بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الادارة الامريكية الجديدة تنفذ استراتيجيتها في أحتواء التهديدات والتخرصات الايرانية

شبكة البصرة

طارق عبدالكريم الطرفي

شرعت الادارة الامريكية الجديدة بالخطوات الاولى لغرض تنفيذ استراتيجيتها الجديدة في عملية أحتواء التهديدات والتخرصات الايرانية حيث مهد اللقاء بين الرئيس الامريكي ترامب وولي ولي عهد المملكة العربية السعودية الامير محمد بن سلمان عهدا جديدا يقوم على تصويب العلاقات بين الولايات المتحدة من جهة ودول الخليج العربي عامة والمملكة العربية السعودية خاصة وعلى قاعدة تبادل المصالح والاهداف الحيوية فضلا عن وجود تهديد خطير ومباشرلامن المنطقة والعالم الا وهو سياسة النظام الايراني المصدرة للارهاب والفوضى والطائفية ومن هذا المنطلق يسعى الجانبان الامريكي والسعودي الى عزل وتطويق الدور التخريبي للنظام الايراني وتحجيمه وكسر اذرعه العسكرية والتي تقوم بنشر أعمال القتل والفوضى والتخريب في المنطقة العربية وذلك عبر ميلشياته التي يمولها ويقدم الدعم اللوجستي لها مثل حزب الله في لبنان والميلشيات العراقية في العراق والحوثي في اليمن حيث يحاول النظام الايراني كسب الشرعية في العالم الاسلامي عبردعم هذه المنظمات الارهابية بهدف وصولهم لقبلة المسلمين في مكة المكرمة مما يعطيهم الشرعية التي يفتقدونها في العالم الاسلامي وقد أظهرت القيادة الايرانية منذ حرب الثمان سنوات مع العراق في ثمانينات القرن الماضي على رؤيتها وأستراتيجيتها في اعطاء الاسبقية المطلقة في العمل عن طريق وكلاء لها الا وهي تجنيد المليشيات الطائفية والتي تستخدمها لاثارة الفتن والازمات وبث سموم التفرقة بين الشعوب العربية والاسلامية ولكن نظام ايران الان يعيش في حالة من التخبط والارباك والعزلة بعد ان ادرك ان شهر العسل مع حكومة واشنطن قد يكون أوشك على الانتهاء وان التساهل الامريكي تجاه سلوك طهران المشين في المنطقة العربية من دعم للارهاب والقتل والطائفية قد اصبح من الماضي وعلى الحكومة الامريكية ان تصبح اكثر صرامة وحزما وشدة امام السياسات الايرانية الداعمة للارهاب والفتن والطائفية كما وعليها ان تثبت لايران بانها سوف تواجه مخاطركبيرة فيما اذا حاولت أستئناف تسليحها النووي وقامت بخرق الاتفاق النووي مع الامم المتحدة والدول الكبرى والذي يصفه الرئيس الامريكي ترامب بالقرارالاسوء في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية وعلى هذا الاساس فان الادارة الامريكية الجديدة مقبلة على تقييم المرحلة السابقة من علاقاتها والعمل على حماية مصالحها الاستراتيجية في هذة المنطقة الاكثر أهمية "وحيوية" في العالم حيث انها في الوقت الحاضرتعتبرالمملكة العربية السعودية الجزء الجوهري والحيوي من الشرق الاوسط وان نتائج زيارة ولي ولي العهد السعودي الى الولايات المتحدة قد أنتجت واقعا" جديدا"وفرضت استراتيجية جديدة في المنطقة لا يسمح بعد الان لسياسة الفوضى التي ينتهجها النظام الايراني ان تأخذ طريقها الى منطقتنا العربية والان وبعد ان تم لقاء القادة العرب في قمة عمان فأن البيان الذي انهى المؤتمرأعماله به كان واضحا وصريحا وموحدا ويعبرعن ما في نفوس ومشاعر الشعب العربي الذي بات يتاثر بالصراعات اوالفتن الطائفية التي يؤسس ويبرمج لها النظام الايراني المجرم وادواته القذرة خيب اللهم سعيهم واعمالهم الخبيثة.

رئيس الاتحاد العام لطلبة وشباب الاحواز

شبكة البصرة

الاحد 20 رجب 1438 / 16 نيسان 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط