بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ملاحظات على البيان الرئاسي الأمريكي

شبكة البصرة

بقلم الناصر خشيني - نابل - تونس

اصدر المكتب الرئاسي الامريكي بيانا على خلفية سقوط ضحايا امريكيين في بنغازي والحال ان ليبيا كانت امريكا قد ساهمت في دمرقطتها على طريقتها فكانت الحصيلة عشرات الالاف من القتلى والجرحى والمفقودين والمعتقلين في هذا البلد الديمقراطي أمريكيا اضافة الى تسيب أمني مقصود منه خلط الأوراق فكان نصيب أمريكا من مثل هذه السياسة قتل ديبلوماسييها ولنا بعض الملاحظات على هذا البيان :

1- ونحن معك ندين هذا العمل الارهابي الذي أودى بأربعة أمريكيين ولكن في نفس الوقت ندين وبنفس القوة والدرجة ما فعلته الولايات المتحدة الامريكية من جرائم فظيعة في الوطن العربي سواء بشكل مباشر في تدخلها في العراق ولبنان والصومال أو بمساندتها للكيان الصهيوني في مواصلة احتلال فسطين واجزاء من سوريا ولبنان وانعدام السيادة المصرية على ارض سيناء المصرية ونتوجه معك بالصلوات ليس الى اربع عائلات امريكية فقدت ذويها بل ايضا الى ملايين من العرب الذين قتلوا او عذبوا او شردوا من ديارهم بسبب السياسة الامريكية

2- ونفيدك ان التزام امريكا بالحرية والعدالة والشراكة مع الدول والشعوب حول العالم لا يكون بمراعاة المصالح الامريكية وفقط دون غيرها من مصالح الشعوب وتوقها الى الحرية والكرامة وقد سولت لكم انفسكم في سبيل النفط العربي الى اراقة مثيله من الدم العربي في العراق وفلسطين ولبنان واليمن وغيرها من الدول العربية التي تتدخلون فيها باسم حقوق الانسان وانتم اول من يدوس عليها وما غوانتانامو وابو غريب وباغرام ببعيدة عن الاذهان حيث ان العالم الان تحول الى قرية صغيرة ولا يمكن اخفاء الحقيقة الى الابد ان امن موظفيكم امر انساني محسوم ولا نجادلكم فيه اطلاقا لكن من المسؤول عن ذلك اليست سياساتكم هي التي دفعت التطرف الى الواجهة الستم انتم من شجع هؤلاء لمقاتلة الاتحاد السوفياتي ولكن لما ناوئوكم اصبحوا ارهابيين ثم لما وجدتم انهم يمكن ان يخدموا اجندتكم في سوريا اصبحوا مجاهدين فلماذا هذه الازدواجية في الخطاب

3- ثم كيف تستنكر الولايات المتحدة أي محاولة للإساءة إلى المعتقدات الدينية للآخرين في الوقت الذي يصنع الشريط المسيئ للرسول في بلدكم وبعلم كل اجهزتكم فهل الاستنكار مجرد موقف معزول عن فعل يمنع التعدي على حرمة ومشاعر ومقدسات ربع سكان العالم من المسلمين نريد انجازا على ارض الواقع كما يفعل المسلمون من الايمان بالسيد المسيح ومريم العذراء الطاهرة الطيبة وان كل ذلك جزء من عقيدتنا فلماذا لا تعاملوننا بالمثل في احترام مقدساتكم

4- ان الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم عدوان صارخ على مشاعر المسلمين في العالم وتعد على الاعراف والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الانسان وندعو الى سحبه من دور العرض والمواقع الافتراضية كما نطلب من كل المتورطين في هذا العمل دولا ومنظمات وأفرادأ الاعتذار للأمة العربية ولعموم المسلمين في العالم اذا كنتم فعلا صادقين في توجهكم بقلب مفتوح لتجاوز مآسي الماضي والتي تسببتم فيها كدولة في قتل ملايين المسلمين

5- ثم تقولون في بيانكم انكم ساعدتم ليبيا على التحول الديمقراطي فاي ديمقراطية تلك التي حولت ليبيا والعراق وقريبا سوريا الى اثر بعد عين من حيث الدمار الشامل الذي ساهمتم فيه بقواتكم العسكرية او بسياسات بلدكم ان العالم الان يدعوكم الى النظر لشعوب العالم نظرة تتضمن الاحترام لهذه الشعوب وخاصة آدميتها التي تساوي آدمية اي امريكي او غربي ونامل ان تكون هذه الحادثة مع تكرار ادانتنا لها ونقدم تعازينا الحارة للشعب الامريكي وعائلات الضحايا فاننا نامل ان تكون نقطة تحول ايجابية من جانبكم تجاه الشعوب لان ذلك هو الحصانة الحقيقية في مواجهة ردود فعل غير مناسبة من البعض الذي يرد الفعل دون حسابات.

Naceur.khechini@gmail.com

شبكة البصرة

الخميس 26 شوال 1433 / 13 أيلول 2012

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط