بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

مفارقات التوجهات الأعلامية لنظام الملالي الحاكمين في ايران

شبكة البصرة

شاهو كوران

من الواضح ان التوجهات الأعلامية لنظام الملالي مبني على الكذب والأفتراء والدس وخلط الأوراق لمن كانت ثقافته محدودة ولكنها لا تنطلي على الشعب الايراني وعلى الأحرار في العالم قاطبة..

فالشعب الايراني يدرك جيدا مدى البؤس والشقاء الذي يعانيه جراء الضروف المعاشية والسياسة العامة العشوائية لحكامه المستبدين ذوي العقول الفارغة من أي معنى أوقيم أنسانية فالقيمة الفضلى للملالي هو فقط أحتكار الحكم والسلطة لالخدمة الشعب بل لخدمة مآربهم الدنيئة ولا مفك لهوس الحكم والسلطة وهذا أصبح ديدن الملالي الحاكمين وتوجه يقتضي التطرف عن جادة الصواب وبعيدا عن الحكمة والعقلانية وهذا ما أدى الى الاغراق التام في الأوهام والفكر الشوفيني والفاشستي بقمع الشعب بصور من العنف والأرهاب المطلق والقتل والأعدامات المتكررة لاسيما في عهد الملا روحاني حيث زادت وتيرة الأعدامات للأبرياء من مكونات الشعب خاصة المكون الكوردي والمجتمع الدولي والأمم المتحدة لايحركان ساكنا أزاء هذه الجنايات البربرية والوحشية المفرطة غاية الأفراط تجاه شعبها وتجاه مواطنيها من أفراد وأعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية إبان وجودهم في مخيمي أشرف وليبرتي فقد لاقوا أشرس الهجومات العسكرية والأعتداءات الميليشاوية العائدة لقوة القدس الأرهابية سيئة الصيت ولم يكتفي بهذا القدرمن الأرهاب والوحشية في أرتكاب جرائمه بحق شعبه بل قام بتصدير تطرفه وظلاميته وجرائمه ومداخلاته الأرهابية الى (12) دولة في المنطقة وأستمالة مجتمعاتها الى قطبيته المتطرفة وجعلها حجاب عسكري لمعاركه اللاحقة معتقدا ان الهجوم هو سبيل البقاء والأستدامة ولكنه لا يدرك ان أنفتاح العصر الحالي هو للتحرر والديمقراطية وليس لمحاكاة التخلف وسياقات العصور الوسطى ونظام الملالي في حالة الهجوم أو الدفاع هو زائل عن الوجود لا محالة وسوف يجد نهايته في القريب العاجل فالتوجهات الأعلامية لنظام الملالي ليس على الحياد ولا تخدم الحقيقة بتاتا وهي أداة ووسيلة لتزيف الحقيقة بعكس أعلام المقاومة الايرانية وأعلام منظمة مجاهدي خلق الرصينتان اللتان لاتنطقان سوى الحقيقة وخدمة الشعب الايراني وأشاعة القيم الأنسانية تجاه العالم أجمع...

كاتب وصحفي

شبكة البصرة

الاحد 7 جماد الثاني 1438 / 5 آذار 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط