بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 11/10/2017

شبكة البصرة

* نقص شديد في الأدوية الخاصة بمرض السرطان

* إغلاق الطرق الرابطة بين كردستان ونينوى

* مقتل 14 شخصا إثر قصف للقوات المشتركة على القائم

* انفجار ضخم يسفر عن مقتل وإصابة نحو 30 شخصا في هيت

* أزمة وقود حادة في خانقين بديالى

* خزانات ممنوحة من الأمم المتحدة لقرية في ديالى.. لكنها فارغة من الماء!؛

* أكثر من 420 جريمة ارتكبها أطفال في ذي قار... فما السبب؟

* إصابة أربعة أشخاص والعثور على جثتين بحادثين في بغداد والتاميم

* ضحايا بنزاع عشائري وهجوم للميليشيات بحادثين شمال وشرقي بغداد

* الكشف عن ملفات فساد جديدة في وزارة الداخلية

* ما الذي يمنع البرلمان من إقرار قانون مزدوجي الجنسية؟

* مرصد حقوق الإنسان: جثث المدنيين لاتزال تحت أنقاض الموصل

* القوات المشتركة تعتقل إمام جامع فتح العلي غربي الموصل

* مسؤولية عدم توفر الأدوية بمراكز علاج السرطان.. من الذي يتحملها؟

* الأمم المتحدة تضع العراق بمقدمة الدول المنفذة لأحكام الإعدام

* نحو 15 قتيلا بغارتين حربيتين متعاقبتين على قضاء القائم بالانبار

* التربية تتنصل من مسؤوليتها وتعتبر اتهامها بالتقصير بالامر الـ"مغرض والمضلل"!؛

* ما الذي يشهده التعليم وكوادره في البصرة؟

* نقص الخزين المائي يؤثر بشكل مباشر على خطة المثنى الزراعية الشتوية

* وزارة الكهرباء تعد ببناء اربع محطات لتوزيع الطاقة شرق بغداد... هل تتحقق؟

* نقص شديد في الأدوية الخاصة بمرض السرطان

يعاني العراقيون من نقص شديد في الأدوية والمعدات الطبية في ظل الإهمال الحكومي للقطاع الصحي في البلاد وضعف تمويل هذا القطاع، وفي هذا السياق اقرت وزارة الصحة، اليوم الاربعاء، بوجود شحة في ادوية مرضى السرطان في المستشفيات والصيدليات مضيفة ان السبب الرئيسي في ذلك يعود الى قلة التخصيصات المالية في الموازنة العامة، المخصصة لشراء الادوية والمستلزمات الطبية.

وقالت الوزارة في بيان ان أساس شحة الادوية، ناجم عن قلّة التخصيصات المالية حيث إنخفضت الموزانة السنوية المخصصة لشراء الأدوية والمستلزمات والأجهزة الطبية بنسبة 60٪ عن الأعوام التي سبقتها، مضيفة، انها وادراكا لأهمية الموضوع طالبت الجهات التنفيذية متمثلة برئاسة الوزراء، والجهات التشريعية لمعالجة الموقف من خلال تمويل عقود أدوية مرضى السرطان والتي أعطيت الأولوية في إلابرام وطلب التمويل من قِبل وزارة المالية وطلب تدخل رئاسة الوزراء والبرلمان لتمويلها بناءً على متطلبات واولويات وزارتنا.

واوضحت الوزارة، أن الشركات المُنتجة للأدوية لاتبدأ بتصنيع المادة المُتعاقد عليها إلاّ بعد تمويل العقد، وفتح الإعتماد المستندي مع ما تستغرقه عملية التصنيع ومع ذلك من خلال المتابعات المُشار إليها آنفاً والموثقة رسمياً، تمّ تجهيز دوائر الصحة في المحافظات ومنها البصرة بأدوية مرضى السرطان، وبعد نجاحها بالفحص المختبري، إضافة إلى أدوية أُخرى وصلت ولازالت قيد الفحص المُختبري وسيتم اطلاقها و تجهيز المؤسسات الصحية بها فور إنتهاء إجراءات الفحص.

وبينت الوزارة انها بينت من خلال الوزيرة ضرورة زيادة التخصيصات المالية للأدوية، وأن لاتتأثر بالوضع المالي للبلد وذلك لتعلقها بحياة المرضى، وقد تفهمت الجهات الرسمية ذلك، تفهماً لمطالبات ومناشدات الوزارة ووعدت بمعالجة الموقف ضمن موازنة السنة القادمة.

وتابعت الوزارة انها ناقلت تخصيصات مالية ضمن الموازنة التكميلية لعام 2017 وإن كانت لاتفي بالغرض المطلوب وعملت على إبرام العقود للموازنة التكميلية منها عقود أدوية مرضى السرطان ووزارة المالية بصدد تمويلها لمعالجة الشحة في بعض الأدوية، وخاصة أدوية مرضى السرطان.

وأضافت الوزارة إنها تُجهّز المُستشفى في البصرة أسوة بالمراكز السرطانية الاخرى بكلّ الحصة المطلوبة من الدائرة، من عُقود الأدوية السرطانية التي تصل اليها.

واردفت الوزارة ان ذلك يُمثل مُعاناة وثُقلاً كبيراً على كاهل الوزارة لأكثر من عامين، وهم لديهم حاليا عقود شراء مباشر لـ 13 مادة دوائية للامراض السرطانية ينتظرون تمويلها (منذ 3 أشهر)، مؤكدة ان الادوية وصلت إلى المطار بجهود استثنائية مع الشركات وهي لم تموّل لحد الان من وزارة المالية رغم موافقة رئيس الوزراء للتمويل.

 

* إغلاق الطرق الرابطة بين كردستان ونينوى

في تصعيد جديد للأزمة بين بغداد وأربيل أقدمت السلطات الكردية، اليوم الاربعاء، على إغلاق الطريق الرابط ما بين اربيل والموصل من جهة ودهوك والموصل من جهة اخرى.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إنه تم إغلاق الطريق الرابط بين أربيل والموصل عند قرية شاه قولي شرق مدينة الموصل، فيما تم إغلاق الطريق الرابط مابين محافظة دهوك ونينوى من جهة قرية خورسباط شمال مدينة الموصل.

وتابع المصدر أنه وبهذه الاجراءات تم قطع الطرق تماما مابين اقليم كردستان ونينوى.

وكان ما يسمى بمجلس أمن كردستان قد نشر في تغريدة له على موقعه الرسمي، اليوم الأربعاء أن هناك معلومات وصلت تفيد بأن القوات المشتركة وميليشيا الحشد الشعبي والشرطة الفيدرالية تنوي شن هجوم على مناطق تسيطر عليها البيشمركة.

 

* مقتل 14 شخصا إثر قصف للقوات المشتركة على القائم

قتل 14 شخصا، اليوم الأربعاء، إثر غارة جوية نفذتها الطائرات الحربية التابعة للقوات المشتركة في القائم غربي محافظة الأنبار.

وقال مصدر عسكري في تصريح صحفي، إن طيران السوخوي قصف ناحية العبيدي التابعة لقضاء القائم (350كم غرب الرمادي).

وأضاف المصدر، أن القصف اسفر عن قتل 14 شخصا وهدم عدد من المنازل السكنية للمدنيين.

 

* انفجار ضخم يسفر عن مقتل وإصابة نحو 30 شخصا في هيت

قتل وجرح نحو ثلاثين شخصا في تفجير وقع، مساء اليوم الأربعاء، في هيت غرب محافظة الأنبار، بما يؤكد استمرار الانفلات الأمني والفشل الحكومي الذريع في القضاء عليه.

وقال الناطق باسم الداخلية العميد سعد معن في بيان، إن انفجارا وقع بواسطة شخص يرتدي حزاما ناسفا داخل مقهى شعبي في منطقة الدواره في هيت اسفر عن مقتل واصابة 25 شخصا.

من جهته اقر مدير شرطة قضاء هيت بالأنبار العميد ستار عبد حمد، في تصريح صحفي بأن حصيلة التفجير بواسطة شخص يرتدي حزاما ناسفا داخل مقهى شعبي وسط مدينة هيت 70كم غرب الرمادي، انتهت عند 10 قتلى و15 جريحا.

وأوضح حمد، أنه تم نقل الجرحى الى مستشفى قريب وجثث القتلى الى دائرة الطب العدلي، مشيرا الى ان حالة بعض المصابين حرجة.

 وبين حمد أن قوات الشرطة فرضت حظرا شاملا للتجوال في المدينة حتى اشعار اخر، لافتا الى أن الوضع الأمني تحت سيطرة الشرطة بالمدينة.

 

* أزمة وقود حادة في خانقين بديالى

فشلت الحكومة في توفير الخدمات الأساسية للمواطنين من مياه نظيفة وكهرباء ووقود، وفي هذا الإطار أقر المجلس البلدي في قضاء خانقين بمحافظة ديالى،اليوم الاربعاء، بوجود ازمة وقود شديدة يشهدها القضاء لليوم العاشر على التوالي.

وقال رئيس مجلس قضاء خانقين سمير محمد نور في تصريح صحفي، إن خانقين تشهد لليوم العاشر على التوالي ازمة خانقة في شحة المنتوجات النفطية وخاصة البانزين والكاز ما ادى الى ضرر بالغ للمواطنيين.

واضاف نور، ان سبب الازمة هي تصرفات شخصية لبعض النقاط الامنية على الطريق البري بين بعقوبة وخانقين والتي تعيق حركة شاحنات نقل المنتوجات النفطية رغم وجود موافقات اصولية بوصولها الى القضاء، لافتا الى ان ادارة ومجلس خانقين اجرت سلسلة اتصالات مع القيادات الامنية والمحلية والنيابية من اجل حل عاجل للازمة قبل ان تتفاقم بشكل اكبر.

وتعتمد خانقين على المنتوجات النفطية التي تصلها من بعقوبة وفق حصص ثابتة لكل قضاء.

 

* خزانات ممنوحة من الأمم المتحدة لقرية في ديالى.. لكنها فارغة من الماء!

تهمل الحكومة دورها في توصيل الخدمات للمواطنين وعلى رأسها خدمات الكهرباء والمياه النقية، وتحاول المنظمات الدولية والإنسانية ملء هذا الفراغ عبر تقديم مساعدات عينية أو مادية، إلا أن الإهمال الحكومي والفساد يحدان من نتائج هذه المساعدات خاصة مع عدم قدرة تلك المنظمات على متابعة الاحتياجات الإنسانية بشكل دقيق، وفي هذا السياق اعترف عضو مجلس محافظة ديالى عبد الخالق العزاوي، اليوم الاربعاء، بان الأمم المتحدة زودت عوائل قرية شمال بعقوبة بخزانات ماء، مشيرا إلى أن القرية بالأساس لا تحوي ماءا.

وقال العزاوي في تصريح صحفي، ان احدى هيئات الامم المتحدة زودت اليوم 275 عائلة عائدة من النزوح القسري في قرية البو بكر شمال ناحية العظيم (60كم شمال بعقوبة) بخزانات ماء ضمن جهود الدعم الانساني.

واضاف العزاوي ان القرية هي بالاساس لا تحوي مياه وتعتمد على صهاريج لنقل المياه من مسافات بعيدة يوميا، داعيا المنظمات الدولية الى ان تكون برامجها في دعم القرى هي حل ازماتها خاصة في ملف الخدمات الاساسية ومنها المياه من خلال توفير محطة اسالة.

وتعاني اغلب قرى ناحية العظيم من عدم توفر المياه في مناطقها ما يدفعها الى نقله من مناطق بعيدة عن طريق الصهاريج وبشكل يومي.

 

* أكثر من 420 جريمة ارتكبها أطفال في ذي قار... فما السبب؟

انهار التعليم في العراق بعد عام 2003، في ظل عجز شديد في الكوادر والأبنية، وضعف المناهج وغياب استخدام الطرق الحديثة، ما ادى الى ارتفاع نسبة التسرب من المدارس وفي هذا السياق تم تسجيل أكثر من اربعمئة وعشرين قضية جرمية في المحاكم ومراكز الشرطة في ذي قار خلال العام الحالي مرتكبيها دون السن القانوني.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن ناشطين أكدوا أن تجاوز عدد القضايا التي ارتكبها من هم دون السن القانوني 420 قضية يمثل تهديدا على مستقبل الاطفال في ذي قار، مطالبين بضرورة فتح مدارس للتعليم المسرع واستقطاب المتسربين منهم.

وأضاف المصدر أن عددا من منظمات المجتمع المدني الى توعية ذوي الاطفال بأخطار تسرب ابنائهم من المدارس. إلّا انهم، وبحسب المشاركين في الحملات، يواجهون مشاكل عدة تواجه عملهم، أبرزها روتين الاجراءات الحكومية وتدني المستوى المعيشي لبعض العوائل.

 

* إصابة أربعة أشخاص والعثور على جثتين بحادثين في بغداد والتاميم

أصيب أربعة أشخاص بجروح، اليوم الأربعاء، إثر انفجار عبوة ناسفة جنوب غربي بغداد، بينما تم العثور على جثتين مجهولتي الهوية جنوب شرقي محافظة التاميم، ويأتي ذلك في وقت يستشري فيه الانفلات الأمني وتعجز الحكومة عن ضبطه.

وقال مصدر في الشرطة في تصريح صحفي إن عبوة ناسفة كانت مزروعة قرب محال تجارية في منطقة المكاسب جنوب غربي العاصمة بغداد انفجرت، ما ادى الى اصابة اربعة اشخاص بجروح متفاوتة.

وأضاف المصدر ان قوة من الشرطة طوقت مكان ألانفجار، فيما نقلت سيارات الاسعاف الجرحى الى المستشفى القريب لتلقي العلاج.

من جهته أفاد مصدر في شرطة محافظة التاميم في تصريح صحفي بأن قوة من الشرطة عثرت، مساء اليوم، على جثتين مجهولتي الهوية مرمية على جانب طريق عام في القادسية جنوب شرقي كركوك، لافتاً الى أن الجثتين عليها آثار خنق وتعذيب وموثوقة الأيدي والأرجل.

وأوضح المصدر، أن الشرطة نقلت الجثتين الى الطب العدلي، فيما تم فتح تحقيق بالحادثة.

 

* ضحايا بنزاع عشائري وهجوم للميليشيات بحادثين شمال وشرقي بغداد

قتل شخص وأصيب اثنان آخران، اليوم الأربعاء، بنزاع عشائري، فيما قتل صائغ بهجوم للميليشيات الطائفية بحادثين منفصلين في قضاء التاجي ومنطقة شارع فلسطين شمال وشرقي العاصمة بغداد، وذلك في ظل الانفلات الأمني الذي تعاني منه العاصمة نتيجة الفشل الحكومي في التعامل مع هذا الملف.

وقال مصدر حكومي في تصريح له إن نزاعا عشائريا اندلع، عصر اليوم، بين عشيرتين في قضاء التاجي شمالي بغداد، مشيرا الى أنه تطور الى استخدام الاسلحة الخفيفة، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة اثنين اخرين بجروح من العشيرتين.

وأضاف المصدر أن مسلحين مجهولين هاجموا عجلة مدنية بأسلحة كاتمة بداخلها صاحب محل لبيع المصوغات الذهبية أثناء مروره بمنطقة شارع فلسطين ما أسفر عن مقتله في الحال، مشيرا إلى أن المسلحين سرقوا ما بحوزة الصائغ من مصوغات ومبالغ لم تقدر قيمتها.

 

* الكشف عن ملفات فساد جديدة في وزارة الداخلية

يتفشى الفساد بشكل كبير في وزارة الداخلية كباقي الوزارات، وفي هذا الإطار، أقر مكتب المفتش العام للوزارة، اليوم الأربعاء، باكتشاف 48 منتسباً فضائياً في قاطع نجدة الصمود ببغداد، معترفا بضبط ملازم ومنتسب منسوبين لمركز شرطة الزعفرانية متلبسين بالرشوة.

وقال المكتب في بيان إن المفرزة التفتيشية الخاصة بمكتب المفتش العام لوزارة الداخلية في مديرية النجدة والسيطرات، كشفت أن 48 منتسباً منسوباً الى قاطع نجدة الصمود هم منتسبين متسربين من الدوام (فضائيين)، جاءت نتيجة تدقيق المفرزة لسجلات الواجبات وحركة السلاح الخاصة بالقاطع.

وأضاف البيان أن التدقيق الذي قامت به المفرزة التفتيشية لسجلات الحضور وأوامر القسم الثاني وسجل حركة السلاح لعدة أشهر من السنة، فضلاً عن القيام بعملية التعداد على منتسبي القاطع، أثبت أن 48 منتسباً من منتسبي القاطع فضائيين.

وتابع البيان أن الأمر استدعى من مكتب تفتيش النجدة والسيطرات إلى مفاتحة مديرية تفتيش بغداد، لفتح مجلس تحقيقي بالقضية لكشف ملابساتها والمتورطين فيها.

وأشار البيان إلى أن المفرزة الخاصة بضبط الجرم المشهود التابعة لمكتب تفتيش مديرية شرطة بغداد الرصافة، ضبطت ضابطاً ومنتسباً متلبسين بالرشوة لقاء انجاز أوراق تحقيقية بقضية مواطن، مضيفاً أنه تمت عملية الضبط بعد وصول شكوى لمكتب المفتش العام من أحد المواطنين مدعياً فيها قيام ضابط مركز شرطة الزعفرانية بمساومته وابتزازه بمبلغ 200 ألف دينار مقابل انجاز الأوراق التحقيقية الخاصة به، حيث نصبت المفرزة التفتيشية كميناً وضبطت أحد منتسبي المركز متلبساً بالجرم المشهود بأخذ المبلغ من المواطن، والذي اعترف صراحة بأن ضابط المركز وهو برتبة ملازم هو الذي ارسله لاستلام المبلغ.

ولفت البيان إلى أن المفرزة نظمت محضر ضبط اصولي ودونت أقوال المشتكي وافادة واعتراف المنتسب المتهم وعرضتها على قاضي تحقيق خفر الرصافة الذي أمر بتوقيف المنتسب وفق المادة 307 من قانون العقوبات العراقي للتحقيق معه وأصدر أمراً بالقبض على الملازم وفق المادة 307 أيضاً، وتمكنت المفرزة من إلقاء القبض على الضابط وأودعته التوقيف للتحقيق معه.

 

* ما الذي يمنع البرلمان من إقرار قانون مزدوجي الجنسية؟

تتواطؤ الكتل والأحزاب السياسية مع الفاسدين من الساسة مزدوجي الجنسية الذين نهبوا أموال العراق وهربوا بها إلى خارج البلاد، حيث تقف حصانة الجنسية المزدوجة عائقا أمام محاسبة هؤلاء الفاسدين وإعادة الاموال المهربة من العراق، وفي هذا السياق، أقر عضو لجنة النزاهة البرلمانية محمد كون، اليوم الأربعاء، بوجود إرادة سياسية مشتركة بين مختلف الكتل والاحزاب في البرلمان لمنع إقرار قانون مزدوجي الجنسية، معترفا بأن القانون سيساهم بتولي مسؤولية المناصب العليا من قبل أشخاص لا يحملون الولاء أو التعاطف مع بلد آخر، ولذلك ترفضه الأحزاب.

وقال كون في تصريح صحفي إن هناك إرادة سياسية مشتركة بين مختلف الكتل والاحزاب في البرلمان لمنع اقرار قانون مزدوجي الجنسية بعد أن تمت قراءته قراءة أولى، مبيناً اننا طالبنا هيئة رئاسة مجلس النواب بادراج القانون على جدول الاعمال من اجل القراءة الثانية وتمرير القانون ليكون نافذاً.

وأضاف كون أن القانون سيساهم بتولي مسؤولية المناصب العليا من قبل أشخاص لا يحملون الولاء أو التعاطف مع بلد آخر سوى العراق.

يشار إلى أن جهاز الادعاء العام في مجلس القضاء الاعلى اعترف في وقت سابق، يوم أمس الثلاثاء، بان ازدواج الجنسية يقف عائقا امام استرجاع المتهمين بالفساد والارهاب في الخارج، مشيرا الى ان المتهمين الذين تم استلامهم بلغ اربعة فقط!.

 

* مرصد حقوق الإنسان: جثث المدنيين لاتزال تحت أنقاض الموصل

تسببت العمليات العسكرية التي شنتها القوات المشتركة وميليشياتها على مدينة الموصل بمحافظة نينوى في مقتل آلاف المدنيين الذين لا تزال جثث الكثير منهم تحت أنقاض المدينة المدمرة، وفي هذا السياق، أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان أن جُثث المدنيين الذين قتلوا خلال العمليات العسكرية على مدينة الموصل مازالت تحت الأنقاض وفي بعض أزقة وشوارع الساحل الأيمن من المدينة.

وقال المرصد في تقرير له إن نسبة كبيرة من تلك الجُثث تفسخت ولم تعد ملامحها واضحة، وبعضها لم يعد موجوداً إلا بقايا العظام والملابس.

وأضاف المرصد أن مناطق شهر سوق والشهوان والميدان والقليعات والنبي جرجيس، مازالت تنتشر فيها بعض الجُثث، مشيرا إلى أن شهود عيان من سُكان الساحل الأيمن أكدوا أن بعض الجُثث تفسخت وأخرى أصبحت مجرد هياكل عظمية، وهُناك جُثث أخرى مازالت تحت الأنقاض أو في سراديب منازل هُدمت أثناء المعارك.

وتابع المرصد أن الشهود أشاروا إلى أن الجثث منعت بعض العوائل من العودة إلى منازلها في الساحل الأيمن، بسبب عدم إنتشالها.

وأكد المرصد أن شاهد عيان من منطقة الفيصلية القريبة على الساحل الأيمن قال إنه منذ شهر ونصف يُشاهد جثة شاب على الشارع، لكنه لا يستطيع أحد الاقتراب منها، حتى وصلت فرق تنظيف وطلب منهم إنتشالها وإرسالها للطب العدلي.

وأشار المرصد إلى أن السُكان في ساحل الموصل الأيمن تعودوا على رؤية الجُثث وما تبقى منها من عظام وملابس، ولم يعد الأمر غريباً عليهم.

ولفت المرصد إلى أن مدير مدير صحة نينوى وكالة ليث حبابة قال إن 2650 جثة وصلت إلى الطب العدلي في المحافظة خلال الأسابيع الأخيرة، ولا نعرف العدد المتبقي للجثث التي مازالت تحت الأنقاض.

وأضاف المرصد أن مصدر في الدفاع المدني بمدينة الموصل قال خلال مقابلة مع المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن هناك عشرات الجثث مازالت في منطقة الموصل القديمة، وهي على الأغلب تحت أنقاض المنازل المهدمة في المناطق التي شهدت معارك كبيرة من الشفاء والزنجيلي والنبي جرجيس.

وتابع المرصد أن المصدر قال أيضاً إن اغلب الأحيان لم نعثر على جثث كاملة، بل بقايا جثث، وفي مرات عديدة عثرنا على عظام وملابس، وهُناك جثة لإمرأة كانت فيها إكسسوارات لكن ملامحها غائبة.

وأكد المرصد أنه على الحكومة السماح للفرق الإغاثية بالعمل لإنتشال الجُثث، وتسهيل مهامها في مساعدة فرق الدفاع المدني التي لا تتوفر لديها كل الإمكانيات لإستخراج الجُثث، مشيرا إلى أنه من حق ذوي القتلى الحصول على جثث ذويهم ودفنها، ولا يُمكن أن تبقى الجثث طويلاً تحت الأنقاض، فواجب الحكومة مساعدة السُكان في الساحل الأيمن على إنتشالها.

 

* القوات المشتركة تعتقل إمام جامع فتح العلي غربي الموصل

اعتقلت القوات المشتركة، اليوم الاربعاء، إمام جامع فتح العلي غربي مدينة الموصل بمحافظة نينوى، وذلك ضمن حملات الاعتقال التعسفية التي تشنها هذه القوات، والتي تستهدف أئمة وخطباء المساجد لإسكات صوتهم.

وقالت مصادر صحفية إن قوات الشرطة الاتحادية أقدمت على اعتقال إمام جامع فتح العلي، بمنطقة الموصل الجديدة في الجانب الايمن، من منزله.

وأضافت المصادر أن هذه القوات اقتادت إمام جامع فتح العلي، إلى جهة مجهولة بذريعة التحقيق معه، مشيرة إلى أن هذه الاعتقالات الهدف منها إسكات صوت أئمة وخطباء المساجد.

 

* مسؤولية عدم توفر الأدوية بمراكز علاج السرطان..من الذي يتحملها؟

تعاني مستشفيات العراق من إهمال حكومي كبير يتسبب في عدم توفر الأدوية للمرضى، الأمر الذي يتسبب في وفاة العديد منهم، وفي هذا السياق، أقرت عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة بأن رئيس الوزراء حيدر العبادي هو المسؤول عن الإخفاق الحاصل في مراكز علاج السرطان والذي وصل إلى حد عدم توفر العلاج اللازم للمرضى.

وقالت نعمة في تصريح صحفي إن مستشفى الأمل ببغداد ومركز علاج السرطان في البصرة لا تتوفر فيهما العلاجات، وفي حال حصول تأخير في الجرعات يستفحل المرض بسرعة ويؤدي الى الوفاة، مطالبة رئيس الوزراء بأن يكون بمستوى المسؤولية ويضع حداً لمعاناة مرضى السرطان بدلاً من تركهم يواجهون الموت.

وأضافت نعمة أن من يشاهد بعينه معاناة المرضى ليس كمن يسمع أو يقرأ عنهم وعن صراعهم مع هذا المرض القاتل، متسائلة أين مجلس الوزراء من هذا الملف الإنساني الذي يستحق عقد جلسات طارئة لمناقشته؟ ولماذا لا تصرف الحكومة جزءاً من ميزانية الطوارئ لشراء العلاج بدلاً من الانشغال بأمور أقل أهمية وترك الناس يموتون؟.

وتابعت نعمة أنه لابد من جعل هذا الملف الإنساني في صدارة أولويات مجلس الوزراء، وأن تخصص مبالغ تكفي لسد احتياجات المستشفيات من العلاجات.

 

* الأمم المتحدة تضع العراق بمقدمة الدول المنفذة لأحكام الإعدام

تنفذ الحكومة جملة من أحكام الإعدام بين الحين والآخر، بحق العديد من المعتقلين الابرياء في السجون الحكومية في العراق، رغم تحذيرات المنظمات الحقوقية والإنسانية، وتأكيدها على أن هذه الأحكام تنفذ دون محاكمة وبدوافع طائفية، وفي هذا السياق، وضعت الأمم المتحدة العراق بمقدمة الدول المنفذة لأحكام الإعدام، معبرة عن قلقها من استمرار تنفيذ هذه الأحكام، فيما طالبت بإيقافها فورا.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تصريح صحفي إن 4 دول فقط تنفذ 87 بالمئة من كافة أحكام الإعدام المسجلة، مشيرا إلى أن هذه الدول هي العراق وإيران والصين والسعودية، حسب معطيات المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

وأضاف الأمين العام أنه ونحن قلقون إزاء التوجه لإعادة النظر في تجميد تنفيذ عقوبة الإعدام في حالات لها علاقة بالإرهاب.

وتابع غوتيريش أن هناك عدم شفافية في تنفيذ عقوبة الإعدام، مضيفا أن بعض الحكومات تخفي المعلومات حول المحكوم عليهم بالإعدام وسبب هذه الأحكام.

وأشار غوتيريش إلى أنه أود أن أتوجه بدعوة إلى جميع الدول التي تستمر بمثل هذه الأساليب البربرية، إلى وقف الإعدامات، ولا مكان لعقوبة الإعدام في القرن الـ21.

يشار إلى أن وزارة العدل اعترفت في وقت سابق، بتنفيذ احكام اعدام جديدة بحق نحو 45 معتقلا في سجن الناصرية المركزي بمحافظة ذي قار بذريعة الادانة بالارهاب.

 

* نحو 15 قتيلا بغارتين حربيتين متعاقبتين على قضاء القائم بالانبار

قتل نحو 15 مدنيا، فجر اليوم الاربعاء، بتنفيذ الطيران الحربي التابع للقوة الجوية في العراق غارتين متعاقبتين على مناطق قضاء القائم غربي الانبار، مااسفرت عملية القصف عن الحاق اضرار مادية كبيرة بالاماكن المستهدفة.

وقالت خلية الاعلام الحربي في بيان لها ان طائرات السوخوي التابعة للقوة الجوية نفذت ضربة لاهداف منتخبة في الانبار، مبينة ان الضربة المزدوجة أسفرت عن تدمير مواقع في قضاء القائم ناحية العبيدي و منطقة الرمانه بقضاء القائم غرب الانبار.

واضافت في بيانها ان الضربة الجوية المزدوجة اسفرت عن مقتل 14 شخصا واصابة اخرين لم يعرف عددهم حتى الان، اضافة الى تدمير عدد من العجلات.

واسفرت عمليات قصف حربي مكثف نفذها طيران التحالف الدولي على مدينة راوة غرب الانبار، صباح امس الثلاثاء، عن وقوع قتلى وجرحى من المدنيين، اضافة الى اضرار مادية كبيرة في منازل وسيارات المواطنين، بحجة محاربة الارهاب في المدينة.

 

* التربية تتنصل من مسؤوليتها وتعتبر اتهامها بالتقصير بالامر الـ"مغرض والمضلل"!

وصفت وزارة التربية، مساء امس الثلاثاء، الاتهامات التي طالت الوزارة والتي تحدثت عن تقصيرها بما يخص الابنية المدرسية ومقاعد الطلبة بـالمغرضة والمضللة، مشيرة الى ان هذه الابنية تابعة لمجالس المحافظات وضمن صلاحياتها، في تنصل واضح من مهامها والتغطية على التقصير المتعمد لقطاع التعليم وكوادره وطلبته مع بداية العام الدراسي الجديد.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة سلامة الحسن في بيان صدر عنها، إن البعض يروّج عن تقصير في وزارة التربية في ما يخص الابنية المدرسية ومقاعد الطلبة (الرحلات)، مبينة ان هذا الترويج غير صحيح ومغرض.

واضافت الحسن، أن الابنية المدرسية في مديريات التربية تابعة لمجالس المحافظات وضمن صلاحياتها هي وكوادرها، مشددة على ان اتهامات من هذا النوع تدل على عدم ادراك صاحبها وتعد من ضمن اتهامات مغرضة تستهدف وزارة التربية وتضلل الرأي العام.

يذكر ان اغلب المدارس في العراق تشهد نقصا كبيرا في الاثاث وتحتاج الى صيانة شاملة واعادة تاهيل مع بداية العام الدراسي الجديد، حيث يواجه الطلبة تحديديات كبيرة في العملية التعليمة بالعراق في كل عام.

 

* ما الذي يشهده التعليم وكوادره في البصرة؟

تشهد محافظة البصرة انتكاسة كبيرة لم يرى مثيلا لها سابقا على مر السنوات في تاريخ العراق، حيث الاهمال المتعمد للابنية المدرسية والمستلزمات الاساسية له، اضافة الى تخلي حكومة المحافظة عن التزاماتها تجاه المؤسسات التعليمية والتربوية، وصولا الى الاعتداءات المتكررة على الكوادر التعليمية من قبل ذوي الطلبة من المتنفذين في الدولة او الميليشيات التابعة لها، ما يجعل حال التعليم والعملية التعليمية في البصرة والعراق عموما في وضع مزر.

وأوضح رئيس فرع نقابة المعلمين في البصرة علاء الزركاني أن والدة احدى التلميذات تهجمت واعتدت بالضرب بواسطة لوحة خشبية على مديرة مدرسة ذو القربى الابتدائية للبنات في قضاء الزبير.

واكد الزركاني ان الاعتداءات التي تطال الكوادر التربوية في المدارس باتت تشكل خطرا وتهديدا على المسيرة التربوية في العراق، لافتا إلى أن هذه الظاهرة بدأت تستفحل وتأخذ منحى أخر يشكل خطرا على الكوادر التربوية، متسائلا في الوقت ذاته الى متى يبقى هذا الاعتداء على الكوادر التدريسية؟.

وتابع الزركاني ان هذه الأفعال غير المنضبطة تتكرر بين الحين والأخر حيث تعرض مدير مدرسة آلاء الجامعة عادل التميمي، الاحد الماضي، الى اعتداء من قبل أولياء أمور طلبة في تلك المنطقة، إضافة إلى تعرض المدرّس داود الفريح في مدرسة الشهيد حسن محمد ميرزا في قضاء ابي الخصيب إلى اعتداء عشائري بعد ان قام مجموعة من الشباب بإخراج احد الطلاب من المدرسة إلا أن الكادر الإداري والتدريسي رفض تسليم الطالب فهجموا على المدرّس وانهالوا عليه بالضرب والسب والشتم وهددوا بحرق المدرسة ومن فيها.

من جانب اخر قال قائممقام قضاء القرنة بالبصرة محمد ناصح في تصريح صحفي إن مكتب المحافظ ابلغ الادارات المحلية في قضائي القرنة والفاو بايقاف العمل بخطوط نقل الطلبة من ابناء الاقضية والنواحي بواسطة حافلات الديوان لحين ايجاد حل قانوني يتمثل بتشغيل تلك الحافلات بواسطة سائقين يتم تعيينهم بعقد او باجر يومي او بواسطة سائقين من ملاك الديوان، مشيرا الى وجود اكثر من 200 طالب من مركز القضاء ومنطقة الشرش وغيرها من المناطق ينتظرون نقلهم الى مجمعي كليات كرمة علي وباب الزبير التابعة لجامعة البصرة.

الى ذلك بينت مصادر صحفية انه ومع بدء العام الدراسي الجديد، استقبل عدد من الطلبة عامهم بمأساة تمثلت بعدم وجود المقاعد الدراسية (الرحلات) في صفوفهم، حيث اظهر فيديو تناقله ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي وصور من احدى مدارس شط العرب الواقعة بمحافظة البصرة، ما دفع ذلك بالطلبة الى افتراش الارض.

واضافت المصادر ان مجلس محافظة البصرة اقر ان مديرية تربية المحافظة مفلسة، وان الواردات التي تستحصل من المدارس الاهلية والحوانيت كلها تذهب الى خزينة الدولة في بغداد!.

 

* نقص الخزين المائي يؤثر بشكل مباشر على خطة المثنى الزراعية الشتوية

اعلنت مديرية زراعة المثنى، مساء امس الثلاثاء، عن تخفيض الخطة الزراعية الشتوية التي تعتمد على مياه نهري الفرات والرميثة، مبينة بان الخطة التي اقرت بعض التخفيض تصل الى 153 الف دونم اضافة للمساحات التي ستزرع في مناطق البادية والتي تصل الى 140 الف دونم، بسبب نقص المخزون المائي للمحافظة والاهمال الحكومي المتعمد لقطاع الزراعة في العراق والمثنى على وجه الخصوص.

وقال مدير زراعة المثنى نعيم مجهول في تصريح صحفي إن هذا التخفيض حصل بسبب نقص الخزين المائي في البلد، مشيراً الى أن مديريته وضعت آلية لشمول جميع مناطق المحافظة بالتخفيض كما وضعت خطة لتوزيع الاسمدة والبذور على المزارعين.

وأضاف مجهول ان مناطق البادية تعتبر جزءاً اساسياً من الواقع الزراعي في المحافظة والتي اسهمت بزيادة الكميات المسوقة من محصولي الحنطة والشعير.

وكان مستشار وزارة الموارد المائية ظافرعبدالله قد اقر، قبل يومين، بان وضع الخطة الزراعة الشتوية سيكون محرجاً بسبب قلة الاطلاقات المائية التي صاحبها تراجع المخزون المائي، فيما دعا الى تظافر جهود الادارات المحلية والأجهزة الامنية وباقي الجهات المعنية للحد من التجاوزات التي أثرت على ايصال الحصص المائية للمحافظات.

 

* وزارة الكهرباء تعد ببناء اربع محطات لتوزيع الطاقة شرق بغداد....هل تتحقق؟

في وعود ليست بالجديدة ولم يشهد العراق عليها سابقا اي تحسن في مجال الطاقة الكهربائية منذ 14 عاما، لتعاد كرة الازمة الخانقة في كل صيف لاهب في العراق، ورغم ذلك زعم وزير الكهرباء قاسم الفهداوي ، بتوجيه بناء اربع محطات توزيع ثانوية لفك الاختناقات وتحقيق التوزيع العادل لطاقه الكهربائية لمواطني مدينة الصدر شرقي بغداد، بحسب بيان للوزارة.

وقال مدير عام توزيع مدينة الصدر شرق العاصمة وفي المياحي في بيان صحفي ان توجيه الوزير لبناء هذه المحطات جاء بسبب زيادة الاحمال ولتحقيق حصص كامله لأبناء هذه المدينة تماشياً مع تنامي الاحمال جراء الكثافة السكانية المتزايدة.

وبين المياحي ان هذه المحطات هي ملك لوزارة الكهرباء وسبق ان جهزتها شركة (اس ام اس) للوزارة.

يذكر ان العراق يشهد ازمة طاقة كهربائية خانقة منذ احتلاله بعد عام 2003، ولم يتحسن فيه انتاج الطاقة رغم وعود لم تتحقق ابدا من وزارات كهرباء حكومات مابعد الاحتلال المتعاقبة.

يقين نت

شبكة البصرة

الاربعاء 21 محرم 1439 / 11 تشرين الاول 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط