بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الأحواز المحتلة تتصدر المشاريع الإستيطانية الفارسية الإيرانية

شبكة البصرة

صرح مدير مشاريع وزارة الطرق وبناء المستوطنات (بالفارسية : راه وشهرسازي) في الأحواز المحتلة , أن الأحواز الشمالية على صعيد مشروع "مهر" الإستيطاني , حتى الآن حازت على المقام الرئيس على مستوى الدولة (يقصد جغرافية ما تسمى بإيران).

وفي تقرير أعدته الروابط العمومية لإدارة مشاريع الطرق وبناء المستوطنات في الأحواز المحتلة يوم الأربعاء 2 كانون الثاني 2013م , صرح نصر الله دهقاني : (أن إدارته في الأحواز الشمالية) فيما يخص مشروع "مهر" الإستيطاني في العام الإيراني الجاري(ينتهي في 20 آذار 2013م) تعهدت أن تجهز أربعين ألف وخمس مائة (40500) وحدة سكنية , حيث حتى الآن تمكنت وعلى أربعة مراحل من إفتتاح وتسليم أكثر من أربع وثلاثين ألف وخمس مائة (34500) وحدة سكنية منها (إلى المستوطنين).

وأضاف : من هذه الشقق التي إفتتحت في الأحواز الشمالية , أكثر من ثمانية آلاف و552 وحدة تتمركز في المدن التي يسكنها أقل من 25 ألف نسمة , وألفان و816 وحدة في الأحياء والمناطق القديمة والمتهالكة , و23 ألف و147 وحدة خصت بها المدن التي يقطنها أكثر من 25 ألف نسمة.

فيما يخص كون أن تجهيز وإفتتاح مستوطنات "مهر" في الأحواز الشمالية يجري على قدم وساق وبصورة سريعة للغاية (على عكس ما يجري في المدن الفارسية الإيرانية , وأيضاً نظراً للوضع المادي الذي يقال أن الإحتلال يعاني منه) , قال ممثل الوزارة في الأحواز ونائب الوزير (وزير الطرق وبناء المستوطنات لكيان الإحتلال الإيراني علي نيكزاد) , أن العمل على مستوطنات "مهر" في الأحواز الشمالية والبناء فيها تم بصورة ممتازة , ولم نواجه أي مشكلة في هذا الخصوص , حيث أن الأحواز الشمالية فيما يخص هذا الجانب (بناء المشاريع الإستيطانية) تحتل الإهتمام والصدارة على مستوى الدولة (يقصد جغرافية ما تسمى بإيران).

أمّا حول المراحل الأخرى من مشروع "مهر" الإستيطاني" الفارسي الإيراني في الأحواز الشمالية , فقال : الإنتهاء من المرحلة الأخرى من مشروع "مهر" الإستيطاني وإفتتاحها سيتم ما بين 19 شباط و20 آذار 2013م , وستكون في المدن التي فيها أكثر من 25 ألف نسمة.

المدير العام لمشاريع الطرق وبناء المستوطنات في الأحواز الشمالية قال , سيتم إفتتاح :

975 وحدة سكنية في مدينة عبّادان , 1920 وحدة سكنية في المحمرة , 1917 وحدة سكنية في ميناء الشيخ خزعل , 900 في مدينة التميمية , 154 وحدة سكنية في مدينة العميدية , 3143 وحدة سكنية في معشور , 449 وحدة سكنية في مدينة الصالحية , 350 في مدينة إيذج , 550 في مدينة مسجد سليمان , 1280 وحدة سكنية في مدينة أرجان "بهبهان" , 485 وحدة سكنية في مدينة القنيطرة , 500 وحدة سكنية في السوس , 312 في مستوطنة "باغ ملك : بالعربية حديقة الملك" الواقعة شرق الأحواز العاصمة , 201 وحدة سكنية في مدينة الفلاحية جنوب الأحواز العاصمة , 124 وحدة سكنية في الخفاجية غرب الأحواز العاصمة , 3000 وحدة سكنية في مستوطنة رامين شمالي الأحواز العاصمة.

يشار إلى أن الإستيطان الإيراني في الأحواز المحتلة عبارة عن تجمعات سكانية غير عربية أقامتها حكومات الاحتلال الإيرانية المتعاقبة منذ الغزو العسكري الإيراني للأحواز 1925م. وتتميز هذه المستوطنات عن المناطق والأحياء العربية الأحوازية بأنها تحتوي على بنية تحتية خدماتية وأمنية متكاملة وتستوعب أعداداً ضخمة من الإيرانيين الذين يتم جلبهم من خارج الأحواز بغية توطينهم فيها. وكان الإستيطان الإيراني في الأحواز السبب الأساسي وراء أندلاع إنتفاضة إبريل عام 2005م.

يذكر أن مؤسسة الدراسات القومية الأحوازية كانت قد كشفت في تقارير سابقة لها عن مشروع إيراني لتوطين خمسة ملايين إيراني في الأحواز المحتلة على المدى المتوسط وتوطين 11 مليوناً ضمن الخطة العشرينية الإيرانية في مدن استيطانية في الأحواز العاصمة تسمى : رامين وشيرين. وتهدف المشاريع الإستيطانية الإيرانية إلى القضاء على عروبة الأحواز وطمس قضيتها , من خلال سرقة وإقتطاع الأراضي الأحوازية منذ الغزو الإيراني 1925م وضمها إداريا إلى محافظات بلاد فارس , كما ترصد المشاريع الإيرانية تحويل الأحواز العربية إلى كيان فارسي أو كحد أدنى تكون فيه الغلبة للفرس على حساب العرب , ومن أجل هذا تم تمزيق الدولة الأحوازية وتحجيم أراضيها من 375 ألف كيلومتر مربع إلى 163 ألف كم , كما يقضي المشروع الإيراني الذي كشفت عنه مؤسسة الدراسات القومية الأحوازية في أيلول 2010م بتقسيم ما تبقى من الأحواز (الأحواز الشمالية : كوحدة جغرافية واحدة) إلى ثلاثة محافظات للقضاء على حلم الاستقلال الأحوازي , ما يعد أكبر عملية تغيير ديموغرافي وسكاني ينفذها الإحتلال الإيراني في المنطقة العربية , حيث يتشكل التقسيم من ثلاثة مراحل تحت مسميات تشكيل محافظات "خوزستان شمالي" , "خوزستان جنوبي" و "أروندان".

ترجمة وإعداد وتحرير : مؤسسة الدراسات القومية الأحوازية - صدر في 4 كانون الثاني/يناير 2013م.

شبكة البصرة

الاحد 24 صفر 1434 / 6 كانون الثاني 2013

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط