بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

في ذكرى ميلاد السنهوري

شبكة البصرة

إبنك ورفيقك رامي عابدون

ﻓﻲ الثاني عشر من هذا الشهر (سبتمبر العظيم) أحتفي مع نفسي بذكرى ميلاد الأب والمعلم والقائد الذي تعلمت منه الكثير في شتى مناحي الحياة، السياسية والاجتماعية والثقافية، ميلاد عضو القيادة القومية، أمين سر قطر السودان، لحزب البعث العربي الاشتراكي، الأستاذ علي الريح السنهوري (حفظه الله ورعاه)، الذي خاض في تاريخه النضالي أروع ملاحم البطولة والشرف في تاريخ أمتنا العربية والإسلامية المجيدتين، ومن أجل التحرر والكادحين في السودان والوطن العربي، وفي التصدي للديكتاتوريات المتعاقبة بقطرنا، وسجن 4 سنوات في عهد إنقلاب نميري وعدة أحكام واعتقال في عهد إنقلاب الجبهة اللااسلامية، وشارك ببسالة مع رفاقه في القيادة بمعركة الشرف في عراق العروبة بحماية البوابة الشرقية للوطن العربي في قادسية صدام المجيدة، ومعركة أم المعارك الخالدة، وتوجها بمعركة الحواسم المستمرة بقيادة الأمين العام للحزب عزت إبراهيم الدوري، التي أثبت فيها السنهوري إيمانه القوي بمبادئ أمته والواجب الذي يحتم عليه كقائد في تقدم الصفوف لمواجهة العدوان الصهيوامريكي الغاشم على العراق وذلك بشهادة رفاق عاشروه في تلك الفترة من العام 2003م.

في ذكرى ميلاده نستذكر صفاته من الرجولة والمبادئ والثبات والشجاعة والتحدي والطهر والإيمان والتضحية. هي ذكرى يجب أن نؤكد من خلالها وحدتنا الوطنية والانتماء العربي التي تمسك بها وصانها وما زال يقدم من أجلها رفيقي واستاذي علي الريح السنهوري.

التحية لك وأنت تعبر عن الملايين الذين قص الظلم ألسنتهم.

التحية لك وأنت تحذو حذو قائدنا المؤسس أحمد ميشيل يوسف عفلق، ومحمد سليمان الخليفة عبدالله التعايشي، ومحمد حسني أبوزيد وبدر الدين مدثر، وصدام حسين، وعبدالمجيد الرافعي.

التحية لك وأنت إشعاع مستمر يستمد ضوءه من شمس لا تغيب شمس الوحدة والحرية والعدالة الاجتماعية.

أتمنى لك دوام الصحة والعافية

12 سبتمبر 2017م

شبكة البصرة

الثلاثاء 21 ذي الحجة 1438 / 12 أيلول 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط