بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ايران: 200 مليار تومان ديون الدولة الايرانية

وزيادة 6 مليار دولار للسيولة النقدية خلال 11 شهرا

شبكة البصرة

أعلن المصرف المركزي في تقرير رسمي يوم 9/4/2017 على أن السيولة النقدية في إيران إزدادت إلى مستوى أكثر من مليون و211 الف مليار تومان لحد تاريخ 18/02/2017 هذا يعني أن مايقارب بـ200 مليار تومانا (ما يعادل 6 مليار دولار تقريبا) للسيولة النقدية في ايران قد ازدادت خلال فترة 11 شهر مضت.

من جهة اخرى وطبقا للتقارير الرسمية إجتازت ديون الدولة للمصارف ومختلف المؤسسات 700 ألف مليار تومان (مايعادل 200 مليار دولار).

والرئيس الايراني روحاني كان قد أعلن في شهر كانون الأول عام 2014 بانه وريث ديون الدولة السابقة بمبلغ 200 الف مليار تومان. وعلى أساس هذه الحسابات أوجدت في حكومة روحاني ديونا قدرها 500 الف مليار تومان في فترة أقل من أربع سنوات. وهذا يعني ان مستوى النهب والسرقة والتكاليف الباهضة لقتل الشعب في ايران وشعوب البلدان الأخرى قد نهبت مسبقا للسنوات القادمة. وبلغة علم الإقتصاد عند إزدياد السيولة النقدية بشكل سنوي وبمبلغ 200 الف مليار تومان (60 مليار دولار) يبلغ متوسط ديون الدولة 180 الف مليار تومان في السنة وهذان وجهان للعملة الملطخة بالدم والقذرة لنهب الكادحين في البلاد من قبل نظام الملالي.

وعندما تستورد 25 مليار دولار من البضائع إلى البلاد بشكل سنوي في إطار التهريب على يد الحرس الثوري وعندما يصرف اكثر من 60% من ميزانية البلاد للمؤسسات التي تتعلق لخامنئي وحرس الثوري و السيد خامنئي وآبناء الذوات ولايرجع ريال واحد الى خزينة الدولة فان هذه الكلف الفلكية يتم تامينها من قوت الشعب الايراني.

ان الوضع الاقتصادي المتدهور هو حصيلة تدخلات نظام الملالي الجامحة في سوريا والعراق واليمن ولبنان وغيرها من دول المنطقة والتي تأتي بهدف حفظ السلطة داخل البلاد. الوضع الذي أدى الى اضطرار المواطنين الايرانيين الى السكن في القبور والنوم في الكراتين اثر الفقر أو بيع الأعضاء البشرية وحتى أطفالهم للحصول على لقمة عيش.

شبكة البصرة

الخميس 17 رجب 1438 / 13 نيسان 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط