بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

حزب الصواب ينظم مهرجانا تأبينيا للراحل طارق عزيز

شبكة البصرة

نظمت المنظمة الشبابية لحزب الصواب اليوم الأحد 07 ينويو حزيران 2015 مهرجانا تأبينيا للراحل طارق عزيز في مقر حزب الصواب المركزي في انواكشوط تحت شعار "طارق عزيز مهجة صمود لا تدانى ورمز من رموز البعث المعاصر للأمة العربية" وهو المهرجان الذي وفد إليه عشرات مناضلي الحزب ومناضلاته والمهتمين بالشأن القومي وحضرته قيادة الحزب واغلب أطره وكوادره المتقدمين.

المهرجان بدأ بكلمة لرئيس المنظمة الشبابية لحزب الصواب الدكتور معمر ولد محمد سالم أكد فيها أن رحلة طارق عزيز النضالية" رحلة من رحلات أسود بابل المهيبة إلى شواطئ الخلود التي ملأت بحار الأرض دماْء ودموعا وصوَّحت سهولها إلا من المروءة والكبرياء والشموخ، رحلة رَوَّع أصحابها الموتَ حين أَجْفَلَتْ جيادهم من كل مَوَاطِنِ الذُّل واستقبلت مّهّبَّ عِزةٍ هَفَا نَميرُه على شطآن بردى في نيسان1947، وعَمّدتْ دماؤه أرض العرب وهيأتها للشهادة والفداء" وأن المنظمة الشبابية لحزب الصواب تفخر بمواقف الشرف التي رسخها أبطال الثورة العربية في العراق والقيم والمعاني التي جسدوا و واستبسلوا في الدفاع عنها وقدموا أغلى ما يمكن أن يقدمه المناضلون وأصحاب القضايا الإنسانية العظيمة في سبيل قضاياهم وترسيخ قيمهم لتكون حصانة للمناضلين، ومقوما من أهم مقومات استمرار ونجاح تجربتهم المعاصرة. و عامل إيقاظ وتنبيه، وحافز مقاومة دائم لعودة الأمة للمشاركة الفعالة في التاريخ، وامتلاك وإبداع الحضارة وتوطيدها من أفق هوية الأمة لقومية واشتراطات نسقها الثقافي بما يحويه من بنيات رمزية وأسطورية كانت تجربة الراحل ورفاقه أحدى أوضح تجلياتها)

ثم تلاه مسؤول الثقافة في المنظمة رابي سليمان واعتبر في كلمته أن طارق عزيز(ولد في نيسان شهر ميلاد البعث وميلاد شهيد الحج الأكبر، ورحل في حزيران شهر نكبة فلسطين والعرب والشهر الذي رحل فيه مؤسس البعث وملهم جيل القومية العربية، وبين الميلاد والرحيل رحلة عطاء من النضال والبناء والصبر والصمود) تلاه نائب مسؤول الإعلام في المنظمة محمد محمود ولد أعمر الناجم مؤكدا أن (طارق عزيز كان ليث حرب وحمامة سلام ودبلومسية، حمل بيديه رماح نبوخذ نصر وصلاح الدين والمعتصم، ونشر بذات اليدين وابتسامة محياه الوقور ثقافة عصر المأمون وألحان البحتري وزرياب... وحَصَلَ على شهاداته العليا من أرقى الجامعات وامتلك ثقافة باذخة وتكلم عددا كبيرا من اللغات، لكنه لم يكتف بذلك وأضاف إليه ما أخذ من مدرسة الحياة ومن مدرسته النضالية الأصيلة في الثورة العربية المعاصرة التي تعلم فيها وعلم أصول وأحكام الإلتزام بالموقف والقضية، والتعامل الحضاري مع الآخر وأحكام ما يقتضيه الموقف والثبات على الموقف.

كلمة حزب الصواب قدمها الأستاذ محمد المصطفى ولد الشيخ سعد بوه نائب رئيس الحزب استهلها بأبيات شاعر أم المعارك :

لسنا الذين إذا جاعوا بلقمتهم*** يقايض العرض والأخلاق والشيم

 

مؤكدا أن طارق عزيز (كان عنوانه الصبر على المبادئ ومضمونه بعث الأمة العربية المجيدة، وختامه المسك الشهادة والخلود الأبدي) وأن حياته الحافلة بالعطاء بدأها مناضلا وتصدرها ثائرا مثقفا ومفكرا ورجل دولة... وأنهاها شهيدا في سجون الصفويين بعد ان سلمه اربابهم الامريكيين) وأن رفيقه (في الصبر في النضال والمكابرة، عزة الأمن والأمان عزة إبراهيم الدوري ما لانت له عزيمة وأصبعه على الزناد صائلا في أرض العراق يقاتل أعتى وأقوى قوة في العالم وهو ماسك بندقية الشرف والشهامة والبطولة تحرسه عناية الله وغيارى الأمة والتفاف شعب العراق حول قيادته) بعد ذلك قرأت شهادة القيادة القومي الكبير أحمد فال ولد الشين (دفالي) الذي عايش الراحل وصحبه ولازمه وعبرت كانت شهادته تحت عنوان (هكذا يرتفع الشرفاء) مستهلا لها بالقول (ترجل إلى الخلود رجل عراقي كبير عاش بقامة نخلة ومات منتصبا كرمح.. رحم الله عراق الرجال.. يستغرب البعض من الصمود الأسطوري الذي مات عليه رجال العراق وقادة العراق الشرفاء.. ما حادوا ومابدلوا تبديلا.

أما أنا فليس لي أن استغرب لأني عرفت هؤلاء الرجال عن قرب وعايشتهم)... ثم استطرد في كلمته المؤثرة عرفته عن قرب في القيادة القومية عقلا حصيفا وصاحب رأي، حين يتحدث تتساقط درر الحكم، ومروج المعرفة في كل تخصص وفي كل مجال.

عاش عمره رجلا عظيما يحمل كبرياء العراق، وفي عروقه يسري شموخ أكثر من ثمانية الاف سنة من الحضارة، تحدي جيمس بيكر ورفض ان يحمل رسالة تهديد للعراقيين، لأن عراق بابل وآشور وأكد أكبر من أن يهدده رعاة البقر، أسس مدرسة في الدبلوماسية مدرسة تعتمد الكرامة والمبادئ والثبات وترفض الواقعية حين تكون إستسلاما وإنتهازية وتنازلا عن الكرامة.

تلت قراءة أحمد فال مداخلات مستفيضة للحضور بدأت بمداخلة الناجي ولد البلال وابراهيم ولد عبد الله (أبو عمار) وكما ألهبت ورقات المنظمين حماس الحضور ألهمت كل المداخلات حماسهم كذلك. وانتهى الحفل قبل صلاة المغرب بقليل.

شبكة البصرة

الاثنين 21 شعبان 1436 / 8 حزيران 2015

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط