بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وزير الخارجية الإيراني يصرح بأن الفرس أنقذوا اليهود ثلاثة مرات

شبكة البصرة

مجيد صالح

وزير خارجية إيران يذكّر نتانياهو بأن الفرس خلال 2500 عام من تواجدهم في المنطقة أنقذوا الشعب اليهودي من الهلاك ثلاثة مرات.

 

نقلت وكالة فارس للأنباء تصريحا لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من حسابه الرسمي على موقع تويتر يوم الأحد 12 مارس 2017 حول نصرة الشعب الفارسي لليهود قال فيه؛ "إن الإيرانيين خلال 2500 عام من تواجدهم في المنطقة أنقذوا حياة اليهود ثلاثة مرات وفقا للحقائق التاريخية والكتب المقدسة".

 

وجاء تصريح ظريف ردا على ما قاله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في زيارته الأخيرة الى روسيا والذي إدعى"بأن الفرس قاموا بحملات معادية ضد الشعب اليهودي عبر التاريخ لكنهم فشلوا فشلا كبيرا ولم يحققوا أهدافهم".

 

وحول موقف الفرس المناصر لليهود عبر التاريخ أضاف ظريف موضحا؛ "من المؤسف أننا نرى إن بنيامين نتانياهو ليس فقط يحرف الوقائع التاريخية المعاصرة، بل يحرف ما جاء في الكتاب المقدس لليهود أيضا" وأردف بقوله "إن التعصب القومي وصل بنتانياهو الى مستوى من العنصرية حيث جعله يتجاوز على الشعب الفارسي الذي أنقذ اليهود ثلاثة مرات عبر التاريخ ويتهمه بإتهامات باطلة".

 

وتابع وزير الخارجية الإيراني تصريحه الذي إستند فيه على كتاب أستر الذي يحتوي على نصوص تاريخية فارسية قائلا؛ "من يقرأ كتاب أستر يجد إن خشايار شاه أنقذ اليهود من مخطط خطير لـ هامان، كما يؤكد الكتاب على نصرة الشاه غوروش لليهود وإنقاذهم من الأسر البابلي".

 

وفي ما يتعلق بنصرة الإيرانيين لليهود في التاريخ المعاصر أكمل ظريف بقوله؛ "عندما تعرض اليهود بعد الحرب العالمية الثانية الى القتل والتهجير، فتح الإيرانيون أبواب النصرة واللجوء لهم بكل رحابة صدر". حسب إدعائه.

 

يذكر إن كتاب "أبناء أستر" يتحدث من خلال نصوص ووثائق فارسية عن تاريخ اليهود في هضبة فارس ويستعرض المواقف التاريخية الفارسية المناصرة والداعمة لليهود في المنطقة منذ قديم الأزمان. كما يشكف الكتاب أماكن تواجد الفرس في الخارطة الجغرافية الإيرانية ويتطرق بدقة الى العوائل الفارسية التي تنحدر من أصول يهودية وهي اليوم لديها مناصب هامة في النظام الحاكم في طهران.

أحوازنا

شبكة البصرة

الاربعاء 17 جماد الثاني 1438 / 15 آذار 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط