بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

مسؤول إيراني: الأحواز تعاني من عدم وجود مياه صالحة للشرب

شبكة البصرة

هادي الموسوي

صرح مندوب مدينة تستر الأحوازية في البرلمان الإيراني أن المدن الأحوازية التي تقع بين مدينة كتوند والمحمرة وتتغذى من نهر كارون تفتقر للمياه الصالحة للشرب.

وقال، سهراب كيلاني في مقابلة له نشرت على موقع خوزنيوز يوم الأحد الموافق 5 مارس 2017 إن ضريبة الملوحة لمياه شط كارون قبل مدينة كتوند تعادل 800 لكنها تتخطى رقم 2200 عند المحمرة فی حین أن ضریبة ملوحة المياه الصالحة للشرب لا تزيد عن 100.

وبالرغم من قرب المدن والقرى الأحوازية من الأنهر الأحوازية، أعترف كيلاني، بوجود العشرات من المدن والقرى الأحوازية التي تقع وسط مدينتي كتوند والمحمرة وهي مسافة لا تقل عن 250 كم، وتعاني جميع هذه المدن والقرى من عدم وجود مياه صالحة للشرب.

وفيما يتعلق بحرمان المدن الأحوازية من مختلف الخدمات والبنى التحتية أضاف مخاطباً وزير الصحة بكشفه عن وجود 10 آلاف عاطل عن العمل في مدينة تستر والشعيبية، مؤكدا على إن السبب الرئيسي للبطالة المنتشرة هو عدم إستطاعت المزارعين الأحوازيين زراعة أراضيهم بسبب قلة منسوب المياه في الأنهر.

يذكر أن الحكومة الإيرانية تمارس الضغط على الفلاحين الأحوازيين نتيجة لمشروع نقل المياه الذي تم على خلفيته فرض حظر للزراعة في معظم المناطق الأحوازية بهدف سلب أراضي العرب وتهجير أصحابها من قراهم ومدنهم.

وتشهد المدن الاحوازية احتجاجات متواصلة هذه الأيام في عدة مدن، أشدها كان في الفلاحية والأحواز العاصمة حيث قتل عدد من المتظاهرين الأحوازيين على يد قوات الإحتلال.

وتأتي زيارة المسئولين والوزراء بعد زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني كمحاولة لتهدئة الشارع الأحوازي ولتجديد الوعود الكاذبة.

أحوازنا

شبكة البصرة

الاربعاء 10 جماد الثاني 1438 / 8 آذار 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط