بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

جيمي كارتر: الولايات المتحدة تحكمها الأقلية والرشوة السياسية

شبكة البصرة

قال الرئيس الأمريكي السابق، جيمي كارتر، في برنامج توم هارتمان الإذاعي، إن الولايات المتحدة الآن تحكمها أقلية، وإن الرشوة السياسية غير المحدودة في البلاد اليوم قد خلقت تخريبًا كاملاً لنظامنا السياسي كمكافأة للمساهمين الرئيسين. وأضاف كارتر إن كلاً من الديمقراطيين والجمهوريين ينظرون إلى هذا المال غير المحدود على أنه يشكل فائدة كبيرة لهم.

وجاءت تعليقات كارتر ردًا على سؤال من هارتمان حول قرارات المحكمة العليا الأخيرة بشأن تمويل الحملات الانتخابية. وفيما يلي، نص السؤال والجواب:

هارتمان: لقد قالت محكمتنا العليا إن المال غير المحدود في السياسة يبدو كأنه انتهاك لمبادئ الديمقراطية.. ما هي أفكارك بشأن هذا الموضوع؟

كارتر: إنه يخالف جوهر ما جعل أمريكا بلدًا عظيمًا في نظامها السياسي. الآن، هي مجرد حكم أقلية، وأصبحت الرشوة السياسية غير المحدودة جوهر الحصول على الترشيحات لمنصب الرئيس أو لانتخاب الرئيس. وينطبق الشيء نفسه على حكام الولايات، وأعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، وأعضاء الكونغرس. ولذلك، فقد رأينا الآن تخريبًا كاملاً لنظامنا السياسي بطريقة تشكل مكافأة للمساهمين الرئيسين، الذين يريدون، ويتوقعون، الحصول على فوائد لأنفسهم بعد الانتخابات.. وينظر شاغلو هذه الوظائف، من الديمقراطيين والجمهوريين، إلى هذا المال غير المحدود كأمر ذي فائدة كبيرة بالنسبة لهم. ولدى أي شخص موجود بالفعل في الكونغرس الكثير مما يستطيع بيعه للمساهمين المتعطشين من أي شخص آخر منافس فقط.

هذا ويعد إنكار بعض السياسيين لحقيقة أن المال له تأثير على ما يفعلونه واحدًا من أكثر الجوانب إحراجًا في السياسة الأمريكية. وعلى سبيل المثال، حصل توم كوربيت، وهو الحاكم السابق لولاية بنسلفانيا، على 1.7 مليون دولار من شركات النفط والغاز، ولكنه أكد للناخبين رغم ذلك أن هذه التبرعات لم تؤثر على أي من قراراته.

https://www.youtube.com/watch?v=hDsPWmioSHg

 

وفي الوقت نفسه، يقول 85 في المئة من الأمريكيين إن هناك حاجة إما إلى إعادة بناء بالكامل أو إجراء تغييرات جوهرية في نظام تمويل الحملات الانتخابية. ويعتقد 13 في المئة فقط بأنه يجب إجراء تغييرات طفيفة فقط.

 

وبالإضافة إلى كارتر، من بين السياسيين الذين اعترفوا بهذه الحقيقة الواضحة وضوح الشمس، نائب الرئيس، جو بايدن، الذي قال في عام 2015: عليك أن تذهب إلى حيث يوجد المال.. إنه لأمر فظيع وصعب أن تأخذ الكثير من المال من مجموعة تعرف أن لديها موقفًا معينًا، ومن ثم تقول إنها على خطأ، وتصوت ضد ما تريد.

وبدوره، قال السيناتور تيد كروز، من تكساس، في عام 2015 أيضًا: تشكل جماعات الضغط اليوم ما أسميه عصابة واشنطن.. إنهم يتآمرون ضد الشعب الأمريكي على أساس يومي.

وقال جون دنغل، وهو عضو الكونغرس الديمقراطي من ولاية ميشيغان، قبل تقاعده في عام 2014: السماح للناس وجماعات المصالح المشتركة وغيرها بإنفاق مبلغ غير محدود من المال مجهول المصدر مكن بعض الأفراد من تحديد مسار جميع الانتخابات، سواءً انتخابات الكونغرس، الاتحادية، المحلية، وحتى رئاسة الدولة.. وللأسف، نادرًا ما تكون أهداف هؤلاء الناس على اتفاق مع أهداف الجمهور العامة. ويظهر التاريخ بشكل واضح أن هناك لعبة أنانية جدًا تحدث الآن، وأن حكومتنا قد وضعت للبيع إلى حد كبير.

وقد يكون من أجمل ما قيل عن علاقة المال بالسياسة، هو ما قاله مارك حنا، وهو مدير حملة ويليام ماكينلي للرئاسة في 1896، وعضو مجلس الشيوخ في وقت لاحق عن ولاية أوهايو في عام 1895، بأن هناك نوعين من الأشياء التي تعتبر مهمة في السياسة. الأول هو المال، ولا أستطيع أن أتذكر ما هو الشيء الثاني!

التقرير 3/8/2015

شبكة البصرة

الخميس 21 شوال 1436 / 6 آب 2015

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط