بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

من يوقف حقد الفارسي علي زندي
 الملقب (الاديب) وزير التعليم العالي باجتثاث (800) استاذ جامعي وتدريسي

شبكة البصرة

المدعو علي زندي شقيقه عضو(مجلس الشورى الايراني) نصبه المالكي وزيرا للتعليم العالي وهو لا يحمل شهادة "الدكتوراه" هذا الافعى السامه يحمل حقد عنصري وطائفي اعمى تصوروا الى اين وصل الحال بعراق الحضارات فارسي صفوي حد النخاع يولى على اهم وزاره في العراق واستيزار علي زندي كان باوامر ايرانيه صدرت الى عمليهم نوري كامل العلي القريضي لاجتثاث خيرة الاستاذه والتدريسيين في الجامعات العراقيه بعد ان شبعت ايران حد التخمه من دماء العراقيين واجتثاثهم من الحياة علي يد بدر ؛والدعوه , وجيش المهدي ,وثأر الله , وبقية الله, وكتائب حزب الله, والعصائب, وسرايا جلال الصغير , وحرس الثوره الايراني

بعد ان انتهمت مهمة الفارسي الملقب "الخزاعي" باجتثاث التربويين من ذو الخبره والمدرسين والمدرسات والمعلمين والمعلمات بتهمة الانتماء لحزب البعث او من الطائفه الاخرى وهي ايضا مشموله بالاجتثاث الحياتي والوظيفي وبعد ان اكمل مله خضير "الخزاعي" مهمته في زرع الحقد والفرقه الطائفيه بين صفوف الاطفال العراقيين وتحويل مدارس الذكور والبنات الى اماكن للطم جاء دور الايراني علي زندي ضمن مخطط ايراني مدروس لاجتثاث العلم والعلماء

 

قام علي زندي بتصفية التدريسيين من حملة شهادة " الدكتوراه" وفي مختلف الدرجات العلميه بحجة انتمائهم الى حزب البعث واصدر قوائم متتاليه تضمنت (700) استاذ وتدريسي لغرض تصفية الجامعات العراقيه من الكوادر العلميه المتقدمه الذي صرفت الدوله عليهم الاف الدولارات لكي يحصلون على الخبره الميدانيه بشقيها النظري والعملي والسؤال الموجه الى من يدعون انهم ممثلي الشعب لمصلحة من يقوم الايراني علي الاديب بهذه المجزره العلميه امتام صمت من يدعون انهم اعضاء برلمان وامام صمت العالم والعرب عدم الاعتراف بالتخصصات الطبيه

 

وردتنا معلومات ان الاايراني"علي زندي" يشاركه في هذا التوجه الوزير وزير الصحه (كردي) يعني (اطلاعات + موساد) بعدم الاعتراف بالتخصصات الطبيه للاطباء الذين اكملوا (البورد) في مختلف الاختصاصات بحجة عدم حصولهم على موافقات وزارة التعليم العالي ووزارة الصحه علما ان عدد كبير من هؤلاء الاطباء غادروا العراق بعد عام 2003 لغرض الدراسه في المستشفيات الاردنيه التي تعتبر قبلة الاطباء الذين يودون الانخراط في حقل التخصص والشاهد على ذالك مراجعة مئات العراقيين سنويا لغرض المعالجه على يد اطباء ومسنشفيات الاردن علما ان قسم لا بأس منهم يحمل الجنسيه العراقيه

غريب عجيب حقد اتباع ايران على الاطباء العراقيين يقتلون الاطباء ويهجروهم ويمنعون عودة الاطباء العراقيين بعد ان انهوا دراستهم بالتخصصات الطبيه

المعلومات التي اكدها لنا مصدر مطلع في وزارة التعليم العالي ان علي الاديب اتفق مع اهله الفرس باستقدام كوادر تدريسيه ايرانيه بعد منحهم الجنسيه العراقيه على اعتبارهم عراقيين مسفرين في زمن النظام الوطني السابق لملأ الشواغر بعد تصفية الكوادر العراقيه الكفوءه وفي اختصاصات متقدمه وهي نفس الطريقه التي استخدمها اتباع ايران في ملأ الشواغر فيما يخص المدرسين والمعلمين الذين تم فصلهم من الوظيفه بحجة انتمائهم لحزب البعث واستقدموا ايرانيين يديرون العمليه التربويه في محافظات الوسط والجنوب وعدد غير قليل لا يتحدث العربيه بطلاقه

 

سيضهر في السنوات القادمه علي زندي جديد في وزارة الدفاع ولربما " سليماني" والداخليه والصحه والاسكان ووزارة التجاره هل ماتت الوطنيه في عقول وضمائر العراقيين؟!!! هل ماتت الغيره العراقيه؟!!! ام ان الدولار والتومان فعل فعله لكي يتحول العراق الى ضيعه خلفيه للفرس ولاتباعهم في العراق!!!

من يوقف سموم الافاعي الايرانيه القابعه في جحور المنطقه الخضراء وكبيرها الافعى(ام راسين) نوري كامل القريضي

 

منظمة الرصد والمعلومات الوطنيه

11\9\2011

شبكة البصرة

السبت 12 شوال 1432 / 10 أيلول 2011

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط