بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

برقية الى الرفيق القائد عزة ابراهيم

شبكة البصرة

الرفيق المناضل عزة العرب ومركز كرامتهم وحامل رايتهم ورمز مقاومتهم عزة ابراهيم قائد الجهاد والمجاهدين والامين العام لحزبنا العظيم

 

اتقدم لكم باحر التهاني لمناسبة ثورة الشرف والعز والانجازات التاريخية الفذة، ثورة 17 30 تموز الخالدة، التي رسمت للعرب والانسانية طريق التحرر الحقيقي بانجازاتها العظمى، وليس بالشعارات الجوفاء، وادخلتهم منه الى تاريخ مشرف تضئ جنباته اينما حطت ابصارنا انتصارات شعبنا ومأثره. لقد كانت ثورة 17 30 تموز المجيدة بحق ثورة الانجازات النادرة وثورة الجماهير الفقيرة والمظلومة على المستغلين وجواسيسهم، وهاهي ثورة 17 تموز تزهو بابناءها الابطال، جنودك الاوفياء حملة البنادق، وهم يدحرون الاحتلال، ويسجلون المآثر التاريخية واحدة تلو الاخرى التي تضاف الى سجل البعث العظيم. اننا رفاقك الاوفياء نقف اليوم اشد صلابة واقوى عزما على مواصلة مسيرة التحرير حتى النصر الكامل غير المنقوص، متمسكين بالاصالة البعثية، فكريا وتنظيميا، متجاوزين الفقاعات والعقبات بروح المناضلين الابطال الذين لم يرهبهم الموت وصعدوا سلم المشانق وهم يهتفون باسم فلسطين، رمز امتنا النضالي الاعظم ومفتاح حريتها وحقوقها ووحدتها القومية، كما فعل قائدنا وبطل هذا الزمان وكل ازمان النضال وسيد شهداء العصر مهندس ثورة 17 تموز المجيدة صدام حسين. ان حزبا يقدم للامة العربية عظيما وبطلا نادرا حتى في الاساطير مثل صدام حسين لن يقهر ولن يهزم، وسوف تتوالى قوافل الشهداء واحدة اثر اخرى حتى يتحرر عراقنا العظيم ويعود حارسا للامة وقيمها الروحية وهويتها القومية ومصالحها.

 

رفيقي القائد ابا احمد حفظه الله

لا طريق لنا سوى طريق النصر ولا نصر الا بالبندقية.

ستبقى الاشتراكية البعثية مفتاح تحرير الانسان العربي من الفقر والامية والتخلف.

لا تراجع، النصر او النصر ولا شيء غير النصر.

 

اخوك ورفيقك

صلاح المختار

17/7/2009

شبكة البصرة

الجمعة 24 رجب 1430 / 17 تموز 2009

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس