بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

تعزية أخوية.. لأخونا الكاتب المجاهد سلام الشماع لإستشهاد عقيلة شقيقه

شبكة البصرة

ببالغ الأسى والحزن.. تلقينا نبأ استشهاد السيدة العربية العراقية المغدرة عقيلة شقيق الأخ الكاتب والمناضل المجاهد سلام الشماع , التي امتدت لها يد الغدر والخيانة والحقد الآثمة , وفي الوقت الذي نعزي فيه أخانا ورفيق دربنا ونضالنا الوطني من أجل تحرير العراق من هذه الطغمة الفارسية النجسة , نقف مصدومين أمام خسة ونذالة وحقارة وإنحطاط هؤلاء الأوباش القتلة المجرمون , من أحفاد القردة والخنازير الذين لا يخافون الله , وليس لهم قيم أو مبادئ دينية أو إنسانية أو عشائرية , أو قبلية عربية.. حتى تلك التي كان عرب الجاهلية يتصفون بها , والذين كانوا يحرمون قتل أو استهداف النساء بغض النظر عن أي اعتبار , بل نرى هؤلاء السفاحين قد تجاوزوا جميع الخطوط الحمراء وتمادوا في غيهم وبظلمهم وبإجرامهم , وأصبحوا وأمسوا لا يستثنون أحداً من أبناء هذا الوطن المنكوب , وباتوا لا يفرقون بين طفل وأمرأة وشيخ ومريض ومعوق , من هنا يجب علينا جميعاً كعرب وكعراقيين.. كتاب ومثقفين مقاومين للمشروع والمد الصفوي المُدمر ليس على العراق فقط!؟, أن نقف بكل حزم وقوة وثبات بوجه هذه الهجمة الفارسية الغير مسبوقة , وأن نتصدى بكل ما أوتينا من قوة وعزم لهذه الهجمة المغولية الجديدة التي تنوي إبادة العرب الوطنيين الشرفاء بغض النظر عن دينهم وقوميتهم ومذهبهم , وأن لا تثنينا أبداً ممارساتهم الخبيثة والدنيئة عن طريق إستهداف أهلنا وذوينا في داخل الوطن وخارجه , بل يجب علينا أن نوصّل لهم رسالة شديدة اللهجة.. بأننا جميعاً مشاريع شهادة وإستشهاد وتضحيات مهما كلف الثمن , من أجل وحدة العراق وعزة وكرامة وأمن أهله , وخدمةً للأجيال القادمة كي تنعم بالأمن والاستقرار في ربوع العراق كل العراق والوطن العربي من المحيط إلى الخليج , في الوقت نفسه نشد على يد أخانا العزيز المناضل سلام الشماع ونحيه وندعم مواقفه الوطنية المتميزة في مقارعة ومكابدة الظلم والطغيان الفارسي الأجنبي , وأن يستمر في توجيه وتسديد فوهة قلمه الهادر إلى هذه الخلايا السراطانية والعقول النخرة العميلة التي تعشعش في عقول الشعوبيين الطائفيين , التي يقض مضاجعها ويرعبها مداد كلمات فوهة هذا القلم الوطني الغيور الشريف , تقبل الله أختنا المغدورة الشهيدة بواسع رحمته وفسيح جناته وألهم أطفالها وزوجها وأهلها ومحبيها الصبر والأمن والسلوان... إنه نعم المولى ونعم النصير.. وإنا لله وإنا إليه راجعون , وإلى أمام حتى تحقيق التحرير الشامل والكامل. وطرد الغزاة والغرباء والقتلة الأشرار من كل شبر من أرض الآباء والأجدد

أخوكم : جبار الياسري - كربلاء العربية

شبكة البصرة

الجمعة 28 رجب 1434 / 7 حزيران 2013

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط