بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

علي حسن المجيد : شهيد اخر على طريق تحرير العراق

شبكة البصرة

صلاح المختار

انضم إلى قوافل شهداء العراق والامة العربية المناضل علي حسن المجيد، عضو قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي، بعد محاكمات صورية اقامها الاحتلال الامريكي - الايراني، وجه فيها تهما متهافتة لا تصمد امام البحث الموضوعي والقانوني الصحيحين، وتوجد عشرات الادلة على نقيضها ومنها إن الشهيد علي حسن المجيد كان يدافع عن العراق وسيادته وعروبته ضد محاولات ايران غزو العراق بصورة رسمية تحت غطاء مزيف هو (نشر الثورة الاسلامية)، معتمدا على عملاء في شمال العراق اصبحوا ادلاء لقوات الغزو الايرانية. إن غتيال الشهيد المجيد يأتي ضمن محاولات الاحتلال تصفية رموز العراق الوطنية وقادته الابطال، انتقاما من وطنيتهم ودفاعهم المجيد عن العراق والعروبة ورفضهم الانحناء لعاصفة الحقد الامريكي - الايراني على الامة العربية. وما تلاقي ايران وامريكا حول تصفية رموز العراق قبل انهيار الاحتلال إلا دليل مضاف على هزيمة الاحتلال ولجوءه للتصفيات الجسدية للاسرى العراقيين.

 

سيبقى الشهيد علي حسن المجيد رمزا عراقيا باسلا ضحى بحياته من اجل إن يبقى العراق عربيا ومستقلا، وسيعاقب شعب العراق المجرمين والقتلة الذين اغتالوا رموز العراق، وعلى راسهم القائد صدام حسين سيد شهداء العصر، والشهداء الابطال طه ياسين رمضان وبرزان التكريتي وعواد البندر السعدون والاف البعثيين غيرهم.

البعث يقدم الدليل تلو الدليل على انه حزب الشهداء الذي يستشهد قادته في معارك الشرف قبل قواعده المناضلة.

المجد للشهداء ولامة تبني مستقبل الاجيال القادمة بتضحيات قادتها وطلائع شعبها العظيم.

salahalmukhtar@gmail.com

25/1/2010

شبكة البصرة

الثلاثاء 10 صفر 1431 / 26 كانون الثاني 2010

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط