بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الأفعال التاريخية مصدرها وعيا بالفرصة و حسن استغلال لما توفره من عوامل النهوض

شبكة البصرة

يوغرطة السميري؛ المهدية - تونس

الثورة: المقاومة العراقية الباسلة مثال لأستعادة العرب نهوضهم وتحررهم

ليس كالظروف الراهنة ما يساعد البعث على تعميق تجربته والعودة إلى أصالته ومتابعة رسالته. وليس كالظروف الراهنة ما يجعل من التقاء كل الوطنيين علي فعل مشترك.

إن فرصة النهوض والتحرر اليوم قائمة بكل ما نلمسه ونعيشه ظاهريا من كارثية الواقع العربي، وهي في ذات الوقت وبالتوازي مع ما هو كارثي معاش،فهي تحمل عوامل الرد المتقدمة سواء من حيث التخطيط أو الممارسة في الجانب الحقيقي لهذا الواقع الملموس في نفسية العربي و رؤيته الطموحة للنهوض والتحرر أن كان ماديا أو معنويا.

فرصة تجعل المرء لا يتردد في القول من أن فرصة للعمل الثوري القائم على الفكر العربي بأهدافه التي صاغها، قد أتيحت للشعب العربي من جديد.

فرصة تاريخية كالتي أتيحت قبل ستة عقود علي خلفية احتلال فلسطين تتاح اليوم أمام أبناء الأمة العربية لكي تبنى حركة الشعب للنهوض من جديد على أرض صلبة ونظيفة.

نقول هذا لكون العرب كل العرب يعيشون نمط جديد من الثورة والمقاومة في العراق نمط تجاوزت تضحياته البشرية أضعاف ما دونه تاريخ المقاومات اﻹنسانية الأخري بما في ذلك ثورة المليون شهيد في الجزائر ففي العراق سقط ضعف العدد من الشهداء دون اعتبار المفقودين، وتجاوز عدد المستوطنين للعراق من ايرانيين -فرس- ومن باكستانيين وأفغان وأكراد تركيا وايران وهم أدوات تستخدم في ادامة اﻹحتلال ما فاق عدد المستوطنيين الفرنسيين واﻷوروبيين للجزائر... وإذا كان لثورة المليون شهيد في الجزائر أحزمة دعم مادية واعلامية تمتد من أقطار الجوار كتونس والمغرب ومصر بشكل بائن فهي تغطي ساحة الوطن العربي كله... والكل ﻻ ينسي ملعب الشعب في العراق وكيف أقبلت العائلات العراقية متبرعة بما تمتلك بما في ذلك كيف نزعت ماجدات العراق حليها تبرعا لها... في حين نعيش حصارا اعلاميا وماديا ﻻ بل حصار يسفه حتي ما تقوم به الثورة / المقاومة في العراق من فعل ميداني أو من رؤية.

قلنا ذلك ﻻ انتقاصا من ثورة المليون شهيد ورمزيتها وإنما تأكيدا من أن الأمة العربية قادرة علي اﻹبداع وفي كل مجالات الحياة كلما اقترب أبناؤها من فهم ما مطلوبا منهم.

13/03/2017

d.smiri@hotmail.fr

شبكة البصرة

الاثنين 15 جماد الثاني 1438 / 13 آذار 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط