بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

مجلس شيوخ عشائر العراق يدين ويستنكر ما يتعرض له المسلمون في بورما من قتل وحرق وتهجير وهدم للقرى الفقيره وتطهير عرقي واباده جماعيه

شبكة البصرة

أمام صمت المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان والمحاكم الدوليه وفقدان الضمير الانساني ترتكب القوات الحكوميه في ميانمار ومعها عصابات بوديه قذره مدعومه من السلطه جرائم أباده جماعيه وعمليات تطهير عرقي ممنهج ومخطط له تجاه المسلمين الروهينغا في أقليم أركان الذي يفتقد فيه ابسط مقومات الحياة من غذاء ودواء نتيجة الوضع السيئ الذي يمر به الاقليم وأنسحاب المنظمات الانسانيه والاغاثيه بحجة فقدان الامن.

 

أن الجرائم البشعه وقتل الاطفال والنساء والشيوخ والشباب والتهجير القسري وتدمير القرى وحرق المساكن والمخيمات وحرق النساء والاطفال تجري في ظل حماية ودعم السلطه المجرمه لميانمار والتي قامت بمنع وسائل الاعلام والصحفيين من دخول الاقليم وتغطبة ما يجري فيه من جرائم واضطهاد واباده للمسلمين الروهينغا الذين باتوا مهددين بالانقراض. لذا فأن

مجلس شيوخ عشائر العراق المناهض للاحتلال الاجنبي يدين ويستنكر ما يتعرض له المسلمون في بورما من قتل وحرق وتهجير وهدم للقرى الفقيره واباده جماعيه ممنهجه من عصابات بوديه مجرمه وبتواطئ واضح ومفضوح من حكومة بورما.

 

ويحمل المجلس المسؤوليه الكامله لحكومة بورما لما يتعرض له المسلمون من اباده جماعيه وعمليات تطهير عرقي في أقليم أركان وجميع مدن بورما ويدعو المجلس المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان وقادة الدول العربيه والاسلاميه الخروج من صمتهم المدمر والوقوف بحزم وقوه لمنع حكومة بورما من الاستمرار في هذه الجرائم البشعه ضد المسلمين و التي يندى لها جبين الانسانيه ومطالبتهم تقديم المجرمه رئيسة وزراء بورما الى المحكمه الجنائيه الدوليه لارتكابها جرائم الاباده الجماعيه وتحريضها على قتل المسلمين الروهينغا في بورما ويدعوا المجلس جميع المسلمين ان ينصروا اخوانهم المسلمين في روهينغا الذين بتعرضون للاباده الجماعيه والتطهير العرقي. قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم (من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم).

حسبنا الله ونعم الوكيل

الله أكبر الله أكبر الله أكبر

الامانه العامه لمجلس شيوخ عشائر العراق المناهض للاحتلال الاجنبي في العراق

بغداد في 9 أيلول 2017

شبكة البصرة

الثلاثاء 21 ذي الحجة 1438 / 12 أيلول 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط