بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الفورمولا 1 وصورة البحرين الجميلة

شبكة البصرة

السيد زهره

هذا واحد من أهم وأكبر إنجازات البحرين الجميلة التي تدعو الى الفخر والاعتزاز.

نعني هذا النجاح الباهر الذي تحقق بتنظيم سباق الفورمولا 1، وخروجه بهذه الصورة الجميلة المبهرة.

هذا الحدث العالمي الكبير الذي تنظمه البحرين كل عام هو من أكبر الأحداث التي لعبت دورا محوريا حاسما في تقديم صورة البحرين الحقيقية الجميلة الى العالم كله. هذا الحدث وتنظيمه بكل هذا النجاح يمثل رد البحرين الهاديء والهادر في نفس الوقت على كل محاولات تشويه صورة البحرين، وهي المحاولات لتي لم تتوقف منذ سنوات، وبالذات منذ الأحداث الطائفية التي اندلعت في 2011.

لن نضيف جديدا الى ما قاله الكثيرون بالفعل في اِلأيام الماضية عن قدرة الكفاءات البحرينية وما أظهره النجاح في تنظيم السباق من قدرة تنظيمية مشهود بها، وعن المردود الإيجابي لتنظيم السباق على الاقتصاد الوطني سواء بشكل مباشر او غير مباشر، وعن الدور الكبير الذي اصبح السباق يلعبه في الترويج عالميا لزيارة البحرين والتعريف بها.

لكن القيمة الأكبر للسباق بالنسبة للبحرين تتجاوز بكثير جدا المنافع المباشرة التي تجنيها.

القيمة الأكبر للسباق تتمثل كما ذكرنا في الصورة العامة الجميلة للبحرين التي قدمها ويقدمها كل عام الى العالم كله.

الفورمولا 1 من أكبر الأحداث الرياضية العالمية التي يتابعها مئات الملايين في العالم كله.

مئات الملايين في العالم تابعوا في الأيام الماضية، كما سبق وتابعوا في السنوات السابقة، ما حققته البحرين من نجاح باهر في تنظيم السباق، وتابعوا القدرة البحرينية على الإنجاز.

مئات الملايين الذين تابعوا السباق انطبعت في ذهنهم حتما صورة البحرين كبلد متحضر متسامح، آمن مستقر، قادر على تحقيق الإنجازات وفقا لأعلى المعايير العالمية.

هذه الصورة التي قدمها السباق الى العالم عن البحرين هي انجاز لا يتحقق عبر آلاف البيانات والتصريحات الرسمية وغير الرسمية.

بعض دول العالم مستعدة لأن تدفع مئات الملايين من اجل الترويج لصورتها على هذا النحو في العالم.

وهذا الحدث العالمي الكبير تتابعه وتنقل وقائعه والأجواء المحيطة به آلاف من أجهزة الاعلام في العالم، المرئية والمسموعة والمكتوبة، وكذلك المواقع الالكترونية بالطبع.

وعلى امتداد الأيام الماضية، قبل واثناء وبعد السباق، كان اسم البحرين حاضرا في كل أجهزة الاعلام هذه في كل دول العالم بلا استثناء.

كان اسم البحرين حاضرا مقرونا بكل ما هو جميل، ومقرونا بالإعجاب والتقدير للبحرين وشعبها.

هذا الإنجاز الذي يحققه كل عام تنظيم البحرين للفورمولا1 ليس بالانجاز البسيط ابدا، وخاصة بالنظر الى الظروف الصعبة التي مرت بها البلاد في السنوات الماضية.

نعلم جميعا، ضراوة حملة التشويه التي تعرضت لها البحرين في الخارج. هذه الحملة شاركت فيها منظمات ومراكز وأجهزة اعلام مشبوهة حاولت كلها النيل من سمعة البحرين وتشويه صورتها وصورة الأوضاع فيها خدمة لأجندات سياسية معروفة.

ولم يكن غريبا ان هذه الحملة استهدفت سباق الفورمولا، وحاولت هذه القوى، ومعها للأسف قوى طائفية بحرينية، في سنوات سابقة الضغط من اجل الا يعقد السباق في البحرين.

لكن البحرين بإصرارها على تنظيم السباق أخرست كل الألسن وكل الأصوات المشبوهة الحاقدة. وبنجاحها الباهر في تنظيم السباق عاما بعد عام، قدمت بهدوء وثقة الدليل العملي الدامغ على كذب كل هؤلاء وقدمت للعالم صورتها الحقيقية الجميلة الواثقة القادرة.

يبقى ان درس الفورمولا1، وما حققه تنظيم السباق من نجاح ومن تقديم هذه الصورة المبهرة للبحرين وشعبها، يجب ان يكون ماثلا في الأذهان.

الدرس هو ان إنجازا حضاريا عمليا واحدا نقدمه الى العالم كفيل بحد ذاته بمواجهة كل حملات التشويه والرد عليها وتفنيدها أكبر بكثير جدا من أي بيانات او تصريحات او كلام انشائي.

شبكة البصرة

الاثنين 21 رجب 1438 / 17 نيسان 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط