بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

سياسي كردي يشبه إستبداد وفساد وتزوير

سلطة برزاني- طالباني الإنفصالية

بنظام بن علي في تونس

شبكة البصرة

قال رئيس حركة التغيير الكردي نوشيروان مصطفى في لقاء مع قناة KNN الفضائية التابعة لحركته أن الحركة سياسية غير مسلحة ... بل أن أحزاب السلطة هي التي تمتلك أدوات القمع والإرهاب السياسي التي تمارسها ضدنا.... والسلطة في كردستان لم تتح لنا هامشا أو فسحة يمكننا من خلالها التعبير عن مواقفنا، لقد إستحوذوا على كل شيء وسدوا جميع المنافذ بوجوهنا، في السلطة التشريعية التي يمثلها البرلمان يستأثرون بكل قراراتها باسم الأغلبية البرلمانية، في السلطة التنفيذية يحتكر الحزبان جميع الوزارات....

وحول أحداث تونس وأوجه مقارنتها بالوضع في شمال العراق، قال مصطفى: تونس كانت بالنسبة لي مدينة أشباح، لم أكن أملك معلومات كافية عنها إلى حين وقوع الأحداث الأخيرة، كنت أحسب النظام فيها مستقرا، ولكن ظهر أن بن علي كان دكتاتورا في بلده، وهناك العديد من أوجه المقارنة بيننا وبينهم، نتشابه في بعضها ونختلف في أخرى، فهم عندهم كهرباء ونحن ليس عندنا كهرباء، هم لديهم مستوى تعليم جامعي متقدم ونحن مستوانا متخلف، هم لديهم شبكات طرق جيدة وحديثة ونحن ليس لدينا ذلك، المؤسسة العسكرية هناك محايدة، وعندنا هي تحت سيطرة السلطة، أما أوجه الشبه بيننا فهم كانوا عندهم مشكلة فساد ونحن إذا لم يكن الفساد أكبر عندنا فإننا نتعادل معهم، هناك سيطر الحزب الحاكم على جميع مفاصل الحياة وعندنا نفس الشيء، هم عانوا من البطالة ومن انخفاض المستوى المعيشي نفس الحالة موجودة عندنا، الحكام هناك كانوا يزورون الانتخابات وعندنا أيضا مارس حزبا السلطة التزوير في الانتخابات.

وكان السيد نوشيروان قد دعا الى اسقاط حكومة برزاني- طالباني الانفصالية (المرتبطة بالموساد الصهيونية) في شمال العراق متهما اياها بالفساد وارهاب الشعب. والسيد نوشيروان مصطفى كان قد إنشق عن حزب جلال الطالباني، وأخذ يكشف عن حقيقة سياسة طالباني واجراءاته وسياساته الخيانية والارهابية ومنها تواطؤه مع الايرانيين لاحتلال اراض عراقية في اثناء الحرب العراقية الايرانية عام 1987.

شبكة البصرة

الثلاثاء 28 صفر 1432 / 1 شباط 2011

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط