بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ خُذُواْ حِذْرَكُمْ فَانفِرُواْ ثُبَاتٍ أَوِ انفِرُواْ جَمِيعًا))

صدق الله العظيم

 

البيان التأسيسي لانبثاق منظمة انصار انتفاضة احرار العراق

شبكة البصرة

يعيش العراق والعراقيون منذ عشر سنوات تحت سلطة غاشمة لحكومات عميلة نصبها المحتل الأمريكي بالتنسيق مع الوجه الآخر للاحتلال ألا وهو النظام الإيراني، وقد اختار الاحتلالين الامريكي والإيراني مجموعة من العملاء والخونة والمجرمين المعروفين بعمالتهم وإجرامهم لتنصيبهم حكاما للشعب العراقي من أجل تحقيق أهدافهما في استهداف كل ما بناه العراقيون الأخيار عبر سنوات تاريخهم المجيد في طريق تحقيق التقدم للأمتين العربية والإسلامية، من أجل أبعاد العراق عن مواصله دوره الطليعي ولكي تخلى الساحة العربية من المدافعين عن عروبتها والمضي قدما في بث الفتن الطائفية والعرقية وتشويه جوهر وحقيقة الدين الاسلامي.

 

وهذا هو الذي جرى ويجري تنفيذه فعلا في العراق المحتل من قبل الصفوية الايرانية بدعم وتنسيق من قبل المحتل الامريكي بعد أن تلاقت أهدافهما، فالأمريكان يخططون ليكون العراق ضعيف ممزق لكي تستمر هيمنتهم عليه وسرقة ثرواته وضمان أمن الكيان الصهيوني، والصفويون الجدد في ايران يعملون على نشر منهجهم الصفوي القومي الفارسي لتحقيق حلمهم عبر ما اسموه (تصدير الثورة) الذي اسقطه أبناء العراق في القادسية الثانية، ويعتقدون ان الفرصة التي منحتها لهم امريكا وهي تسليمهم العراق ستحقق لهم ذلك الحلم الذي يستهدف الأمة العربية بأقطارها كافة بعد أن يجعلوا العراق قاعدة انطلاق للسيطرة على دول الخليج والتغلغل بالدول العربية الأخرى، وما يجري في اليمن وسوريا والبحرين ولبنان وبعض الدول العربية الأخرى من التدخل والتغلغل الايراني، وتحريك عملاء ايران لتنفيذ مشروعها الصفوي هو مقدمة للتوسع ليشمل كل الدول العربية.

 

لقد أدرك أبناء العراق منذ الأيام الأولى للاحتلال هذا المخطط الخبيث، وعندما جلبت أمريكا عملائها وعملاء إيران لتنصبهم في (مجلس الحكم) وبحكومة تخدم أهداف المحتل لتنفيذ هذا المخطط، وكان الرد المباشر عليه هو انطلاق المقاومة الوطنية الشعبية فورا مع بدأ الاحتلال والتي واصلت جهدها وجهادها طيلة السنوات الماضية على الرغم من مواجهتها بهمجية الامريكان والآلة العسكرية الضخمة، وعملاء ايران وميليشياتها المسلحة، وقد حققت فصائل المقاومة الوطنية والقومية والإسلامية انتصارها بدحر المحتل وإجباره على الهروب، وهي اليوم تواصل جهادها لمواجهة المشروع الصفوي والعملية المخابراتية التي يسمونها (العملية السياسية)، من أجل تحرير العراق كل العراق وإسقاط كل ما خلفه المحتل.

إن الدعم الأمريكي الايراني لحكومة المجرم نوري المالكي وعصابته جعلته يتوهم أنه يستطيع بتصعيد جرائمه بحق العراقيين الوطنيين من اغتيالات بالكواتم وتنفيذ الاعدامات والاعتقالات للنساء والرجال والتهجير والإقصاء والاجتثاث سوف يضعف مواجهة المجاهدين في مواصلة جهادهم لتحرير العراق بعد اسقاط الحكومة والمشروع الصفوي الذي تنفذه، وكان رد أبناء العراق الغيارى متمثلاً بالانتفاضة الشعبية السلمية من خلال المظاهرات والاعتصامات المتواصلة منذ اكثر من خمسة أشهر على الرغم من تنفيذ الجرائم بحق المعتصمين السلميين و اخطرها ما جرى بمجزة الحويجة، وجرائم الفلوجة وسليمان بك وديالى والعامرية والموصل وتكريت ضد المعتصمين، ومواصلة الاعتقالات والاغتيالات للناشطين بساحات الاعتصام، وعدم تنفيذ مطالب المعتصمين، كل ذلك يدلل أن هذه الحكومة لا ينفع معها التحاور كما يحاول البعض من المنتفعين ترويجه، والحل الوحيد هو اسقاطها ومحاكمة المجرمين الذي نفذوا الجرائم ضد المعتصمين.

 

إن المظاهرات والاعتصامات في كل مدن العراق هي عمل ميداني قدم به المعتصمون الابطال جهداً كبيراً وهم يواجهون اجراءات ألأجهزة القمعية لحكومة المالكي، فضلا عن تحمل الظروف المناخية القاسية، وهذا الجهد يحتاج لدعم اعلامي وسياسي وللاستخدام الامثل لما تتيحه شبكة الانترنيت من فرص الاتصال والتواصل الحي من أجل استمرار الاعتصامات وتوسيعها، وإيصال صوت المعتصمين إلى الرأي العام والمنظمات الدولية وحقوق الانسان ساعة بساعة وباسرع ما يمكن، ومن أجل تحقيق ذلك انتخى مجموعة من كتاب المقاومة الوطنية والداعمين لها من الأخوة الأشقاء العرب على تأسيس منظمة باسم (أنصار انتفاضة أحرار العراق)، وإن أهم أهداف المنظمة هي الآتي :

1- لقد تأسست هيئة التنسيق المركزية لدعم الانتفاضة وكانت تلك خطوة كبيرة على طريق حشد ملايين العراقيين من الاتجاهات الوطنية العراقية كافة لأجل دعم الانتفاضة بعمومها وبكافة طلائعها وحققت هذه الهيئة الكثير من أهدافها ومازالت تناضل من أجل تطوير عملها الجهادي الكبير وصولاً لتحرير العراق. ويأتي تأسيس منظمتنا استكمالا لعمل تلك الهيئة ودعما لها من أجل تنويع وسائل الاعلام وتوسيع تداولها، وليس بديلا عنها أو مزاحماً لها من خلال اهتمامنا بجزء طليعي من الانتفاضة العراقية وهو (انتفاضة احرار العراق) التي تواجه عمليات التعتيم على أعمالها ونشاطاتها باشكالها كافة، وتحرم من ايصال صوتها للعالم بينما نرى بقية الطلائع تحضى بالتغطية الاعلامية لأعمالها ونشاطاتها.

 

2- لذلك فان ما يميز منظمتنا هو أنها تعمل أساساً من خلال شبكة الأنترنيت وبرامجه وتهتم بالدرجة الأولى بنشر بيانات انتفاضة أحرار العراق وتعميمها وابراز أهمية عملياتها في الخارج، واجراء حوارات يومية حية ومباشرة من أجل ايصال الموقف بتفاصيله كافة للرأي العام والاجابة على مختلف التساؤلات والمواقف غير الواضحة. لأن هيئة التنسيق تدعم الانتفاضة العراقية ككل ولا تركز عملها على طليعة من طلائعها فقط بل تدعم كل الطلائع كما انها تهتم أساساً بعقد أو حضور المؤتمرات الدولية والاتصالات المباشرة بالمنظمات الحقوقية وغيرها، مما يستوجب تحقيق هدف خاص ومحدد لمنظمتنا وهو ابراز نضالات انتفاضة أحرار العراق بشكل خاص في مواقع شبكة الانترنيت مع تأكيدنا على دعمنا لكافة أنشطة بقية الطلائع المجاهدة معها ضد الاحتلال الصفوي للعراق.

 

3- التأكيد على أن هدف كل الوطنيين العراقيين هو تحرير العراق بكامله من الاحتلالين الأمريكي والإيراني ومواجهة مؤامرات تقسيم العراق تحت مسميات الأقاليم والفدرالية وأية تسمية أخرى، ومواجهة الطائفيين وكل أشكال الطائفية، وطروحاتهم ومخططاتهم المشبوهة، وكل من يدعو للطائفية تحت أية تسمية أو غطاء وكشفهم وعزلهم.

 

4- التأكيد على أنه لا يوجد من يمثل المعتصمين سوى من هم في ساحات الاعتصام، ومواجهة مؤامرات بعض العملاء الذين يدعون أنهم يمثلون المعتصمين ويتحاورون مع الحكومة باسمهم لتحقيق أهداف شخصية وحزبية لا علاقة لها بمطالب المعتصمين.

 

5- تسليط الضوء على الجرائم التي نفذت وتنفذ ضد المعتصمين السلميين وفضح ممارسات انتهاك حقوق الانسان والقوانين التي تضمن حق الاعتصام السلمي.

 

6 - الدعوة لتوحيد كل جهود الوطنيين العراقيين المناهضين للاحتلال، كون الانتفاضة هي انتفاضة كل العراقيين.

 

7- التثقيف باتجاه ان هدف تحرير العراق عمل لا يمكن تحقيقه من دون تكاتف ابناء العراق كافة بغض النظر عن مناطقهم وانتماءاتهم السياسية.

 

8- تشكيل لجنة تقنية مختصة بالمعلوماتية وكيفية الاستفادة من شبكة الانترنيت من متطوعين عراقيين وعرب يقدمون دعمهم الفني لكافة أبواب وصفحات وأساليب عمل المنظمة، ويتضمن ذلك فتح الصفحات في (الفيس بوك) وانشاء المدونات الشخصية والمواقع والشبكات.

 

ومن أجل تحقيق هذه الأهداف تشكلت الهيئة المؤسسة للمنظمة من الكتاب والمثقفين العراقيين والعرب، وستقوم الهيئة بفتح صفحة على (الفيس بوك) لنشر نشاطاتهم وتنسيق تلك النشاطات الحية في مواقع شبكة الانترينت، واقتراح صيغ التحرك فيه وكيفية الاستفادة من برامجه المختلفة، وكذلك توحيد تلك النشاطات ونشرها على المواقع الوطنية لشبكة الانترنيت. وبما ان منظمتنا مفتوحة لكل المؤمنين باهدافها المذكورة آنفا فانها ترحب بمشاركة كل كاتب ومثقف وسياسي وناشط مستقل او منتم لجهة ما بشرط الالتزام بمنطلقاتها واهدافها، خصوصا احترام الرأي الأخر وتجنب المهاترات والأساليب غير المألوفة في الحوار الحضاري، وتأكيد ان الحوار وليس الفرض او الالحاق هو السبيل لتحشيد الطاقات والقوى لدعم الانتفاضة العراقية الباسلة.

وتسهيلا للاتصال بالهيئة المؤسسة للمنظمة تم تخصيص الايميل التالي:

(org.ansariraq@yahoo.com)

للمراسلة مع المنسق العام للمنظمة، للانضمام اليها ويشمل ذلك كل الوطنيين العراقيين والعرب للمساهمة بهذا الجهد الوطني والقومي والإنساني لخدمة المعتصمين بساحات الاعتصام وإدامة زخم عملهم التحرري المبارك.

 

قال الرسول العربي الكريم محمد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم : (أفضل الجهاد: كلمة حق عند سلطان جائر)

وقال الامام علي عليه السلام : (لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه)

ومن الله التوفيق.

 

الدكتور كاظم عبد الحسين عباس

المنسق العام للمنظمة

أواسط حزيران 2013

شبكة البصرة

الثلاثاء 2 شعبان 1434 / 11 حزيران 2013

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط