بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

شارك الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر

بملتقى المنظمات الشعبية التقدمية في المنطقة العربية

شبكة البصرة

شارك الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر بملتقى المنظمات الشعبية التقدمية في المنطقة العربيه للفترة من 14 لغاية 16 نيسان 2017 بدعوة من جمعية راد التونسيه وبالتعاون مع المنظمه البرازيليه العالميه مزارعون بلا ارض وحيث كان الحضور من المنظمات المعاديه للاحتلال والامبريالية والنظام الرأسمالي ومن مختلف الدول العربية ويحملون عدة افكار وتوجهات ورؤى لقضايا الامه والعالم وبحضور اكثر من ثلاثمائة شخص.

بالنسبة لنا كانت تجربة رائعه اهم ما فيها هو تمثيل العراق وايصال صوته بالمحافل العربيه والدولية سواء نختلف معها او نتقارب واياها والاجمل بالمشاركه هو معرفة الناس وتكوين علاقات تمكننا من شرح قضية العراق وبيان حقيقة ماجرى ويجري من احتلال وقتل وفساد وتهجير شعب كان امنا واصبح اليوم مستهدفا مستغلا ومشردا يعيش في ظل حاضر مؤلم ومستقبل مجهول وفوضى عارمه عمد العملاء واسيادهم وضعنا فيها، وكذلك لاثبات وجودنا كمنظمة عراقيه وطنيه قوميه تقدمية مقاومة لكل اشكال الاحتلال ونتائجه وصوت لشباب العراق الوطني الذي غاب عن هذه الساحات لانصرافه للعمل المقاوم والمعارض السياسي والاعلامي مما اعطى المجال للاعداء ومن يناصرهم من العملاء ليعبثو بعقول الشباب العربي والعالمي من خلال نشر الاكاذيب والتضليل لحقيقة معاناة العراقيين بعد الاحتلال وبث السموم لتشوية الصورة الحقيقيه للنظام الوطني الشرعي

الذي حارب الامبرياليه بكل اصنافها وافشل الكثير من مخططاتها ولعقود، وسنتناول لاحقا وبحلقات عدد من القضايا التي تم تناولها بأعمال الملتقى والرد على بعض الافكار والسلبيات التي تم طرحها لعدم اتساع المجال والوقت حينها وكذلك لتعميم الفائده ونقل التجربه للمهتمين والمتابعين.

وهنا لا يسعني الا ان اشكر القائمين على الملتقى ابتداءا من الاخوه في تونس وعلى رأسهم النائب في مجلس الشعب الاخ فتحي الشامخي والعاملين معه والاخوه ممثلي المنظمة البرازيليه والرفيقه بلار من اللكوادور والتي كانت المشرفه الادارية للملتقى.. وكل الرفيقات والرفاق المشاركين واخص بالذكر من يناصر العراق في نظاله من اجل التحرير وطرد الاحتلال وعملائه

 

غسان سداوي

الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر

شبكة البصرة

الثلاثاء 22 رجب 1438 / 18 نيسان 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط