بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الماجدة العراقية سناء البلداوي اصرار وتحدي

شبكة البصرة

عندما كان الرئيس الشهيد صدام حسين رحمه يؤكد في اغلب لقاءاته واجتماعاته ومن خلال خطاباته والبيانات التي تصدر من الرئاسة ومجلس قيادة الثورة، ويبدأ بجملة (ايها الشعب العراقي العظيم) لانه كان يدرك ان شعبه يحمل من الارادة والاصرار والتحدي من اجل الحياة الحرة الكريمة.. وعندما كان يطلق على المرأة العراقية صفة الماجدة العراقية لانه يدرك عظمة إصرارها على التحدي لكل المحن والصعاب.. نعم هذا هو شعبنا يبقى عظيما، وتبقى المرأة العراقية عنوانا شامخا علينا ان نفتخر بها.

المرأة العراقية ليست كباقي النساء، انها تحمل صفات التحمل والصبر والتدبير والكرامة والوفاء والشرف الرفيع ووقفت مع الرجل العراقي ان كان والدها او اخيها او زوجها او ابنها او زميلها في مجال العمل وفي كل المحن وفي شتى الظروف الايجابية والسلبية التي مر به الوطن والعائلة العراقية الصابرة المحتسبة، كانت تنتظر بشوق لتسمع بطولاتهم في ميادين القتال كانت تساهم في علاج الجرحى لانها ملائكة الرحمة، وكانت تعمل في كل مجالات البناء والتنمية والتربية والتعليم للمساهمة في بناء الاجيال.

 

سناء البلداوي عضوة الامانة العامة للجبهة الوطنية العراقية عنوانا من عناوين الوفاء والعزة والشجاعة سناء البلداوي شامخة شموخ نخل الوطن اطال الله بعمرها ورغم محنتها تقف تتحدى كل محنتها وأصرت ان تشارك في كل المحافل الوطنية كما هو تاريخها المشرف، رغم ضروفها الصحية تقول الحمد لله وقطعت مئات الكيلومترات لتشارك اخواتها وأخوته اكبر تجمع عراقي يجمع العراقيين من كل دول العالم، لتقول نبقى نتحدى كل الصعاب لتحقيق التحرير لارضنا ووطننا، حضرت وتكفلت بشكل شخصي بكل تكاليفها من الناحية المادية كما هو كل من حضر لمساندة صوت الحق العراقي من اجل المساهمة في دعم قضية الوطن العراق الذي يعاني من ويلات لم تمر على بلد في التاريخ.

 

سناء البلداوي رمز الإصرار والتحدي لكل من حضر مؤتمر المغتربين العراقيين في اوفيدييو/اسبانيا.. ولكل من تابعنا عبر كل الوسائل، ولكل المراقبين، انظروا الى النخلة العراقية الاصيلة انها واقفة بشموخها ولم تنظر ولم تضع حالتها الصحية سببا لتعتذرعن الحضور، على العكس حضرت ومارست كل حقوقها الوطنية كعضوة في مؤتمر المغتربين وكذلك عضوة في الجبهة الوطنية العراقية.

 

نقول الى النفر الضال الذي ليس لديه سوى مفاتيح حروف الحاسبة ويحاول ان ينفث السموم على العراق والعراقيين اينما يكونوا. كنت اتمنى ان يراجعوا انفسهم، لانهم بالتالي تحسب عليهم وتنعكس سلبيا على شخصياتهم... والله والله هذه الماجدة العراقية المقاتلة رغم محنتها، بالعراق يگولون، تسواكم، الافضل لكم ان تراجعوا انفسكم وعقولكم المريضة، وقفوا امام المرآة وانظروا لإنفسكم ستجدون ان شياطين السوء توسوس في عقولكم، ضعوا كل امراة كما هي سناء الوطن، لتتعلموا المعاني السامية والدروس والعبر من الماجدة المناضلة، صاحبة عنوان البطولة والشرف والكرامة،

نسال الله ان تتعافى من محنتها ومرضها والشفاء العاجل للاخت الفاضلة سناء لتكون في مكانها وتمارس مهماتها الوطنية.

الف الف تحية للماجدة العراقية الوطنية سناء البلداوي، رمزا للوفاء والكبرياء

الف الف تحية لماجدات العراق

الف الف تحية من وقف وآزر السيدة المخلصة سناء البلداوي.

 

سيروان بابان

نائب الامين العام لمنظمة المغتربين العراقيين

شبكة البصرة

السبت 19 رجب 1438 / 15 نيسان 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط