بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

برقية تعزية الى ابناء عشيرتي الزرقان والباوية وعموم ابناء شعبنا في الاحواز بوفاة المغفور له تركي بن سعدون جاسم العلي، شيخ عشيرة الزرقان

شبكة البصرة

بسم الله الرحمن الرحيم

(يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية

فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)

صدق الله العظيم

 

فقدت القوى القومية الاحوازية الرافضة للاحتلال الفارسي واحدا ً من ابرز رجالاتها المجاهدين وهو الشيخ تركي بن سعدون جاسم العلي، شيخ عشيرة الزرقان الذي عرف عن مواقفه القومية الشريفة ضد الاحتلال الفارسي

رحم الله الفقيد الغالي واسكنه فسيح جناته والهم أهله وذويه الصبر والسلوان.. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

كادر شبكة البصرة

 

 

شاهدوا تشييع الشيخ تركي السعدون شيخ عشيرة الزرقان في الاحواز الجزء الثاني

شاهدوا تشييع الشيخ تركي السعدون شيخ عشيرة الزرقان في الاحواز الجزء الأول

شاهدوا صور تشييع الشيخ تركي السعدون شيخ عشيرة الزرقان في الاحواز

الشيخ تركي السعدون تم اغتياله من قبل الاطلاعات الإيرانية... المنظمة الأحوازية تفتح ملف الإغتيلات السياسية التي طالت الثورة الأحوازية

تركي السعدون الزرقاني إلى مثواه الأخير... الأحوازيون يشيّعون الرجل في جنازة مهيبة والحرس الثوري يطوّق المنطقة

المنظمة الأحوازية تعزي الأمة بوفاة الشيخ تركي السعدون الزرقاني وتعلن الحداد

 

 

 

نبذة مختصرة عن عشيرة الزرقان في الاحواز العربي المحتل

تنقسم عشيرة الزرقان إلى قسمين كبيرين وهم:

- زرقان المعمّر

- زرقان السماق

رئاسة الزرقان في الاحواز لبيت جاسم العلي (السُمّاقْ)

نخوتهم طفله

 

أما بطون وأفخاذ الزرقان في الأحواز فهم :

        آلبو الْحَيّة وتجتمع الوجاهة والمشيخة في أشراف آل راضي الحيّاوي وهم يعودون بذلك لشريف راضي بن حميد بن سلطان بن بوهان بن إشريده بن رحمه الكبير الحيّاوي الزرقاني وشيخهم الشيخ حافظ بن رحمه بن راضي الزرقاني ويناهز من العمر 85 ولآل راضي بيتان، هما بيت رحمة وبيت نعمة، أما عن بيت نعمة فوجيههم الحاج الشريف لفتة بن نعمة بن راضي الزرقاني ومن أخوته الشريف يعقوب والشريف ناصر

        المعمر وكان يرأسهم الشيخ إسحاق الجهير

        السماق ويرأسهم الشيخ تركي بن علي بن سعدون بن جاسم العلي بن جاسم بن جبر السُماق الزرقاني ومنهم بيت جاسمْ العلي (الجاسمي).

        آلبو سبتي

        آلبو فاضل

        بيت محارب

 

موطن (آل بو حيّة) في الأحواز :

يسكن (آل بو حيّة) في الخفاجية والبستين وقرانة على ضفة نهر كارون (الناصرية) ولهم نسب مع قبيلة بني طرف (طي)، وأيضاً يسكنون في منطقة الرُميم التي تبعد عشرة كيلومترات عن مدينة البستين وتعتبر من توابعها ويسكنون أيضاً في مدينة المحمرة خاصة في كوت الشيخ ومدينة عبادان خاصة في حي البريم ويسكنون السوس وتستر والحويزة والفلاحية ودور خوين والغالبية منهم يرجعون إلى أشراف آل رحمة الكبير الحيّاوي الزرقاني.

 

موطن (آل بو فاضل وبيت محارب وآل بو سبتي) في الأحواز :

يسكن زرقان آل بو فاضل في بلدة ويس شرقي الأحواز العاصمة (الناصرية)، وكذلك في دور خوين (مدينة واقعة على طريق عبادان - الأحواز على ضفة نهر كارون)، وفي الثديّن غربي الأحواز العاصمة، ويسكنون أيضاً في مناطق سميت باسم بعضهم كمنطقة زرقان آل بو فاضل ومنطقة زرقان محارب. كذلك بعضهم في منطقة خيط الروّاس شمال شرقي العاصمة، ويتواجدون أيضاً في مدينة الفلاحية.

 

يقول علي نعمة الحلو في كتابة (الأحواز، قبائلها وأسرها)، الطبعة الأولى (1970)، الجزء الرابع ص 97، 98، يقول: الزرقان، قبيلة عربية ذات عز وشموخ، وأصالة وشجاعة، و(كانت) تعد من الباوية من ربيعة، ولكن البعض يدعي أنها من حمير (بن سبأ بن يعرب من قحطان ومنهم قبيلة قضاعة وآل كثير)، من قحطان، وهي قبيلة كبيرة ذات بطون وفصائل وديارهم قرب الأحواز، شرقي نهر كارون ولا يزالون يحتفظون بتقاليدهم العربية. ولهذه القبيلة موقف مجيد مشرف أثناء الحرب العالمية الأولى، وشيخها قاسم بن علي في حربه ضد الأنكليز، وقد ذكرهم (ولسن) في عدة أماكن من كتابه مع العشائر العربية التي عارضت (الإنكليز) وعضدت الدولة (العثمانية).

ويرجح علي نعمة الحلو تأريخ نزوح الزرقان إلى الأحواز إلى حوالى عام 1800م، على عهد الشيخ جعفر الزرقاني (راجع عشائر العراق - الجزء الرابع ص 192). ونخوتهم طفلة، وكانت لهم نخوة عامة وهي (أولاد عامر). ومن فروعها التي ذكرها، (السماق، آلبو حيّة، البو فاضل وغيرهم).

 

سبب نسبة الزرقان للباوية

يعود نسب الباوية في الأحواز إلى قبيلة ربيعة العربية الأصيلة وهم من أوائل الذين نزلوا الأحواز قبل الميلاد مع بني تميم من نجد من حوطة بني تميم واليمامة وهم من أسسوا مدينة حجر اليمامة في جزيرة العرب ويعود نسبهم إلى بنو حنيفة بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان.

 

في تاريخ الأحواز الحديث، وذلك أثناء أيام دولة المشعشعين الأحوازية وعاصمتها مدينة الحويزة غربي الأحواز وبعدها أيام الدولة الأولى لبني كعب بقيادة آلبو ناصر ومن ثم الدولة الثانية بقيادة تجمع قبائل المحيسن، كانت العشائر والقبائل الصغيرة نسبياً تنضم ضمن احلاف وتجمعات قبلية في الأحواز لحماية انفسها كتحالفات سياسية أو عسكرية ومنها على سبيل الذكر تجمع قبائل آل سيد نعمة وكذلك بعض القبائل التي انضمت إلى بني لام بن طئ القحطانية، وذلك لحماية انفسهم ولربيعة بقيادة الباوية دور رئيس في الأحواز العاصمة "الناصرية" ولحماية المنطقة ولكون وقوعها تحت نفوذهم اجبر آلبو ناصر وهم مشايخ بني كعب وأمراء الاحواز انذاك على التقرب من "تجمع قبائل ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان" حتى يضمنون حماية امارتهم من هجمات القاجارية "الدولة الإيرانية" وذلك بدعم من الباوية ومن هذا التقرب الزواج الوقع بين الشيخ محمد بن شناوه بن فرج الله الكعبي وأبنة أحد وجهاء الباوية كان من ذلك نصرة الباوية لإبن اختهم الشيخ علوان بن محمد الكعبي، وتكررت الحكاية مع آلبو محيسن أو تجمع قبائل المحيسن عندما كانوا يأملون بمناصرة الباوية لهم لتقوية حكمهم وللتصدي لثورة بني طرف "من طي" في الحويزة وكذلك للدولة الإيرانية الطامعة فكان منهم خطبة نورة ابنة الشيخ طلال بن علوان بن خزعل "شيخ مشايخ قبائل الباوية" للشيخ جابر بن مرداو بن علي بن كاسب بن محمد المحيسن الكعبي وكان من الباوية نصرتهم إلى ابن اختهم مرة اخرى الشيخ خزعل بن جابر الكعبي ونصرتهم الأخيرة إلى حركة الشيخ كاسب (جاسب) بن الشيخ خزعل أثناء الحرب العالمية الثانية وعرفت بثورة الغجرية (نسبتاً لقرية الغجرية) وتحريرهم للمحمرة وخط سكة قطار المحمرة وتسميتهم له بخط (النصر)، وقد وقف الزرقان معهم في ذلك الحين ومنهم زرقان دور خوين وقالو (ربيعة) مخاطبين أبن اختهم الشيخ كاسب بن الشيخ خزعل حينها :

يا شيخ الذل شيّب راسي

راجع جابر المانع - مسيرة إلى قبائل الأحواز ص 41

 

شواهد تأريخية أخرى

وفي الحرب العالمية الأولى وقف الزرقان مع الباوية في حربهم ضد الإنكليز ودعماً للعثمانيين وذلك في عهد الشيخ قاسم بن علي والشيخ عوفي بن مهاوي وعاصي بن شرهان الطائي وشيخ مشايخ ربيعة الشيخ عناية بن ماجد بن زاهراو الباوي.

راجع الجزء الرابع - تأريخ الكويت السياسي - ص 32 - حسين الشيخ خزعل-

 

وفي عهد الشيخ خزعل الكعبي وقف الزرقان مع الباوية (ربيعة) في حروبهم الطاحنة ضد بني لام (طئ)، بعد إساءة بني لام للشيخ ناصر الجابر الباوي (خال الشيخ خزعل) وقد حاول بني لام على إثر ذلك إجلاء الزرقان من مواطنهم في قرانة على ضفة نهر كارون في الأحواز العاصمة وذلك في عهد الشيخ غضبان بن بنيان بن مزبان بن مذكور شيخ مشايخ بني لام وقد واجهه خلالها الشيخ جبر الزرقاني مع أعداد غفيرة من الزرقان وقتل على إثر ذلك أكثر من 40 من قادة هجوم بني لام وحكم بعدها الشيخ خزعل بينهم بأن قرانة هي مواطن الزرقان. (جابر المانع)

 

وعلى هذا فكان لربيعة والباوية دور رئيس وأساسي في الحياة السياسية الاحوازية خاصة في مدينة الأحواز كما هو دور بني طرف في غرب الأحواز "الحويزة" ودور بني كعب وبني خالد في الفلاحية والمحمرة وعبادان ولهذا تجد في الأحواز هذه الظاهرة في تلك الفترة حين تكون بين العشائر معاهدات بقيادة قبيلة واحدة لحمايتهم من اي خطر محتمل وعلى سبيل المثال تجد في تجمع قبائل آل سيد نعمة وهم "عدنانيون"، عشائر قحطانية !! ولهذا نفهم من التاريخ سبب نسبة الزرقان إلى ربيعة كونهم وقبيلة ربيعة يسكنون ضفاف نهر كارون في الناصرية.

واليوم لعشائر الباوية نسب قوي مع الزرقان

 

الزرقان في الأحواز حسب رواية لوريمر وعلاقتهم بالباوية - 1908م

إن الباوية قبيلة عربية قوية كبيرة في عربستان الجنوبية، مفردها باوي، يدعون أنهم من سلالة المهلهل. والزرقان مرتبطين (سياسياً) مع الباوية. ويذكر أقسام الزرقان كالترتيب التالي

        آل بو فاضل : يقطنون في جرّات قريباً من بويرده على بعد 6 أميال تقريباً شرقي الويس

        آل بو لحية : يقطنون على بعد 4 أميال شرقي قرانة على نهر كارون

        بيت محارب : يقطنون الجرّات

        آل بو سبتي : يقطنون الثديّن

        بيت سمّاق : يقطنون قرانة على نهر كارون

 

من مشايخ عشيرة الزرقان في الاحواز

        الشيخ تركي بن علي بن سعدون بن جاسم العلي بن جاسم بن جبر بن سُماق الزرقاني (شيخ مشايخ الزرقان في الأحواز)

        الشيخ حافظ بن رحمه بن راضي بن حميد بن سلطان بن بوهان بن إشريده بن رحمه الحيّاوي الزرقاني

        الشيخ جاسم (قاسم) العلي الزرقاني ومن أبناءه سعدون ومحارب وزباري وصجم وزئبق وإبنه الكبير جبّار

        الشيخ جبّار القاسم العلي الزرقاني (أبا مالك) حارب حكومة الاحتلال الإيراني لأكثر من ثلاثة عقود قضى الكثير منها في الأسر والإبعاد وكان من ضمن سبعين شيخ أحوازي وقعوا على عريضة لعصبة الأمم ضد وجود الاحتلال الإيراني 1930م وقد توفى عام 1960 م بعد معانات طويلة من إبعاد ومضايقات الاحتلال ودخوله لأعوام طويلة من الحروب والثورات الأحوازية ضد إيران

        الشيخ لفتة بن الشيخ مجيد المقوطر الزرقاني (شيخ مشايخ بيت محارب)

 

ومن مشايخ الزرقان في الأحواز ايضا :

        الشيخ إسحاق الجهير المعمر الزرقاني، شيخ عموم عشائر الزرقان (السماقات والمُعمر) في الأحواز - ولد في عهد الشيخ خزعل الكعبي في بداية القرن العشرين وتوفى في منتصف التسعينات من القرن الماضي

        الشيخ عامر بن توفيق بن سعدون بن جاسم بن علي الزرقاني، وهو يعتبر شيخ مشايخ الزرقان في الأحواز بعد الشيخ تركي، وقد وافته المنية في الأحواز العاصمة في ال 29 من سبتمبر 2010 وتم تنصيب الشيخ أمير بن تركي بن علي بن سعدون مكانه.

        الشيخ ياور المالك الجبّار بن جاسم العلي الجاسم الجبر السُماق الزرقاني

        الشهيد الشيخ غالب الماجد بن كريم بن جاسم بن جبر الزرقاني

        الشهيد الشيخ كاسب (جاسب) الماجد بن كريم بن جاسم بن جبر الزرقاني

        الشهيد الشيخ ناصر العلي بن سَعْدُون بن قاسم العلي بن جبر الزرقاني

        الشيخ فاخر (أبا زياد) بن مجيد المُقُطِور الزرقاني... والجدير بالذكر بأن الجبهة العربية لتحرير الأحواز أعلنت بيانها التاريخي في 22/9/1981 في اجتماع خاص للهيئة التحضرية تمخض عنه اعلان أسماء القيادة وامينها العام السيد هادي السيد عدنان الموسوي، وأصبح فاخر بن الشيخ مجيد الزرقاني نائبا للأمين العام للجبهة.

        الشيخ طاهر بن مجيد المقوطر الزرقاني

        الشهيد الشيخ علي بن مجيد المُقُوطِر الزرقاني (إستشهد في احدى معارك الجيش الأحوازي ضد الجيش الإيراني في الثمانينات)

        الشيخ سَعدون بن جاسم العلي بن جاسم بن جَبِر السُماق الزرقاني، شيخ مشائخ عشائر الزرقان (السماقات) في الأحواز - ولد حوالي 1890 ميلادية في عهد الشيخ خزعل الكعبي وتوفي في نوفمبر عام 1963 م

 

بيت ماجد - الجاسمية "الزرقان"

        الشهيد الشيخ عنايه بن ماجد بن كريم بن جاسم بن جبر الزرقاني

        الشهيد الشيخ كاسب بن ماجد بن كريم بن جاسم بن جبر الزرقاني

        الشهيد الشيخ غالب بن ماجد بن كريم بن جاسم بن جبر الزرقاني

        الشهيد الشيخ صفاح بن كريم بن جاسم بن جبر الزرقاني

        الشهيد الشيخ عبد الله بن صفاح بن كريم بن جاسم بن جبر الزرقاني

 

دور الزرقان في الجهاد ضد الإنكليز في الحرب الكونية الأولى

ذكر الإستاذ حسين خلف الشيخ خزعل في كتابه تأريخ الكويت السياسي في الجزء الرابع صفحة 32 دور الزرقان المشرّف في الأحواز بقيادة شيخ مشايخهم الشيخ جاسم العلي الزرقاني في الجهاد ضد الإنكليز، مؤازرين بذلك دولة الخلافة العثمانية وذلك منذ نوفمبر 1914 وقد ذكر الكثير من المعمرين من أبناء القبيلة ذكرياتهم في معركة الناصرية 1915 كما ذكر دورهم المشرف المؤرخ وعالم الإجتماع العربي الدكتور علي الوردي في الجزء الرابع من كتاب لمحات إجتماعية من تأريخ العراق الحديث الصفحة 141، في قسم الجهاد في عربستان إلى جانب قبيلة بني طرف (بي طئ) وربيعة.

 

دور وتأثير الزرقان في الأحواز بالثورة الأحوازية

بالرغم من صغر حجم العشيرة في الأحواز بالمقارنة مع بني كعب وبني طرف وبني خالد وغيرهم غير انهم كان وما زال لهم الدور القيادي والمؤثر في قيادة الثورة الأحوازية منذ 1925 م حيث يعلم الجميع بإن كان للزرقان المؤازرة والقيادة العسكرية في أكثر من معركة كانت تستهدف الدولة الأحوازية في زمن الشيخ خزعل وبعد احتلال الأحواز في زمن الشيخ سعدون والشيخ علي وبعده إبنه الشيخ تركي الذي قضى من عمره 20 عاماً في المنفى والإقامة الجبرية في عاصمة دولة الاحتلال الإيرانية "طهران"، كان لهم الدور القيادي في الثورة الأحوازية وخاصة عندما نذر الشيخ مجيد المقوطر المحاربي الزرقاني المعروف بإب الشهداء جميع أبناءه العشرة لهذه الثورة وحتى أبناء أبنائه وهو من المعمرين الأحوازيين الذين كانت لهم علاقات وثيقة بالشيخ خزعل وقد توفى سنة 11-04-2002 م بسبب الإقامة الجبرية التي فرضتها عليه الحكومة الإيرانية عن عمر يناهز المئة عاماً والتي منعته حتى من حضور مراسم عزاء ابنائه الذين استشهدو من أجل الثورة الأحوازية وقد حاولت منع مراسم العزاء الشعبي الذي شارك بيها مايزيد عن ثلاثة ملايين احوازي في العاصمة الأحوازية بالرغم من محاولة منع الاحتلال الحضور من التواجد في المراسم المهيبة، وقد شارك أبناء الشيخ مجيد المقوطر الزرقاني في تأسيس جيش تحرير الأحواز وكان القائد الشيخ فاخر الزرقاني أحد أبناء الشيخ مجيد هو قائد أساسي في الجيش كذلك الشيخ طاهر بن الشيخ مجيد وحضوره الإعلامي بارز في إذاعة الأحواز التي كان من خلالها يدعو الشعب إلى مناصرة جيش تحرير الأحواز وذلك أثناء الحرب العراقية "العربية" - الإيرانية وقد شارك أبناء الشيخ مجيد الآخرين في تأسيس الدولة الأحوازية في الحويزة وذلك 1980-1985 م وتوزيع المساعدات والأسلحة على أبناء الأحواز في قلب العاصمة في منطقة تجمع العشيرة "منطقة زرقان قرانة" هي نقطة تجميع الأسلحة التي كانت تخبأ في منازل أبناء العشيرة ومن ثم توزع على الشعب الأحوازي ولم تفلح المضايقات وأسر النساء والشيوخ لأبناء الثوار لهذه العشيرة البطلة من ثنيهم عن الكفاح وقيادة الثورة الأحوازية، وقد خسر فاخر الزرقاني أبنه بعدها وزوج ابنته علي الزرقاني وكذلك أخيه علي بن مجيد المقوطر لينتقلوا لجوار ربهم عند الشهداء والصديقين ومن الثوار كذلك نذكر القائد ناصر العلي السعدون الجاسم العلي الزرقاني الذي كان قائد بارز من قادة جيش تحرير الأحواز وقد خطف الإحتلال عائلته ووالدته وعذبوا بسبب دور أبنهم المؤثر في الثورة الأحوازية وقد كان حتى بعد أنتهاء الحرب العراقية الإيرانية يدخل الأحواز من خلال الحويزة لتنفيذ المهام وضرب قوات الاحتلال وقد شارك معه الكثير من أبناء العشيرة في ضرب قوات العدو الإيراني ونسف أنابيب النفط الأحوازي وقد استشهد بعد فترة قصيرة من نهاية الحرب بمؤامرة لعملاء في مدينة الحويزة ومن الذين قتلتهم المخابرات المركزية الإيرانية "إطلاعات" بسبب دورهم الوطني في قيادة العشيرة لأخذ الأراضي التي أقتطعت منها زوراً من قبل حكومة الخميني ابان الثورة، الشيخ جاسب "كاسب" الزرقاني وأخيه الشيخ غالب الزرقاني، عمهما الأكبر الشيخ صّفاح الزرقاني الذين قتلوا بتدبير من المخابرات الإيرانية واليوم العشيرة بغالبيتها تشارك بقوة بالإنتفاضة الأحوازية ضد المحتل الإيراني وتقود الهجمات البطولية لضرب جيش الاحتلال ومنها العملية البطولية في سنة 2005 م التي اشعلت الإنتفاضة التي شارك بها القائدها البطل رضا بن خلف بن ديوان السبتي الزرقاني الذي أعتقل على أثر المواجهات ومن ثم حبس وعذب بطريقة بشعة وأعدم في عيد الفطر المبارك عام 1428- الموافق تشرين الأول 2007 على يد القوات الإيرانية في الأحواز العاصمة وقد منعت قوات الاحتلال من إجراء إحتفالية باستشهاده إلا إنها رغم جميع الضغوط التي مارستها على الزرقانيين ووالد الشهيد لمنع هذه المراسم فشلت في الأخير من الحلول دون استقطاب الشهيد لأبناء شعبه. على كل حال اين يكن نسب الزرقان فهم أمة عظيمة من العرب.

شبكة البصرة

الثلاثاء 30 ذو القعدة 1433 / 16 تشرين الاول 2012

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط