حزب البعث العربي الاشتراكي - قيادة قطر العراق

بسم الله الرحمن الرحيم

حِزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي

قيادة قطر العراق

   

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة

وحدة   حرية   اشتراكية

   

شبكة البصرة

بيان في الذكرى السابعة والاربعين لصدور بيان الحادي عشر من اذار التاريخي

يا أبناء شعبنا المجاهد

تحلُ علينا اليوم الذكرى السابعة والاربعون لصدور بيان الحادي عشر من اذار التاريخي عام 1970 الذي حقق الحل السلمي الديمقراطي للقضية الكردية والحكم الذاتي لابناء شعبنا الكردي... ولقد مثّل بيان الحادي عشر من اذار والذي صدرَ في وقت مبكر قبل سبعة واربعين عاماً نقلة نوعية تمثلت في اقرار الحقوق القومية والثقافية لابناء شعبنا الكردي في الوقت الذي يعاني فيه الكرد في البلدان المجاورة وما زالوا شتى صفوف التعذيب والاذلال وغمط الحقوق القومية والثقافية بل والانسانية ولقد وصف المزايدون بيان الحادي عشر من اذار في حينه بأوصاف لا تليق به وكان في حقيقته من ابرز منجزات ثورة البعث في العراق ثورة السابع عشر - الثلاثين من تموز عام 1968 والذي هيأ الاجواء والظروف الموضوعية والذاتية لصدور قرار تأميم النفط الخالد في الاول من حزيران عام 1972 والشروع بعملية التنمية العملاقة والبناء الاشتراكي والتي تجلت على نحو واضح في منطقة كردستان للحكم الذاتي في ارساء الاسس المادية والمعنوية للنهضة السياسية والاجتماعية والثقافية ولقد تطورت السياحة في المنطقة على نحو ملموس..

بيد ان مسيرة تنفيذ بيان الحادي عشر من اذار قد اكتنفها الكثير من الاخطاء التي ارتكبتها الاجهزة التنفيذية والامنية والتي انعكست بآثار سلبية ضارة على تعامل ثورة السابع عشر الثلاثين من تموز مع القضية الكردية ما كان يجب ان يكون.

 

يا ابناء شعبنا الصابر الصامد

يا أبناء امتنا العربية المجيدة

يا أحرار وشرفاء العالم أجمع

إننا في الوقت الذي نحيي فيه الذكرى السابعة والاربعون لصدور بيان الحادي عشر من آذار التاريخي فأننا نستلهم معانيه البليغة في تأجيج مسيرة الجهاد والتحرير الشامل للعراق وتحقيق استقلاله التام والناجز وتأجيج المضامين التطبيقية والانسانية لبيان الحادي عشر من آذار وتعزيز الحكم الذاتي لابناء شعبنا الكردي وتطويره وترصين الوحدة الوطنية بما يؤكد حقيقة جعله أنموذجاً مشعاً للتعامل مع القوميات والاقرار بحقوقها القومية والثقافية والانسانية بالضد من التوجيهات الطائفية والعرقية المريبة وتركات الاحتلال الاميركي والتواطآت الاميركية الايرانية والاحتلال الايراني وريث الاحتلال الامريكي... ذلك ان الاحتلال الامريكي أجهز على مسيرة البناء والتنمية والنهوض والتقدم في العراق والذي اعترف فيه الرئيس الامريكي ترامب (بأن غزو العراق واحتلاله كان أسوأ قرار في تاريخ الولايات المتحدة الاميركية على الاطلاق) والذي ما كان يجب ان يكون وشبهه (بضرب خلية النحل).

 

واليوم فأننا نواصل مسيرة جهادنا الظافرة لتحقيق النصر الحاسم ومواصلة مسيرة البناء الثوري الشامل ولمصلحة ابناء شعبنا جميعاً بما يرصن الوحدة الوطنية ويحقق النهوض الوطني والسير قدماً الى امام على طريق تحقيق التقدم والعزة والرفعة لابناء شعبنا وامتنا وبما يعلي صرح الخضارة الانسانية الشامخ.

المجد لشهداء العراق والامة.

الخزي والعار لتحالف الاشرار وعملائهم الاخساء.

ولرسالة امتنا المجد والخلود.

 

قيادة قطر العراق

في الحادي عشر من اذار 2017 م

شبكة البصرة

الجمعة 12 جماد الثاني 1438 / 10 آذار 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس