بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

السيد مقتدى ماذا ستتعلمه.. من اعتكافك في قم..؟؟!!

شبكة البصرة

علي القريشي

في عام 1999 وبعد استشهاد السيد محمد صادق الصدر والد (العلامه الكبير) مقتدى الصدر ارسل المرحوم صدام حسين السيد طاهر جليل الحبوش.. حاملآ رساله من سيادته.. ولا نتطرق الى مصاريف العزاء وحضور غالبيه القياده الوطنيه العراقيه انذاك في هذا المقال وانما سأختصر كلامي على وصيه الشهيد الرئيس لمقتدى..

وعلى لسان الحبوش... عليك بالأهتمام والمواظبه على الدراسه واهميه تقديم البحث الخارجي ليؤهلك بأن تكون مرجعأ عربيآ وستوفر لك كل المستلزمات المطلوبه..

لم يستطع السيد مقتدى طيله الاعوام الاحقه وحتى الاحتلال الصهيو فارسي لأرض العراق عام 2003 من تطوير امكانياته العلميه سواء كان الحوزويه او حتى الثقافه العامه والتي يتصف بها كل انسان لكي تؤهله لممارسه حياته الاجتماعيه البسيطه..

وبقدرة قادر وبعد اجتياح العراق اطل علينا السيد وكل العراقين يتذكرون قدراته الثقافيه سواء كانت الدينيه او العامه البسيطه... ولا ننسى ايضآ كيف استغلت عناصر غريبه عجيبه من الرعاع والذين لا يملكون قدرآ بسيطآ من الوطنيه والدينيه الاسلاميه الحقيقيه والذين يقودون الان مفاصل مهمه في ما يسمى بالدوله او المؤسسه الدينيه...

 

من هذا الايجاز اريد أعرف وملايين العراقيين..

هل يستطيع مقتدى ان يتعلم في حوزه قم وان يقدم بحثه الخارجي ليصبح وريثا وطنيآ عربيآ بعيدآ عن النهج الفارسي..؟؟

ام هل سيصبح مقتدى مرجعآ ويحمل المواصفات العربيه لمذهب ال البيت (رض)..؟؟ وهل ستكون ثقافته الوطنيه والاسلاميه عربيه خالصه بعيده عن المناهج الصفويه والتي وضعت اسسها في القرن الخامس عشر المعروفه..؟؟

وهل يستطيع مقتدى ان يعي مناهج المدرسه الايرانيه المليئه بالروايات والاحاديث المزيفه وخناجرها المسمومه في الكيان الاسلامي الصحيح المعتدل..؟؟

وهل لديه القدره العقليه بآن يستطيع ان يلج في الفكر والمنهج الاسلامي ل ال البيت الكرام..؟؟

واخيرآ هل لديه القدره بدراسه نهج البلاغه لسيدنا علي (رض).. الحقيقي وليس طبعات ايران والتي ملئت بها اسواق ومكتبات وشوارع العراق سيما النجف وكربلاء والكاظميه وبشكل مجاني والتي كانت مترافقه مع قوات الاحتلال..؟؟

اتمنى والله ان يستطيع الفرز ولكن كل الدلائل تشير ان مقتدى ان عاد الى عراقنا لم يكن الا صغير اخر وكبنجي واديب واعرجي وان اعتكافك في قم (الله يستر منه)..

شبكة البصرة

الجمعة 4 محرم 1432 / 10 كانون الاول 2010

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط