بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

موسكو ترحّب بالتعاون مع واشنطن لحلّ أزمات المنطقة والعالم!،

شبكة البصرة

رحبّت روسيا بتوجّه أمريكا لتعزيز قنوات الاتصال معها بهدف حلّ الأزمات الدولية الراهنة، وردّت على التحية بأحر منها، قائلة إنها مستعدة للتعاون معها في حل مشاكل الشرق الأوسط والعالم.

البنتاغون يقر بضرورة تطوير الاتصالات مع روسيا لجعل العالم أكثر أمنا!

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، إن روسيا ترغب، جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة، في تعزيز الدور القيادي للدولتين في عملية حل المشاكل الأمنية والسياسية في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف بوغدانوف، الذي يشغل أيضا منصب مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط: نود أن يستمر هذا التوجه وأن يتعزز، لأن الكثير في الشرق الأوسط، وكذلك على الساحة الدولية ككل، يعتمد بطبيعة الحال، على الدور الريادي للقيادة المشتركة لروسيا والولايات المتحدة، من حيث معالجة التحديات العالمية والأزمات الدولية. بما في ذلك داخل أروقة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، حسبما قال الدبلوماسي الروسي لوكالة ريا نوفوستي.

وأشار إلى أن روسيا تنتظر استكمال التعيينات داخل الإدارة الاميركية، وخاصة أولئك الذين سيتعاملون مع القضايا الراهنة، بما في ذلك التسوية السورية، ووضع نهج مشترك بالتنسيق معهم للتقدم نحو هذا الأمر.

وأضاف بوغدانوف: نود التقدم مع شركائنا الأمريكيين نحو تعزيز وقف الأعمال العدائية، ومكافحة الإرهاب، وتقديم المساعدات الإنسانية إلى الشعب السوري، بأكبر قدر من الفعالية. وبطبيعة الحال، السير بالعملية السياسية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي اعتُمد بالإجماع.

ولم يكتف نائب وزير الخارجية بالتشديد على أهمية التعاون الثنائي بين البلدين، بل ولفت إلى أهمية التعاون الدولي الأوسع نطاقا لتسوية الوضع في الشرق الأوسط. وقال: لقد أطلقنا ما يسمى بعملية أستانا، أي لقاءات الفرقاء في أستانا، حيث انضمت إيران إلى الدور الرئيسي الذي تلعبه روسيا وتركيا، ويساهم الأردن فيها إلى حد ما. وبطبيعة الحال، نحن مهتمون للغاية برعاية ودعم الأمم المتحدة لهذه العملية، وبكل تأكيد، بدعم الإدارة الأمريكية الجديدة أيضا.

وخلص بوغدانوف إلى القول إن عملية أستانا تهدف لترسيخ وقف الأعمال العدائية، ولكن هذا لا يكفي، لأنه يجب التوجه نحو الأبعد، وقال: نحن بحاجة إلى دعم جهود التنسيق بين السوريين أنفسهم في مجال مكافحة الإرهاب والانخراط في العملية السياسية في وقت واحد، من خلال مفاوضات جنيف الجارية بمشاركة عدد من اللاعبين الدوليين. ونعتقد أن تعاوننا مع تركيا هام جدا، لأنه يتوجه الآن نحو أمور واضحة ومحددة ويسير بنجاح كبير.

روسيا اليوم 11/3/2017 عن نوفوستي

شبكة البصرة

الاحد 14 جماد الثاني 1438 / 12 آذار 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط