بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ممثل خامنئي في مشهد

من لايشارك في الانتخابات كمن ترك الحسين وحيدا؟؟

شبكة البصرة

صافي الياسري

ما زالت احداث انتخابات عام 2009 والمواجهات العنيفة التي شابت فعالياتها بين قوات الامن والمحتجين على نتائجها تثير هواجس المسؤولين عن اجرائها هذا العام،والمرشحين للتنافس فيها،ورجال النظام في طبقة السلطات العليا، وكان ذلك سر ابعاد عدد من المرشحين ومن بينهم رفسنجاني،وتعبيرا عن هذه الهواجس مع اقتراب الرابع عشر من حزيران يوم الانتخاب المقرر رسميا حتى الان، قال احمد خاتمي في خطبة الجمعة المنصرمة

يوم 14 حزيران/يونيو...

اولئك المرشحين الذين لن ينتخبوا فعليهم أن يرضخوا للقانون... واذا كانت لديهم طعون فعليهم أن يتابعوا ذلك بشكل قانوني... لكي لا نبتلي بفتنة عام 2009. كون ذلك انبثق من عدم الرضوخ للقانون. وفي جانب آخر من كلمته قال قضية الفتنة وأصحاب الفتنة هي الجرح القديم الذي يعاني منه هذا الشعب وأصحاب الفتنة الذين حرقوا رأس مال هذا الشعب.

وحذر خاتمي هؤلاء المرشحين من الكشف عن الواقع الكارثي الذي يمر بالنظام حيث قال: اعطاء صورة ظلامية عن الوضع هو اجحاف... يا سيدي البلد ليس على حافة السقوط؟... أن يقول بعض المرشحين أن هناك أجواء أمنية سائدة في جامعاتنا وكذلك أجواء الفن والسينما، قولوا بصراحة أن أجواء الكبت والتنكيل وأجواء الاستبداد هي السائدة... تتكلمون بشكل كأن في هذا البلد ليس الرياضة والسينما والفن وغيره في محله، وكأن هذا البلد بلد مدمر ومقضي عليه.

ثم توعد المرشحين بقوله نتوقع منكم أن تعيدو النظر على الأقل من الآن فصاعدا... لأنكم وبكلماتكم تخدمون العدو، فلا تقوموا بذلك... وضع البلد ليس مدمرا ولم يصل الى طريق مسدود. وأعترف خاتمي بزيف الانتخابات وأن المرشح المفضل لدى خامنئي سيخرج في آخر المطاف من صناديق الاقتراع، وخاطب المرشحين قائلا لا تحاولوا كثيرا، اذا كان في مصلحتكم فستكسبون أصواتا وان لم يكن فلا تكسبون أصواتا.

وكان الملا خاتمي قد أكد قبل يومين من خطبته هذه ان رائحة نتنة تفوح من كلمات بعض المرشحين في اعطاء صورة ظلامية عن البلد وانهم ينفسون عن حقدهم المكنون منذ 10 سنوات. محذرا بقوله لماذا تتدخلون من الآن في مجال ليس في صلاحيتكم... هل المقصود... أن هذه السياسات التي مضى عليها 34 عاما كانت خاطئة؟؟ لماذا تعطون الضوء الأخضر الكاذب وتدعون بحل المشاكل الاقتصادية أو اقامة علاقات مع الغرب، كلا لا يسمح لكم باقامة علاقات مع الغرب على حساب التراجع عن مبادئ النظام... بعض المرشحين عندما يتكلمون يفعلون ذذلك وكأنهم ينفسون عن حقدهم المكنون في قلوبهم منذ سنوات وانهم يعطون صورة ظلامية للبلد وكأن البلد خراب ومدمر وانهم هابطون من السماء لكي يصبحوا منقذي البلد (موقع تابناك الحكومي 5 حزيران/يونيو2013).

عميد الحرس اسماعيل كوثري من قادة ميليشيات الباسيج (التعبئة) وعضو برلمان النظام! هو الآخر هدد المرشحين حيث قال : على مرشحي الانتخابات الرئاسية أن يعوا بأن مجلس صيانة الدستور واللجنة المركزية التنفيذية للانتخابات هم حساسون جدا لكلمات خامنئي. واذا كان هناك مرشحون يريدون تجاهل كلمات خامنئي، فان ذلك يؤدي الى أن تذكرهم وتحذرهم هذه المصادر ثم القيام بطرق أخرى. على المرشحين أن يعلموا أن اعطاء صورة ظلامية لا ينجحهم اطلاقا (وكالة أنباء ايرنا الحكومية 6 حزيران/يونيو).

 

الملا عَلَم الهدى ممثل خامنئي في مدينة مشهد وامام جمعتها كشف عن وجه اخر اثار ضحك الايرانيين والعالم اجمع ـفهو ما زال يتكلم بصوت القرون الوسطى، وهو يهدد من لايشارك في الانتخابات بدخوله جهنم : من لا يشارك في الانتخابات فقطعا سيدخل نار جهنم... مقاطعة الانتخابات بمثابة ترك الإمام الحسين وحيداً في ليلة عاشوراء... عديمو التقوى والذين لا يؤمنون بأي دين ومذهب لا يشاركون في الانتخابات وكالة أنباء وزارة المخابرات- مهر- 7 حزيران/يونيو

شبكة البصرة

الثلاثاء 2 شعبان 1434 / 11 حزيران 2013

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط