بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أيها المناضل العزيز الشهيد طارق عزيز : تغمدك المجد

شبكة البصرة

كلمة عادل صدام السويدي في حفل تأبين الشهيد طارق عزيز في القاهرة التي أقامها عدة شخصيات عراقية وعربية بالتعاون مع لجنة الدفاع عن الجيش المصري والتي أقميت بالمركز الثقافي المصري

 

أيها المحتفلون الكرام

وانتم تجتمعون في ذكرى أليمة جدا لفقدان رمز وطني وقومي باسل... مثقف ودبلوماسي وواعي لكل الظروف العالمية والإقليمية والقومية والعراقية.... ألا هو المناضل الفذ الشهيد بإذن الله الخالد طارق عزيز، العزيز على قلب كل مناضل عروبي مخلص.

لقد كان هذا المناضل صاحب رؤية قومية إستراتيجية نشأ في ظل المعاناة العربية على كل المستويات فكان قلبه : هو "الوحدة العربية"، وجسده : "التحرير الوطني والقومي"، وذهنه : هو "البسالة في سبيل الامة"، لم يقنط او ييأس من كل الصعوبات الشاخصة أمامه، سواء كانت هذه الصعوبات مصدرها القطب الأمريكي الواحد أو العدو الصهيوني المجرم أو أعداء الأمة من فرس صفويين وطورانيين، وبعض الأعراب المرتدين والخانعين.

 

أيها الحضور الكرام

جسّد لنا أبو زياد: الشهيد طارق عزيز أمثولة نضالية مشعة تواصلت مع الأمثولة الكفاحية الفذة التي جسّدها المناضل الشهيد صدام حسين الذي وقف شامخاً أمام كل الأعداء، متيقناً بما معناه الإيمان الكلي الذي كثفته الآية القرآنية التي جاء فيها: (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ). فمضى شهيدا على طريق الحق الأبلج والواضح، ولا نبتعد عن الحقيقة التي نطق بها مستقبلو جثمان الشهيد عندما رفعوا شعار يخاطبون فيها صدام الشهيد بإستقبال رفيق دربه، ومجترح أمثولته السياسية والكفاحية، الشهيد المناضل طارق عزيز.

 

اننا في الشعب العربي الاحوازي وفي القلب منه فصائل المنظمة الوحدوية (حزم) الثورية نرفع فخرنا وإعتزازنا وعنفواننا في هذا المثال الكفاحي الفذ الذي لم يساوم على مبادئه لقاء أية وعود وأموال ومحاولات الرشوة، لذلك سيكون الشهيد "أبا زياد" وأمثاله، الشعله المضيئة في طريقنا التحريري الطويل.

تغمدك المجد وكان الخلود صنو إسمك وانا لله وان اليه راجعون

عادل صدام السويدي

عضو اللجنة التنفيذية في المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم)

17/06/2015

شبكة البصرة

الاربعاء 30 شعبان 1436 / 17 حزيران 2015

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط