بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

معلومات استخباريه... معسكرات تابعه للحرس الثوري في "ارتيريا" لتدريب تنظيم القاعده المواليه لايران وارسالهم الى اليمن لاقامة "دوله اسلاميه"؛

شبكة البصرة

وردتنا معلومات من مصادر موثوقه ومطلعه تفيد :

اتفاقا حصل بين قيادة الحرس الثوري وتنظيم القاعده في اليمن بقيادة "العولقي" ومن خلال التنسيق الايراني مع "الحوثيين" لقيام "دولة اسلاميه" في مدينة "زنجبار" وكلف احد كبار ضباط الحرس في هيئة اركان الحرس الثوري المدعو (محمد نوروزي) لادارة ملف الدوله الاسلاميه مع جماعة العولقي الذي يتخذ من مدينة (بندر عباس) مقرا له وقد توصل الجانيان على ما يلي :

1- قيام دوله "اسلاميه" في مدينة (زنجبار) تضم مدن يمنيه كل من (لحج ابين تعز) وتقدم ايران لهذا الغرض كافة الدعم التسليحي والمالي والمقاتلين من اجل تحقيق هذا الهدف وستضع خلايا القاعده التي تتدرب في معسكرات تابعه للحرس الثوري في (ارتيريا) الى جانب مقاتلي تنظيم (العولقي) وهذه الخلايا تضم خلية (ابو عبد الله) وخلية (وليد بن عبد الله الحرمي) وعناصر هذه الخلايا هم من (الصوماليين وجيبوتي والافغان ومن الباكستان) وستقوم هذه الحلايا بعد دخولها الى اليمن باستهداف منشاءات حيويه وفنادق في اليمن وقد وضعت جزر كل من (كمران حنيش الكبير بريم) مقرات متقدمه لهذه الخلايا

2- تتعهد ايران بحماية هذه الدوله

3- طلبت ايران من جماعة "العولقي" مقابل هذا الدعم تنفيذ ما يلي :

أ‌-   عمليات داخل العمق السعودي وسيقوم الحوثيين بتقديم معلومات استخباريه عن هذه الاهداف

ب‌- القيام بعمليات قرصنه على السفن المتجهه للموانيء السعوديه عبر البحر الاحمر او ضربها بالصواريخ الايرانيه

 

الاهداف الاستراتيجيه التي تخطط لها ايران منذ احتلال العراق ولحد الان هو السيطره الكامله على دول الخليج سياسيا ومذهبيا من خلال الزحف االارهابي والزحف العقائدي الناعم بعد ان ضمنت السيطره الكامله على العراق من خلال منظومة فيلق القدس الايراني ومنظومة الحرس الثوري وحكومة المنطقه الخضراء المواليه لايران فكرا وعقيدة وما تقوم به حاليا في العراق هو عملية لوي الذراع الامريكي داخل العراق طبقا لمصالحها من خلال عمل المنظومتين واذرعهما تنظيم القاعده الموالي لها والمليشيات والمجاميع الخاصه وما يحصل من تفجيرات بواسطة السيارات المفخخه والاحزمه الناسفه للانتحاريين تنفذها القاعده وما يحصل من قتل واغتيالات والتفجيرات بواسطة العبوات اللاصقه والناسفه تنفذها الميليشيات والمجاميع الخاصه وبغطاء من حكومة المنطقه الخضراء وبدعم لوجستي واستخباري من اجهزتها الامنيه لتصب بنفس الهدف الايراني (لي الذراع) وتقوم حكومة المنطقه الخضراء وراء كل عملية تفجير بحشد وسائل الاعلام التابعه لها بالتغطيه على جرائم التفجير التي تقوم بها عناصر القاعده المواليه لايران والتغطيه على جرائم الاغتيالات بالكواتم التي تقوم بها مليشيات الحكومه والمليشيات الايرانيه والصاقها بما تدعيه تنظيم القاعده ولا تضيف عبارة الموالي لايران!!! اما معزوفة "كذاب بغداد قاسم المكصوصي" (البعثيين والتكفريين وازلام النظام السابق)

 

والخطر المحدق ضمن التخطيط الاستراتيجي الايراني هو الزحف العقائدي الناعم ولدينا معلومات ان ما يسمى بمكتب (امام العصر) وهو مكتب تابع لاستخبارات الحرس يقع في مدينة "تبريز" يعمل على نشر الفقه الصفوي وحكم "ولاية الفقيه" في المناطق "السنيه" تحت غطاء مذهبي "فقه اهل البيت" وهو بعيد تماما عن فقه اهل البيت هذا المكتب له فروع في دول الخليج وفرع في محافظة السليمانيه وفي المناطق الحدوديه مع تركيا يعمل على الاكراد "السنه" وفي سوريه يعمل بقوه نتيجة الارضيه المهيأه لعمله وضمن اهداف هذا المكتب هو التجسس على هذه الدول من خلال الاشخاص الذين يتم كسبهم مذهبيا وبنفس الوقت مسؤول عن اعداد العناصر الانتحاريه

منظمة الرصد والمعلومات الوطنيه

22\6\2011

شبكة البصرة

الاربعاء 20 رجب 1432 / 22 حزيران 2011

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط