بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

تهنئة الى الرفيق المناضل عزة ابراهيم

القائد العام للقوات المسلحة العراقية والامين العام لحزب الشهداء حزب البعث

شبكة البصرة

الرفيق المناضل عزة ابراهيم القائد العام للقوات المسلحة العراقية والامين العام لحزب الشهداء حزب البعث العربي الاشتراكي.

 

لمناسبة عيد الفطر المبارك نجدد العهد لسيادتكم على مواصلة مسيرة النضال المسلح خلف قيادتكم حتى تحرير الوطن الغالي واعادة العراق لشعبه، وعندها سيكون الاحتفال بالعيد مطلوبا وطبيعيا. ان وطنا محتلا لا عيد فيه ولا احتفالات ولا فرحة او ابتهاج الا بالتحرير الكامل غير المنقوص، وطرد الغزاة الاستعماريين الامريكيين والايرانيين والصهاينة اعداء امتنا العربية الألداء، لذلك فان كل احتفالاتنا مؤجلة وكل افراحنا مختزنة حتى يأتي يوم فتح بوابات بغداد بأذرع جنودك الاوفياء ليعيدوا للعراقيين كرامتهم ووطنهم وحريتهم وسيادتهم وللدولة العراقية اشراقها كقوة عظمى اقليميا مهيوبة الجانب وقادرة على حماية المقدسات وفي مقدمتها حرمة الماجدة العراقية. ان الاحتفال المؤجل بالعيد يزيد اصرارنا على التحرير والتعجيل به وجعل الاحتفالات القادمة قريبا بأذن الله مركبة ولا حدود للفرح فيها.

 

كنا، نحن رفاق الضياء الاول في مقاومة الاحتلال، وسنبقى سيوفا مشرعة بيدكم الطاهرة، كما كنا سيوفا بتارة بيد سيد شهداء العصر شقيقكم ورفيقكم القائد صدام حسين، وشعارنا ومواقفنا وممارساتنا هي لا تراجع، لا انحناء مهما كانت العاصفة قوية وقاسية، تقدم الى امام ببندقية الجهاد المقدس حتى النصر، لا شيء امامنا ولا خيار لدينا سوى النصر والتقدم الى امام مهما كانت التحديات عظيمة، كنا ومازلنا وسنبقى البلدوزر الذي يمهد الطريق لحياة حرة كريمة آمنة لشعبنا العظيم.

عاشت الثورة العراقية المسلحة.

لتكن وحدة فصائل المقاومة هدفنا المرحلي الاول تمهيدا للنصر الحاسم.

عاش عراق العز وطنا لكل عراقي مهما كانت صفته الفرعية.

 

اخوك ورفيقك ألبعثي في حزب الشهداء

صلاح المختار

19 / 9 / 2009
 

شبكة البصرة

السبت 29 رمضان 1430 / 19 أيلول 2009

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس