بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

هذا هو رد العراق : توديع بوش بالاحذية ومنحه رتبة كلب

للإطلاع على عرض فيديو للمقاومة بالحذاء إضغط هنا

شبكة البصرة

صلاح المختار

من قال ان الابادة الامريكية والغدر الايراني قد اضعف شعب العراق عليه الان ان يعيد النظر بعد ان شاهد مئات الملايين من الناس كيف ان عراقي باسل من داخل المنطقة الخضراء ورغم الدبابات وكلاب الحراسة قد منح جورج بوش مرتبة الكلب، واهداه اعظم هدية لن ينساها ولن تنساها امريكا لعقود من الزمن وهي ضربه بحذائين عراقيين!

هذا هو العراق الحقيقي، هذا هو شعب العراق وهذا هو رد العراق، كل العراق، على توقيع الاتفاقية الامنية. اما الجواسيس كالمالكي والجعفري والحكيم وعدنان الدليمي وصالح المطلق فعليهم الخروج فورا من العراق لان الشعب قد حكم عليهم بالاعدام ضربا بالقنادر، كما فعل ابناء اليمن بمن شتم سيد شهداء العصر صدام حسين وكما فعل ايوم هذا العراقي الباسل.

ايها العراقيون

هذا العراقي ايا كان اسمه وانتماءه السياسي هو ضميرنا وهو رمز شرفنا، والمعبر عن ارادتنا في التحرير الكامل بلا مساومات او صفقات.

ايها العراقيون

انه نصر الله الذي مكن عراقي باسل من ضرب بوش بالاحذية ووصفه بالكلب.

انها ارادة الله التي جعلت اخر صورة لبوش وهو يودع يودع بالاحذية العراقية وليس الاحذية الامريكية او غيرها.

ايها العراقيون

اذا كان عراقي اسير في المنطقة الخضراء ووسط حراسة هي الاقوى في التاريخ قد ضرب بوش بالاحذية ووصفه بالكلب فعليكم تصور كيف يفكر العراقي خارج المنطقة الخضراء.

يا كلاب الحراسة الامريكية في شمال العراق البارزاني والطالباني اعدو انفسكم للمحاكمات القريبة، فاذا كان حاميكم وحارسكم قد ضرب بالقنادر فباي شيء سوف يضربكم شعبنا الكردي العظيم؟

ايها العراقيون

ان ضرب بوش بقنادر عراقية سيبقى هدية شعب العراق للشعب الامريكي الذي راى ان شعب العراق، كل شعب العراق، يرفض الاحتلال ويرفض المساومات والصفقات والمس بسيادة العراق.

ايها الاحرار في العالم

سترون لعقود من الزمن الرئيس الامريكي ينحني مرعوبا وابتسامته الصفراء تتراقص على جهه، سترون هذه اللقطة الفريدة والتي تعبر عن رفض العالم ممثلا بهذا العراقي الباسل للاحتلال والظلم والاستعلاء على الشعوب الاخرى.

ايها الفلسطينيون الاحرار

رد شعب العراق هدية لكم لتواصلو الكفاح المسلح وتتمسكو بالبندقية الفلسطينية بصفتها المخرج الوحيد من ازمة اغتيال فلسطين.

ايها الحكام العرب

عليكم ان تستخلصو الدرس من ضرب بوش بالقنادر العراقية وان تعرفو ان الاستعمار يهزم مهما كان قويا وان الانسان العراقي اقوى من الدبابة الامريكية والاسرائيلية، ولذلك ارفعو رؤوسكم ودافعو عن كرامتكم المهانة من قبل امريكا وقفو مع شعبكم ضد امريكا والكيان الصهيوني.

ايها الصحفيون الذين كانو في قاعة ضرب الاحذية نرجوكم تزويدنا باسم البطل العراقي الذي ضرب بوش بالحذاء ليس فقط لتمجيده وتخليد عمله التاريخي بل ايضا لحمايته من التصفية الجسدية.

ايها البعثيون

استعدو للغد القريب ودققوا مهماتكم القادمة في التحرير وتذكرو اماكن مهاتكم.

عاش العراق العظيم الواحد العربي.

عاشت المقاومة المسلحة الممثل الشرعي والوحيد لشعب العراق.

لنجعل من تحرير العراق مقدمة لتحرير فلسطين والاحواز وغيرهما.

المجد لعراقي لا اعرف اسمه بعد ضرب بوش بالقنادر العراقية ومنحه لقب يستحقه بامتياز وهو (كلب).

ليخلد الحذاء العراقي الذي ضرب بوش الكلب.

الله اكبر والعزة للعرب.

الله اكبر والشرف كل الشرف لشعب العراق شعب العجب وصناعة التاريخ المجيد.

النصر او النصر ولا شيء غير النصر.

ملاحظة : علمنا ان اسم الصحفي هو منتظر الزيدي مراسل البغدادية

شبكة البصرة

الاحد 16 ذو الحجة 1429 / 14 كانون الاول 2008

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس