بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ليعرف العراقيون مدى حجم أكاذيب وخداع حكومة

أدعياء (الدين والمذهب) لهم ولغيرهم!؟

شبكة البصرة

صباح ديبس

عضو المجلس السياسي العام لثوار العراق

مكتب العلامة السيد الصرخي يكشف خبرا مهما، الخبر بثته قناة التغيير العراقية الفضائية ليلة الأثنين الموافق 25/8/2014 وهو يقول : ((يوجد معتقلا سريا يقع بين الضريحين ع في محافظة كربلاء لأعتقال العراقيين بأشراف وادارة ايرانية))!؟

تصوروا معتقل لقتل وتعذيب واذلال واغتصاب العراقيون والعراقيات مسلمون بشر أهل بلد ترى غالبيتهما ابرياء واتهامات باطلة بموجب (4 ارهاب)، يقبعون تحت ارض تفصل بين الضريحين الحسين والعباس ع في محافظة كربلاء بدون علم ودراية الكثير من ابناء الشعب العراقي،

كثيرة هي الأخبار ومنذ احتلال العراق تؤكد تواجد الكثير من سجون ومعتقلات ودهاليز علنية وسرية أيضا على امتداد العراق لأعتقال احرار العراقيون والعراقيات وتصفياتهم وهنا ضرورة أن يتذكر العالم ((لقد كانت وزارات ومؤسسات دولة واماكن اخرى جعلوها سجون واعتقالا ومكانا لأنهاء حياة العراقيون ولنتذكر معا معتقل وزارة الصحة قبل سنوات قليلة حين كان يستعملها احدهم وهو جيش المهدي وهلمة مقتدى مكانا لتصفية العراقيون!؟

 

الآن تجد بين الضريحين مكانات القتل والأغتصاب والتعذيبوالموت بدون أي حرمات لمن يدعو تمثيلهم وهم آل البيت العرب الكرام سلام الله عليهم ولا احتراما للشعب العراقي ولا التزاما بقانون وعرف ومبدء؟

هؤلاء هم (الديمقراطيون) اللذي أتت بهم امريكا الديمقراطية وهؤلاء هم اذيال ايران اللذين خدعوا الكثير أسفا من العراقيين ولايزالوا ب (الدين والمذهب)!؟

ليعلم وليعرف احرار كربلاء وثوار العراق احد مكانات اغتيال العراقيون وتصفياتهم واغتصاب

اعراضهم، ربي العظيم الكريم عجل امرك وانصر ابنائك ثوار العراق لكي يخلصوا العراقيون وينقذوا العراق

من ابشع وأسوء وأصعب مراحل تأريخهم موتا وجرائما ونهبا ودمارا وتفتيتا وتمزيقا،

لقد طفح السيل وأصبح الوضع في العراق لايطاق بقساوته وبشاعته وهمجيتة وكوارثه ومآسيه؟

فاللذي رآه وعاناه العراق والعراقيون لم يعاني جزء منه أي دولة وشعب الأرض في هذا العالم؟

فدماء ابناء العراق وبناته لقد روت ارض العراق كثيرا وجثثهم ملئت كل اكتارها في عالم وأخوة

(عراقيون وعرب ومسلمون وبشر) من يتفرج ومن صامت ومن هاهو شارك ولايزال يشارك في تلك الجريمة ومن بيده يرتكب الجرائم، جرائم لم يعرفها التأريخ الأنساني الحديث من قبل بهولها وبشاعتها وفنونها، ارتكبت ولاتزال بحق العراق وشعب العراق؟

ليس هناك طريقا غير طريق الثورة العراقية وتصاعدها وانتشارها لكي تحسم الوضع ب بغداد وتنتقل الى كل العراق وتحديدا لفراته وجنوبه،

وهذا يتطلب اولا احتضان العراقيون جميعا لثورتهم العراقية الأصيلة ولأخوتهم ثوار العراق الأصلاء

بل المهم هو في مشاركة العراقيون.. من هم جديرون قديرون كفوئون لكي يشاركوا بحمل بندقية التحرير والحرية والتغيير،

عاش العراق عاش شعب العراق

عاشت ثورتهما عاش ثوارهما

مجدا وخلودا ورحمة وعزة لشهداء العراق ومقاومة وثوار وعشائر العراق

26/8/2014

شبكة البصرة

الثلاثاء 30 شوال 1435 / 26 آب 2014

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط