بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

حِزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي القومي - قيادة قطر اليمن

مكتب أمانة سر القطر

برقية عزاء باستشهاد الرفيق المناضل/ طارق عزيز

شبكة البصرة

الرفيق المناضل/ عزة إبراهيم

الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي أمين سر قطر العراق القائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني

الرفيق المناضل / د. عبد المجيد الرافعي نائب الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي

الرفاق أعضاء القيادة القومية للحزب

بحزن بالغ وأسى كبير تلقينا نبأ استشهاد الرفيق المناضل الجسور الأستاذ / طارق عزيز عضو القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي عضو قيادة قطر العراق للحزب، الذي لقي ربه بعد رحلة نضال وكفاح، كان الفقيد الكبير خلالها مثلاً للمناضل والقائد الثابت العزم، الذي يجاهر بأفكاره (ولو وقف ضده أهل الأرض جميعاً).

لقد فقد الحزب برحيل الرفيق الكبير الأستاذ طارق عزيز، واحداً من فرسان (عهد البطولة) الذين شهدت لهم سوح النضال، وعلماً بارزاً من أعلامه، وواحداً من أبرز رجال العهد الوطني في عراق البعث، عراق العروبة والإسلام، عراق سيد الشهداء الرفيق القائد صدام حسين، كما فقدت الأمة العربية بطلاً ومفكراً قومياً أثرى الساحة القومية العربية بعطائه الثر، وفكره النير، ومنافحته الأصيلة الشجاعة الجسورة عن قضايا أمته العربية المجيدة، وسعيه الحثيث لتحقيق أهدافها الكبرى في الوحدة والحرية والاشتراكية.

 

أيها الرفاق

إننا في الوقت الذي نأسى لفقدنا مناضلاً وقائداً كبيراً هو الرفيق الشهيد طارق عزيز، لنشعر بعظيم الفخر والاعتزاز بثباته المبدئي في مواجهة آلة القمع والتعذيب الأمريكية الإيرانية وأذنابهما العملاء الأنجاس، الذين حاولوا النيل من شخص الشهيد ومن مسيرة حزبه وثورته وقائده العظيم سيد الشهداء صدام حسين، فباءوا بالفشل والخسران والخذلان، أمام صمود الرفيق طارق عزيز واستماتته في الدفاع عن كل القيم التي آمن بها، وعن المسيرة التي شكل واحداً من أبرز معالمها، وعن قائده ورفيق دربه وصديق عمره الرفيق صدام حسين رحمهما الله -، بل وجرع جلاوزة المحتل وأزلامه وصنائعه المُر، بدفاعه عن شعب العراق الأبي الرافض للاحتلال وإفرازاته النتنة.. وعلى مدى اثنتي عشرة سنة وشهرين تقريباً قارع الرفيق البطل طارق عزيز الاحتلال وجلاديه متحدياً كل أدوات القمع والتعذيب والترهيب التي استخدموها ضده، بما في ذلك عملهم الدنيء المتمثل في منع الدواء، ومنع الزيارات عنه في محاولات متكررة للضغط عليه وتركيعه لا سمح الله- إلا أن الشهيد البطل قاوم كل ذلك، وصمد صموداً بطولياً نادراً أمام كل الوسائل الدنيئة التي استخدمها الطغاة، بما في ذلك الترغيب، رافضاً كل المغريات، فلم يساوم ولم يهادن وبقي طوداً شامخاً حتى لقي وجه ربه الكريم وهو رهن الاعتقال في سجن الناصرية صابراً راضي النفس، قوياً مؤمناً محتسباً.

إنني باسمي شخصياً، وباسم رفاقي قيادة وأعضاء وأنصار حزب البعث العربي الاشتراكي القومي في قطر اليمن، ونيابة عن كل أصدقاء الحزب، نعزي أنفسنا ونعزيكم وأسرة فقيدنا الشهيد طارق عزيز - رحمه الله - وأصدقاءه ومحبيه، بهذا المصاب الجلل، معاهدين الله وأرواح شهدائنا الأبرار على مواصلة السير في ذات الطريق، طريق العروبة والإسلام، طريق البعث، مهما طال الطريق وغلت التضحيات، مؤمنين بقضاء الله وقدره، وأن الموت حق والبعث حق..

الرحمة والمجد والخلود وعليين للرفيق الشهيد طارق عزيز.

الرحمة والمجد كل المجد لشهداء البعث، شهداء الثورة العربية على امتداد ساحة الأمة، وفي مقدمتهم سيد الشهداء الرفيق صدام حسين.

التحية والتقدير للرفيق المناضل الكبير عزة إبراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي القائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني.

الحرية والعز لرفاقنا الأسرى، وكل المناضلين الأسرى، وهم يواجهون آلة القمع الأمريكية الصفوية الصهيونية وعملائها الخونة والرجعيين، على امتداد الوطن العربي الكبير.

والله أكبر.. الله أكبر.. الله أكبر

ولله الحمد

 

الرفيق/ د. قاسم سلام

الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي

أمين سر قيادة قطر اليمن لحزب البعث العربي الاشتراكي القومي

صنعاء في 6 يونيو 2015م

شبكة البصرة

السبت 19 شعبان 1436 / 6 حزيران 2015

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط