بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

كلمة الرفيق ركاد سالم "أبو محمود" عضو القيادة القومية، أمين عام جبهة التحرير العربية في المهرجان المركزي الذي أقيم في ذكرى السابع من نيسان

شبكة البصرة

كلمة الرفيق ركاد سالم "أبو محمود" عضو القيادة القومية، أمين عام جبهة التحرير العربية في المهرجان المركزي الذي أقيم في ذكرى السابع من نيسان في قاعة جمعية الهلال الاحمر في رام الله يوم امس السبت 8/4/2017

 

الاخوة قادة الفصائل الوطنية والإسلامية

الإخوة أعضاء اللجنة التنفيذية الأخوة قادة النقابات الجماهيرية والشعبية

الأخوة الوزراء

أيتها الأخوات والإخوة

نلتقي اليوم لإحياء الذكرى السبعين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي، حزب امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة، حزب الوحدة والحرية والاشتراكية، حزب البعث الذي وافقت قيادته على حل الحزب عام 1958 مقابل انجاز الوحدة بين مصر وسوريا. فتحية للقادة المؤسسين ميشيل عفلق واكرم الحوراني وصلاح الدين البيطار، كما ان الحزب وفي ظل الحصار المفروض على العراق رفض المساومة على قضية فلسطين مقابل فك الحصار عن العراق وواجه العدوان الأميركي الصهيوني دفاعاً عن المبادئ وقضية فلسطين فتحية للشهيد الرمز صدام حسين الذي استشهد وهو يهتف فلسطين عربية وعاشت فلسطين. وقد أمد نظام البعث المقاومة الفلسطينية بكل ما يضمن استمرارها ويدعم صمودها، في حصاري بيروت وطرابلس، كما أمد الانتفاضة الثانية بأن اجزل العطاء لاسر الشهداء والجرحى واعاد بناء البيوت المهدمة. وتستمر المسيرة بقيادة الأمين العام عزة ابراهيم قائد كتائب الجهاد والتحرير.

كما نحتفل بالذكرى الثامنة والأربعين لانطلاقة جبهة التحرير العربية التي جسدت مبادئ البعث في قومية معركة تحرير فلسطين. فخاضت كافة معارك الثورة الفلسطينية وفي كافة المواقع وقاتلت دفاعاً عن الشرعية الفلسطينية في حصاري بيروت عام 1982 وطرابلس عام 1983 وشاركت بفعالية في عقد المجلس الوطني الفلسطيني عام 1984 الذي أكد شرعية م.ت.ف كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني بعد أن قال بريجنسكي بعد حصار بيروت goodbye plo.

وقالت قوى الاستبداد والوصاية بعد حصار طرابلس عام 1983 انتهت م.ت.ف، فتحية الى الرئيس الشهيد الرمز ابو عمار وإخوانه الميامين.

 

ايها الرفاق

من فهمنا لطبيعة الصراع فقد عارضنا المرحلية وقلنا ان معركتنا مع اسرائيل ليست معركة حدود وانما معركة وجود. واسرائيل يومياً تمارس بما يكرس وجودها على الارض فهي تصادر الاراضي وتقيم المستوطنات وتهدم البيوت وتحرق اشجار الزيتون وذلك لتكريس وجودها على البقية الباقية من ارض فلسطين وهي لا تزيد عن 22% من ارض فلسطين التاريخية، رغم ان اجراءاتها هي مخالفة لكافة القوانين الدولية ومن هنا فاننا ندعو القيادة الفلسطينية الى تفعيل شكواها الى محكمة الجنايات الدولية ومحكمة جرائم الحرب.

عارضنا اتفاقات اوسلو وقد وصلت فعلاً اتفاقات اوسلو الى طريق مسدود فقد تخلت اسرائيل عن كافة تعهداتها في اتفاقات اوسلو فاعادت احتلال مناطق أ. واعادة السيطرة الامنية على كافة مناطق الضفة الغربية بل ارتكبت ابشع جريمة بالتاريخ باغتيال الشهيد الرمز ابو عمار ولذلك فاننا ندعو القيادة الفلسطينية الى اعادة النظر باتفاقات اوسلو. وملحقاتها الامنية والاقتصادية وتفعيل المقاطعة لكافة المنتجات الاسرائيلية.

حددنا موقفنا من المفاوضات الثنائية برعاية اميركية وقلنا ان اميركا هي حليف اسرائيل ولا يمكن ان تكون وسيطاً وفعلاً فبعد ما يزيد عن عشرين عاماً من المفاوضات وصلنا الى طريق مسدود، عملت اسرائيل في هذه الفترة وبشكل متسارع على محاولة تهويد القدس وزيادة المستوطنات لذلك فاننا نؤكد على ضرورة تصعيد المقاومة في الداخل ومدها بما يؤدي الى تصاعدها والتوجه الى المؤسسات الدولية لفضح جرائم اسرائيل كدولة عنصرية.

واليوم ترامب يريد عقد مؤتمر اقليمي، فبعد ان عملت اميركا في عهدي بوش واوباما على تضخيم النفوذ الايراني وذلك بتسليم العراق الى ايران وعملائها بعد احتلالها في العام 2003 وتعاظم الدور الايراني في سوريا والبحرين واليمن.

يأتي الآن ترامب لاستخدام ايران كفزاعة ويقول ان حماية دول المنطقة وبالاخص دول الخليج العربي من التمدد الايراني هو بوجود حلف تتشارك فيه اميركا واسرائيل الى جانب دول الخليج وكل من مصر والاردن. لذلك فاننا نؤكد اننا نرفض الحل الاقليمي الذي يهدف الى تكريس وجود اسرائيل في المنطقة العربية دون التنازل عن الاراضي الفلسطينية بل تحقيق بعض القضايا الاقتصادية في الضفة وغزة.

ومن هنا فاننا ندين الضربة العسكرية الاميركية لسوريا كما تدين التدخل الروسي والايراني في شؤون دولة عربية هي سوريا. ونؤكد على ان يترك الشعب السوري ليقرر مصيره بعد ان تهيء الاجواء الديمقراطية لممارسة ذلك.

نؤكد على ضرورة انجاز الوحدة الوطنية بأن يسمح لحكومة الوفاق الوطني برئاسة د. رامي الحمدالله والتي شكلت برضى كافة الاطراف بممارسة دورها في غزة وتذليل كافة العقبات التي منعتها من ممارسة هذا الدور على ان تتوجه وفي فترة محددة الى انجاز انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني والمباشرة في اعادة اعمار غزة.

نؤكد على ضرورة تفعيل جماهير شعبنا المتواجدين خارج فلسطين التاريخية وعددهم حوالي ستة ملايين فلسطيني وان توضع خطة لاشراك كل فلسطيني الخارج في المواجهة المستمرة مع اسرائيل وكل من موقعه.

نرى ضرورة اعادة تفعيل الجبهة العربية المشاركة للثورة الفلسطينية فالانظمة العربية في هذه المرحلة مشغولة باوضاعها الداخلية لذلك نرى ضرورة التوجه الى الاحزاب العربية وتفعيل دور الجماهير العربية في صراعنا مع اسرائيل.

وأخيراً تعزيز علاقاتنا مع القوى الثورية والمحبة للسلام في العالم.

المجد والخلود للشهداء الابرار... شهداء فلسطين والامة العربية

الحرية لاسرى الحرية... وانها لثورة حتى التحرير

شبكة البصرة

الاحد 13 رجب 1438 / 9 نيسان 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط