بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

على إثر حكم الإعدام الفارسي المجرم الصادر بحقه

أقدم عمه على تصفية مسؤول في الحرس اللاثوري

شبكة البصرة

الصراع الفارسي في الأحواز صراع دائم ومستمر، رغم محاولة البعض لتبهيت هذا الصراع وجعله مجرد إختلاف على نيل بعض الحقوق وتقزيم مرتكزات الصراع مع الإحتلال الفارسي المعتدي، رغم أن نوايا هؤلاء البعض "طيبة"، إن لم نقل أنها ساذجة، ومع ذلك فان الفرس بأجهزتهم القمعية والدعائية وحرسهم اللاثوري لا يتركون لهم أي زاوية من زوايا الدور المطلوب.

 

اليوم ينضاف مثال آخر لهذه العقلية الاحتلالية الفارسية الصفوية عندما أصدرت محاكم طهران حكمها بالإعدام وأصدرته الى محكمة الحفاجية ليتم إقرارها هناك على مسامع الشاب صلاح راضي الحيدري (19 عاما) وأهله وذويه، الأمر الذي يعني أنه بات في حكم الأموات والشهداء البواسل في سبيل القضية العربية الوطنية الأحوازية، وهو ما إستفز مشاعر عائلته وأصدقائه وأقاربه ودفعهم لإستهداف احد رؤوس الحرس الثوري المدعو (عبدالامير منابي) الذي وظف جهده في سبيل خدمة الرؤية الفارسية الصفوية فاستحق بذلك القتل والتصفية في هذا اليوم المصادف الإثنين 06/03/2017 الذي نفذه البطل محمد كاظم الحيجدري (عم المحكوم بالإعدام) في اعلان واضح للثمن الذي على ايران وأتباعها وأزلامها أن يدفعوه ثمن جرائمهم بصورة واضحة لا لبس فيها، مما يدل على استمرارية هذا الصراع حتى نيل شعبنا استقلاله السياسي وتحقيق سيادته وادارته للحكم العربي في سبيل مجتمعنا الأحوازي.

 

وقبل ساعة أقدمت عناصر الأمن وجلاوزتها على توسيع نطاق حملة المداهمات والإعتقالات طالت الشيوخ العرب والرجال والشباب المقدامين في الخفاجية، وخصوصا من عشيرة الحيادر، على إثر تلك العملية المقدامة التي قام بها المواطن الأحوازي محمد كاظم الحيدري، وهو أخ الدكتور عادل كاظم الحيدري.

 

يذكر أن الأسير صلاح راضي الحيدري (19 عاما) تم إعتقاله قبل 4 سنوات على اثر تخطيطه ومجموعة من الشباب الأحوازي في استهداف المستوطنين الذين تزج بهم سلطات الإحتلال بالباصات من مدن فارسية بعيدة للإستيطان بالقطر الأحوازي المحتل، فأقدم هو ورفاقه على استهداف أحد الجنود الذين كان يتكفل حماية هؤلاء المستوطنين وأرداه قتيلاً.

وكالة المحمّرة للأنباء (مونا) - مدينة الخفاجية

06 03 2017

شبكة البصرة

الاثنين 8 جماد الثاني 1438 / 6 آذار 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط