بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

بتاريخ 8/11/2012 وبمناسبة معركة الفلوجة الثانية تم توزيع الاف المنشورات من البيان الذي اصدرته تنظيمات الانبار لحزب البعث العربي الاستراكي في المحافظة ادناه نسخة منه

 

بيان تنظيمات الانبار لحزب البعث

ستبقى الفلوجة رمزا خالدا للمقاومة الوطنية العراقية

شبكة البصرة

ايها العراقين الشرفاء

يا احرار العالم حيث كنتم

تمر علينا اليوم ذكرى معركة الفلوجة الثانية والتي حفرت في ذاكرة كل وطني شريف لما حملت من معاني ومدلولات تعد فخرا لكل عراقي وعربي يحمل معنى العروبة حيث انتخى رجال البعث يشاركهم كل المجاهدين على اختلاف انتماءاتهم ليخوضوا ملحمة قل نظيرها في التاريخ بين جموع الكفر وقوة الايمان دفاعا عن ارض الفلوجة مهد الغيارى، وقلعة الصمود والتصدي، التي أعادت الاعتبار إليكم، ورفعت شانكم بين الأمم.. الفلوجة شامة الأنبار التي أثبتت أن الإسلام قوة لا تقهر، وأن الجهاد إرادة لا تغلب، وأن الإيمان شعلة لا تنطفئ..الفلوجة مدينة العلم، التي انتحر على أسوارها العلوج المتصهينين من رعاة البقر الأمريكان وحلفائهم

لقد بدأت القوات الأمريكية معركتها الثانية على الفلوجة بهجوم مكثف واسع النطاق قام به مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) على المدينة، مستخدمين مختلف الطائرات العمـودية والمقاتلة من الجو، والدبابات والمدافع الثقيلة والصواريخ من البر، وكل ذلك ضد مجاهدين امنوا بان الكرامة فوق كل شيء وان الدفاع عن الارض حق وواجب اقرته الشرائع السماوية والقوانين الدولية وكانو لا يملكون إلا أسلحة خفيفة وفوق الخفيفة ولكن سلاحهم الاقوى هو الأيمان والعقيدة.

ولما عجزت القوات الأمريكية عن اقتحام المدينة بعد عدة محاولات لاختراقها من جهاتها الأربعة, وتلقت ضربات موجعة جدًا اضطرت إلى استقدام طائرات B52 العملاقة وقاذفات أخرى من الخليج، واستمرت القوات الأمريكية في تطوير وتيرة هذا الهجوم، وتصعيده حتى وصل إلى ذروة الوحشية والهمجية : بكل ما تضمنته معنى الوحشية، والهمجية، من استخدام الكيميائي، والفسفور الأبيض، إلى القنابل العنقودية، والقنابل فائقة الوزن إلى الإجهاز على الجرحى والعبور عليهم بالعربات، إلى التمثيل بجثث الشهداء، وسحلهم بحبال الدبابات وألقى في الأسبوع الأول على الفلوجة أكثر من 170 حاوية عنقودية، انعكست اثارها على تشوهات خلقية    والحقت اضرارا بالمدينة قدرت 90% من مرافق المدينة استنادا الى تقارير القوات الامريكية ومع ذلك فشلت!!

 

يا ابناء الانبار الشرفاء

ايها القابضون على دينكم

اليوم الفلوجة وكل مدن العراق تستصرخ فيكم النخوة العربية والاسلامية لمواصلة الجهاد ضد المحتلين وعملائهم من الفرس المجوس الذين سلموا العراق لايران وجعلوه ضيعة تابعة لايران يعاونهم نفر باعوا دينهم وشرفهم بدراهم بخس ناسين ان التاريخ لن يرحمهم وان حسابهم سيحين. وانهم سيكونون مناديل يرميها اسيادهم في نفاياتهم بعد انتهاء مصالحهم.

وفي الوقت الذي حرم فيه الرفيق القائد المجاهد عزت ابراهيم امين عام الحزب وشيخ المجاهدين قتل أي عراقي شريف واعلن مرارا ان القوات المسلحة وقوى الامن الداخلي هم ابناؤنا واخواننا ومعيننا فان حزب البعث ومجاهديه يحذر ومعه كل القوى الخيرة من استمرار البعض في التعامل مع عملاء ايران ممن انتموا الى احزاب ايرانية انتهكت اعراضهم ودنست مقدساتهم لا ترتبط معهم في صلة ويدعوهم الى التوبة والابتعاد عن مثل هذا السلوك الذي لا يتناسب مع ما تحمله هذه المحافظة من قيم اصيلة وبعكسه سيتحملون تبعية ما هم فيه. سيبقى البعث يحمل راية الجهاد على ارض الجهاد حتى التحرير وما النصر الا من عند الله العزيز الحكيم

تحية لشهداء الفلوجة الذين سالت دمائهم دفاعا عن الشرف والكرامة

تحية لشهداء العراق والامة العربية وهم في عليين

تحية لكل المجاهدين على ارض الرباط

 

تنظيمات الانبار

لحزب البعث العربي الاشتراكي

8/11/2012

شبكة البصرة

الجمعة 24 ذو الحجة 1433 / 9 تشرين الثاني 2012

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط