بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

قادة عرب في سرير ليفني!

شبكة البصرة

د. امديرس القادري

ها هي ليفني تريد وتسعى للإجهاز على ما تبقى لدينا من صواب، فوزيرة الخارجية السابقة للكيان الصهيوني وعلى عهد المجرم أرئيل شارون تتباهى وعلى الملأ وعلى رؤوس كل الأشهاد بمغامراتها وفضائحها الجنسية التي أقدمت عليها خدمة لأمن بلادها، وذلك خلال سنوات خدمتها في الوظيفة كجاسوسة للموساد.

الكارثة ليست هنا، بل في الإضافة التي رافقت تصريحاتها، والتي قالت فيها ان أغلب زبائنها كانوا من المسؤولين العرب والذين تستحي من ذكر أسمائهم، حرصا منها على علاقاتهم بزوجاتهم وأسرهم وبيوتهم، المرأة اللعوب تفيد أيضا أنها كانت تأخذ منهم كل الأسرار والمعلومات التي تهم كيانها الصهيوني من خلال ممارسة الدعارة معهم، وتختم بالقول انها تمتلك الأسماء وكل التوثيق اللازم لإثبات صحة ما صرحت به.

من هم هؤلاء المسؤولون يا ترى؟ فالذين إلتقوا معها علناً وبلا أدنى حياء معروفون، والذين مدوا أيديهم لمصافحتها وتقبيلها وأخذ الصور التذكارية إلى جانبها معروفون أيضا، فمن هم يا ترى؟ ومن أية بلدان هم؟ وما هي مواقعهم؟ وما هي درجات المسؤولية التي كانوا يشغلونها حتى استطاعوا وتمكنوا من الوصول إلى أحضان ليفني وبعد أن خضعت رقابهم لها و للمغريات التي قدمتها لهم؟!

ليفني تقول انها إستطاعت إبتزاز زعماء ورؤساء ووزراء، وأنها قتلت فلسطينيين وعلماء عربا، كل ذلك جاء في مقابلة أجرتها معها صحيفة التايمز البريطانية مؤخرا، والتي نوهت فيها أنها تفرج الآن عن هذه المعلومات بعدما أباح أكبر حاخامات الصهاينة ويدعى آري شفات للنساء الصهيونيات ممارسة الجنس الحرام مع الأعداء مقابل الحصول على معلومات مهمة، وقامت صحيفة يديعوت أحرونوت بإعادة نشر المقابلة للتأكيد على أن ليفني هي احدى أشهر القيادات الصهيونية التي إستخدمت ووظفت الجنس مقابل الحصول على هذه المعلومات.

ليفني الملاحقة دوليا والمطلوب إعتقالها بتهمة إرتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين، قالت ما عندها، وأفرجت عن ما بحوزتها من بطولات، فماذا سيقول العرب الأشاوس بالمقابل عن الأمجاد التي حققوها على أرض ميدان فرشة ليفني؟

وهل سيخرج أحدهم يا ترى ليرد على الصاع بصاعين؟ لا أعتقد ذلك أبدا، بل لربما يقومون بإرسال ملايين الدولارات لها كهبات وهدايا حتى لا تصدح حنجرتها بأسمائهم، ولكن لا بأس، فنحن نستطيع التكهن والتخمين وقديما قالوا من على رأسه بطحة فليحسس عليها.

لغة التكهن والتخمين من الطبيعي جدا أن تقودنا أولاً إلى مراجعة الكثير من أسماء القيادات التي قد تحوم حولها الشبهات، وبعيدا عن سوء النية والإتهامات غير الموثقة، فإننا نشعر أن البعض من هذا الكم الذي تصر ليفني على التكتم عليه وعدم فضحه ولو مؤقتا قد يكون من تلك الطينة التي من السهل جداً عليها أن تقع في حبال ومصائد ليفني.

إن ما كان يسود من فقدان للحس والضمير والأخلاق وعلى امتداد ساحة المنطقة العربية إبان حقبة هذه الجاسوسة ورئيسها القاتل شارون، يفرض علينا أن نطلق العنان للتكهن والتخيل حتى يطوف بكامل مساحة الرقعة الجغرافية العربية، لأننا غير قادرين على تبرئة أحد من هؤلاء المسؤولين الذين قد يعتزون بشرف الوصول إلى مخدع هذه العميلة، والذين قد ينظرون إلى ذلك على أنه من أهم إنجازاتهم وبطولاتهم في ساحات الوغى التي يجيدون الرماية فيها، والكر والفر الذي لا مثيل له.

قد لا تكفي كل مساحيق التنظيف التي على الأرض للتخلص مما كشفته ليفي.

القدس العربي 9/11/2012

شبكة البصرة

الثلاثاء 28 ذو الحجة 1433 / 13 تشرين الثاني 2012

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط