بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

المستنتج من ما كتب عن تاريخ الرفيق الشهيد المجاهد طارق عزيز السياسي (3)

شبكة البصرة

أبو علي الياسري

العراق المحتل بالإمبراطورية الفارسية/النجف الاشرف

س/33: ما هو رد الرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز لطلب رافسنجاني؟.

ج: هؤلاء دخلاء أما المنافقون فلديكم يمثلهم (الحكيم) وفيلق بدر، والرسول محمد (ص) أجار حتى الكفار فكيف تريدنا أن نطرد مؤمنين دخلاء؟.

 

س/34: ما هو رد الرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز أثناء لقائه الشهير مع (جيمس بيكر) في جنيف قبيل بدء العدوان على العراق عام 1991م عندما هدد بان أمريكا ستعيد العراق الى ما قبل العصر الصناعي وانها ستغير القيادة العراقية وتنصب حكاما من عملائها؟.

ج:أجاب الأستاذ طارق عزيز بكل رجولة وثقة.. نعم إنكم تستطيعون تدمير العراق بما تملكون من قوة غاشمة ولكنكم لن تستطيعوا القضاء على العراق فعمره سبعة آلاف سنة قبل الميلاد.. فسيبقى العراق وانتم الزائلون.

 

س/35: لماذا رفض الرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز استلام رسالة بوش الأب للسيد الرئيس صدام حسين رحمه الله؟.

ج:لكون لغتها غير المؤدبة!.

 

س/36: كيف امتدح (بيكر) الرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز في كتابه الذي أصدره عن تلك الفترة؟.

ج: أمتدح كفاءة وشجاعة الأستاذ طارق في الدفاع عن قضية بلده.

 

س/37: وما هو القول الذي قاله بيكر عن الرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز؟.

ج:.. لقد صدقت نبوءة طارق عزيز فقد بقوا ونحن (يقصد بوش الأب وحلفائه تاتشر وميتران) الذين خسرنا السلطة وخرجنا!.

 

س/38: لماذا كان البعض من وزراء الخارجية ورؤساء دول أشقاء وممن لهم علاقات طيبة مع العراق وشخصية مع الأستاذ طارق.. يتجنبون ملاقاة وفدنا ويتهربون حتى من ألقاء التحية و السلام!!!؟.

ج: لان الأستاذ طارق كان بحق مدافعاَ شجاعاَ وجريئاَ ومتمكناَ رغم أن كل الأجواء عدائية وأن الجميع خائفون أمام طغيان الجبروت الأميركي، فكان يرد بعنف على مزاعم الأمريكان وإذنابهم وبالذات البريطانيين ويفندها ويثبت للعالم أنها اتهامات باطلة، ولكن، لا حياة لمن تنادي!؟ أنهم يعرفون الحقائق ولكن الحكام كانوا مرعوبون من أميركا في الوقت الذي يقف فيه الأستاذ طارق، منتقداً ومتحدياً الأمريكان من خلال المنابر الدولية في نيويورك.

 

س/39: لماذا اعتذر مدير معهد نيويورك للدراسات الإستراتيجية من الرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز واثني على براعته وطريقته في الدفاع عن قضيته وخرج مع الرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز إلى باب المعهد ليودعه؟.

ج: لان مدير معهد نيويورك للدراسات الإستراتيجية قدم الرفيق المجاهد بطريقة استفزازية إذ وصفه بأنه أبرز معاوني (الدكتاتور صدام حسين) وأن يديه ملطختان بالدم، كما أمطروه بوابل من الأسئلة العدائية، ولكن الرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز وبكل هدوء ردّ عليهم مفنداً أكاذيبهم وبكل شجاعة ورباطة جأش وجرأة، مما جعل من مدير المعهد الذي وصفه بالدموي..! أن يعتذر بشكل غير مباشر وأثنى على براعته وطريقته في الدفاع عن قضيته.. وخرج معه إلى الباب مودعاً.

 

س/40: ما هو التقييم الذي قيماه مقدما البرنامج الشهير اللذان يعملان مع قناة (CNN) أثناء أول لقاء للرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز؟.

ج: في أول لقاء تلفزيوني مع قناة (CNN) الأميركية وفي أول زيارة لنيويورك بعد عدوان عام 1991 أستضيف في برنامج شهير يعده أثنان من أشهر مقدمي البرامج السياسية وكان أحدهما هجومياً وبنفس عدائي والآخر اهدأ، ومع هذا دافع الأستاذ طارق ببراعة ورجولة، وفي العادة عندما ينتهي اللقاء.. يأتي التقييم من قبل مقدمي البرنامج فجاء التقييم بما خلاصته: [ نحن نعرف.. أن نظام صدام دكتاتوري حيث نسعى للقضاء عليه، ولكن نظام لديه وزير خارجية بمثل براعة وحنكة ودبلوماسية وثقافة هذا السياسي المحنك والدبلوماسي اللامع طارق عزيز.. جدير بإدارة الرئيس كلينتون أن تفتح حواراً معه]!!؟.

 

س/42: لماذا كان اجتماع الرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز عاصفا مع رئيسة الحكومة التركية آنذاك؟.

ج: لان الأستاذ طارق رد عليها بشدة موبخاً إياها لدفاعها عن موقف أدارة بوش في حصارها وعدوانها على العراق غامزاً أن ذلك لا يخدم العلاقات بين العراق وتركيا وإنما يرضى الأمريكان؟!!.

 

س/43: وماذا أراد أن يقول لرئيسة الحكومة التركية آنذاك؟.

ج:.أنك تحملين الجنسية الأميركية ومن الطبيعي أن يكون موقفك بهذا الانحياز!.

 

س/44: كيف أدرك الأتراك أنه ليس من الصحيح تأزيم العلاقات مع العراق؟.

ج: بزيارة السيد (عبد الله غول) الذي كان وزير دولة، وهو اليوم رئيس تركيا إلى مقر الإقامة وتناول العشاء مع الوفد العراقي في محاولة لتلطيف الأجواء.

 

س/45: ما هي الأسباب التي جعلت بالرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز أن يقيم مؤسسة (دار الثورة للصحافة والنشر)؟.

ج: لان الأستاذ طارق كما هو مجيد في الكتابة باللغة العربية مجيد ومتميز في الحديث والكتابة باللغة الانكليزية وقد كان مثار أعجاب العديد من السياسيين الأجانب لسلاسة لغته وثراء وتنوع ثقافته، وهو ليس فقط الدبلوماسي البارع والمحاور السياسي المقنع وإنما يعد من أبرز المثقفين والمفكرين والإعلاميين ليس على المستوى العراقي وإنما على المستويين العربي والعالمي، وهو صاحب مدرسة متميزة في كتابة المقال السياسي والافتتاحات والتحليل (أسلوبه السهل الممتنع) إذ قضى عشرات السنين من حياته في العمل الصحفي والإعلامي والثقافي والفكري إذ عمل في الصحافة اللبنانية والسورية والعراقية وعلى يديه أقيمت مؤسسة (دار النشر للصحافة والطباعة) لم تقتصر على العراقيين فقط وإنما كانت مفتوحة لجميع الأشقاء العرب، والأستاذ طارق. صاحب فكر ملتزم سخر كل طاقاته لخدمة الأمة العربية وقضاياها المصيرية وله مؤلفات وكتابات وبحوث ودراسات ومشاركات عديدة تصب في هذا المصب.

 

س/46: لماذا عرض الرئيس الفرنسي (فرانسوا ميتران) أن يكون ضيفه في بيته الخاص بالريف؟.

ج:لإعجابه في أول لقاء له مع الأستاذ طارق في الاليزيه منتصف الثمانينات ولهذا السبب وبعد نهاية اللقاء طلب من الأستاذ طارق.. أن يكون ضيفه يقضي معه عطلته {إجازته الصيفية} في بيته الخاص في الريف الفرنسي ليتطارحا في أمور الثقافة العامة أعجاباً من (ميتران) بشخصيته وثقافته المتنوعة!

 

س/47: ما هي الصروح الثقافية والفتية والسياحية التي أقيمت جراء الذوق الرفيع الذي كان يتميز به الرفيق المجاهد الشهيد طارق عزيز؟.

ج :(دار الأزياء العراقية) و(مدرسة الموسيقى والباليه) و(معهد الدراسات النغمية) و(الفرقة القومية للفنون الشعبية) و(دار ثقافة الأطفال) و(مؤسسة السينما والمسرح)، ويسجل له أيضاً فضل قيام أهم المرافق السياحية (المدينة السياحية في الحبانية) (البانوراما في سلمان باك)، ومن الفنادق التي قامت على يديه وتحت أشرافه مجموعة فنادق (خمسة نجوم) ومجمعات رئاسية استعداداً لمؤتمر بغداد ل(عدم الانحياز) الذي كان مؤملاً انعقاده في عام 1982 لولا الحرب الإيرانية العراقية حيث انعقد في نيودلهي، ومن هذه الفنادق (الرشيد) (المنصور ميليا) و(فلسطين ميريديان) و(عشتار شيراتون) و(بابل اوبروي) و(قصر المؤتمرات) ومجمع الجاردية ومجمع اليرموك ومجمع القادسية لاقامة كبار ضيوف الدولة.

يتبع رجاءا.

شبكة البصرة

الاثنين 28 شعبان 1436 / 15 حزيران 2015

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط