بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الموصل منكوبة

نداء من الاستاذة الدكتورة بشرى البستاني - جامعة الموصل

شبكة البصرة

سلام الشماع

إغاثة أبرياء الموصل من الطائرات..

هذا النداء لذوي الضمائر الحية، الذين يحترمون حياة الأبرياء، الذين لا ناقة لهم في الحروب ولا جمل، بل يموتون تنفيذاً لرغبات أهل المصالح.. وعبدة المناصب..

أكثر من أربعمائة ألف من الأُسَر المحاصرة في المناطق غير المحررة غرب الموصل، وأكثر من ثلاثمائة وخمسين ألف نازح في المخيمات حول حمام العليل يشكون الجوع والعطش وانعدام الدواء، بعد أن طال حصارهم تحت قبضة داعش الجريمة، وتأخر معارك التحرير بسبب كثرة الخسائر بين المدنيين وتعرض بيوتهم للقصف من كل الجهات ولاسيما طيران التحالف وبقاء الضحايا والشهداء تحت الأنقاض لعدم استجابة المنظمات الإنسانية والدفاع المدني لإنقاذ من دُفنوا أحياءً، فضلاً عن فيضان دجلة الخير، الذي أغرق الجسرين العائمين اللذين أقامهما الجيش العراقي لعبور المساعدات من الجانب الايسر لأهلهم في الايمن وفتح طريق للفارين من بطش داعش ونيران المعارك.

كل ذلك يحتِّمُ على قيادة العمليات وطيران الجيش وطيران التحالف أن يعملوا بأقصى السرعة على إغاثة المدنيين المحاصرين وأطفالهم بالنار والجوع والعطش وذلك بإلقاء الماء والحليب والتمر وما تيسر من غذاء إليهم من الجو عبر الطائرات من كل الجهات المشاركة في المعركة..

إن ما يحدث لأهل الموصل لم يحدث عبر التاريخ لشعب من شعوب العالم..

إنها حربُ إبادة وتدمير وليست معركة تحرير يا حيدر العبادي..

إنها حربُ إفناء.. حرق وهدم ونسف وتجويع وعطش وحرمان من الرواتب...

أغيثوا أبرياء الموصل المدنيين بنداءاتكم أيها الأشقاء العراقيون والعرب..

لن نطلب من البرلمان شيئاً، فهذا البرلمان عديم الذمة والضمير لا علاقة له بشعب العراق. ولنتذكر قوله تعالى:

"من قتَلَ نفسَاً بغير نفسٍ أو فسَادٍ في الأرض فكأنما قتَلَ الناسَ جميعاً

ومن أحْيَاها فكأنما أحيا الناسَ جميعاً"

صدق الله العظيم

شبكة البصرة

الاثنين 21 رجب 1438 / 17 نيسان 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط