بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

كلمات مخلصة لشعب مصر الثائر: استمر بالثورة حتى الأنتصار

ولا تسمحوا للعملاء والسراق كالبرادعي وأمثاله

شبكة البصرة

صباح ديبس

مواطن عراقي عربي

البرادعي وجه امريكي صهيوني كما هو معروف،

* لاتنسوا مهمته ووظيفته الكبيرة والخطيرة،

فمن ياتوا به لهذا المكان الخطير والوظيفة المميزة متأكدون من خدماته وخدمته

وعمالته لهم، وعلى شرط ان يخون بلده وأمته العربية ويعمل لأضعافهما وهذا ما أداه

البرادعي لأمريكا وللصهيونية وللغرب الأستعماري، وقبله كان كثيرون من ايتام امريكا

وحلفاء نظامها في مصر كالعميل بطرس غالي وغيرة، وحتى على المستوى العربي فهناك

عصمت عبد المجيد وعمرو موسى وغيرهم من هلمة كمب ديفيد الخيانية، هؤلاء من يخدموا

السياسة الأمريكية الصهيونية آخذين الأوامر ولايزالوا منهم ومن وكيلهما الا مبارك،

لاتنسوا ماعملوة هؤلاء الأداة ونظامهم بشقيكم العراق العربي وبشعبه الذي اوصلوه الى

هذا الحال المأساوي،* حتى جيوش الأحتلال بدأت دخولها من قناة مصر وبأشراف جيش

العميل الا مبارك وتحيته لمن ذاهب لذبح الشقيق العراقي!؟

 

امريكا والدول الأستعمارية والصهيونية،

احد خططهما دائما ان تغير الوجوه، وان تخفي وجوه لمرحلة آتية، وهناك وجوه تبقى

كخلايا نائمة تفزز وتوجه وتؤدي مهامها الخطيرة المؤذية لشعوبها وامتها في لحظات

تتطلب جدا ان تخرج من حفرها وتنهض من فراشها، للقيام بما يتطلب منهم اسيادهم

ودفاعة اجورهم الحرام،

وهناك من يحرف ثورات الشعوب وافشالها، ومن يحرف التجارب الوطنية الأصيلة، ولاتنسوا

الأنتهازيون و صيادوا الفرص والمرتزقة الفاتحون افواههم وجيوبهم دائما، لمن يدفع

الأكثر ليقدم خصوصا والعربي عموما ايضا من المرتزقة وصيادوا الفرص وخونة شعوبهم

وأدوات اعدائها،

 

لأمريكا وللصهيونية وللفارسية الصفوية الأيرانية والدول الأستعمارية كبريطانيا،

* اهداف ومشاريع اجرامية بحق شعوبنا وأمتنا تحديدا لأسباب كثيرة،همهما ثروتنا

الكبيرة ومصالح وأمن وقوة اسرائيل، اهداف ومشاريع تتلخص في الهيمنة والتسلط والنهب

والأحتلال واذلال وتجهيل الشعوب، وتستند على تمزيق واضعاف وحدة الشعوب وقواها

الوطنية الحية المخلصة حقا لأوطانها وشعوبها وأمتها العربية وتشجيع الفتن المذهبية

والدينية،

 

كأحد النصائح لشعب مصر العظيم :

** استمر بثورتك حتى النصر والحرية والتغير وبناء مصر العربية كقائدة للأمة واحد

الأركان الدولية الهامة كما ارادها وبناها قائد مصر والأمة الخالد عبد الناصر،

 

** لاتسمحوا لوجوه امريكا والصهيونية كالبرادعي وعمرو موسى وأمثالهما،* تأكدوا

هؤلاء وجوها امريكية صهيونية، يرسلوا من قبل اسيادههم لكي تبقى الهيمنة الأمريكية

ولكي تبقى نفس الوجوة والسياسات التي دمرت مصر وعزلتها وسرقتها واذلت وجوعت شعبها

وجعلتها قاعدة تآمر وخيانة لأمتها،* لاتنسوا ماعملة نظام مصر المتصهين لفلسطين

وللعراق تحديدا ومن تمزيق واضعاف كل الأممنذ اتفاقية العار،** لاتنسوا ان اخس حاكم

عربي اذى الأ/ة ومصر هو الخسيس الا مبارك وبطانته الخونة اللصوص،** مهمة شعب مصر

القومية والوطنية والأنسانية اليوم هي في اسقاط هذا الصنم الخائن المجرم،

 

** نسقوا مع رجال الثورة والأنتفاضة والمقاومة العربية من قيادات الجماهير العربية

التي باتت ثائرة في الكثير من ارض العرب، اعداء الأمة هم انفسهم، وخونة الأمة

وسراقها وانتهازيوها تعرفهم الأمة كذلك، ومشاكل الأمة وهمومها لاتختلف ايضا،

والأمة هي ذوا شعب واحد بدمة وعرقة وتاريخه ولغته،* اذن التنسيق والتعاون مطلوب

جدا، بين احراها وثوارها ورجال مقاومتهما، فمشاكل الأمة لاتختلفة وعدوها واحد

وهدفهما لايختلف ايضا،

 

** حينما تنجح الثورة، حافظوا عليها ولاتسمحوا للأمتهازيون والنفعيون ان يصلوها،

** تقربوا من امتكم العربية وهمومها التي ابعد مصر عنها خائنها وخائن الأمة

الامبارك،

 

** ساعدوا في خلاص الأمة وتحريرها،* كالعراق وفلسطين والخليج المستعمر المنهوب،*

لاتعتقدوا ان مصالح الأمة تتجزء او تختلف هنا وهناك، مصالح مصر هي مصالح كل دولة

عربية وهمومهما واحدة واعدائها هم انفسهم وسراقها وخونتها لايختلفون،

 

** لننهض معا كأمة عربية مجيدة نحو النور والحياة والبناء والتقدم ورفاهية شعينا

العربي،

 

الى المجد والعزة والأنتصار، فلا رجعة للوراء الا المزيد للأمام ياشعب مصر ويا امة

العرب،

لتكن ثورة عرمة بلا توقف،

 

كما قالها لكم شقيكم شعب العراق :

 ** ((ان شقيقكم الشعب العراقي ورجال مقاومته الشجعان وقواته المسلحة المجاهدة

الباسلة، لقد ((شلوا)) ايدي امريكا واضعفوها كثيرا وعقلوها ايضا،

* فأمريكا اليوم لم ولن تتمكن ان تحافظ وتحرس وتدافع عن ادواتها من خونة الأمة

كمبارك وغيره من الخونة لشعوبهم وامتهم،

 

اشعلوها ثورة حتى النصر والخلاص

عاشت الأمة العربية حرة أبية

عاشت فلسطين حرة عربية

عاش العراق حرا عربيا

28/1/2011

شبكة البصرة

الجمعة 24 صفر 1432 / 28 كانون الثاني 2011

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط