بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

اللعبة الايرانية انتهت، اللعبة الصهيوامركية تأكدت 2 5

إسأل المُجرِّب ولا تَسألِ الحَكيم

مثل عربي

شبكة البصرة

صلاح المختار

س5 : هل بين امريكا والكيان الصهيوني من جهة وايران من جهة ثانية صراع ستراتيجي او رئيسي ام توافق ستراتيجي؟

ج5 : للاجابة على هذا السؤال المركب من الضروري ملاحظة ما يلي :

1 في عهد الشاه كانت ايران رسميا مع الغرب والكيان الصهيوني وكانت جزء من المنظومة الغربية وحارسا لمصالحها، من جهة، وكانت دولة قومية لا تخفي مطامعها في اراض عربية واحتلت الجزر الاماراتية الثلاثة في هذا الاطار، وكانت تطالب بالبحرين وتدعي ان لها حقوقا في العراق من جهة ثانية. وكان الشاه محمد رضا بهلوي يريد احياء امبراطورية كورش الفارسية وكانت احتفالاته الاسطورية بذكرى تلك الامبراطورية تذكير حاسم بالطابع القومي التوسعي للنظام في ايران، وكان تبلور تلك الحقيقة وتبنيها رسميا من قبل ايران احد اهم عوامل فشل الشاه في اختراق الاقطار العربية ودحر حركات التحرر العربية الوطنية والقومية واليسارية، لان النزعة القومية الشوفينية والامبريالية (اي التوسعية) الفارسية الرسمية والعلنية حصنت العرب، وهم الهدف الاساسي لمطامعه، ضد المطامع القومية الفارسية وضد الشاه وضد نظامه. لقد فشلت النزعة الامبراطورية ذات الغطاء القومي الفارسي في تحقيق اهدافها الكبرى ولذلك كان ضروريا تغيير الغطاء التوسعي الامبراطوري الفارسي واختيار غطاء مقبول ويسهل عملية تفتيت العرب.

كانت هناك مواجهة تزداد حدة منذ العشرينيات من القرن الماضي وحتى وصول خميني للسلطة، بين القومية العربية ذات الطبيعة التحررية والوحدوية، نظرا لتجزئة الاقطار العربية، المحصورة داخل الاقطار العربية ولذلك فهي دفاعية قومية صرفة، وبين النزعة القومية الفارسية التوسعية، نظرا لكون ايران كانت موحدة وليست مهمتها توحيد اقطارها المجزءة، وكان صراعا بين التحرر والاستعباد وكان من المستحيل دحر القومية العربية بسلاح قومي فارسي صريح وعلني خصوصا بعد احتلال الاحواز العربية في العشرينيات من القرن الماضي بقرار ودعم بريطانيين واحتلال الشاه لاراض ومياه عراقية والاعلان عن مطامع قومية فارسية في الارض العربية.

وبما ان الهدف الاساسي للغرب الاستعماري والصهيونية كان الحاق الهزيمة بالقومية العربية التي نهضت بقوة في عهد الرئيس المرحوم جمال عبدالناصر واصبحت القوة الاساسية التي تهدد المصالح الاستعمارية والكيان الصهيوني فان القضاء عليها كان الهدف المركزي في الستراتيجيات الغربية والصهيونية.

 

2 أختار الستراتيجيون الامريكيون في سبعينيات القرن الماضي دعم خطة احياء الاصوليات الدينية (المسيحية واليهودية والاسلامية والهندوسية وغيرها)، لتكون القوة الايديولوجية الجذابة والقوة البشرية الضخمة القادرة على تحقيق هدفين جوهريين ومترابطين :

أ الهدف الاول : تفتيت ودحر الانظمة الشيوعية بنظرية (ضرب اسفل الجدار)، اي تدمير الاساس الديموغرافي بتحريك المكونات القومية والدينية للاتحاد السوفيتي واستخدامها لتهديمه من داخلة، والتي كتبنا عنها كثيرا في الثمانينيات ونجحت في التسعينيات بتحقيق انهيار الاتحاد السوفيتي.

ب الهدف الثاني : القضاء على حركات التحرر والقوى القومية بتطبيق نظرية (التفتيت الطائفي والعرقي للاقطار العربية) والتي تعني تصفية الحركات التحررية الوطنية.

وبتحقيق هذين الهدفين تكون امريكا قد غيرت طبيعة الصراع في العالم وحولته من صراع تحرري ضد الاحتلال والقوى الاستعمارية، وهو صراع له ما يبرره ويخدمه وهو الاحتلالات والغزو والنهب الامبريالي، الى صراعات دينية وطائفية، وهي صراعات غير مبررة وغير مفهومة وتلغي حقوق المظلومين والمضطهدين والمحتلة اوطانهم، وبذلك يتحرر الغرب الاستعماري والصهيونية من اعباء الصراع وتلقى على عاتق صراع الاديان والحضارات وتحمل الشعوب غير البيضاء ثمن الدم والدولار.

في اطار هذا التغيير الستراتيجي الخطير والجوهري في خطط الغرب الاستعماري والصهيونية العالمية تقرر في بريطانيا وامريكا دعم وايصال ما سمي ب (الاصوليات الدينية) الى الحكم، او تمكينها من التحكم في توجهات الكتل البشرية الضخمة في الشارع السياسي واقصاء واجتثاث التيارات الوطنية والقومية والتقدمية. ان اسقاط الشاه بدور امريكي وبريطاني حاسم وايصال نظام خميني للسلطة، وتفجير حرب افغانستان، بقرار امريكي تأكد الان بصورة رسمية، ضد الغزو السوفيتي باسم الدين الاسلامي، ودعم امريكا لما سمي ب (الاصولية الاسلامية) بجناحيها الشيعي السياسي والسني السياسي،كان ثمرة تلك التوجهات الستراتيجية والخطوة الاساسية في بدء حروب من نوع اخر مختلف.

 

3 ان دعم (الاصوليات) الدينية من قبل الغرب كان واضحا جدا في افغانستان وايران، كما انه كان واضحا في واقعة ان اغلب قيادات التنظيمات السياسية المتبرقعة بالدين كانت تقيم في بريطانيا او في المانيا، وكانت تدعم ماليا من الغرب ومن انظمة عربية ثرية جدا. ومما لفت النظر ان هذه الموجة المتسترة بالدين كانت تعلن العداء للقومية العربية وحركتها التحررية وتكفرهما مع انهما كانا القوة الرئيسية التي تواجه الغرب الاستعماري والصهيونية.

 

4 بما ان الاسلام دين تحرري يرفض ويحارب القوى الاستعمارية والصهيونية فان استخدام الدين من قبل اعداءه الغربيين والصهاينة كان مستحيلا من دون توفير شرطين : الشرط الاول هو قبول الغرب درجة معينة من العداء له وللصهيونية من قبل التنظيمات الاسلاموية من اجل تنفيس الضغوط داخل القواعد الشعبية الاسلامية التي تعادي الغرب والصهيونية بفطرتها الدينية، ومواصلة السيطرة على قيادات الكتل الرئيسية فيها، والشرط الثاني تبني سياسات غربية وصهيونية تعلن عدائها للتطرف الديني، او كما يطلقون عليه (الاصولية الاسلامية). ان توفير هذين الشرطين كان ضروريا جدا لضمان القدرة لدى تلك التنظيمات التي توفر لها امكانية سحق او اضعاف او تهميش التيارات الوطنية والقومية في الوطن العربي، من جهة، وتوفير غطاء لها مقبول جماهيريا من خلال معاداته للصهيونية والغرب من جهة ثانية.

ان الصراع بين ايران خميني واتباعه والغرب والصهيونية يقع في هذه الخانة، لذلك فهو نوع من الصراعات الثانوية والمنضبطة في المنطقة والعالم والذي تشكل تغذيته الدورية عاملا اساسيا في تصور الغرب والصهيونية لطبيعة الصراع وتطبيق نظرية تفتيت الاقطار العربية بعد تفتيت الاتحاد السوفيتي.

 

5 يدور الصراع الغربي الصهيوني مع ايران الملالي حول قضايا محددة اهمها توزيع الغنائم ومناطق النفوذ وليس حول فلسطين، وهو ما اثبتته تجربة غزو العراق وافغانستان حيث ان ايران كانت الشريك الاهم لامريكا في الغزو والمسهل الرئيسي للغزاة، وكانت تريد الثمن مقابل ذلك نفوذا في العراق وافغانستان ودول الخليج العربي. لكن هذا الصراع تضبطه وتحدده حقيقة ستراتيجية وهي انه صراع ثانوي وذلك لان الصراع الرئيسي هو مع الامة العربية التي يوجد فيها النفط ومنها اقتطعت فلسطين وهي التي تشكل هدف القوى الاستعمارية الغربية وليس ايران.

 

ان هذه الحقيقة العيانية والملموسة تتجسد في الستراتيجات التي اتبعتها امريكا والغرب وفي الممارسات الصهيونية والتي تؤكد ان الحرب بين ايران والغرب والصهيونية منذ عام 1979 وحتى الان هي شبح الحرب وليست الحرب ذاتها، وهي حافة الحرب وليس الحرب ذاتها، وفيما يلي بعض المظاهر الستراتيجية لتلك الحقيقة :

أ ان الصراع بين ايران من جهة، وامريكا والصهيونية من جهة ثانية كان عبارة عن محاولة لمنح ايران طابعا تحرريا لاجل ضمان ان يؤدي ذلك الى سحب هذه الصفة من حركة التحرر العربية بكافة تنظيماتها، تمهيدا لتحقيق اختراق جوهري داخل حصون الوطن العربي. لذلك فهو صراع صنع صورة تحررية لايران، وكل (رصاصه) السياسي وليس العسكري كان خلبا وصوتيا فقط وليس حقيقيا. والدليل هو عدم حصول اي صدام حربي حقيقي منذ عام 1979 رغم الصوت المرتفع لطبول الحرب والتحذير شهريا من انها ستقع غدا حتما! هل من المعقول ان تكون ايران الملالي معادية للغرب والصهيونية دون اطلاق رصاصة واحدة بين الطرفين؟

ب المعارك التي تدور منذ ثلاثة عقود بين الغرب والصهيونية وايران هي معارك (عض اصابع) هدفها تحقيق احد الطرفين مكاسب اكثر من الاخر في اطار تلاقيهما ضد حركة التحرر العربية، واحد مظاهر هذه الحقيقة هي الدعم الامريكي والاسرائيلي المباشر والرسمي لايران اثناء الحرب التي فرضتها على العراق في عام 1980، وتقديم اسلحة هائلة لايران لتمكينها من مواصلة الحرب حتى اسقاط النظام الوطني في العراق. ان فضيحة ايرانجيت ليست سوى راس جبل الجليد الطافي في العلاقات التعاونية بين ايران من جهة وامريكا والكيان الصهيوني واطراف اوربية من جهة ثانية. مقابل ذلك تحدينا ونتحدى مرة اخرى واخرى من يقدم دليلا واحدا على ان هذه الجهات قدمت دعما عسكريا للعراق رغم كل الدعايات والاكاذيب التي روجت حول دعم الغرب للعراق.

ج مارست امريكا ومعها دول اوربية والكيان الصهيوني (سياسة حافة الحرب) مع ايران، وهذه السياسة عبارة عن لعبة تقنع المراقب بوجود عداء حقيقي ومستحكم بين الطرفين وهو ما ينذر بوقوع الحرب بعد لحظات، والهدف كان بالاضافة لصنع صورة ايجابية لايران تحوبل الانظار عن المعركة الحقيقية وهي الصراع العربي الصهيوني بكافة مكوناته، وتركيزه على صراع خلبي ثانوي لا يخرج عن اطار نظرية حافة الحرب او نظرية عض الاصابع. ان صراعات كهذه تحشر ايران بصورة مصطنعة مع اطراف تقاتل امريكا، وتحارب سياساتها الاستعمارية او تقاتل الصهيونية مثل العراق والمقاومة الفلسطينية. وهذا هو المطلوب للتعجيل بصنع صورة ايجابية لايران في الوطن العربي والالم الاسلامي.

د لتأكيد ما سبق دعونا ننظر الى الستراتيجات التي اعلنت وعرفت : ففي عهد بيل كلنتون تبنت امريكا سياسة اطلقت عليها تسمية (الاحتواء المزودوج) والتي قامت على اساس احتواء كل من العراق وايران، ولكن هل كانت تلك السياسة حقا تعادي ايران مثلما تعادي العراق؟ الجواب هو كلا، فالاحتواء المزدوج تقول حرفيا ان الموقف من ايران يقوم على ممارسة ضغوط قوية عليها لدفعها للتخلي عن سياسات معينة لكن هذه الضغوط لا تشمل الحرب او التدخل المسلح ضد ايران، لذلك فمواصلة الضغط والحوار والديبلوماسية معها هو الحل، اما تجاه العراق فان الحوار غير ممكن والوسائل الديبلوماسية لا تنفع والحل الوحيد هو اسقاط النظام في العراق.

اما في عهد جورج بوش الابن فقد تبنت امريكا سياسة اخرى اسمها (محور الشر) وتلك السياسة كان هدفها التأثير على ثلاثة دول العراق وايران وكوريا الشمالية، ولكن ما هي طبيعة التأثير على هذه الاطراف الثلاثة؟ وهل هو نفسه؟ لقد اكدت التجربة الواقعية بالاضافة للمواقف الرسمية الامريكية ان ايران وكوريا يمكن حل المشاكل معهما بالحوار والضغوط وليس بالحرب ولذلك طورت كوريا اسلحتها النووية واصبحت قوة نووية تحت ظل تلك السياسة ولم تتدخل امريكا عسكريا لمنعها من تحقيق هدفها الخطير من وجهةنظر امريكية، وكذلك ايران، حيث انها تطور مشروعها النووي دون اي ضغط عسكري امريكي او صهيوني بل ان وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس ووزيرة الخارجية الامريكية كلنتون اعلنا بصراحة : لن نستخدم القوة ضد ايران!

وهكذا سقط من (محور الشر) عمودين وبقي عمود واحد هو العراق، حيث تم غزوه وتدميره. ما معنى ذلك؟ معناه العملي والرسمي ان ايران ليست عدوا رئيسا لامريكا ولا للكيان الصهيوني وانما هي في ان واحد طرف مشاغب ومتعاون مع امريكا في اعادة ترتيب حدود واوضاع المنطقة المسماة بالشرق اولاسط.

 

هل هذا يكفي لاثبات ان ايران لاتعد عدوا للغرب والصهيونية؟ اذا لم يكن ما تقدم يكفي لننظر فيما يلي: بعد عملية ثعلب الصحراء العسكرية ضد العراق في عام 1998 والتي فشلت في فتح ثغرة كانت امريكا تريدها للتقدم لغزو العراق، اعلنت ادارة بيل كلنتون بان غزو العراق او اسقاط النظام فيه مستحيل من دون التعاون الايراني مع امريكا لان الغزو يجب ان يبدأ من الجنوب والجنوب لايران نفوذ قوي فيه. هذا ماحصل في عام 1998، اما في عام 2004 ففي مؤتمر علني في الامارات العربية المتحدة وقف محمد علي ابطحي نائب الرئيس الايراني محمد خاتمي ليقول بانه (لولا الدعم الايراني لما نجح غزو امريكا لافغانستان والعراق)، وكرر ذلك هاشمي رفسنجاني واحمدي نجاد وغيرهم في اقرار رسمي ايراني بان ايران تعاونت مع امريكا لانجاح غزو العراق وافغانستان.

في عام 1998 اطلقت امريكا دعوة صريحة للتعاون مع ايران وفي عام 2003 حصل غزو للعراق كانت ايران احد الاطراف التي ضمنت نجاحه ثم تحولت الى الطرف الرئيسي في ديمومته من خلال اعتماد الاحتلال على كتل سياسية تابعة لايران. والعراق المحتل الان هو عبارة عن وطن تستبيحه امريكا بواسطة ايران بصورة اساسية. فهل يمكن تصور وجود صراع عدائي ورئيسي بين ايران وامريكا ويحصل تعاون يمتد لاكثر من ثلاثين عاما منذ اسقاط الشاه وحتى الان وبلا توقف او تراجع من الطرفين الامريكي الصهيوني وايران؟

يتبع..........

20/10/2010

Almukhtar44@gmail.com

شبكة البصرة

الخميس 13 ذو القعدة 1431 / 21 تشرين الاول 2010

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط