بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

النص المكتوب لتسجيل الندوة التي تمت مع المناضل صلاح المختار

حول بناء الجبهة في البالتوك

والصادرة بشبكة الرافدين بتاريخ 28 آب

شبكة البصرة

الجزء الأول

صلاح المختار: مساء الخير، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جميعا...

تطرقنا إلى مسألة وصول الإحتلال الى مرحلة الإنهيار ولجوئه الى محاولة ممارسة آخر ألعابه وهي إشعال فتنة طائفية في العراق، ولربما من وجهة نظره، تحول الصراع في العراق من صراع تحرري هدفه الأساس تحرير العراق وإعادة العراق قاعدة للتحرر الوطني والقومي والإنساني ومنه تنطلق جحافل التحرير لتحرير فلسطين والأحواز وسبتة ومليلة في المغرب والإسكندرون والجزر العربية الثلاث وكل الأراضي العربية المحتلة، تحويل هذا الصراع من صراع تحرري الى فتن طائفية، وهذا هو المخطط الأمريكي الإسرائيلي الإيراني التقليدي كما تعرفون.

وتفجيرات يوم الأربعاء 19/08/2009 الإجرامية جاءت في هذا الإطار، محاولة جديدة من أجل إشعال الفتن الطائفية. ولكن وبفضل شعبنا العظيم ووعيه التاريخي المجيد استطاع منذ البداية أن يشخص من وراء التفجيرات الأخيرة.

إن تفجيرات بغداد كما ثبت الآن هي مسؤولية ايران والمخابرات الإيرانية ويقف وراءها جماعة عبد العزيز الحكيم تحديدا، أما التفجيرات الأخرى التي حصلت في شمال العراق فإن من قام بها هو البشمركة والزعامات الانفصالية في شمال العراق.

لذلك نحن بمواجهة مؤامرة خطيرة جدا، وأخطر من مؤامرة سايكس بيكو التي نفذت في بداية القرن العشرين، وأخطر من إنشاء الكيان الصهيوني في عام 1948 في أرضنا المقدسة فلسطين.

الآن المؤامرة تتخذ أشكالا جديدة أخرى، أشكالا حاسمة لا تقبل الخطأ. فقط أنظروا ما يجري الآن سترون كيف تكالب الأعداء على أمتنا العربية. أنظروا الى التحالف الأمريكي الإيراني الذي أصبح واضحا وضوح الشمس وكيف أن أمريكا قد رمت بثقلها كله من أجل أن يكون تعاونها مع ايران في العراق وفي المنطقة هو الضمانة الأساسية لنشر الفتن الطائفية وتقسيم الأقطار العربية. أنظروا الى المؤامرة التي لا ينتبه إليها الكثيرون وهي مكملة لعمليات التدمير المنظم في العراق أقصد مؤامرة المياه. أنظروا كيف تشارك تركيا وإيران في حرمان العراق من المياه في هذا الظرف بالذات، واسألوا أنفسكم هل كانت صدفة حل الجيش العراقي وتدمير المؤسسات الأمنية وتدمير الدولة العراقية بعد الغزو أم انه كان شرطا مسبقا لما يجري الآن؟ اسألوا أنفسكم لو كانت صواريخنا بيدنا (وهذا عنوان مقال كتبته في1995 على ما أذكر وموجه للرئيس الشهيد صدام حسين قلت فيه :" لو كانت صواريخنا بيدنا ولم نسلمها لفرق التفتيش، هل كان الأعداء سيتجرؤون على دخول القصر الجمهوري؟") الآن أقول لو كانت صواريخنا بيدنا هل كانت تجرأت تركيا وإيران على بناء السدود لحجب المياه عنا؟ كانت صواريخنا ستنطلق لتهدم السدود وتضمن حق العراق من المياه بالقوة، ولكن المؤامرة الكبرى تضمنت هذا الاتجاه، ليس فقط تدمير العراق، ليس فقط محاولة تفتيت البنية الاجتماعية والرابطة الاجتماعية وإنما تضمنت أيضا إذلال العراق بحرمانه من الزراعة، والزراعة تعني المياه، ناهيك عن مسألة البذور التي أصدر بول بريمر قانونا يمنع فيه استخدام البذور العراقية. التركيز على ضرورة وحتمية شراء البذور التي تستخدم مرة واحدة أو المحسنة والمغيرة جينيا، شراءها من الشركات الأمريكية من أجل تدمير الزراعة العراقية الأعرق في العالم واستبدالها بزراعة أمريكية ترهن العراق ومستقبله لأمريكا حتى بعد انتهاء عصر النفط.

إذا هذه المؤامرة كبيرة أيها الإخوة والأخوات وأكبر مما تتصورون، وهذه المؤامرة ما لم نعي كنه هذه الأفعال لن نستطيع التوصل الى الاستنتاج الطبيعي والضروري وهو التالي:

- بدون وحدة القوى الوطنية العراقية.

- بدون وحدة فصائل المقاومة العراقية.

- بدون التسامي على جراحات ما قبل الغزو.

- بدون التخلي عن عقد الصراعات السابقة.

لن نستطيع مواجهة مؤامرة تفتيت هويتنا الوطنية والقومية في العراق وفي كافة الأقطار العربية.

إذا الآن المطلوب منا جميعا، مطلوب من جميع القوى السياسية العراقية، مطلوب من جميع فصائل المقاومة العراقية، بغض النظر عن اتجاهاتها التنظيمية والإيديولوجية، التوحـد. لن يغفر لنا التاريخ ولن تغفر لنا الجماهير أي تأخير في إقامة هذه الوحدة، هذه الوحدة هي مفتاح النصر، هذه الوحدة هي التي ستعجل بالانتصار، هذه الوحدة هي التي ستختصر تضحيات شعبنا وستوقف معانات شعبنا، هذه الوحدة هي التي ستضمن لنا أن يقام نظام وطني ديمقراطي ائتلافي يمثل جميع من شاركوا في المقاومة بعد الغزو، دون أن تكون هناك إمكانية لإثارة الفتن بين القوى الوطنية العراقية. فما لم نتفق الآن على الوحدة، وما لم نحقق الآن الوحدة، سوف تبدأ المؤامرات من أجل إشعال حروب بين المقاومين والمجاهدين وبين القوى الوطنية.

نعم تلاحظون أن البعض ممن حسب على الخط الوطني، ممن حسب على أنصار المقاومة، يبذل جهودا خارقة تلفت الانتباه من أجل شق الصفوف، ومن أجل إثارة الفتن عن طريق توجيه الاتهامات الكاذبة وتلفيق الأكاذيب الوسخة حول المناضلين والمجاهدين. ولكن هؤلاء المجاهدين قرروا حرصا على بناء الوحدة الوطنية العراقية أن يتجاهلوا هؤلاء، هذه الأنفار القليلة القابعة في بلدان أروبية وتحاول أن تمزق الصفوف بتلفيق الأكاذيب القذرة وافتعال الأزمات، وخلق المشاكل هنا وهناك.

يجب أن نعض على الجراح و أن نتسامى فوقها وأن نقف وقفة واحدة من أجل أن نحقق النصر القريب والعاجل. النصر مضمون أيها الإخوة والأخوات لأن جيوش المقاومة قادرة على الحسم، وقادرة على طرد الإحتلالين الأمريكي والإيراني من العراق بشرط توحد قيادتها، وهذا ما دعا إليه المجاهد وشيخ المجاهدين وإمامهم وخادمهم عزة ابراهيم في خطابه يوم31/07/2009 حينما دعا الى تشكيل قيادة واحدة، موحدة سياسية وعسكرية للمقاومة لكي تكون قادرة على دخول مرحلة الحسم بكفاءة واقتدار عاليين. إن هذه الوحدة هي المعيار، معيار تحديد من هو الوطني ومن هو غير الوطني، إن هذه الوحدة هي المعيار الأول والحاسم والأخير الذي يسقط الإدعاءات السابقة بدعم المقاومة أو يؤكدها. من لم يقدم على الوحدة، من لم يحقق الوحدة، من لم يحترم شروط الوحدة، هو جزء من مخطط الإحتلال، هو جزء من أدوات الإحتلال، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تقبل ادعاءاته بأنه مع المقاومة و مع القوى الوطنية. المعيار الوحيد، كما قلت، هو الانضمام الى مسار الوحدة ومسيرة التوحد في صفوف القوى الوطنية. لهذا ندعو، من تورطوا في السباب والشتم وترفعنا عن الرد عليهم، الى التراجع الآن قبل فوات الأوان، إن عدم تراجعهم سيجعلنا نضطر لكشف كافة أوراقهم، والتي تعني الكثير وتثبت الكثير ونحن نعرف من هم ومن يقف وراءهم.

أيتها الأخوات، أيها الإخوة، إني أدعوكم لأن تكونوا رسلا للوحدة، الوحدة الوطنية العراقية. أدعوكم لأن تضمدوا الجراح، أن يكون كل فرد منكم في هذه الغرفة المباركة داعية وحدة، داعية عزل من يثير الفتن وكشف من يثير الفتن، أدعوكم جميعا لأن تعملوا على إقناع كل القوى الوطنية بتخطي الاعتبارات التنظيمية والإيديولوجية والدخول فورا في مسار الوحدة، أدعوكم لدعم الحوارات التي بادر حزب البعث العربي الاشتراكي وفصائل القيادة العليا للجهاد والتحرير بفتحها مع الجبهات الجهادية الأخرى الشقيقة لنا من أجل التوحد، أدعوكم للكتابة والضغط من أجل تحقيق هذه الوحدة. هذه الساعة وليس بعد ساعة، اليوم وليس غدا، غدا وليس بعد غد، كل يوم يمر نفقد فيه شهداء، تسيل دماء، تنتهك حرمات الماجدين والماجدات من إخوتنا وأخواتنا، يعذب أطفالنا... لذلك علينا أن نختصر طريق الجهاد بالوحدة ولا شيء غير الوحدة.

وليكن شعارنا : العروبة أولا، لأن العروبة هي التي توحدنا وما عدا العروبة يفرقنا، الطائفية والأحزاب والكتل الطائفية تفرقنا مهما كانت ومهما فعلت لأن الأصل هو أن تتوحد الصفوف ولا مجال لتوحد العراقيين بكافة أديانهم وطوائفهم وأعراقهم إلا بتأكيد أن العروبة هي الشعار وهي المحرك وهي الهادي لنا في نضالنا من أجل تحرير العراق.

 

صلاح المختار: شكرا جزيلا على هذه الأسئلة والملاحظات القيمة التي تعبر عن درجة وعي أبناء شعبنا العربي في كل مكان تجاه قضية العراق وما يتصل بها من قضايا.

سأحاول أن أركز في الجواب على الأسئلة التي طرحت، وأبدأ من الأخ " ابن المجد "، تحدث عن ضرورة الوحدة، وحدة المقاومة بعد التحرير. حينما تحدثت في البداية ركزت على أن قيمة الوحدة أن تتم الآن قبل التحرير لكي تكون الأداة الضاربة في عملية التحرير أي لحسم الصراع الدائر الآن، لذلك أرجو الانتباه إلى أن الدعوة للوحدة، وحدة القوى الوطنية ووحدة فصائل المقاومة تكتسب قيمتها من كونها وصفة آنية يجب أن تتم الآن وليس غدا.

 

بالنسبة للأخ " صلاح الدين " : أولا حيا الله القدس التي ينتمي إليها الأخ صلاح الدين. الانتخابات التي ستجري في العراق وفلسطين، ما دامت ستنجز تحت مظلة الإحتلال فإنها غير شرعية وإنها جزء من ترتيبات الإحتلال، ورأي الحزب واضح وصريح تجاه هذه القضية، فلا انتخابات حرة في ظل الإحتلال، وهذا الأمر ينطبق على العراق مثلما ينطبق على فلسطين.

ما دام هناك احتلال صهيوني للضفة وتأثير مباشر على قطاع غزة فإن أي انتخابات لن تكون طبيعية ولن تكون مشروعة. أما عن نتائج الانتخابات في العراق هناك قوائم معدة سلفا من قبل الإحتلال وشريكته ايران والانتخابات ليست سوى غطاء مهلهل يراد منه إضفاء الشرعية على حالة الإحتلال وإمرار الخطوات اللاحقة من قبل الإحتلال الأمريكي والاحتلال الإيراني. ولذلك نقول منذ الآن: إن النتائج العامة مقررة سلفا كما حصل في الانتخابات السابقة. كما تعلمون، توضع نسب لكل مجموعة وتمنح لها بعد الانتخابات بغض النظر عن اتجاهات التصويت في صناديق الاقتراع.

مرة أخرى هذه النتيجة تنطبق على العراق مثلما تنطبق على فلسطين، لذلك لا يجوز التعويل على الانتخابات على الإطلاق. التعويل في تحرير العراق هو على البندقية المقاتلة، على التمسك بالمبادئ التي انطلقت على أساسها المقاومة العراقية وعدم الذهاب في اتجاهات نرى آثارها الآن في الساحة الفلسطينية، إذ بعد أن كان شعار تحرير فلسطين من البحر الى النهر هو الهدف وهو المبدأ وهو المنطلق لجميع الفصائل الفلسطينية نرى هذا الشعار الآن يطوى ويوضع في الخلف ويحل محله هدف آخر هو إقامة دولة في الضفة والقطاع، مقسمة، منزوعة السلاح. هذه النتيجة هي ثمرة الخطأ الإستراتيجي الفادح وهو الاقتناع بأن بالإمكان إخراج الاحتلال بالتفاوض. المحتل لا يخرج بالتفاوض سواء في العراق أو فلسطين، المحتل يخرج بالبندقية ويضطر للتفاوض وقبول شروط المقاومة فقط تحت لعلعة الرصاص، ولن يخرج المحتل إلا بالبندقية المقاتلة أما التفاوض فهو عامل مساعد تابع للبندقية وليس العكس، وحينما يحصل العكس، أي تتبع البندقية التفاوض نجد أنفسنا أمام مساومات مرفوضة ومدانة كما حصل في فلسطين. نحن في العراق إاتعضنا وتعلمنا من التجربة الفلسطينية التي اغتيلت باسم التفاوض، التي اغتيلت وتراجعت عن شعارها المركزي وهدفها المركزي وهدف الأمة المركزي وهو تحرير فلسطين من البحر الى النهر وتطبيق ما قاله المرحوم جمال عبد الناصر: " ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة. " كما كتب أخي "عراقي".

 

أحيي الأخ " جواد " من لبنان وأتمنى للبنان الخروج من مأزقه الكبير.

الرفيق " هذال " يسأل ما هو الرد على رسائل الرفيق عزة الدوري؟ وهل هناك مشروع لوحدة الفصائل؟

الرد على دعوة الرفيق عزة الدوري الأمين العام للحزب وخادم الجهاد والمجاهدين كان ايجابيا من قِبل الفصائل المقاتلة في الساحة العراقية وهذا أمر مسر جدا لنا وللجميع، ومشروع الوحدة مطروح للحوار الآن بين الجبهات الثلاث الرئيسية : جبهة الجهاد والتغيير، جبهة الجهاد والإصلاح والقيادة العامة للجهاد والتحرير، هناك حوار مستمر بين هذه الجبهات الثلاث من أجل إيجاد صيغة عمل مشترك لدحر الإحتلال بأسرع وقت ممكن.

 

الأخ " الفارس " يسأل عن موقف الحزب من السيد محمد يونس الأحمد.

موقف الحزب هو أن السيد محمد يونس الأحمد قد فصل من الحزب ولم يعد بعثيا ولا صلة له بالحزب منذ فصل. والفصل قرار مركزي ولا يمثل رأي شخص معين بل يمثل رأي الحزب.

 

أما الموقف من دول الخليج فهو جزء من الموقف من الأقطار العربية كافة. نحن كما قلت بالأمس لدينا عدو مشترك مؤلف من ثلاث أطراف : الولايات المتحدة الأمريكية ما دامت تحتل أراضينا، والكيان الصهيوني وإيران ما دامت تحتل أراضينا وتشارك في التآمر على أمتنا العربية في العراق وغير العراق. أما الأطراف الأخرى ومنها النظم العربية فهي أطراف ثانوية تابعة لهذا الطرف أو ذاك وليس لها دور حاسم ومستقل في الصراع. ومن ناحية مبدئية، كقوميين عرب، ليس واجبنا الآن أن نرفع السلاح ضد الأنظمة العربية. السلاح يجب ان يوجه ضد الاحتلال الأمريكي الصهيوني الإيراني. وهذا أمر بديهي في كل حالات احتلال أراض لكل الشعوب. إن كل حركات التحرر تؤكد على المحتل والعدو الرئيسي وتؤجل صراعها مع الأطراف الأخرى كافة، وهذا الموقف ليس موقف حزب البعث فقط ولا الفصائل المنضوية تحت لواء القيادة العليا للجهاد والتحرير، بل ان جميع الفصائل المقاتلة في العراق تعد عدوها الرئيسي الولايات المتحدة وإيران والكيان الصهيوني وهذا أمر واضح للجميع.

 

يسأل أيضا على الموقف من إيران بعد التحرير.

الموقف من ايران بعد التحرير يعتمد على السياسات الإيرانية. فنحن لا نريد صراعا أبديا ومستمرا مع ايران، نحن لا نريد العداوة مع ايران لأن ايران جار لنا، ومهما كانت ايران ومهما كنا فنحن جيران، والمطلوب أن نحل مشاكلنا مع ايران بالحوار والتفاهم ولكن مع الأسف فإن ايران ترفض الحوار وترفض الاعتراف بالآخر، ترفض الاعتراف بالأمة العربية وبحقوق الأمة العربية. لذلك تتدخل في شؤوننا وتنشر الفتن الطائفية وتحتل أجزاء من أراضينا كما هو الحال في العراق والأحواز والجزر العربية الثلاث والرغبة في ضم البحرين وضم العراق بكامله الى ايران. إن هذا الدور الإيراني يجعلنا مضطرين للوقوف في وجه النزعات التوسعية الإيرانية. إذا واجبنا هو أن نقف الموقف القوي المطلوب لمنع ايران من التوسع على حسابنا وفتح باب الحوار معها إن شاءت ونتمنى بصدق أن تتجه ايران الى الحوار من أجل حل المشاكل معها خصوصا بعد عقود من ممارسة سياسات التوسع على حسابنا والتي أوصلت ايران الى المأزق الحالي.إن ايران تتمزق الآن ولن تنتهي عملية التمزق الحالية إلا بعد أن تعيد القيادات الإيرانية النظر في سياساتها الخارجية والتي كانت السبب الرئيس في الأزمة الداخلية الحالية في ايران.

 

أخي "عراقي insurgent " أبو الفضل " تحياتي لك وشكرا على تحياتك.

لم يكن لديك إلا تعقيب وأنا لديّ أيضا تعقيب : أرجو تغيير اسمك المستخدم في الغرفة من "عراقي insurgent" إلى اسم آخر، لأن insurgency تعني التمرّد فتكون " عراقي متمرّد " وأنت ثـائـر ولست متمرّدا، لذا أرجو أن تغير كلمة insurgent وتستبدلها بكلمة أخرى تشير الى الثورية ك   revolutionary  مثلا، " عـراقي

revolutionary  " على سبيل المثال، هذا مجرد اقتراح لتصويب استخدام اللغة الأجنبية.

 

الأخ النقشبندي يسأل ما هو الموقف من الفصائل الأخرى بعد التحرير؟

قبل أن أجيب، تحياتي الى أخي " أبو علي دكتور آل مشعل " وعائلته الكريمة. الموقف من الفصائل تم توضيحه قبل قليل، الفصائل شريك لنا في العراق شريك لنا الآن وشريك لنا بعد التحرير. العراق ليست ملكية خاصة لحزب البعث أو لأي جماعة أخرى. العراق ملك للعراقيين جميعا خصوصا من يحمل السلاح ويسفح الدم من أجل تحرير العراق، لذلك فإن طرح سؤال ــ وليسمح لي أخي الفاضل النقشبندي بأن أقول خاطئ ــ صياغة السؤال توحي بالتعالي على الآخرين، على الفصائل الأخرى. الفصائل الأخرى حليفتنا وشريكتنا في العراق، وتجربة نصف قرن قبل الغزو علمتنا جميعا، بعثيين وغير بعثيين، أن نقول بأن حل مشاكل العراق مقرون بالتخلي عن عقلية الإقصاء، إقصاء الآخر لأي سبب كان. إن الإقصاء هو الذي ولد الصراع الذي نعيش آثاره الكارثية الآن، لذلك على الجميع أن يعترفوا ببعضهم على البعثي أن يعترف بوجود الآخرين وما يرافق هذا الاعتراف من قبول لدور الآخرين بما فيها احتمال فوزهم في الانتخابات، وعلى الآخرين أيضا أن يعترفوا بدور البعثيين وبوجود البعثيين وبحق البعثيين في الحكم إذا فازوا في الانتخابات بعد التحرير، وإن كنا نقول بأن عراق ما بعد التحرير يجب أن يحكم من قبل جبهة وطنية عريضة تضم البعثيين وغير البعثيين، تضم جميع من حمل السلاح وحرر العراق بالدم وبالقلم لأن عراق ما بعد التحرير سيواجه تحديات ومؤامرات أخطر وأشرس من التحديات الحالية. و بما أن الجميع، ونحن منهم، قد تعلمنا دروس نصف القرن الماضي وأهمها درس أن الإقصاء واجتثاث الآخر ورفض الآخر وعدم الاعتراف بالآخر كان أم الكوارث وأبو كوارث العراق، فيجب أن نكون أبناء ثقافة جديدة تقول بالتحالف والتآلف بين كافة القوى الوطنية من أجل حكم وإعادة بناء العراق الحر المتحرر. لذلك فإن السؤال خاطئ في صياغته، والسؤال كان يفترض حسب تقديري أن يكون: كيف سيتم تبادل السلطة بين القوى الوطنية وعلى أي أساس؟ وليس : هل نعترف بالآخرين أو لا نعترف بهم؟

 

سؤال آخر حول : هل هناك تغييرات في خارطة القوى التابعة لإيران؟

نعم، أنتم ترون ما جرى مؤخرا، الصراع الدموي الحالي في العراق يأخذ شكلا جعل العراقيين ضحية له، تفجيرات يوم الأربعاء الماضي هي من فعل ايران وأنصار ايران، صراع بين كتل تسعى للسلطة بعضها يحاول إبعاد الآخر عن السلطة، وتشكيل الائتلاف الجديد، ما يسمى " الائتلاف العراقي " باستبعاده لنوري المالكي من هذا الائتلاف ــ مع أنه كان جزءا أساسيا منه في السابق ــ نجد دليلا قاطعا على وجود صراعات حادة ودموية بين الأطراف الموالية لإيران. ايران لا تختلف كثيرا على أمريكا، تستخدم الأدوات ثم ترميها في الزبالة بعد انتهاء دورها. و يبدو أن أدوار بعض أنصار ايران قد انتهى و كُشِف، لهذا بدأت عملية تغيير تحالفات وتآلفات بين أنصار ايران، وهو أمر يعكس من جهة أخرى هزيمة المشروع الإيراني في العراق. فلو كان المشروع الإيراني في العراق ناجحا لرأينا الكتل الموالية لإيران تعزز وحدتها وتندفع أكثر في مسعاها للسيطرة على العراق، ولكن فشل المشروع الإيراني كما فشل المشروع الأمريكي جعل ايران تعيد النظر في من تعتمد عليه وفي من يجب أن يُبعد عن التحالفات وهذا ما نراه الآن واضحا.

 

الجزء الثاني

أما سؤال " ابن المجد " فهو حول تخوّف البعض من عودة البعث.

وأشار إشارة أعتقد أنها غير صحيحة وغير دقيقة الى تخوّف الشيعة من عودة البعث. لا يوجد شيء اسمه تخوّف الشيعة من عودة البعث لأن العراقيين جميعا يعرفون الآن ــ وبعد تجربة 35 عاما في الحكم وهذا هو العام السابع بعد الغزو ــ أن حزب البعث هو الحزب الوحيد الذي لديه قواعد جماهيرية ويمثل كل مكونات العراق، لا يوجد حزب أو تنظيم آخر له شعبية وجماهيرية كبيرة وله تنظيمات واسعة في كل العراق إلا حزب البعث. حزب البعث يمثل العراقيين جميعا، فيه الشيعة وفيه السنة، فيه المسيحي وفيه المسلم، فيه الصابئ وفيه اليزيدي وفيه كل مكونات العراق الأخرى.

من هنا فإن هذا السؤال غير صحيح وغير دقيق. وإذا وُجدت أوساط لديها هذه القناعة فهذه القناعة بُنيت على أساس خاطئ وهو التضليل. شيطنة البعث أدت الى أن لا يَفهم البعض حقيقة حزب البعث.

إن حزب البعث يمثل كل العراقيين، ولو لم يكن كذلك لتخلى منذ زمن طويل عن واجبه وعن مسؤولياته كطليعة عربية مقاتلة. في حزب البعث هناك مقاومة في جنوب العراق للاحتلال. من يقود هذه المقاومة؟ الذي يقود هذه المقاومة هو حزب البعث وإذا أردتُ، وسامحوني على هذا الاستخدام، أن أتحدث باللغة التي استخدمها موجه السؤال، فأقول بأن من يجاهد ويحمل السلاح ضد الاحتلال في جنوب العراق هم شيعة العراق، البعثيون الشيعة وهم مفخرة العراق ومفخرة حزب البعث، أغلب شهداء حزب البعث بعد الغزو من شيعة العراق، لهذا إن الحزب الذي يمكن أن يضمن للعراقيين كافة حقوقهم هو حزب البعث.

كتبت في السنوات السابقة عدة مرات ما يلي : إن أكبر حزب شيعي في العراق هو حزب البعث وأكبر حزب سني في العراق هو حزب البعث، وأكبر حزب مسيحي في العراق هو حزب البعث وأكبر حزب يزيدي في العراق هو حزب البعث وأكبر حزب صابئي في العراق هو حزب البعث. هذا لا يعني أن حزب البعث يتشكل من طوائف، بل يعني أنه يمثل جميع الطوائف وجميع الأديان في العراق وهذا فخر كبير لنا.

برنامج الحزب بالإضافة لما تقدّم واضح : برنامجنا هو تحرير العراق وليس الانتقام من أحد، فإذا كان حزب البعث يفتح الباب للتوبة لمن خان العراق وساهم في الغزو فهل من المعقول أن يأتي البعث ولديه رغبة في الانتقام من مكون أساسي، نصف العراق الشيعة، هل هذا معقول؟ هذا كلام غير معقول وأرجو من السائل الكريم أن يوضح لمن طرح عليه هذا السؤال هذه المسألة المهمة والخطيرة. حزبنا حزب قومي عربي، حزب اشتراكي، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتحول الى حزب طائفي كما حصل بالنسبة لبقية الأطراف، وسرّ بقاء حزب البعث وسرّ توسعه بعد الغزو ورغم........ هو أن الشعب العراقي يعرف بأنه الحرب الوحيد، وأكرر الوحيد، الوطني الذي يمثل كل مكونات العراق. هناك نخب صغيرة، نعم، وطنية تمثل كل العراقيين ولكنها نخب بلا قواعد، رأس بلا أرجل. و المطلوب في العراق اليوم حزب جماهيري قوي يستطيع أن يكون العمود الفقري لعملية تحرير العراق. القوة الضاربة التي تنسف الاحتلال وعملاء الاحتلال وليس كتل طائفية تمثل هذه الطائفة أو تلك. الحمد لله الذي جعل شعبنا العراقي الكريم يكتشف هذه الحقيقة ويقول أبناء العراق علنا من شاشات التلفزيون رغم القمع والقتل والإبادة " يا ريت لو يعود حزب البعث، يا ريت لو يعود صدام حسين الى حكم العراق " هذا سمعتموه أنتم ونسمعه جميعا وسمعناه بعد التفجيرات الأخيرة يوم الأربعاء من أبناء شعبنا في داخل العراق. لذلك فإن مسألة التخوف من عودة البعث هي جزء من شيطنة البعث، جزء من رغبة عملاء الاحتلال والجواسيس لتخويف الناس من حزب البعث لأن إبعاد حزب البعث عن عملية التحرير سيجعل عملية التحرير مستحيلة. عزل عن تحرير العراق، عن البديل الوطني لما بعد التحرير سيجعل التحرير غير ممكن وإذا حصل اتفاق ومساومة فإن عراق ما بعد المساومة سيدخل نفقا مظلما جديدا آخر أخطر من النفق الحالي. لهذا نقول ونؤكد بأننا نتشرف ونفتخر بأن حزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي يمثل كل العراقيين بلا استثناء على الإطلاق.

 

نأتي الآن الى أخي " خلدون حدادين " تحياتي لك أخي " خلدون ".

سؤالك : الى أي مدى يمكن أن تجد دعوة الرفيق عزّة الدوري طريقها الى التحقيق؟

تحدثت عن دعوة الوحدة في بداية الحوار معكم وقلت أن الرفيق الدوري قد دعا إلى تشكيل قيادة موحدة سياسية وقيادة موحدة عسكرية لتتولى الشؤون العسكرية والسياسية والإعلامية والنطق باسم المقاومة والتفاوض مع الاحتلال بشكل موحد وليس بشكل منفرد باسم المقاومة وهذا صحيح، ونحن من جهتنا نبذل جهودا هائلة من أجل التوحد وتحقيق هذه الدعوة وتنفيذها، ولذلك بادر الحزب والقيادة العليا للجهاد والتحرير الى الاتصال بالفصائل الأخرى، ويجري الآن حوار من أجل الوصول الى صيغ متفق عليها لتنفيذ هذه الدعوة التي رحبت بها كل الأطراف المقاوِمة والمسانِدة للمقاومة. وأكتفي بهذا القدر في جوابي على هذا السؤال.

 

أما عن سؤال حول ما قلته من قناة البابلية عن وجود مكتب للعلاقات الخارجية في حزب البعث يقوم بدور وزارة الخارجية، والسؤال : الى أي مدى وصل عمل هذا المكتب؟

أقول، الآن نجحنا في إعادة علاقاتنا مع الكثير من الدول العربية والأجنبية. وهذا أمر مهم لأن بناء العلاقات هو جزء من متطلبات التحرير وما بعد التحرير. الأنظمة العربية ودول العالم، حينما تمّ غزو العراق وأسقط النظام الوطني، انتهت صلاتهم بالبعث ولكن الحزب عاد بعد فترة قصيرة لأجل بناء الجسور مع الأنظمة العربية وغير العربية وذهبت وفود كثيرة من الحزب و زارت أقطار عربية وأجنبية من أجل أعادة بناء الجسور وتمّ انجاز الكثير ممّا يفرح القلب في هذا المجال. وبالنظر لرغبة بعض الأطراف عدم الإعلان عن هذا، فنحن تجنبنا الحديث عن هذه الاتصالات خصوصا وأنّ من رجانا أن لا نعلن عنها، يعتقد أن الاتصال بالبعث وهو خارج السلطة قد يعدّ نقطة نقد من قبل الولايات المتحدة وغير الولايات المتحدة لهذه الدول وتلك الحكومات. وأريد طمأنة أخي خلدون بأن مكتب العلاقات الخارجية يعمل كوزارة خارجية للعراق الحالي.

 

أنتقل الآن الى " Iraq4ever  "

كيف تكون الصورة بعد التحرير؟ العراق دمرته الأحقاد ومُزّق نسيجه.

هذا سؤال مهم أخي " Iraq4ever  " ولذلك ومن أجل إزالة الهواجس التي طرحتها في سؤالك نركز الآن على الضرورة القصوى للوحدة الوطنية العراقية منذ الآن بما فيها وحدة فصائل المقاومة والقتال ببندقية واحدة والتحدث بصوت واحد والتفاوض بلغة واحدة. الهدف من ذلك هو أن يتجنب عراق ما بعد التحرير أي صراع داخلي بين القوى الوطنية وأن تنصرف جميع جهود القوى الوطنية من أجل إعادة بناء العراق ومعالجة الجروح العميقة التي حدثت للعراق.

نعم هناك جروح نفسية عميقة ولكنها لحسن الحظ، لن تؤدي الى بروز قناعة بأن عراقيين آخرين عاديين قد تسببوا فيها. كانت المؤامرة تقوم على إقناع العراقيين بأنهم طوائف وأعراق وأن الطائفة " أ " تريد قتل الطائفة " ب " وأن الطائفة " ب " تريد قتل الطائفة " أ "، وأن الإثنية " أ " تريد قتل الإثنية " ب " والعكس، هذا كان مخطط الاستعمار الأمريكي والاستعمار الإيراني في العراق ولكن كل المحاولات التي بذلت، وهي محاولات كارثية آخرها ما جرى يوم الأربعاء قبل الماضي، كانت تستهدف جعل مشاعر العراقيين عقدا انتقامية من العراقي الآخر. ولكن وعي شعبنا وأصالة شعبنا والجذر الواحد لشعبنا، على اعتبار أن الطائفة والدين لاحق للهوية القومية. أنا عربي منذ آلاف السّـنين قبل ظهور المسيحية واليهودية والإسلام وجاءت اليهودية والمسيحية والإسلام بعد كينونتي كعربي، بعد هويتي كعربي وأضيفت هوية جديدة لي، هوية دينية، أما الهوية الطائفية فهي أحدث من الهوية الدينية، لاحقة على الهوية الدينية، وهي فرع من الدين. لذلك فإن الأصل بالنسبة للعراقيين هو الانتماء القومي.

أضرب لكم مثلا على ذلك، خذوا قبيلة شمّر وقبيلة الجبور مثلا، قبيلة الزبيدات، قبيلة الجنابات... هذه القبائل وغيرها قبائل عربية دون أدنى شك لكنكم تجدون فيها الشيعي والسنّي. هناك شيعي شمري، وسنّي شمري، هناك جبوري شيعي وجبوري سنّي، هناك جنابي شيعي وجنابي سنّي، هؤلاء جميعا أولاد عم، أبناء عائلة واحدة، أبناء قبيلة واحدة، ينتمون إلى هوية واحدة. إذا في العراق ومهما كانت الطائفية قوية ومهما كانت الديانات قوية فإن الأقوى منها هو الرابطة الوطنية والقومية، هو الانتماء القبلي العروبي. هذا هو الذي جعل العراق يتغلب على الفتن الدموية التي أثيرت. ولذلك نقول بأن الجروح التي حصلت للعراقيين لم تكن من فعل طائفة معينة ضدّ طائفة أخرى وإنما من فعل عصابات إجرامية استخدمها الاحتلال الأمريكي والاحتلال الإيراني والصهاينة من أجل خلق الفتن وإشعال الحروب بين العراقيين وتوريث الأحقاد وخلق الثارات التاريخية بين العراقيين. ولكن هذا خطأ، اسألوا أي عائلة عراقية من الجنوب ومن الوسط ومن الشمال عَنْ مَنْ قتل وذبح واغتصب؟ سيكون الجواب : عملاء الاحتلال. والعملاء موجودون في كل الطوائف وفي كل الأديان وفي كل القوميات. لا يوجد شعب كردي خائن، هناك أكراد خونة، لا يوجد شعب عربي خائن هناك عرب خائنون، لا توجد شيعة خائنة هناك شيعة خونة، لا توجد سُنّة خائنة هناك سُنّة خونة، نعم وليس كل السنّة خونة. الخيانة في كل مكان، في كل طائفة، في كل قومية، في كل جماعة. لذلك علينا أن نركز على هذه المسألة : التمييز بين الشعب، التمييز بين الطوائف وبين الخونة والجواسيس الذين باسمها قاموا بهذه الجرائم. محاسبة الشعب يجب أن تنصب على هؤلاء الخونة والجواسيس من كافة الطوائف وكافة الأديان وكافة القوميات، ومن يحاسِب هو الشعب العراقي بكافة مكوناته. العراقي الآن يتمتع بوعي عميق لدى شعبه العظيم بأن ما جرى هو من فعل

الخونة والجواسيس والعملاء، لذلك فإن معالجة هذه الجروح أهون.

نعم خسارتنا فادحة وكبيرة ومؤذية ولكن المستقبل لنا، وشعبنا الذي واجه هذه الكوارث سيأتي هذه المرة بعد التحرير بروح أقوى وطنية وأقوى عروبة وأقوى التزاما بالعراق الواحد العظيم من أجل إعادة بنائه وإعادة الحقوق لأصحابها. كل العراقيين لهم حقوق : الشهداء لهم حقوق وأهل الشهداء لهم حقوق والأسرى لهم حقوق ومن تعرض للتعذيب له حقوق ومن فقد بيته له حق ومن قتل أو عُذب واعتقل له حقوق، هذه الحقوق سوف تؤخذ بالقوة إن شاء الله، من قبل الثورة وقيادة الثورة المسلحة بعد التحرير بعون الله.

أما البناء المادي فنطمئن الأخ " Iraq4ever  " بأن العراق خلال أقل من خمسة سنوات سيعود عمرانه أفضل مما كان، ستعمر خطوط المواصلات والاتصالات، ستبنى المؤسسات، ستعاد بناء الحدائق، سيعاد بناء المؤسسات الخدمية بكاملها، ولن يستغرق هذا الأمر أكثر من خمس سنوات. ستجدون العراق زاهيا مشرقا مُجددا وأفضل مما كان، لأن العراقي الذي عرف معنى الاحتلال وعاش عذابات الاحتلال سيسوّر هذا العراق الجديد بقلبه وعقله وروحه ومشاعره وماله وأبنائه من أجل حمايته من أي غزو جديد يدمره مجددا. تعلمنا الدرس، استوعبنا الدرس، وهو أننا بلا عراق حرّ عزيز سنُذلّ، سنُشرّد، سنكون في المهاجر. لا أحد يمدّ يد المساعدة لنا، لا أحد يعترف بنا، فقط أبناء العراق وأبناء الأمة العربية الأصلاء يمدون يدهم لنا، ولكن علينا أولا أن نعيد بناء عراق قوي، واحد، مستقر لجميع العراقيين بلا استثناء، لجميع الأحزاب، لجميع الكتل، لجميع المكونات دون استثناء على قاعدة المواطنة العراقية المتساوية.

شبكة البصرة

الثلاثاء 18 رمضان 1430 / 8 أيلول 2009

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس