بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الممثل الرسمي للبعث في العراق : نشر هذه الوثائق يؤكد التواطؤ والتعاون بين إدارة مجرم الحرب بوش وبين النظام الإيراني في جريمتهم الكبرى بغزو العراق واحتلاله

شبكة البصرة

الدكتور خضير المرشدي : الوثائق تؤكد إجرام وعمالة الأحزاب الطائفية الدخيلة وقادتها الأذلاء والتي تعمل على تنفيذ مشروع الاحتلال الأميركي الصهيوني الفارسي في العراق والمنطقة

 

في خضم ما أثارته الوثائق التي نشرها موقع ويكيليكس في الرأي العام العالمي، صرح الممثل الرسمي للبعث في العراق الدكتور خضير المرشدي بأن هذه الوثائق تؤكد بما لا يقبل أدنى شك أن مشروع الاحتلال في العراق هو مشروع فاشي إجرامي هدفه تدمير الدولة العراقية وإبادة الشعب العراقي، وليس مشروعاً ديمقراطياً كما زمَّرَ وطبّل المتعاونين مع الإدارة الأميركية المجرمة من عملاء وبعض وسائل الإعلام المغرضة، خاصة بعد انكشاف زيف السببين المعلنين للحرب على العراق في امتلاكه أسلحة دمار شامل وعلاقته مع تنظيم القاعدة.

 

وأكّد الدكتور المرشدي أن نشر هذه الوثائق يؤكد التواطؤ والتعاون بين إدارة مجرم الحرب بوش وبين النظام الإيراني في جريمتهم الكبرى بغزو العراق واحتلاله وتدمير مؤسساته ونهب ثرواته وتهجير وقتل أبناء شعبه، من خلال التستر الأميركي على آلاف الجرائم التي ارتكبتها الميليشيات الطائفية وفرق الموت المرتبطة بإيران بحق أبناء شعب العراق من تعذيب بشع في السجون السرية والقتل على الهوية، إضافة إلى التفجيرات التي طالت أبناء شعبنا في كل مدن العراق من شماله حتى جنوبه.

 

وأشار الممثل الرسمي للبعث في العراق إلى أن القيادة الوطنية في العراق كانت قد نشرت قبل الغزو الكثير من المعلومات والتقارير التي توضح الأهداف الحقيقية التي تقف وراء غزو واحتلال العراق، وقد جاءت هذه الوثائق اليوم لتثبت النظرة العميقة التي يمتلكها البعث في تشخيصه لدوافع الإدارة الأميركية وحلفائها وعملائها في شنّهم عدوانهم الغاشم على العراق ثم احتلاله.

 

وأضاف الدكتور المرشدي أن هذه الفضائح التي نشرها موقع ويكليكس تدين بعض وسائل الإعلام العربية والغربية والإعلاميين الذين ساهموا في تزوير الحقائق والتكتم على جرائم الاحتلال وعملائه، إضافة إلى منعهم الأصوات الوطنية الشريفة من الوصول إلى الرأي العام العربي والعالمي.

 

وأوضح الممثل الرسمي للبعث في العراق أن حكومة الاحتلال الحالية بزعامة مجرم الحرب المالكي تحظى برعاية الإدارة الأميركية وشريكيها الأساسيين في احتلال العراق، بريطانيا وإيران، وهم الذين جاءوا به وتستروا على جرائمه المنكرة بحق أبناء شعبنا وما زالوا متمسكين به لتنفيذ مشروعهم الخبيث.. وكما تؤكد هذه الوثائق إجرام وعمالة الأحزاب الطائفية الدخيلة وقادتها الأذلاء والتي تعمل على تنفيذ مشروع الاحتلال الأميركي الصهيوني الفارسي في العراق والمنطقة.

 

إن وثائق ويكيليكس تعزز كثيراً من فرص الملاحقة القضائية لكل مجرمي الحرب الأميركيين والبريطانيين وشركائهم الإيرانيين وعملائهم في العراق الذين تلطخت أياديهم بدماء أكثر من مليون ونصف المليون من أبناء شعبنا، إضافة إلى تشريد وتهجير ستة ملايين عراقي في داخل العراق وخارجه.

 

ودعا الدكتور خضير المرشدي الحكومات العربية لمراجعة موقفها إزاء قضية العراق، وإعادة حساباتها فيما يتعلق بالعملية السياسية التي جاء بها المحتل لتهين كرامة الملايين من أبناء الشعب العراقي سواء بالتعذيب حتى الموت في السجون السرية والعلنية أو من خلال الخطف والقتل وعمليات الاغتيال والتفجيرات المنظمة التي طالت الأبرياء.. إن شعبنا العراقي يناشد هذه الحكومات أن تسحب اعترافها بحكومة رئيس فرق القتل وأن لا تستقبل ممثليه من القتلة والجلادين الذين امتهنوا تعذيب آلاف الأسرى العراقيين وقتلهم في سجون إيران قبل الاحتلال، وفي سجون الاحتلال وحكوماته العميلة بعد الاحتلال.. وان المقاومة العراقية هي الممثل الشرعي والوحيد لشعب العراق وان الواجب الوطني والقومي والإنساني والأخلاقي والقانوني يوجب الاعتراف بها رسمياً من قبل الحكومات وجامعة الدول العربية ومجلس الأمن، واستقبال ممثليها في كل المحافل والمؤتمرات العربية والدولية.

 

وحذّر الممثل الرسمي للبعث في العراق كل الذين ما يزالون يرتكبون الجرائم بحق العراق وشعبه بأن سيف القانون سيطالهم قريباً، فالاحتلال إلى زوال وسيعود العراق إلى أهله وشعبه، وبهمة أبنائه المقاومين الذين سيزداد التفاف أبناء شعبهم حولهم بعد الكشف عن هذه الوثائق التي تشكّل ضربة قاضية لدعايات الاحتلال وأحزابه الطائفية العميلة لإيران، والشوفينية العميلة لـ(إسرائيل).

 

وفي ختام تصريحه، طرح الدكتور خضير المرشدي سؤالاً أمام أنظار بعض الجهات العربية غير الحكومية وأمام بعض وسائل الإعلام العربية التي ما تزال صامتة عن جريمة غزو العراق واحتلاله وما تسببت به من جرائم يندى لها جبين الإنسانية، وعن مشاركة إيران الفعلية في المشروع الأميركي الصهيوني البريطاني في تدمير العراق وإبادة شعبه.. أما آن الأوان أن تخرجوا من صمتكم بعد كل هذه الفضائح التي نشرت، فإن إخوانكم في العراق يطالبونكم أن تقفوا مع الحقيقة وتتخذوا الموقف النزيه والمسؤول المنسجم مع موقف شعوبكم في رفض التعاون مع مشروع الغزو والاحتلال الفاشي والاستعماري للعراق ورفض نتائجه؟

شبكة البصرة

الاحد 16 ذو القعدة 1431 / 24 تشرين الاول 2010

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط