بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

تساؤلات احوازي عن الانتخابات!

شبكة البصرة

بقلم ليث زرقاني

لم تعد تفصلنا سوى يوم عن موعد الانتخابات الايرانية الفارسية، من ما حتم علي ان اكتب عن هذا الموضوع الخطير والمصيري لأبناء شعبنا الأحوازي.

 

هناك معلومة بديهية يجب ان يأخذها اي مواطن عربي احوازي حر و شريف في الحسبان، ألا وهي:

ان هذه الانتخابات لا تمثله بأي شكل من الاشكال، بل هي انتخابات ايرانية فارسية تمثل الفرس فقط.

فمن قاطع هذه الانتخابات، فأقول له شكراً يا حر يا عربي يا (أحوازي) يا بطل! (كفيت ووفيت) واعلنت عن موقفك بكل شجاعة لتواجه ربك بكل طمأنينة ان شاء الله.

ومن شارك في هذه الانتخابات سابقا يجب ان يتسائل عدة اسئلة قبل المشاركة في الانتخابات القادمة، ومنها :

- ما الذي استفاده المواطن الأحوازي من هذه المسرحية؟

 

- كيف هي اوضاعه المعيشية و الاقتصادية سواء صوت بالانتخابات ام لم يصوت؟

 

- هل الفائز بالانتخابات سيعطيه حقوقه كاملة و منها حقه في تقرير المصير؟

 

- هل من المرشحين الحاليين شخص يهتم بالشأن العربي و يحاول ان يمد يده لهم و ينصرهم و يعوضهم؟

 

- كيف لي ان اثق في نظام سرق مني ثورتي العربية عندما اسقطت نظام الشاه؟

 

- هل معقولة ان الفائز القادم سيعطيني تعويضاتي التي استحق جراء سرقة نفطي؟

 

- كيف سيكون وضعي الاداري؟ هل دول العالم ستمنحني الفيزا بطريقة بسيطة لاسافر و استكشف العالم كأي مواطن في البلدان المجاورة؟

 

- لماذا اتحمل انا العربي الأحوازي، هذه العقوبات الاقتصادية ضد النظام الايراني و هو لا يمثلني؟

 

- النظام لم يرحم مؤسسينه و ابناءه المخلصين فكيف به ان يرحمني لو قلت كلمة الحق؟

 

- هل سيكون بإمكاني ان امارس دوري الرقابي على اداء الحكومة المنتخبة في حال صوت بالانتخابات؟

 

- هل استطيع ان استجوب الرئيس عن ظلمه للشعوب الغير فارسية، بكل حريه و من دون خوف؟

 

- هل سيُرجع الرئيس المنتخب، اسامي المناطق العربية التي تغيرت كالأحواز و عبادان و المحمرة؟

 

اذا كانت الاجابات لا تصب في مصلحة وطنه اولاً، ومصلحته الشخصية ثانياً، فلماذا يشارك في هذه الانتخابات؟ وما الذي ستغيره مشاركته وجميعنا نعلم بإن الانتخابات مجرد مسرحية وعملية تنصيب من قِبَل المرشد اللعين خامنئي؟

 

في النهاية احب ان اذكركم بإن الفرس متألمين جداً من قراركم مقاطعة الانتخابات، وتصريحاتهم الرسمية تثبت ذلك.

ايضاً اخواني هناك نقطة مهمة يجب ان تذكروها الا وهي :

انتم لستم وحدكم في مواجهة الفرس ومقاطعة انتخاباتهم، فأخوانكم الاذريين والبلوش والاكراد ماضون معكم!

فسيروا على بركة الله واصفعوهم بمقاطعتكم لهذه الانتخابات ليعلموا بإنكم رافضين لوجودهم في الأحواز المحتلة.

شبكة البصرة

الخميس 4 شعبان 1434 / 13 حزيران 2013

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط