسائل المتاحة لتوثيق التدمير الذي قد يحدث نتيجة العدوان، وكل حسب مؤسسته. ان وسائل التوثيق المتاحة في هذا الاعمام هي :

الصور الفوتوغرافية

الاشرطة الفيديوية والسينمية

البوسترات

التقارير الفنية والصحفية

وغيرها.

 

حشد وجحفلة الامكانيات الفنية والهندسية لإنجاز حملة اعادة الاعمار في العراق

تم تشكيل اللجنة العليا لجهد الدولة الهندسي بموجب قرار ديوان رئاسة الجمهورية في 31 / 1 / 1991، أي بعد مرور اقل من اسبوعين على بدء العمليات الحربية لأم المعارك الخالدة. لقد كانت تشكيلة هذه اللجنة برئاسة وزير، وتضم في عضويتها ممثلين من قطاعات الدولة المختلفة والمعنية بتعبئة جهد الدولة في مجالات التشييد وعمليات اعادة الاعمار.

لقد كان الهدف الاساسي من تشكيل هذه اللجنة آنذاك هو اتخاذ الاجراءات الاستثنائية لتجاوز الاختناقات ذات الطابع الستراتيجي وحشد الطاقات المتاحة بشكل استثنائي، وعليه فوضت هذه اللجنة بكافة الصلاحيات التي تؤهلها لاستخدام الامكانيات والموارد المتوفرة في المواقع المختلفة وحسب الاهمية.

بعد ذلك قامت اللجنة العليا لجهد الدولة الهندسي بتشكيل لجان فنية فرعية تضم خبراء واستشاريين في المجالات المطلوبة في عمليات اعادة الاعمار والخاصة بعمليات التشييد كالتربة، والاسس، والمواد، والانشاءات، وغيرها

كانت اللجنة تقوم بدراسة تقارير لجان الوزارات حول الاضرار وتركز على الستراتيجية منها لتحديد نسب ونوعية الاضرار المتحققة والتدابير المطلوبة لاعادة اعمارها مع استعراض للاساليب المقترحة لاعادة الاعمار ومدى ملائمة البدائل الموجودة في القطر للمواقع. بعدها يتم رفع هذه التقارير لجهد الدولة الهندسي والتي تقوم بدورها باتخاذ القرار النهائي فيما يخص العمل المطلوب، مع تحديد جهة التنفيذ

في 28 كانون الثاني 1991 تم توجيه رسالة الى العاملين في دوائر الدولة عامة وكل من هم بمستوى مدير فما فوق وكل من يهمه الأمر من قبل الرئيس القائد صدام حسين تم فيها تحديد مبادئ الرد الحضاري المقابل والتي تحددت بالنقاط الآتية :

ان تحشد كل طاقاتنا العقلية والمادية بايمان روحي؛ بعمق تراثنا العظيم ومبادئ الاسلام الحنيف وذلك بصورة اسرع واكثر رصانة من تدابير العدو.

ان تكون المبادأة في الابتكار والتطوير من النوع الذي يضع العدو كل يوم وفي كل زمن قصير امام ما لم يكن قد وضعه في حسبانه.

ان تطور المسيرة ومستوى المكانة الإنسانية والقومية قد وضعت العراق على مفترق طرق لا يبرز فيها الا القادة الطليعيون، وهم الذين يخلقون مستلزمات القيادة في انفسهم. لأنهم في مدد روحي وايماني لا ينقطع وفي يقظة ابداع ومبادأة بصورة دائمة.

ان القائد في هذه المسيرة هو الذي لا يشترط امكانات كإمكانات عدوه، ولا تسهيلات أو اسلحة كتسهيلات واسلحة عدوه، وان لاتدخل المقارنة التقليدية الى جدول عمله في يومه وفي غده.

وفي كل الأحوال فأن ثوابكم ودرجتكم في المجد هي بقدر المخاطر، وهذا دليلنا الروحي أمامكم، تراثنا العظيم في رسالة الاسلام ونماذجه وفي ظروف جهادهم الصعبة.

 

وضع الأسس والأولويات في انجاز الحملة

ان حملة اعادة الأعمار من الناحية العملية ابتدأت متداخلة مع استمرار القصف المعادي.اذ كان فنيو السكك الحديد يباشرون الإصلاح والتعمير فور توقف الغارات وبالرغم من عودة التدمير، يقومون بالاصلاح لإدامة حركة القوات والمواطنين وخاصة في الجنوب. وكذلك بالنسبة للجسور. وفور وقف إطلاق النار في 28 /2 /1991 ابتدأت حملة اعادة أعمار كل ما دمره العدوان الآثم، وحيث ان هذا التدمير كان قد شمل كل مرفق من مرافق الحياة فانه كان لابد من وضع الأولويات وفق الحسابات المتعلقة بإدامة مستلزمات الحياة الاعتيادية للمواطنين من مياه الشرب، وتوفير الوقود، والطاقة الكهربائية، والاتصالات وغيرها. و بعد اجتماعات متعددة ودراسة كافة الأضرار والمواد المتاحة تم الإيعاز بالبدء بقطاع الكهرباء، والمحروقات، ومياه الشرب ثم يأتي اعادة اعمار المشاريع الأخرى والجدول الآتي يوضح الأسبقيات في تنفيذ مشاريع الحملة.

 

الاسبقيات في اعادة اعمار المشاريع المتضررة نتيجة العدوان على العراق

اعادة اعمار قطاع الكهرباء والوقود

اعادة اعمار قطاع اسالة الماء وتنقيته

اعادة اعمار المستشفيات والدوائر الصحية

اعادة اعمار الجسور والطرق

اعادة اعمار الاتصالات السلكية واللاسلكية

اعادة اعمار دوائر الخدمة المدنية

اعادة اعمار القطاع الصناعي

اعادة اعمار قطاع الثقافة والاعلام

اعادة اعمار قطاع الاسكان والتعمير

 

التعبئة والتوعية وخلق روح المنافسة الحرة في الأداء والإنجاز.

مع بدء حملة اعادة الأعمار بدأ اعلاء كل صرح شاخص في ميدان البناء الفعلي والنفسي والمعنوي لجماهير الشعب من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب. ان رفع شعار تبا" للمستحيل،عاش المجاهدون،والله أكبر وكذلك الزيارات الميدانية اليومية لمواقع العمل والمشاركة الفعلية في عمليات البناء والإنشاء واقتراح البدائل وتجاوز معوقات العمل مع تقدير جهود العاملين من المهندسين والفنيين ونشر جهودهم في وسائل الاعلام يومياً. كل ذلك ادى الى زيادة روح المنافسة بين مختلف القطاعات لأنجاز الاعمال قبل المواعيد المخطط إنجازها فيها.

ان تنفيذ مشاريع الحملة انجز في وقت قياسي ليس في الحسابات الاعتيادية والتقليدية في تنفيذ المشاريع في القطاعات المختلفة وانما حتى ما تم التخطيط له من قبل اللجنة العليا لجهد الدولة الهندسي، اذ ان ما خطط لانجازه عام 1991 في قطاع الجسور هو 67% بينما كان التنفيذ قد تخطى ذلك بكثير حيث انه أكثر من 75% من مشاريع الجسور كانت قد أنجزت خلال السنة الأولى.

نسب انجاز الجهات الاساسية الستة للمشاريع الكبرى

الابداع والابتكار وتحدي الحصار الاقتصادي الشامل

لجأ العراقيون الى ايجاد البدائل وفي المستويات المختلفة لإعادة اعمار المشاريع، اذ تم استعمال مواد أصلحت من حطام مواقع في مواقع اخرى. كما تم تصنيع اجزاء من البقايا المتناثرة هنا وهناك، أو منظومات لم يكن العراق قد صممها سابقاً وانما كان يعتمد اعتماداً كلياً على استيرادها. ولم يتوان الفنيون عن اكتشاف بدائل للمواد والمعدات المستعملة في الحملة، وكذلك في التصاميم واعادة الاعمار نحو الاكفأ والاقل كلفة. وهكذا نهضت المشاريع امام اعين المواطنين بفترات قياسية تعد من ضروب المستحيلات في السياقات الفنية الاعتيادية وحتى الطارئة في أي مكان آخر من العالم. وامعاناً في تحدي العدوان والعدوانيين، بدأ المجاهدون بمشاريع مع الحملة لم تكن موجودة اصلاً قبل العدوان مثل :

صدامية الكرخ

برج صدام للاتصالات

جسر القائد صدام ذو الطبقتين

نهر القائد صدام حسين

ساعة بغداد

وغيرها من المشاريع العملاقة التي انجزت بفترات قياسية أيضاً.

 

احصائيات عن اعادة اعمار المشاريع الكبرى خلال السنتين الاولى والثانية من حملة اعادة الاعمار

عدد المشاريع الكبرى التي اعيد اعمارها

704 مشروع

عدد المهندسين المشاركين فيها

6168 مهندس

عدد الفنيين المشاركين

42224 فني

عدد الاداريين المشاركين

11954 اداري

الكلفة الكلية

000 000 609 7 دينار عراقي

نسبة الانجاز المتحققة

88.2 %

نسب المواد المستخدمة :

مواد محلية

53.1 %

مواد محلية بتدبير عراقي

20.6 %

احتياطي متوفر لدى الدولة

24.6 %

استيراد خارجي

0.4 %

 

توثيق الحملة علمياً وفنياً واعلامياً وحضارياً

لقد كان شعب العراق مؤمناً ايماناً تاماً بحتمية الانتصار مهما كانت شراسة القوة الغاشمة التي شنت العدوان على العراق، ومن باب اليقين بهذا النصر، ولتبقى مفردات رد العراقيين المقابل حيَة في ذاكرة كل الشرفاء في الوطن العربي والعالم، و في 25 آذار 1991 صدرت أوامر من رئاسة الجمهورية تأمر بما يلي :

ان تصور بالفوتوغراف والفيديو كل المنشآت والمواقع المدمرة، وان توثق جميع المعلومات والاضرار.

ان تصور المنشآت والمواقع اثناء وبعد اعادة اعمارها.

ان يقام معرض دائم في كل وزارة، وفي كل محافظة يتضمن صوراً ونماذج عن :

المنشآت والمواقع قبل التدمير.

المنشآت والمواقع اثناء التدمير.

المنشآت والمواقع اثناء وبعد الاعمار.

اسماء وصور الشهداء الذين استشهدوا اثناء العدوان أو خلال اعادة الاعمار

وفعلاً قامت كافة الجهات الاساسية التي نهضت بحملة الاعمار بتوثيق كل شئ وفق السياقات التي وردت في الامر الرئاسي اعلاه، وكذلك قامت الجهات الاخرى في كافة الوزارات بتوثيق حملات اعادة اعمار منشآتها، واقامة المعارض الخاصة بها في مراكز الوزارات ثم جمعت الكثير منها في متحف الصمود والتحدي في القشلة ببغداد. كما تم استحداث مركز ابحاث ام المعارك في وزارة الثقافة والاعلام، ومركز دراسات اعادة الاعمار في كلية الهندسة بجامعة بغداد نهاية عام 1994 وذلك لضرورة توثيق الحملة اعلامياً وحضارياً بالنسبة للاول ؛ وعلمياً وفنياً وهندسياً بالنسبة لمركز دراسات اعادة الاعمار.

وبالرغم من اصدار المجلات التخصصية مثل : مجلة ام المعارك، ومجلة اعادة الاعمار، مع مئات النشريات التي اصدرتها الوزارات التي نهضت بالحملة وكذلك من المراكز التي استحدثت بعدها، فأن العالم لم يطلع على المعجزة التي حققها العراقيون في حملة اعادة الاعمار في العراق بسبب تدمير وإتلاف كافة الوثائق والصور والافلام والاحصائيات الخاصة بذلك أثناء الاحتلال الامريكي البريطاني للعراق في نيسان 2003 لكي لايستطيع اي شريف في العالم المقارنة بين ما تم إنجازهُ من معجزات هندسية على أيدي الكوادر الوطنية العراقية وبين مايجري الآن من سلبٍ ونهبٍ لخيرات العراق واستجداء بإسم حملة إعادة إعمار العراق وهو المحتَل من قِبَل أكثر دول العالم تقدماً علمياً وهندسياً.

 

وبعدَ مرور خمس سنوات على تدمير برابرة القرن الحادي والعشرين لبلد الحضارات، لم يتم إعمار أي شيء دمرهُ هذا

لكَ الله يا شعب العراق العظيم..ولن يبني العراق مرةً أخرى إلا العراقيون الاشراف..

تباً للمستحيل..وعاش المجاهدون..والله اكبر

مصدر المعلومات : مركز إعادة الاعمار في العراق

شبكة البصرة

الخميس 15 ذو القعدة 1429 / 13 تشرين الثاني 2008

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس